الجاليات الفلسطينية في الغرب.. بين الواجب الوطني والمصلحة الخاصة

المحامي د. إيهاب عمرو
يفترض أن تكون الجاليات الفلسطينية في الغرب وطنا صغيرا يضم بين جناحيه الفلسطينيين كافة سواء ممن يقيمون داخل الوطن أو في الشتات. وكوني ممن أقاموا داخل الوطن وفي شتاته تسنى لي الإطلاع عن كثب على الظروف التي يمر بها شعبنا الفلسطيني أينما حل وارتحل، بحيث أضحى حفاظه على كيانه وكينونته أشبه بمعجزة تستحق أن تدرس، خصوصا في ظل التحديات الداخلية والخارجية التي واجهها ولا يزال، وذلك يعود بشكل أساسي إلى إيمانه بعدالة قضيته ببعدها الإنساني والحضاري، دون إغفال سياقها السياسي والتاريخي.                                                                                            

لذلك، يتعين على الجاليات الفلسطينية في مختلف الدول الغربية أن تقوم بالحفاظ على الهوية الوطنية والتعريف بها لمن لا يعرفها، خصوصا من أبناء الفلسطينيين ممن ولد وترعرع في الغرب، ما يلقي على كاهلها مسؤولية وطنية كبيرة وأمانة عجزت الجبال عن حملها.                                              

وأذكر أثناء إقامتي في اليونان ذلك اللقاء العاصف في مقر الجالية الفلسطينية في العاصمة اليونانية "أثينا" في  العام 2006، الذي  كان الأول والأخير الذي حضرته، والذي دعينا له عشية انتخابات الهيئة الإدارية للجالية وضم فلسطينيين من داخل الوطن وخارجه. ولاحظت أثناء المداخلات حجم الغضب الذي تملك معظم الحاضرين نتيجة عدم دعوتهم لحضور بعض الفعاليات الثقافية والفنية التي قامت الجالية بتنظيمها وقصر تلك الدعوات على أشخاص محددين. وأكثر ما أثار عاطفتي وحفز تفكيري تلك المداخلة التي قام بها شاب فلسطيني أقام في دولة عربية مع عائلته قبل مجيئه إلى اليونان للعمل وخاطب من خلالها الحضور بشكل عام والقيمين على الجالية بشكل خاص قائلا إنه يتم دعوته فقط للمشاركة في فعاليات تضامنية، في حين لا يتم دعوته للمشاركة في فعاليات ثقافية وفنية والتي يتم قصر الدعوات فيها على أشخاص محددين، كما ذكرنا آنفا.

وأردف ذلك الشاب الجريء والبسيط والمفعم بالحيوية قائلا إنه إذا كان المانع من دعوته لحضور تلك الفعاليات الفنية مظهره ولباسه البسيط لقام بشراء "بدلة من نوع فاخر" حتى يكون بمستوى يمكنه من حضور تلك الحفلات والمناسبات التي كانت تنظمها الجالية بين الفينة والأخرى. وعكس ذلك الحديث العاطفي والواقعي في آن حجم الهوة التي تفصل بين الفلسطينيين وبين بعض جالياتهم في الغرب التي يفترض أن تكون الوعاء الجامع لهم، ما يمكنهم من التعارف والتواصل والتعاضد.              

وأثناء إقامتي في أوروبا سابقا سمعت عن مشاريع ومبادرات قامت بها بعض الجاليات الفلسطينية في الغرب، خصوصا في أوقات الأزمات، مثل مشروع أطلق عليه "مشروع تبني طفل رضيع في فلسطين"، ومشروع "تزويد الشعب الفلسطيني داخل الوطن بأغطية للشتاء"، ومشاريع أخرى لا حصر لها كانت تهدف في ظاهرها إلى جمع المال سواء من الفلسطينيين أو من غيرهم من مواطني تلك الدول وإرسالها إلى فلسطين. وحقيقة الأمر وكوني أقمت داخل الوطن قبل مغادرتي إلى اليونان للدراسة فلم أسمع يوما عن هكذا مشروع لتبني أطفال رضع في فلسطين، أو تزويدهم بأغطية للشتاء، ما يضع علامات استفهام حول ماهية تلك المشاريع أو المبادرات ومراميها.

بناء على ما سبق، وفي ضوء ما سمعت وشاهدت وعشت وعايشت، أستطيع القول إنه لا بديل عن مراجعة آنية وحقيقية لدور الجاليات الفلسطينية في الغرب وسياساتها ومشاريعها، خصوصا ذات الأبعاد الربحية منها. وأستطيع القول كذلك إنه لا بد من تعزيز الرقابة على الهيئات الإدارية لتلك الجاليات سواء من خلال السفارات الفلسطينية أو من خلال مؤسسات منظمة التحرير ذات العلاقة كدائرة شؤون المغتربين، وذلك لضمان قيام تلك الجاليات بالدور الكبير المنوط بها في جمع شمل الفلسطينيين ورعاية أمورهم ومصالحهم كواجب وطني وإنساني بعيدا عن الانتقائية والمزاجية والفوقية، بحيث تشكل تلك الجاليات رديفا للسفارات الفلسطينية يلجأ إليها من يحتاج المساعدة من أبناء وبنات شعبنا المكلوم سواء من داخل الوطن أو من خارجه، مع ما يتطلبه ذلك من تغليب المصلحة العامة على المصالح الخاصة الضيقة.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017