احياء "يوم الأرض" في تونس

أحيت سفارة دولة فلسطين لدى تونس، الليلة الماضية، الذكرى الـ41 "ليوم الأرض"، الذي يصادف الثلاثين من آذار من كل عام، بحفل ثقافي نظم بقصر المؤتمرات، بالعاصمة تونس، بحضور شخصيات، ومسؤولين، ودبلوماسيين، وأبناء الجالية الفلسطينية، وممثلون عن منظمات المجتمع المدني. وقال مدير دائرة الشرق العربي بوزارة الخارجية التونسية سمير منصر، في كلمته "إن القضية الفلسطينية ستظل القضية المركزية الأولى لتونس، وفي مقدمة أولويات السياسة الخارجية التونسية، التي تتعاطى مع مجرياتها، وتطوراتها بصورة مبدئية، بعيدة كل البعد عن المزايدات، وهاجسها الوحيد دعم الشعب الفلسطيني، ونصرة قضيته العادلة، في مختلف المحافل الاقليمية، والدولية، من أجل استعادة حقوقه المسلوبة". وأكد منصر عزم بلاده الراسخ على مواصلة تعزيز علاقات الإخوة، والتعاون، مع شعب فلسطين الشقيق، ودعم جهوده في بناء قدراته، ومؤسساته الوطنية، وعلى بذل ومعاضدة كل المساعي الهادفة إلى استعادة القضية الفلسطينية وهجها، وبريقها، وصدارة اهتمام الرأي العام الدولي، بما يساهم في تعزيز موقف شعبنا، والدفاع عن حقوقه التاريخية المشروعة، وفي مقدمتها اقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف. بدوره، أشار الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل سمير الشفي إلى أن "يوم الأرض يعتز به كل أحرار العالم، والذي ترجم على أرض الواقع تجذر الشعب بأرضه، ضد ممارسات سياسات الاحتلال الإسرائيلي، التي تستهدف الأرض، والتاريخ، والجغرافيا، والانسان، من قتل، وتهجير، وتهويد وسلب أراضي، وسيتواصل هذا التجذر ما أستمرت مظلمة هذا الشعب، وبقيت دون حل"، مؤكدا مواصلة الاتحاد الذي تربى أبناؤه على حب فلسطين منذ التأسيس على مساندة ودعم وتأييد القضية الفلسطينية، حتى يتجسد الحلم في الحرية، والعودة. من جهته، أكد ممثل الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية محمد الياسر، "أن قضية شعب فلسطين جزء لا يتجزأ من ماضي وحاضر التونسيين، وستظل القضية الأولى، وتتعاطى معها بصورة مبدئية، وسنواصل العطاء في كافة المحافل العربية، والدولية، حتى يستكمل شعبنا حقوقه الكاملة في الحرية، وبناء الدولة ذات السيادة على أرض فلسطين. فيما جدد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مسؤول العلاقات العربية عباس زكي شكر شعبنا، وقيادته، إلى تونس، رئيسا، وحكومة، وشعبا، على مواقف الدعم والتأييد الثابتة التي ما أنفك يقدمها، لنصرة قضية شعبنا، وحقوقه، قائلا: وأنا ارى هذا الحشد، وهذه المواقف، يتأكد شعبنا بأنه ليس لوحده، بل ستعود القضية الى مسارها الطبيعي، أولى قضايا، ومشاغل الأمة، ولن يستكين شعبنا حتى يستكمل حقوقه. السفير الفلسطيني هايل الفاهوم من جانبه، أكد فشل الاحتلال في استراتيجيته، لإبعادنا، واقتلاعنا من أرضنا، مشيرا إلى أنه "بفضل دعم قوى إقليمية، صمد شعبنا، وأعلن التمسك بهويته، ولن يستطيع أحد محوها"، مؤكدا أن العالم بدأ يدرك أن لا حلول للمنطقة، والعالم، ولا سلام، ولا أمن، دون تحرير فلسطين، وبناء شعبنا لدولته. وتخلل الحفل الذي حضره الأمناء العامون للأحزاب التونسية، وممثلون عن النقابات الرئيسية في تونس المتمثلة بالرباعي الراعي للحوار التونسي، وكوادر السفارة، ومنظمة التحرير، وطلبة فلسطين الدارسين في تونس، عرض فني لفرقة "الجفرا" الفلسطينية للدبكة، المترافقة مع الأغاني الفلسطينية، كما رفرفت أعلام فلسطين، وتونس بالقاعة، ورفعت الشعارات، وتعالت الهتافات المؤيدة لحقوق شعبنا. وشارك الفنان العربي الكبير لطفي بوشناق بوصلة غنائية وطنية، في حين غنى فنان سوري لفلسطين، ولسوريا، والعرب، كما قدمت فرقة "المعبر" التونسية لعدنان هلال، ومجموعة "كورال الأطفال" المرافقة له، والقادمة من كل أنحاء تونس، أغانٍ فلسطينية لهذه المناسبة.
ha

التعليقات

حماس كشركة قابضة

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

هل تعلمون أن قرابة العشرين ملياردولار هي مجموع تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، خلال العشر سنوات الماضية، وهي سنوات الانقسام القبيح، سنوات سلطة حماس الانقلابية، التي لاتزال تجهض تباعا كل محاولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لكامل عافيتها، وبمسلسل طويل ومكرر من خطاب الكذب والافتراء والتضليل، ومسلسل اطول وابشع من سياسات القمع  والاعتقال وملاحقة مختلف الحريات العامة ..!!

