في الخليل.. منتجات نسوية بلمسات شعبية

أمل حرب من عطاء الأرض، وجودها، أبدعت مجموعة من سيدات الجمعيات النسوية في الخليل من تصنيع العديد من المنتجات الغذائية بلمسات فلسطينية شعبية، تعبر عن التراث، والهوية الفلسطينية، وكفاءة المرأة، وحبها للأرض. تذوق الزائرون للمعرض الزاخر بالأغذية التراثية، "المفتول البلدي، وأنواع متعددة من المخللات، كالزيتون، والخيار، واللفت، والزهر، والفلفل، اضافة للمربيات، كالسفرجل، والتفاح، والعنبية، والدبس، والاجبان، والألبان، ولبن الجميد، بالإضافة إلى أنواع الزعتر التي ملأت روائحها المكان، والمعجنات، والمخبوزات، خاصة ما يعرف "بالملتوت البلدي"، والمطبق بالسكر، والعديد من المنتوجات الشهية. وعرضت ربيعة خمايسة من جمعية المرأة الريفية التعاونية، المفتول بأنواعه، البلدي الذي يقدم كطبق رئيسي مع اللحمة، و"يخنة الخضار"، وآخر بالسميد "المبسبس" مع السكر، والذي يقدم كطبق حلو، بالإضافة الى الزبيب، ومنتوجات العنب، والمكابيس. وأضافت "ان فروع الجمعية في اماكن مختلفة تساهم في مساعدة النساء على الانتاج، وإعالة أسرهن، من المنتوجات الموسمية". كما عرضت رئيسة نادي نسوي السموع رقية الدغامين، تشكيلة من المنتوجات الحيوانية: كالجبنة البلدية، والسمن البلدي، ولبن الجميد، مبينة أن سعر رطل لبن الجميد البلدي من 180 الى 200 شيقل هذا العام، وتعددت منتجات الجمعية، ما بين الملبن، والمكدوس، وبذور العنب. وأشارت إلى أن تصنيع هذه المنتوجات تتم داخل الجمعية، ويتم تسويقها في الأسواق المحلية، وكثير من الناس يزورون الجمعية، ويشترون هذه المنتوجات بنفسها، بالإضافة إلى المعجنات. واقتصرت منتجات جمعية "المنطار التعاونية للثروة الحيوانية"، التي تأسست منذ العام 2004، على منتجات الثروة الحيوانية من اللبنة، والجبنة، ولبنة بالزيت، والسمنة البلدية. رئيسة الجمعية أمل الهريني أشارت إلى "أنه يتم الحليب من المزارعين، وتصنيعه في الجمعية، كما توجد وحدة تصنيع كاملة متكاملة، وسيارة تسويق، ويستفيد من منتجات الجمعية 48 عضوا، تتواصل حيث تتواصل مع جمعيات في كافة محافظات الوطن، لتسويق منتجاتها. بدورها، قالت خديجة الفروج من تجمع سيدات بيت عينون، "نعمل حسب الموسم، ففي وقت العنب نعمل الملبن، والدبس، والزبيب، وبوقت الزيتون نعمل كافة أشكال مكابيس الزيتون، بالإضافة الى الزيت، وتجفيف الزعتر، والبندورة، والسماق، والميرمية، والمربيات والقطين"، مبينة أن هذه المنتوجات تعين السيدات في توفير احتياجاتهن الأساسية. أما المواطنة قمر حمد الشلالدة، فهي تعمل بشكل فردي منذ 25 عاما في انتاج السمن البلدي، والزبدة، واللبن الرائب، والجميد، وقالت "كان لي 32 نعجة، وبعد بيعهن، أصبحت أشتري الحليب من المزارعين، وأصنع هذه المنتوجات، وأبيعها"، مبينة "أن انتاجها موثوق به، فالحيوانات سليمة، ومطعمة، والحليب معقم، ونظيف، والعمل في هذه المهنة مجدية، وتعيل الأسرة بشكل جيد. نجاح عودة العلامي من جمعية "بيت أمر للتصنيع الغذائي"، تشير إلى أن الجمعية تهتم بالمنتجات الزراعية، كون بلدة بيت أمر بلدة زراعية من الدرجة الأولى، والنساء يعملن في تصنيع مربيات التفاح، والسفرجل، ومنتجات العنب، وتسويقها، مبينة أن سكان البلدة يعتاشون على ما تجود به الأرض، وما تصنعه النساء من هذه الخيرات. من جهتها، طالبت رئيسة جمعية المرأة الريفية للتوفير والتسليف ليلى حلايقة، بتنظيم معارض بشكل متواصل، لعرض هذه المنتجات، التي تمتاز بجودتها من ناحية صحية، حيث إنها خالية من المواد الكيماوية، والحافظة، موضحة أن منتجات الجمعية تعتبر مصدر رزق للكثير من الأسر الفلسطينية، وتسد بعض احتياجاتها الضرورية. وأشارت ربى الناظر، من القائمات على المعرض بمديرية زراعة الخليل، إلى "أن هذا المعرض هو عبارة عن يوم تذوق لمنتجات الجمعيات النسوية الفلسطينية، الهادف لدعم المنتج الوطني، الذي يأتي ضمن سياسة واستراتيجية وزارة الزراعة الهادفة، لتمكين المرأة، وتحسين الانتاج الزراعي، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو". من جانبها، أوضحت رئيسة قسم التنمية الريفية هند الجعبري، أن 20 جمعية نسوية شاركت في المعرض، من مختلف بلدات المحافظة، حيث تم عرض العديد من المنتجات الغذائية، والتصنيع المنزلي، كما يهدف المعرض الى تبادل الخبرات، ورفع كفاءة الجمعيات، والمشاركة من خلال تقديم الدعم لها، ونقل الخبرات، والتدريبات. ــــــــــــ
ha

