الاستيطان يهدد صحة مواطني سلفيت

 عُلا موقدي

أربعة وعشرون مستوطنة فوق أراضي سلفيت وقراها، لم تكتف بالسيطرة على 70% من أراضي المحافظة، وما هو منفذ على أرض الواقع يصل حالياً إلى 40%، بل وتنتج يومياً نفايات ضخمة، وتلقيها نحو أراضي المواطنين دون معالجة، مياه عادمة تخرج من المستوطنات وتشق طريقها عبر الوديان لتلوث كل شيء أمامها.

أكثر من 20 عاماً ومخلفات المستوطنات من مياه صرف صحي ومخلفات المصانع الثقيلة، وتلوث الماء والهواء والتربة، تدمر أفضل المناطق السياحية والبيئية في محافظة سلفيت، ما ينعكس سلبا على الانسان والحيوان والنبات.

رئيس قسم صحة البيئة في سلفيت عبد الكريم بولاد، قال لـ "وفا": أمراض كثيرة وخطيرة يسببها التلوث والمواد التي تتخلص منها المستوطنات وخاصة مياه الصرف الصحي، أبرزها الكوليرا وشلل الاطفال والتهاب الكبد الوبائي بكل أنواعه والملاريا نظراً لأنها تحتوي على عناصر ثقيلة مثل الرصاص والبروم، كما أنها تسبب السرطانات والحساسية، وهي اما أن تكون سبب أو ناقل، وهي سبب إذا تناولها الإنسان كما أنها تسبب وجود الميكروبات والديدان.

بدوره، يرى الباحث في مركز أبحاث الأراضي رائد موقدي: أن المستوطنين يستغلون المنخفضات الجوية لضخ كميات كبيرة من مياه الصرف الصحي "غير المعالجة"، والتي جرى تجميعها في برك مائية ضخمة ثم يتم ضخها باتجاه الوديان وعيون المياه في الأراضي الفلسطينية مثل واد المطوي، وعين الفوارة، وواد قانا، وتختلط مع المياه السطحية والينابيع مما تتسبب في تلويث مساحات واسعة من الأراضي الزراعية.

 

وتابع، أن وادي المطوي الذي كان يعتبر أحد أهم متنزهات أهالي مدينة سلفيت والقرى المجاورة، أصبح منبعاً لمياه الصرف الصحي التابعة لمستوطنة آرائيل منذ اليوم الأول من اقامتها على أراضي المحافظة.

في 27 فبراير من العام الحالي، تمكنت طواقم الضابطة الجمركية في محافظة سلفيت من ضبط 8000 لتر من المواد الكيميائية المسرطنة الناتجة عن مخلفات مصانع المستوطنات.

وأكد بيان لإدارة العلاقات العامة والإعلام، أن عملية الضبط تمت بعد متابعة حثيثة ومراقبه مستمرة لأحد مداخل المستوطنات القريبة من محافظة سلفيت، حيث يتم تهريب هذه المواد داخل تنك لنضخ المجاري ثم نقلها وضخها إلى الأراضي الزراعية مما يؤدي الى انتشار الأمراض والسرطان وتلف المحاصيل الزراعية علماً بأن اتلافها داخل اسرائيل يحتاج الى تكاليف عالية.

تلك المصانع بحاجة الى إجراءات ومحددات قانونية عالية في القانون الاسرائيلي ويتم منع انشائها داخل اسرائيل وتجد من المستوطنات الصناعية مناطق جذب لإنشائها بسبب التسهيلات في عدم وضع اي ضوابط لإنشائها، وسهولة في التخلص من مخلفاتها واستغلال أيدٍ عاملة رخيصة وإعفاءات ضريبية ومنح وقروض ميسرة .

مدير دائرة الصحة والبيئة في بلدية سلفيت أشرف زهد قال: تسبب الفضلات الخارجة من المستوطنات تلويث البيئة بجميع عناصرها الحية متمثلة في الإنسان والنبات والحيوان، وغير الحية والمتمثلة في الماء والهواء والتربة، والمستوطنات بشتى أنواعها تخرج ثلاث أنواع من الفضلات سائلة وصلبة وغازية، وكل واحدة منها لها خصوصيتها في الإضرار بالبيئة والفتك بها، إلا أن أخطر أنواع الفضلات تلك التي تخرج من المستوطنات الصناعية، ففي محافظة سلفيت مستوطنة بركان الصناعية والتي تسرب نفاياتها الخطيرة والسامة إلى الأراضي مدينة سلفيت وبروقين وكفر الديك وفرخة.

