احياء "يوم الأرض" في تونس

أحيت سفارة دولة فلسطين لدى تونس، الليلة الماضية، الذكرى الـ41 "ليوم الأرض"، الذي يصادف الثلاثين من آذار من كل عام، بحفل ثقافي نظم بقصر المؤتمرات، بالعاصمة تونس، بحضور شخصيات، ومسؤولين، ودبلوماسيين، وأبناء الجالية الفلسطينية، وممثلون عن منظمات المجتمع المدني. وقال مدير دائرة الشرق العربي بوزارة الخارجية التونسية سمير منصر، في كلمته "إن القضية الفلسطينية ستظل القضية المركزية الأولى لتونس، وفي مقدمة أولويات السياسة الخارجية التونسية، التي تتعاطى مع مجرياتها، وتطوراتها بصورة مبدئية، بعيدة كل البعد عن المزايدات، وهاجسها الوحيد دعم الشعب الفلسطيني، ونصرة قضيته العادلة، في مختلف المحافل الاقليمية، والدولية، من أجل استعادة حقوقه المسلوبة". وأكد منصر عزم بلاده الراسخ على مواصلة تعزيز علاقات الإخوة، والتعاون، مع شعب فلسطين الشقيق، ودعم جهوده في بناء قدراته، ومؤسساته الوطنية، وعلى بذل ومعاضدة كل المساعي الهادفة إلى استعادة القضية الفلسطينية وهجها، وبريقها، وصدارة اهتمام الرأي العام الدولي، بما يساهم في تعزيز موقف شعبنا، والدفاع عن حقوقه التاريخية المشروعة، وفي مقدمتها اقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف. بدوره، أشار الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل سمير الشفي إلى أن "يوم الأرض يعتز به كل أحرار العالم، والذي ترجم على أرض الواقع تجذر الشعب بأرضه، ضد ممارسات سياسات الاحتلال الإسرائيلي، التي تستهدف الأرض، والتاريخ، والجغرافيا، والانسان، من قتل، وتهجير، وتهويد وسلب أراضي، وسيتواصل هذا التجذر ما أستمرت مظلمة هذا الشعب، وبقيت دون حل"، مؤكدا مواصلة الاتحاد الذي تربى أبناؤه على حب فلسطين منذ التأسيس على مساندة ودعم وتأييد القضية الفلسطينية، حتى يتجسد الحلم في الحرية، والعودة. من جهته، أكد ممثل الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية محمد الياسر، "أن قضية شعب فلسطين جزء لا يتجزأ من ماضي وحاضر التونسيين، وستظل القضية الأولى، وتتعاطى معها بصورة مبدئية، وسنواصل العطاء في كافة المحافل العربية، والدولية، حتى يستكمل شعبنا حقوقه الكاملة في الحرية، وبناء الدولة ذات السيادة على أرض فلسطين. فيما جدد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مسؤول العلاقات العربية عباس زكي شكر شعبنا، وقيادته، إلى تونس، رئيسا، وحكومة، وشعبا، على مواقف الدعم والتأييد الثابتة التي ما أنفك يقدمها، لنصرة قضية شعبنا، وحقوقه، قائلا: وأنا ارى هذا الحشد، وهذه المواقف، يتأكد شعبنا بأنه ليس لوحده، بل ستعود القضية الى مسارها الطبيعي، أولى قضايا، ومشاغل الأمة، ولن يستكين شعبنا حتى يستكمل حقوقه. السفير الفلسطيني هايل الفاهوم من جانبه، أكد فشل الاحتلال في استراتيجيته، لإبعادنا، واقتلاعنا من أرضنا، مشيرا إلى أنه "بفضل دعم قوى إقليمية، صمد شعبنا، وأعلن التمسك بهويته، ولن يستطيع أحد محوها"، مؤكدا أن العالم بدأ يدرك أن لا حلول للمنطقة، والعالم، ولا سلام، ولا أمن، دون تحرير فلسطين، وبناء شعبنا لدولته. وتخلل الحفل الذي حضره الأمناء العامون للأحزاب التونسية، وممثلون عن النقابات الرئيسية في تونس المتمثلة بالرباعي الراعي للحوار التونسي، وكوادر السفارة، ومنظمة التحرير، وطلبة فلسطين الدارسين في تونس، عرض فني لفرقة "الجفرا" الفلسطينية للدبكة، المترافقة مع الأغاني الفلسطينية، كما رفرفت أعلام فلسطين، وتونس بالقاعة، ورفعت الشعارات، وتعالت الهتافات المؤيدة لحقوق شعبنا. وشارك الفنان العربي الكبير لطفي بوشناق بوصلة غنائية وطنية، في حين غنى فنان سوري لفلسطين، ولسوريا، والعرب، كما قدمت فرقة "المعبر" التونسية لعدنان هلال، ومجموعة "كورال الأطفال" المرافقة له، والقادمة من كل أنحاء تونس، أغانٍ فلسطينية لهذه المناسبة.
ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017