الأرض لمن يزرعها ويفلحها

 بسام أبو الرب

المهرجانات والفعاليات التي تخصص ليوم الأرض، آخر هموم الحاجة فاطمة دولة (65 عاما)، من بلدة الساوية جنوب نابلس، فالأرض بالنسبة لها كل الوقت، والأيام.

تجمع الحاجة دولة وأرضها ذكريات خمسين عاما بين حقول القمح، والفول، والسمسم، وغيرها من المزروعات التي تجود بها أرضها، التي ورثتها، وإخوتها من والدها، صالح دولة، الذي استشهد وابن عمه، خلال عودتهما من الكويت عام 1967، ابان احتلال الضفة الغربية، خلال محاولتهما عبور نهر الأردن.

 "كل ما تبقى من ذكرى الوالد هو الأرض، التي كان يوصي بشراء كل قطعة منها، عندما كان يعمل في الكويت، ويرسل الأموال للوالدة التي كانت تحرص على تلبية رغباته، والحفاظ على موروث الآباء، والأجداد". حسب قول الحاجة دولة.  

ترى دولة أن احياء ذكرى "يوم الأرض" فقط من خلال العمل بها، وفلاحتها، وليس القاء الخطابات، والشعارات، ففيها الأنفاس، وعلى ترابها حياة.

41 عاما مرت على ذكرى هبة الجماهير داخل الأراضي العربية عام 1948، معلنة صرخة احتجاجية ضد الاستيلاء على الأراضي، والاقتلاع، والتهويد التي انتهجتها إسرائيل، وتمخض عن هذه الهبّة ذكرى تاريخية سميت بـ"يوم الأرض".

ولا تنس دولة الألم الذي تسببت به مجموعة من المستوطنين عندما اعتدوا عليها، واخوتها، خلال فلاحة أرضهم القريبة من مستوطنة "عيليه" قبل سنوات، ومنعوهم من العمل بأرضهم، وطردوهم منها.

وتقضي غالبية وقتها في الأرض، خاصة بعد وفاة والدتها، فهي تعتبر الذهاب إلى الأرض نزهة، ولشقيقتها خديجة التي تشاركها العمل بها، وتنسى كل الألم، عندما ترى نتائج تعبها، وزراعتها، والأكل من خيراتها، وعلى ترابها. فتقول "الأكل له طعم آخر في الأرض، خبز على الحطب، وزيت، وملح، وحبة بندورة تساوي الدنيا، وما فيها".

أرض دولة التي تقع بمحاذاة الشارع الرئيسي بين نابلس ورام الله، يحتاج الوصول إليها إلى حذر كبير، كي لا تكون ضحية عجلات مركبات المستوطنين، كما حدث مع الحاجة حلوة أبو رأس من قرية الساوية، عندما دهسها مستوطن خلال عودتها من أراضها، قبل أيام، وما زالت تتلقى العلاج في المستشفى.

رغم كل أطماع المستوطنين للسيطرة على الأراضي، والاستيلاء على المزيد منها، إلا أن الفلسطينيين ما زالوا متشبثين بأرضهم يزرعون، ويأكلون من خيراتها، خاصة في مناطق جنوب نابلس، التي تتعرض لحملة استيطانية مستعرة منذ العام 1977، حيث أقيمت 12 مستوطنة على أراضي المحافظة.

"يوم الأرض" اندلعت شرارته في الثلاثين من آذار عام 1976، بعد استيلاء سلطات الاحتلال الإسرائيلي على آلاف الدونمات من أراضي الفلسطينيين داخل أراضي عام 48، وقد عمّ إضراب عام، ومسيرات من الجليل إلى النقب، واندلعت مواجهات أسفرت عن استشهاد ستة فلسطينيين، وإصابة واعتقال المئات.

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017