الشهيد الذي رحل بصمت

 الحارث الحصني

ما زال الحزن يخيم على طوباس بعد ثلاثة أيام من اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء في غزة، بأربع رصاصات أطلقها مجهولون من مسدس كاتم للصوت، استقرت بجسده ووضعت حدا لحياته.

بعد غياب قسري دام 15 عاما عن مسقط رأسه طوباس، دُفن الشهيد فقهاء في مدينة غزة، بعيدا عن بلدته وأهله وذويه وأصدقائه.

درس فقهاء في جامعة النجاح الوطنية بمدينة نابلس، وتخرج منها عام 2001، ليكون بعد تخرجه بعام "مطلوبا" لقوات الاحتلال الإسرائيلي، حتى تمكنت من اعتقاله عام 2002.

يقول محمد فقها عن نجله الشهيد، في اتصال هاتفي مع "وفا": "كان هادئا، لم تكن لديه مشاغبات الصغار".

"مازن الصامت، ما زلت اذكر لحظة اعتقاله .. لم يصدق أحد أن هذا الشاب شديد الحياء كان وراء عملية كبيرة هزت دولة الاحتلال .. حتى الان هناك من لا يصدق"، كتب أحد سكان الحي الذي كان يسكنه مازن في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

مع اشتداد انتفاضة الأقصى، التي اندلعت عام 2000، اعتقل الاحتلال مازن في طوباس عام 2002 بعد أن وضعه ضمن قائمة المطاردين، وشنت اسرائيل في ذلك العام عملية عسكرية واسعة في الضفة الغربية.

حُكم على مازن بالسجن المؤبد تسع مرات وخمسين عاما، أمضى منها حوالي 10 أعوام قبل أن تفرج عنه اسرائيل عام 2011 ضمن صفقة تبادل للأسرى.

"فور الافراج عنه أبعده الاحتلال لغزة، ذهبت أنا ووالدته وشاركنا في حفل زفافه في غزة، وكنا نتواصل معه بعد عودتنا عبر الهاتف". قال والد الشهيد.

بعد يومين من استشهاده ما زال الحزن يعم الشارع في مدينة طوباس.

"منذ عام 2011 حتى اليوم هددنا الاحتلال بقتله ثلاث مرات". أضاف والده.

وقال: "تلقينا الخبر في بداية الأمر من وسائل التواصل الاجتماعي وسائل الاعلام. لم نكن متأكدين من صحة الخبر، لكن كنا نتوقع ذلك (...)".

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017