الرَّئيس

هيثم عريقات
من خلال الرُّؤية والبصيرة لمستقبل نير للشَّعب الفلسطيني، وبحسن إدراك من الرَّئيس (أبو مازن) لأهميَّة أن يندمج المواطن الفلسطيني في أجواء المبادرات المختلفة للمواهب، وقد تمثل ذلك ويتمثل في دعم الرَّئيس لمشاركة الشباب الفلسطيني في مختلف مبادرات المواهب، والمسابقات في العالم، حيث من خلال إيمان الرَّئيس، وقناعته المطلقة بأنَّ دعم الشَّباب ومواهبهم هو ما يؤسس لبناء الدولة الفلسطينيَّة على الأسس المتينة، وهو ما يظهر للعالم الصورة الحقيقية للشعب الفلسطيني، بأن هناك شعبا ينشد الحرية والاستقلال من خلال الابداع الفكري والثقافي والمهني، حيث وجدنا أن المواطن الفلسطيني أبدع، وانتزع المراكز، والجوائز الأولى من خلال مشاركاته بمختلف أشكالها في برامج المواهب، أو جوائز الإبداع، التي لقت الترحيب والتكريم بمختلف اشكاله من قبل الرئيس.

الرَّئيس (أبو مازن) الذي لا يكل ولا يمل في العمل ليلًا ونهارًا من أجل فلسطين، وشعبها، ومستقبل أبنائها وضع خارطة طريق ليبين للعالم أجمع أنَّ الشَّعب الفلسطيني شعب يستحق الاستقلال والحرية بوطن يبنى على اسس الفكر والمعرفة.

لم يخطر ببال بعضنا يومًا كيف يعيش الرئيس حياته؟ وما هو الوقت المخصص للعائلة؟ وكم من وقته مخصص للمناسبات والأصدقاء؟ وكم من وقته مخصص للطَّعام؟ وكم من وقته مخصص للأمور الحياتية الأخرى؟ وكم من وقته يمضي في التفكير ومحاولة الخروج من أزمة يعيش بها الشارع الفلسطيني؟ إن القضية الفسطينية وهموم وحياة الشعب الفلسطيني حازت على جُل وقته، هل خطر في بال أحدنا كيف يتحمل الرئيس صداع السفر؟ وهل خطر في بال احدنا كيف يضبط الرئيس نفسيته ويتحمل وعود من هنا ومن هناك ليست بصادقة في بعض الاحيان؟ الرَّئيس يجوب العالم رغم تقلباته، ورغم أفكاره، وسياساته المختلفة، ثابتًا على الثَّوابت الوطنيَّة للحقوق الفلسطينية، يحاور ويتحدث مع مختلف المسؤولين في العالم ويعمل على محاولة التَّأثير على أصحاب الرَّأي العام في العالم؛ بهدف اقناعهم بوجهة النَّظر الفلسطينيَّة، وانتزاع ما يمكن للشَّعب الفلسطيني.

الرَّئيس يتحمل الظُّروف الجويَّة في رحلاته ويتحمل اضطرابات السَّفر المختلفة؛ من أجل أن تصل الرِّسالة الفلسطينيَّة لكلِّ العالم بشكلها الصحيح.

الرَّئيس حاله من حالنا يتأثَّر عند سماع خبر استشهاد أحد مواطنيه لكنَّه يكابد الحزن؛ ليظهر للعالم قوة رباطة جأش الفلسطيني، الرئيس يعيش مع كل أسرة لها معتقل في سجون الاحتلال يعيش مرارة فراق الابن لوالده  وفراق الأم، والأب لأبنائه، وفراق الأخ لأخيه، الرئيس حلمه من حلمنا أن تلم أرض فلسطين شمل الفلسطينيين ليتقابل الأخوة وأبناء العم وأبناء الخال والأقارب على ثرى فلسطين.

يجب علينا أن ندرك أن حياة الرئيس اليومية مليئة بالهموم الفلسطينية وهو المؤتمن على مستقبل فلسطين ومستقبل أبنائنا وهو الشخص الذي يتعب أكثر منا جميعاً؛ لأنَّ تعبه مرتبط بقضية شعب أخذ على عاتقه أن يسير به نحو الحريَّة، والاستقلال، وبناء دولة تعيش بها الأجيال الفلسطينية.

 الشعب الفلسطيني نجح بنقل الصُّورة للعالم ومن خلال مشاركاته وابداعاته المختلفة سواء كانت المحلية أو الإقليمية أو الدولية إنه شعب مثقف ومبدع، ينشد السَّلام، والحريَّة، والتسامح، شعب لا تفرقه الأديان بل هو شعب يجتمع من أجل فلسطين ومستقبلها.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017