 

وبين أن المستوطنات المقامة على أراضي المحافظة تنتج يومياً نفايات ضخمة، وتلقيها في أراضينا دون معالجة، فالمياه العادمة تخرج من المستوطنات وتشق طريقها عبر الوديان لتلوث كل شيء أمامها كما هو الحال في واد المطوي في سلفيت وواد قانا في ديرستيا اللذين تحولا من منطقة استجمام الى منطقة ملوثة مليئة بالروائح الكريهة ومياه ينابيعها ملوثة بالكثير من المواد الكيميائية الضارة (كالمعادن الثقيلة وغيرها) والكثير من الملوثات البيولوجية المتمثلة في الكائنات الحية الدقيقة المسببة للمرض التي تتغلغل في التربة وتصل إلى المياه الجوفية المصدر الطبيعي الوحيد للشرب، أما النفايات الصلبة فهي لا تقل ضررا عن المياه العادمة فهي تلوث التربة وتسممها ومن ثم تصل مع مياه الأمطار إلى المياه الجوفية مسببة التلوث لها، وأما الغازات والأبخرة السامة الخارجة من عوادم المصانع في المستوطنات الصناعية وغيرها فهي تلوث الهواء وبالتالي تسبب أمراض خطرة للإنسان والحيوان على حد سواء.

من جانبه قال مدير دائرة المياه والصرف الصحي في بلدية سلفيت صالح عفانة: مخلفات المستوطنات تشكل خطورة كبيرة على الفلسطينيين، فالتأثير شمل القطاع الزراعي جراء اقتلاع آلاف الأشجار التي تشكل مصدر رزق للفلاحين، والقطاع السياحي حيث شل حركة المواطنين للوصول الى المناطق التي تعتبر متنفسا لأهالي المحافظة كوادي الشاعر وواد المطوي وواد قانا، كما أثرت على الثروة الحيوانية وتسببت بالضرر على الأبقار والمواشي، فلوثت جميع معالم الحياة في سلفيت.

وأضاف: مستوطنة بركان تصنع الألمنيوم والبلاستيك والدهان والأسمدة والزيوت والالكترونيات بالإضافة إلى الصناعات الثقيلة وتلقيها في أراضي القرى الفلسطينية المجاورة، في الوقت ذاته تمنع سلطات الاحتلال الاسرائيلي بلدية سلفيت من إقامة محطة تنقية خاصة بها على أراضيها.

ويبين أنه في أيار عام 1995 حصلت بلدية سلفيت من الحصول على تمويل لإقامة شبكة مياه صرف صحي ومحطة تنقية لمياه الصرف الصحي في منطقة واد المطوي، بتمويل من بنك التنمية الألماني KFW، وقمنا بدراسة أولية للمشروع وتم التوقيع على اتفاقية بعد موافقة اللجنة المشتركة الفلسطينية الاسرائيلية على المحطة، إلا أنه تم وقف المشروع من قبل الاحتلال بعد شهرين من بدء العمل، بحجة انها منطقة "ج"، ثم وضع شروطا مستحيلة لإقامة تلك المحطة، تتمثل في أن تكون المحطة مشتركة بين مياه الصرف الصحي لسلفيت مع مستوطنة أرائيل، وهو ما رفضته بلدية سلفيت بشكل مطلق، واعتبرته شكلا من أشكال التطبيع مع المستوطنات، وبعد شهرين من بدء العمل اوقفت سلطات الاحتلال الشركة عن العمل ومنعونا من العمل فيها، وذلك لغاية العام 2002 حيث أجبرنا أن ننقلها الى مكان آخر يبعد عن مدينة سلفيت 5 كيلو مترات، وبمواصفات بيئية سيئة تأتي بين جبلين وذات انحدار صعّب الاستفادة منه للزراعة على الأقل، ثم اتضح أنه قريب من مستوطنة أرائيل فتوقف المشروع إلى أن يتم نقل مياه الصرف الصحي الخاصة بمستوطنة آرائيل الى مكان آخر.

