السامريون يقفون على رأس الشهور

 بسام أبو الرب

تحضر بدوية السامرية نفسها لاستقبال اليوم الأول من رأس الشهور، والذي يصادف الليلة، حسب التقويم السامري، والقيام بتحضير مائدة تحوي أنواعا مختلفة من المأكولات، تجتمع عليها العائلة، ابتهاجا بهذه الذكرى.

بعد أن تنهي السامرية عملها، تذهب الى منزلها على قمة جبل جرزيم بمدينة نابلس، وتبدأ بتحضير المائدة من ألذ وأطيب المأكولات، حتى عودة الرجال من الصلاة، ليكون اجتماع العائلة في بيت كبيرها، حيث تكون النساء قد تجملن، وتزين على حد تعبيرها.

ويعتمد السامريون حسابا فلكيا يطلق عليه "حساب الحق"، وهو حساب فلكي قمري متوارث عن آدم وحتى يومنا، هذا كما يقولون، مع عائلة الكهنة. وهذا النظام الفلكي مربوط بخط عرض جبل جرزيم أحد جبلي نابلس الكبيرين، المقدس للطائفة. 

وحسب مدير المتحف السامري الكاهن حسني واصف، فإن السنة العبرية، مقسمة إلى اثنى عشر شهرا قمريا، يتراوح عد أيامها بين الثلاثين، أو التسعة والعشرين يوما، حيث يتحدد عد أيام كل شهر وفقاً للترابط بين الشمس والقمر، طبقا لجداول حسابية فلكية دقيقة جدا.

وأوضح واصف في حديث خاص لوكالة "وفا"، إذا تأخر الترابط أكثر من ست ساعات قبل ظهور القمر، فإن هذا اليوم يعتبر بداية للشهر الذي يتكون من ثلاثين يوماً، أما إذا حدث الترابط بعد ست ساعات بعد ظهور القمر فإن بداية  الشهر الجديد تحسب من اليوم التالي، وفي هذه الحالة يصبح الشهر الجديد تسعة وعشرين يوماً.

ويبدأ التقويم السامري منذ خروج بني اسرائيل من مصر، وصولا الى فلسطين، كما يعتقد السامريون.

وقال "ابتداء من الليلة يذهب الرجال الى الكنيس، لأداء الصلاة لمدة ساعتين ونصف، تقرأ خلالها كل ما ورد في التوراة عن رأس الشهور بداية من صور الخليقة، وأنه يجب ذكر كل شيء يخص العدد بهذا الشهر".

وأشار واصف "إلى أن الصلوات تقام كل صباح، ومساء، ويتم تزيين مداخل المنازل بأنواع من النبات الأخضر اللون، كي تكون سنة خضراء كما يتمنى السامريون، وبعد أداء الصلاة تجتمع العائلة على مائدة واحدة، يتحدثون عن الماضي، والمستقبل".

وبين أنه منذ الليلة حتى الرابع عشر من ذات الشهر الذي يصادف عيد الفسح، هناك طقوس معينة يجب على السامري أن يفعلها، مثل: تنظيف المنازل وإفراغها من كل شيء يمكن أن يختمر، إضافة الى تحضير جبنة وزعتر خاص، وطحين، يعد بطريقة بحيث لا يختمر، وذلك تذكيرا بخروج بني اسرائيل، وخبزهم، والعجين غير المختمر".

يذكر أن عدد السامريين الذين يصفون أنفسهم أنهم حراس التوراة الحقيقية يبلغ نحو 790 شخصا، يعيش قسم منهم في نابلس، والقسم الآخر في "حولون" داخل أراضي عام 1948، ويحتفلون بأعياد التوراة، وعددها سبعة هي: الفسح، والفطير، والحصاد، ورأس السنة العبرية، والغفران، والعرش، والعيد الثامن أو فرحة التوراة.

ويؤمن السامريون بالأسفار الخمسة الأولى من التوراة، ويعتقدون انهم السلالة الحقيقية لشعب بني اسرائيل.

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017