مجلس السفراء العرب يقيم حفل وداع للسفير عريقات

أقام مجلس السفراء العرب المعتمدين لدى الولايات المتحدة، حفل وداع لسفير دولة فلسطين معن رشيد عريقات، بحضور سفراء وممثلي السلك الدبلوماسي العربي. 

وألقى  سفير الجامعة العربية صلاح السرحان كلمة باسم السفراء العرب عبر فيها عن مدى العلاقة القوية للسفير عريقات مع زملائه السفراء العرب.

وأشاد بالأداء والدور المتميز للسفير عريقات في خدمة القضية الفلسطينية وحسن التمثيل في كافة المواقع والمحافل في الساحة الاميركية.

وأشار السفير السرحان إلى الانجازات الإيجابية والجهود التي بذلها السفير عريقات، خاصة في رفع العلم الفلسطيني على مبنى مقر مفوضية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، والعمل على منح تأشيرة رسمية الدبلوماسيين الذين يعملون في المفوضية من حاملي الجواز الفلسطيني، إضافة إلى العلاقة الممتازة مع الجالية العربية والإسلامية عامة وأبناء الجالية الفلسطينية على وجه التحديد.

بدوره، شكر السفير عريقات سفير الجامعة العربية والسفراء العرب والسلك الدبلوماسي العربي على المواقف الرائعة لهم في الدفاع عن فلسطين، وقال: "إنني أترك موقعي باطمئنان أن القضية الفلسطينية موجودة في وجدان وقلوب الجميع".

وشكر الجميع على جهودهم في التعاون ودعم وتسهيل عمل المفوضية الفلسطينية، مشددا على أن العمل في واشنطن ليس سهلا وهو يشكل تحديا خصوصا عندما تكون دبلوماسيا فلسطينيا في واشنطن وأن الدور العربي مشهود له دائما تجاه قضية العرب الأولى في كافة المراحل والمحافل.

من جهته، قال سفير جمهورية مصر العربية، إن القضية الفلسطينية هي قضية جميع شعوب المنطقة ونحن تربينا على الدفاع عن فلسطين وهذا ما سيعكسه الرئيس السيسي أثناء زيارته الى الولايات المتحدة الأسبوع القادم، حيث ستكون قضية فلسطين على سلم أجندة الزيارة.

وقدّم سفير الجامعة العربية السرحان درعا تقديريا للسفير عريقات، وتمنى له التوفيق في مهامه الجديدة, وقدم السفير عريقات لسفير الجامعة العربية لوحة من الصدف لمدينة القدس والمسجد الأقصى.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017