وبحسب مركز المعلومات الفلسطيني: يقدر عدد المصانع التي تحويها منطقة بركان حوالي 80 منشأة صناعية تقريبًا وبعضها متخصص بالصناعات الثقيلة والصناعات الإلكترونية، والصناعات التحويلية. وتقدر الاستثمارات فيها بمليارات الدولارات، وتتضمن صناعات متعددة مثل: الألمنيوم، والفيبرجلاس، والبلاستيك، والإلكترونيات، والصناعات العسكرية، وفيها ثلاث منشآت تختص بصناعة الألمنيوم، وعدة مصانع بلاستيك.

ويدخل في تصنيع المنتجات في تلك المصانع مواد خطرة وسامة مثل الرصاص والكروم والأوزون والنيكل والكلور ذي التركيز العالي والمواد الحافظة والزرنيخ، التي يتم التخلص منها بعد الانتاج والتصنيع عبر أراضي المواطنين.

كما أشارت دراسة سابقة أعدها مشروع رصد الاستعمار الإسرائيلي، وهومشروع مشترك بين معهد الأبحاث التطبيقية في القدس ومركز أبحاث الأراضي، إلى أن مياه الصرف الصحي تحتوي على كميات كبيرة من الأمونيا التي تؤثر على الأشجار المثمرة وبالتالي القضاء على قسم كبير منها وتحويل القسم الآخر إلى أشجار غير منتجة.

وأضافت الدراسة: يعد بئر المطوي من أشد المصادر المائية المتضررة من مياه الصرف الصحي، فبئر المطوي الواقع بالقرب من مدينة سلفيت يعد مصدرا مائيا مهما في المنطقة، حيث يغطي 30% من حاجة مياه مدينة سلفيت وقرية فرخة وخربة قيس، وتبلغ قدرته الإنتاجية بمعدل 100كوب / يوم حيث يشار إلى أن المياه تتجمع في البئر من خلال الينابيع المتواجدة والمنتشرة على السلاسل الجبلية المجاورة، وكون المياه العادمة والتي تعتبر خليطا من مياه مجاري 'ارائيل’ ومياه مجاري سلفيت تمر عبر هذه السلاسل الجبلية وعلى مسافة اقل من 40كم من بئر المطوي فان ذلك أدى إلى تلويث بئر المطوي، حيث بينت الدراسات والفحوصات الطبية والبيولوجية للمياه في بئر المطوي وجود ارتفاع حاد في نسبة الكائنات الدقيقة في الماء وبالتالي فان ذلك ينعكس بشكل سلبي على صحة الإنسان والحيوان والنباتات في المنطقة، ما دفع بلدية سلفيت إلى ضخ كميات كبيرة من الكلور بهدف الحد من التلوث البيولوجي في تلك المياه.

ha

التعليقات

حماس كشركة قابضة

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

هل تعلمون أن قرابة العشرين ملياردولار هي مجموع تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، خلال العشر سنوات الماضية، وهي سنوات الانقسام القبيح، سنوات سلطة حماس الانقلابية، التي لاتزال تجهض تباعا كل محاولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لكامل عافيتها، وبمسلسل طويل ومكرر من خطاب الكذب والافتراء والتضليل، ومسلسل اطول وابشع من سياسات القمع  والاعتقال وملاحقة مختلف الحريات العامة ..!!

وهل تعلمون أن قرارا من الرئيس ابو مازن جعل من التأمين الصحي لكل اهالي قطاع غزة مجانيا،  ومع ذلك ما زالت سلطة حماس الانقلابية تفرض رسوما على مراجعة المشافي هناك، بل وانها تأخذ ثمن الأدوية التي تصرفها هذه المشافي للمرضى، علما انها ادوية ليست للبيع، واكثر من ذلك فإن مجموع الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة من هنا، يجري تهريب بعضها الى خارج المشافي لتباع في الصيدليات برغم  انها موسومة بأنها ليست للبيع ...!!

وهل تعلمون ان السولار الذي يحول الى قطاع الكهرباء في غزة، تسرق اجهزة حماس جله لإنارة انفاق التهريب، وليباع ما يفيض منه في السوق السوداء لأصحاب  مولدات الكهرباء الصغيرة ..!!

وهل تعلمون ان رواتب الأسرى والشهداء والشؤون الاجتماعية لم تنقطع يوما عن غزة، اضافة الى رواتب العاملين في الصحة والتربية، وهل تعلمون ان وزارة التربية في حكومة الوفاق الوطني، توزع الكتب المدرسية مجانا على طلاب قطاع غزة، ولا تفرض اية رسوم على الدراسة هناك، لكن سلطة حماس الانقلابية تبيع الكتب وتفرض الرسوم، ولاشيء بالمطلق من جباياتها وضرائبها التي تفرضها على اهلنا في القطاع المكلوم يحول الى خزينة السلطة الوطنية ..!!

