الرَّئيس

هيثم عريقات
من خلال الرُّؤية والبصيرة لمستقبل نير للشَّعب الفلسطيني، وبحسن إدراك من الرَّئيس (أبو مازن) لأهميَّة أن يندمج المواطن الفلسطيني في أجواء المبادرات المختلفة للمواهب، وقد تمثل ذلك ويتمثل في دعم الرَّئيس لمشاركة الشباب الفلسطيني في مختلف مبادرات المواهب، والمسابقات في العالم، حيث من خلال إيمان الرَّئيس، وقناعته المطلقة بأنَّ دعم الشَّباب ومواهبهم هو ما يؤسس لبناء الدولة الفلسطينيَّة على الأسس المتينة، وهو ما يظهر للعالم الصورة الحقيقية للشعب الفلسطيني، بأن هناك شعبا ينشد الحرية والاستقلال من خلال الابداع الفكري والثقافي والمهني، حيث وجدنا أن المواطن الفلسطيني أبدع، وانتزع المراكز، والجوائز الأولى من خلال مشاركاته بمختلف أشكالها في برامج المواهب، أو جوائز الإبداع، التي لقت الترحيب والتكريم بمختلف اشكاله من قبل الرئيس.

الرَّئيس (أبو مازن) الذي لا يكل ولا يمل في العمل ليلًا ونهارًا من أجل فلسطين، وشعبها، ومستقبل أبنائها وضع خارطة طريق ليبين للعالم أجمع أنَّ الشَّعب الفلسطيني شعب يستحق الاستقلال والحرية بوطن يبنى على اسس الفكر والمعرفة.

لم يخطر ببال بعضنا يومًا كيف يعيش الرئيس حياته؟ وما هو الوقت المخصص للعائلة؟ وكم من وقته مخصص للمناسبات والأصدقاء؟ وكم من وقته مخصص للطَّعام؟ وكم من وقته مخصص للأمور الحياتية الأخرى؟ وكم من وقته يمضي في التفكير ومحاولة الخروج من أزمة يعيش بها الشارع الفلسطيني؟ إن القضية الفسطينية وهموم وحياة الشعب الفلسطيني حازت على جُل وقته، هل خطر في بال أحدنا كيف يتحمل الرئيس صداع السفر؟ وهل خطر في بال احدنا كيف يضبط الرئيس نفسيته ويتحمل وعود من هنا ومن هناك ليست بصادقة في بعض الاحيان؟ الرَّئيس يجوب العالم رغم تقلباته، ورغم أفكاره، وسياساته المختلفة، ثابتًا على الثَّوابت الوطنيَّة للحقوق الفلسطينية، يحاور ويتحدث مع مختلف المسؤولين في العالم ويعمل على محاولة التَّأثير على أصحاب الرَّأي العام في العالم؛ بهدف اقناعهم بوجهة النَّظر الفلسطينيَّة، وانتزاع ما يمكن للشَّعب الفلسطيني.

الرَّئيس يتحمل الظُّروف الجويَّة في رحلاته ويتحمل اضطرابات السَّفر المختلفة؛ من أجل أن تصل الرِّسالة الفلسطينيَّة لكلِّ العالم بشكلها الصحيح.

الرَّئيس حاله من حالنا يتأثَّر عند سماع خبر استشهاد أحد مواطنيه لكنَّه يكابد الحزن؛ ليظهر للعالم قوة رباطة جأش الفلسطيني، الرئيس يعيش مع كل أسرة لها معتقل في سجون الاحتلال يعيش مرارة فراق الابن لوالده  وفراق الأم، والأب لأبنائه، وفراق الأخ لأخيه، الرئيس حلمه من حلمنا أن تلم أرض فلسطين شمل الفلسطينيين ليتقابل الأخوة وأبناء العم وأبناء الخال والأقارب على ثرى فلسطين.

يجب علينا أن ندرك أن حياة الرئيس اليومية مليئة بالهموم الفلسطينية وهو المؤتمن على مستقبل فلسطين ومستقبل أبنائنا وهو الشخص الذي يتعب أكثر منا جميعاً؛ لأنَّ تعبه مرتبط بقضية شعب أخذ على عاتقه أن يسير به نحو الحريَّة، والاستقلال، وبناء دولة تعيش بها الأجيال الفلسطينية.

 الشعب الفلسطيني نجح بنقل الصُّورة للعالم ومن خلال مشاركاته وابداعاته المختلفة سواء كانت المحلية أو الإقليمية أو الدولية إنه شعب مثقف ومبدع، ينشد السَّلام، والحريَّة، والتسامح، شعب لا تفرقه الأديان بل هو شعب يجتمع من أجل فلسطين ومستقبلها.

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018