الجاليات الفلسطينية في الغرب.. بين الواجب الوطني والمصلحة الخاصة

المحامي د. إيهاب عمرو
يفترض أن تكون الجاليات الفلسطينية في الغرب وطنا صغيرا يضم بين جناحيه الفلسطينيين كافة سواء ممن يقيمون داخل الوطن أو في الشتات. وكوني ممن أقاموا داخل الوطن وفي شتاته تسنى لي الإطلاع عن كثب على الظروف التي يمر بها شعبنا الفلسطيني أينما حل وارتحل، بحيث أضحى حفاظه على كيانه وكينونته أشبه بمعجزة تستحق أن تدرس، خصوصا في ظل التحديات الداخلية والخارجية التي واجهها ولا يزال، وذلك يعود بشكل أساسي إلى إيمانه بعدالة قضيته ببعدها الإنساني والحضاري، دون إغفال سياقها السياسي والتاريخي.                                                                                            

لذلك، يتعين على الجاليات الفلسطينية في مختلف الدول الغربية أن تقوم بالحفاظ على الهوية الوطنية والتعريف بها لمن لا يعرفها، خصوصا من أبناء الفلسطينيين ممن ولد وترعرع في الغرب، ما يلقي على كاهلها مسؤولية وطنية كبيرة وأمانة عجزت الجبال عن حملها.                                              

وأذكر أثناء إقامتي في اليونان ذلك اللقاء العاصف في مقر الجالية الفلسطينية في العاصمة اليونانية "أثينا" في  العام 2006، الذي  كان الأول والأخير الذي حضرته، والذي دعينا له عشية انتخابات الهيئة الإدارية للجالية وضم فلسطينيين من داخل الوطن وخارجه. ولاحظت أثناء المداخلات حجم الغضب الذي تملك معظم الحاضرين نتيجة عدم دعوتهم لحضور بعض الفعاليات الثقافية والفنية التي قامت الجالية بتنظيمها وقصر تلك الدعوات على أشخاص محددين. وأكثر ما أثار عاطفتي وحفز تفكيري تلك المداخلة التي قام بها شاب فلسطيني أقام في دولة عربية مع عائلته قبل مجيئه إلى اليونان للعمل وخاطب من خلالها الحضور بشكل عام والقيمين على الجالية بشكل خاص قائلا إنه يتم دعوته فقط للمشاركة في فعاليات تضامنية، في حين لا يتم دعوته للمشاركة في فعاليات ثقافية وفنية والتي يتم قصر الدعوات فيها على أشخاص محددين، كما ذكرنا آنفا.

وأردف ذلك الشاب الجريء والبسيط والمفعم بالحيوية قائلا إنه إذا كان المانع من دعوته لحضور تلك الفعاليات الفنية مظهره ولباسه البسيط لقام بشراء "بدلة من نوع فاخر" حتى يكون بمستوى يمكنه من حضور تلك الحفلات والمناسبات التي كانت تنظمها الجالية بين الفينة والأخرى. وعكس ذلك الحديث العاطفي والواقعي في آن حجم الهوة التي تفصل بين الفلسطينيين وبين بعض جالياتهم في الغرب التي يفترض أن تكون الوعاء الجامع لهم، ما يمكنهم من التعارف والتواصل والتعاضد.              

وأثناء إقامتي في أوروبا سابقا سمعت عن مشاريع ومبادرات قامت بها بعض الجاليات الفلسطينية في الغرب، خصوصا في أوقات الأزمات، مثل مشروع أطلق عليه "مشروع تبني طفل رضيع في فلسطين"، ومشروع "تزويد الشعب الفلسطيني داخل الوطن بأغطية للشتاء"، ومشاريع أخرى لا حصر لها كانت تهدف في ظاهرها إلى جمع المال سواء من الفلسطينيين أو من غيرهم من مواطني تلك الدول وإرسالها إلى فلسطين. وحقيقة الأمر وكوني أقمت داخل الوطن قبل مغادرتي إلى اليونان للدراسة فلم أسمع يوما عن هكذا مشروع لتبني أطفال رضع في فلسطين، أو تزويدهم بأغطية للشتاء، ما يضع علامات استفهام حول ماهية تلك المشاريع أو المبادرات ومراميها.

بناء على ما سبق، وفي ضوء ما سمعت وشاهدت وعشت وعايشت، أستطيع القول إنه لا بديل عن مراجعة آنية وحقيقية لدور الجاليات الفلسطينية في الغرب وسياساتها ومشاريعها، خصوصا ذات الأبعاد الربحية منها. وأستطيع القول كذلك إنه لا بد من تعزيز الرقابة على الهيئات الإدارية لتلك الجاليات سواء من خلال السفارات الفلسطينية أو من خلال مؤسسات منظمة التحرير ذات العلاقة كدائرة شؤون المغتربين، وذلك لضمان قيام تلك الجاليات بالدور الكبير المنوط بها في جمع شمل الفلسطينيين ورعاية أمورهم ومصالحهم كواجب وطني وإنساني بعيدا عن الانتقائية والمزاجية والفوقية، بحيث تشكل تلك الجاليات رديفا للسفارات الفلسطينية يلجأ إليها من يحتاج المساعدة من أبناء وبنات شعبنا المكلوم سواء من داخل الوطن أو من خارجه، مع ما يتطلبه ذلك من تغليب المصلحة العامة على المصالح الخاصة الضيقة.

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017