وهل تعلمون ان مياه الشرب في غزة ملوثة باكثر من تسعين بالمئة، ما دفع بالرئيس ابو مازن للبحث عن محطة تحلية للمياه لإقامتها على شواطئ غزة، بتمويل اوروبي وقد تحصل على ذلك خلال زيارته لبرشلونة عام 2011 لإقامة هذه المحطة بقيمة 500 مليون دولار، غير ان سلطة حماس الانقلابية رفضت تخصيص ارض لهذه المحطة، بزعم ان اراضي الساحل الغزية جميعها معسكرات للمقاومة (..!!) وعلى ما يبدو انه من  اخلاق المقاومة الحمساوية، ان يظل اهلنا في غزة يشربون المياه الملوثة، لأن العافية وسلامة الصحة ليست من سمات المقاومين ..!!!

وهل تعلمون ان عملية  إعادة الاعمار في غزة تحولت الى سوق سوداء يباع فيها الاسمنت المخصص لهذه العملية، ولهذا ما زالت تتعثر تباعا، ولا يبدو انها ستمضي في دروبها الصحيحة، طالما بقيت سلطة حماس الانقلابية ترعى هذه السوق بأمرائها الذين باتوا من اصحاب الملايين ..!!

وهل تعلمون وينبغي ان تعلموا، ان هذه السلطة الانقلابية تفرض الضرائب وكيفما اتفق، على الاحياء والاموات معا هناك، اذ هي تبيع القبور وتفرض رسوما على الدفن وأسألوا  اهل غزة عن ذلك ..!! وبالضرائب والاستحواذ والهيمنة على كل الموارد واسواق البيع السوداء والبيضاء معا، باتت  حركة حماس كأنها شركة قابضة، لكن حتى دون قوانين عمل هذه الشركة وغاياتها الانتاجية، سوى غاية الربح ومراكمة رأس المال ..!!

 اذا قرابة العشرين مليار دولار خلال عشر سنوات هي تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، واكثر من 120 مليون دولار سنويا من جبايات حماس لا يجري تحويل اي قرش منها لخزينة السلطة الوطنية، والبعض هنا قال ان تحويلات السلطة الوطنية، تمويل للانقلاب الحمساوي ولابد من وقف هذا التمويل، لكن الرئيس ابو مازن قرر الا يدفع اهلنا في غزة ثمن هذا الانقلاب، فأبقى على هذه التحويلات، لكن بلغ السيل الزبى كما يقال، وآن الاوان ان تتحمل حماس نتائج رفضها للوحدة الوطنية، واصرارها على تأبيد الانقسام البغيض، غير ان هذا لا يعني ولن يعني ان السلطة الوطنية ستتخلى عن مسؤولياتها تجاه اهلنا في القطاع المكلوم، لكن على حماس ان تعرف وان تدرك ان مهمة انهاء الانقسام البغيض وتحصين الوحدة الوطنية، هي من صلب مهمات الحركة الوطنية بقيادتها الشرعية، ولن تتخلى عن هذه المهمة، أيا كانت الصعوبات والعراقيل التي تواجهها، وستعمل على تحقيق اهدافها النبيلة حتى بجراحات عميقة، ولن ينفع سلطة الانقلاب الحمساوية ان تواصل خطاب الأكاذيب والافتراءات لإحباط هذه المهة، وحتى تفيء الى رشدها، الرشد الذي ما زال غائبا حتى اللحظة، لاخيارات عديدة امامها، فإما ان تتحمل كافة  مسؤوليات الحكم في غزة، مسؤوليات العقد الاجتماعي الذي يؤمن الخبز والكرامة والامن والامان سوية، وإلا فعليها مغادرة الحكم، لحكومة وحدة وطنية وانتخابات شاملة، وهذا هو الخيار الوحيد الامثل اذا ما ارادت لها مستقبلا في الحركة الوطنية الفلسطينية، وبكلمات اخرى واخيرة فإما التعقل الوطني بقيمه النضالية والاخلاقية الرفيعة،  وإما على حماس ان تحصد عواصف الريح التي تزرع .    

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017