دم الفلسطيني بين "المهزوم" ! و"المأزوم"!! - موفق مطر

قيادة حماس في غزة تعمل على تبريد الأجواء الساخنة فيما تسميه (تل الاسلام) حيث تم اغتيال الاسير المحرر القيادي في حماس مازن فقهاء، بالتوازي مع جهودها لارسال رسائل مباشرة لدولة الاحتلال مفادها انها ليست معنية بحرب، خاصة وأن حبر قرارها تشكيل لجنة لإدارة قطاع غزة لم يجف بعد، فحماس بحاجة الى وقت لتمرير (عملية تجميل) الانفصال ليصبح أمرا واقعا، عدا انها مازالت ترتب امورها الداخلية بعد افراز الانتخابات الداخلية لقيادة عسكرية (السنوار) ستسيطر على قرارها السياسي.

فهذا فتحي حماد عضو المكتب السياسي لحماس، قال:" ان الاحتلال لجأ إلى طريقة "الاغتيال الهادئ؛ لأنه لا يريد حربا، بحيث لا يعطي ذريعة للمقاومة بأن تنتقم بإطلاق الصواريخ".. ويقول في موضع آخر من تصريحاته لصحيفة حمساوية: "لذلك لا بد من وضع قواعد للرد بأساليب جديدة". ويضيف: "إن الأمر يحتاج إلى توقف لاستنباط وعمل تقييم لمرحلة جديدة".

 

لسنا من دعاة الحروب، حتى اني قد تحررت نهائيا من فكرة الحروب المقدسة والسلاح المقدس، وغيرها من المفاهيم التي لا تعني الا استغلال العاطفة الوطنية للانسان لزجه في اتونها الحارقة المدمرة.. لكن كلام حماد لا يحتمل اكثر من تفسير واحد، وهو ان حركته لن تنتقم لأن السؤال المشروع – مع اعادة التذكير اننا ضد اشعال النيران في قطاع غزة لأن المحروق والمقتول مجانا هم ابناء شعبنا، والسؤال المشروع هو: هل انتقام حماس مرتبط بنوعية السلاح الذي تستخدمه دولة الاحتلال، ام بتطبيق معادلة الرعب، التي لطالما ضجت بها تصريحات قياديي حماس؟، فجريمة الاحتلال واحدة سواء كانت بكاتم صوت او برشاش او بصاروخ طائرة، او بقنبلة يدمر انفجارها عشرين بيتا وتجعلها اثرا ؟!... اما الجواب فليس مطلوبا من قيادة حماس لأن الناس تعرف الكثيرين مثل حماد في حماس لا يحسنون إلا اطلاق قذائف التخوين والتكفير العشوائية باتجاه الآخر الفلسطيني في الوطن.

 

يعترف حماد بالاختراق الاسرائيلي لحماس، ويعترف بانشغالها بأمور السلطة الدنيوية على حساب الشعارات الدينية، والجهاد، والمقاومة، التي أوهمت بها الجماهير الفلسطينية والعربية، وخدرتها، حتى تمكنت من الاستيلاء بالقوة المسلحة على قطاع غزة، بجغرافيته وسكانه لتنشئ دويلتها!!!. فحماد قال: "هناك أمور كثيرة تم اغفالها، وإن الأجهزة الأمنية- ويقصد اجهزة حماس اعتقدت أن الاحتلال لن يعود لها.. المفاجأة أنه عاد لهذه الطريقة القديمة".

 

يحاول حماد كعادة قيادات جماعة الاخوان استهبال، الجماهير المتطلعة لمعرفة الحقائق، والتي نعتقد انها في قضية اغتيال المحرر الفقهاء سيكون العثور على المرجان واللؤلؤ في وادي غزة اهون من الحصول على الحقيقة من قيادة حماس، فهو يتحدث في جملة عن الفر والكر في المعركة، ويعتبر لجوء دولة الاحتلال للاغتيال كهروب من الهزيمة، لكن ما قصده حماد عندما تحدث عن الفر والكر لا يخطئ راسب في التوجيهي في مادة اللغة العربية في فهمه، اذ قصد في تعبير( الفر)، الاختراق الأمني لقيادة وصفوف حماس حتى وصل القتلة الى رأس قيادي عسكري بمستوى المحرر مازن الفقهاء– لن ندور مثلهم اسطوانة التنسيق مع سلطات الاحتلال- اذ يكفي التمعن في قول حماد:" إن المعركة كر وفر.. والاحتلال شعر بالهزيمة عقب نشر تقرير مراقب الدولة، ولذلك حاول التغطية على فشله باغتيال القائد مازن فقهاء"!!!.. والسؤال هنا للقائد العسكري الفذ حماد: كيف لمهزوم ان ينفذ عملية دقيقة وخطيرة جدا؟! ألا تستحق دماء الشهيد الفقهاء بعض الاحترام لعقل المواطن الفلسطيني والعربي، فأنتم تعرفون جيدا ان عناصر الاستخبارات الاسرائيلية وصلت الى تونس وقتلت مهندس الطائرات المسيرة عن بعد (الزواري)، أما المأزوم فهو الذي يجعل من تقارير وورق وصحف دولة الاحتلال مرجعيته لنظم حساباته واقرار سياساته!.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017