وهل تعلمون أن قرارا من الرئيس ابو مازن جعل من التأمين الصحي لكل اهالي قطاع غزة مجانيا،  ومع ذلك ما زالت سلطة حماس الانقلابية تفرض رسوما على مراجعة المشافي هناك، بل وانها تأخذ ثمن الأدوية التي تصرفها هذه المشافي للمرضى، علما انها ادوية ليست للبيع، واكثر من ذلك فإن مجموع الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة من هنا، يجري تهريب بعضها الى خارج المشافي لتباع في الصيدليات برغم  انها موسومة بأنها ليست للبيع ...!!

وهل تعلمون ان السولار الذي يحول الى قطاع الكهرباء في غزة، تسرق اجهزة حماس جله لإنارة انفاق التهريب، وليباع ما يفيض منه في السوق السوداء لأصحاب  مولدات الكهرباء الصغيرة ..!!

وهل تعلمون ان رواتب الأسرى والشهداء والشؤون الاجتماعية لم تنقطع يوما عن غزة، اضافة الى رواتب العاملين في الصحة والتربية، وهل تعلمون ان وزارة التربية في حكومة الوفاق الوطني، توزع الكتب المدرسية مجانا على طلاب قطاع غزة، ولا تفرض اية رسوم على الدراسة هناك، لكن سلطة حماس الانقلابية تبيع الكتب وتفرض الرسوم، ولاشيء بالمطلق من جباياتها وضرائبها التي تفرضها على اهلنا في القطاع المكلوم يحول الى خزينة السلطة الوطنية ..!!

وهل تعلمون ان مياه الشرب في غزة ملوثة باكثر من تسعين بالمئة، ما دفع بالرئيس ابو مازن للبحث عن محطة تحلية للمياه لإقامتها على شواطئ غزة، بتمويل اوروبي وقد تحصل على ذلك خلال زيارته لبرشلونة عام 2011 لإقامة هذه المحطة بقيمة 500 مليون دولار، غير ان سلطة حماس الانقلابية رفضت تخصيص ارض لهذه المحطة، بزعم ان اراضي الساحل الغزية جميعها معسكرات للمقاومة (..!!) وعلى ما يبدو انه من  اخلاق المقاومة الحمساوية، ان يظل اهلنا في غزة يشربون المياه الملوثة، لأن العافية وسلامة الصحة ليست من سمات المقاومين ..!!!

وهل تعلمون ان عملية  إعادة الاعمار في غزة تحولت الى سوق سوداء يباع فيها الاسمنت المخصص لهذه العملية، ولهذا ما زالت تتعثر تباعا، ولا يبدو انها ستمضي في دروبها الصحيحة، طالما بقيت سلطة حماس الانقلابية ترعى هذه السوق بأمرائها الذين باتوا من اصحاب الملايين ..!!

وهل تعلمون وينبغي ان تعلموا، ان هذه السلطة الانقلابية تفرض الضرائب وكيفما اتفق، على الاحياء والاموات معا هناك، اذ هي تبيع القبور وتفرض رسوما على الدفن وأسألوا  اهل غزة عن ذلك ..!! وبالضرائب والاستحواذ والهيمنة على كل الموارد واسواق البيع السوداء والبيضاء معا، باتت  حركة حماس كأنها شركة قابضة، لكن حتى دون قوانين عمل هذه الشركة وغاياتها الانتاجية، سوى غاية الربح ومراكمة رأس المال ..!!

 اذا قرابة العشرين مليار دولار خلال عشر سنوات هي تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، واكثر من 120 مليون دولار سنويا من جبايات حماس لا يجري تحويل اي قرش منها لخزينة السلطة الوطنية، والبعض هنا قال ان تحويلات السلطة الوطنية، تمويل للانقلاب الحمساوي ولابد من وقف هذا التمويل، لكن الرئيس ابو مازن قرر الا يدفع اهلنا في غزة ثمن هذا الانقلاب، فأبقى على هذه التحويلات، لكن بلغ السيل الزبى كما يقال، وآن الاوان ان تتحمل حماس نتائج رفضها للوحدة الوطنية، واصرارها على تأبيد الانقسام البغيض، غير ان هذا لا يعني ولن يعني ان السلطة الوطنية ستتخلى عن مسؤولياتها تجاه اهلنا في القطاع المكلوم، لكن على حماس ان تعرف وان تدرك ان مهمة انهاء الانقسام البغيض وتحصين الوحدة الوطنية، هي من صلب مهمات الحركة الوطنية بقيادتها الشرعية، ولن تتخلى عن هذه المهمة، أيا كانت الصعوبات والعراقيل التي تواجهها، وستعمل على تحقيق اهدافها النبيلة حتى بجراحات عميقة، ولن ينفع سلطة الانقلاب الحمساوية ان تواصل خطاب الأكاذيب والافتراءات لإحباط هذه المهة، وحتى تفيء الى رشدها، الرشد الذي ما زال غائبا حتى اللحظة، لاخيارات عديدة امامها، فإما ان تتحمل كافة  مسؤوليات الحكم في غزة، مسؤوليات العقد الاجتماعي الذي يؤمن الخبز والكرامة والامن والامان سوية، وإلا فعليها مغادرة الحكم، لحكومة وحدة وطنية وانتخابات شاملة، وهذا هو الخيار الوحيد الامثل اذا ما ارادت لها مستقبلا في الحركة الوطنية الفلسطينية، وبكلمات اخرى واخيرة فإما التعقل الوطني بقيمه النضالية والاخلاقية الرفيعة،  وإما على حماس ان تحصد عواصف الريح التي تزرع .    

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017