مختارات شعرية بالبلغارية لخالد جمعة

صدرت في العاصمة البلغارية صوفيا، مختارات شعرية باللغة البلغارية، للشاعر الفلسطيني خالد جمعة، حملت عنوان "حكايات من بلاد ليست على الخارطة"، نقلتها من العربية إلى البلغارية مايا تسينوفا ونقحها كيريل جوروف.

وصدرت المجموعة عن دار ملتي برينت في العاصمة البلغارية صوفيا، صممتها ميريلا اسينوفا وصورة الغلاف مهداة من الفنانة ديليانا ديموفا. وتقع المختارات في 164 صفحة وتضم 60 نصاً مختلفاً للشاعر جمعة.

وتم إطلاق الكتاب، اليوم، من قبل السفارة الفلسطينية في صوفيا في القصر الثقافي الوطني هناك.

مايا تسينوفا شاعرة ومترجمة بلغارية تحمل شهادة الماجستير في اللغة العربية، وتدرسها لطلاب البكالوريوس والماجستير في جامعة صوفيا، كما تعمل مترجمة في السفارة الفلسطينية لدى بلغاريا. صدر لها مجموعتان شعريتان هما: "لا تحل رباط العناد" عام 2006 و"فضاءات" وأبعاد عام 2016، وقامت بترجمة العديد من الكتب الفلسطينية والعربية.

خالد جمعة شاعر فلسطيني أبواه لاجئان من قرية حتا المهجرة عام 1948، ولد في مخيم الشابورة ويقيم الآن في رام الله حيث يعمل محرراً للشأن الثقافي في وكالة الأنباء الفلسطينية وفا، له أكثر من ثلاثين كتاباً في الشعر وقصص الأطفال والأبحاث، ترجمت أعماله إلى تسع لغات منها الانجليزية والفرنسية والبلغارية والاسبانية وغيرها، له أكثر من 100 أغنية لحنها وأداها بعضٌ من أهم الفنانين الفلسطينيين في الوطن والخارج.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017