الشهيد الذي رحل بصمت

 الحارث الحصني

ما زال الحزن يخيم على طوباس بعد ثلاثة أيام من اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء في غزة، بأربع رصاصات أطلقها مجهولون من مسدس كاتم للصوت، استقرت بجسده ووضعت حدا لحياته.

بعد غياب قسري دام 15 عاما عن مسقط رأسه طوباس، دُفن الشهيد فقهاء في مدينة غزة، بعيدا عن بلدته وأهله وذويه وأصدقائه.

درس فقهاء في جامعة النجاح الوطنية بمدينة نابلس، وتخرج منها عام 2001، ليكون بعد تخرجه بعام "مطلوبا" لقوات الاحتلال الإسرائيلي، حتى تمكنت من اعتقاله عام 2002.

يقول محمد فقها عن نجله الشهيد، في اتصال هاتفي مع "وفا": "كان هادئا، لم تكن لديه مشاغبات الصغار".

"مازن الصامت، ما زلت اذكر لحظة اعتقاله .. لم يصدق أحد أن هذا الشاب شديد الحياء كان وراء عملية كبيرة هزت دولة الاحتلال .. حتى الان هناك من لا يصدق"، كتب أحد سكان الحي الذي كان يسكنه مازن في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

مع اشتداد انتفاضة الأقصى، التي اندلعت عام 2000، اعتقل الاحتلال مازن في طوباس عام 2002 بعد أن وضعه ضمن قائمة المطاردين، وشنت اسرائيل في ذلك العام عملية عسكرية واسعة في الضفة الغربية.

حُكم على مازن بالسجن المؤبد تسع مرات وخمسين عاما، أمضى منها حوالي 10 أعوام قبل أن تفرج عنه اسرائيل عام 2011 ضمن صفقة تبادل للأسرى.

"فور الافراج عنه أبعده الاحتلال لغزة، ذهبت أنا ووالدته وشاركنا في حفل زفافه في غزة، وكنا نتواصل معه بعد عودتنا عبر الهاتف". قال والد الشهيد.

بعد يومين من استشهاده ما زال الحزن يعم الشارع في مدينة طوباس.

"منذ عام 2011 حتى اليوم هددنا الاحتلال بقتله ثلاث مرات". أضاف والده.

وقال: "تلقينا الخبر في بداية الأمر من وسائل التواصل الاجتماعي وسائل الاعلام. لم نكن متأكدين من صحة الخبر، لكن كنا نتوقع ذلك (...)".

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017