التعليقات

كلمة لا بد منها

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

ليس بوسع أحد منا أن يزاود بقضية الأسرى، لكل بيت فلسطيني ثمة شهيد أو جريح أو أسير أو أكثر، ولطالما قال الرئيس أبو مازن إن قضيتهم من الأولويات الأساسية لأية تسوية عادلة، وبمعنى أن السلام لن يكون دون اطلاق سراحهم جميعا، وقد حمل الرئيس بالأمس ملف هذه القضية بتطوراتها الراهنة، الى محادثاته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي حل ضيفا كريما على فلسطين في بيت لحم، حيث ولد رسول السلام الأول على هذه الأرض، السيد المسيح عليه السلام.

وفي المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الضيف، أكد الرئيس أبو مازن أن مطالب أسرانا المضربين عن الطعام إنسانية وعادلة، وعلى إسرائيل الاستجابة لهذه المطالب، بعد أن تحدث عن معاناتهم، ومعاناة امهاتهم وعائلاتهم الذين يحرمون من زياراتهم، وفي السياق الاستراتيجي، أكد الرئيس أن "نيل شعبنا حريته واستقلاله هو مفتاح السلام والاستقرار في منطقتنا والعالم" وحرية شعبنا بالقطع من حرية الأسرى.

أجل لا ينبغي لأحد ان يزاود بهذه القضية، ولأجل نصرتها لن تصح هذه المزاودة ابدا، خاصة والأسرى البواسل اليوم بعد ثمانية وثلاثين يوما حتى الآن من الاضراب عن الطعام، في وضع صحي بالغ الخطورة، الأمر الذي يستدعي وقفة وطنية واحدة موحدة، لإنقاذ حياتهم بالعمل على مستويات مختلفة لإجبار الاحتلال على تحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة والمشروعة.

أسرانا في سجون الاحتلال لا في غيرها، وفي هذه السجون ومنها أعلنوا بدء معركة الحرية والكرامة، وإن إسناد هذه المعركة العادلة، لن يكون بحرف البوصلة، في تحركات احتجاج داخل البيت الفلسطيني المكلوم من الاحتلال البغيض، والذي لا يزال يقاوم ويناضل ضد هذا الاحتلال في سبيل الخلاص منه، ولتحقيق أهداف وتطلعات أبنائه المشروعة، وهي ذات الأهداف والتطلعات التي خاض الأسرى البواسل، وما زالوا يخوضون رغم الاعتقال دروب النضال الوطني في سبيل تحقيقها، بل أن الاحتلال اعتقلهم لأنهم من حملة هذه الأهداف وهذه التطلعات ولأنهم فرسان حرية، ومناضلون لا يهابون بطش الاحتلال وقمعه.

لن يخدم هؤلاء الفرسان البواسل، في إضرابهم البطولي، أن تكون نيران معركتهم العادلة داخل البيت الفلسطيني، كان الإضراب الشعبي المساند يوم أمس الأول مبهرا ورائعا في شموله، ما أكد ويؤكد وقوف شعبنا وعلى هذا النحو البليغ مع أبنائه الأسرى، لكن قلب حاويات "الزبالة" في الشوارع وحرق الإطارات لإغلاقها، لم يكن هو المشهد الذي أراد الإضراب تصديره للعالم وللاحتلال أولا، ونجزم أن أسرانا البواسل ليسوا مع فعل من هذا النوع الانفعالي، فلا بد إذا من ترشيد هذه الفعاليات وعلى النحو الذي يسند حقا بروح المسؤولية الوطنية، معركة الحرية والكرامة، ويقود الى انتصارها الذي لا بد أن يتحقق، وسيتحقق بصمود الأسرى البواسل وثباتهم على موقفهم، وتمسكهم الحاسم بمطالبهم الانسانية العادلة والمشروعة.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017