عناوين الصحف الإسرائيلية

 فيما يلي أهم ما جاء من عناوين في الصحف الإسرائيلية الصادرة، اليوم الخميس:

يديعوت أحرونوت:

- وزارة الخارجية الإسرائيلية تعلن عن تقليص مليوني دولار من مجمل المبلغ الذي تدفعه لهيئة الأمم المتحدة، بإيعاز من نتنياهو، كرد فعل للقرارات (المعادية لإسرائيل) التي تبناها مجلس حقوق الإنسان التابع لهيئات الأمم المتحدة.

- نتنياهو سيجمع الهيئة الوزارية المقلّصة- الكابينيت، مساء اليوم، لاطلاعهم، على مستجدات الحوار مع الولايات المتحدة، بما يتعلق بالشأن الفلسطيني وبناء المستوطنات.

- الجامعة العربية تتوجه لدول العالم: لا تنقلوا سفاراتكم إلى القدس.

- مالك صحيفة معاريف، ايلي عازور، يدلي بشهادته في قضية 2000، (قضية رشوة نتنياهو ومالك يديعوت احرونوت موزيس).

- سفيرة الولايات المتحدة في هيئة الأمم، ضد BDS، وتقول إنه ليس هناك منطق بمقاطعة اسرائيل، ويجب مقاطعة كوريا الشمالية وايران وسوريا.

- ديفيد فريدمان، يبدأ عمله كسفير للولايات المتحدة في إسرائيل.

- رئيس سلطة الطوارئ الإسرائيلية في وزارة الأمن: مدن كاملة يمكن أن تهدم في حالة هزة أرضية، هناك 80 ألف عمارة غير مدعمة ضد الهزات، ما قد يؤدي إلى هدم كامل إذا وقعت هزة أرضية.

- تمديد اعتقال رجل من طبريا مشتبه بقتل زوجته لأسبوعين.

- كوريا الجنوبية، المحكمة بدأت بالتداول بطلب النيابة العامة باعتقال الرئيسة المقالة.

- جهة في الكونغرس: إدارة ترامب، تنوي بيع 19 طائرة F16.

معاريف:

- تقديم لائحة اتهام ضد الشرطي موشيه كوهين، المتهم بالاعتداء على سائق الشاحنة الفلسطيني، بعد بث وانتشار التصوير، لعملية الاعتداء.

- رؤساء لوبي أرض اسرائيل في الكنيست، ترسل رسالة لأعضاء الكابينيت، قبل اجتماعه اليوم، وتطلب منهم رفض تحديد بناء المستوطنات.

- قوات الأمن الإسرائيلية تعتقل 12 مطلوبا من الضفة الغربية خلال الليلة الماضية.

- رئيس المعارضة يتسحاك هريتسوغ: على المستشار القضائي للحكومة أن يوقف تدخل نتنياهو في الإعلام الإسرائيلي.

- هبوط في أرباح بنك هبوعليم بنسبة 14.73% في عام 2016.

- العراق: مقتل 13 مواطنًا في انفجار سيارة مفخخة جنوب بغداد.

- وزيرة الثقافة ميري ريجيف المتواجدة في اليابان، تطالب بالوقوف لدقيقة صمت على أرواح قتلى منخين، في افتتاح الأولمبياد، في طوكيو بعد 3 سنوات.

 

هآرتس:

- مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط: السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين، سيؤثر بشكل إيجابي على العالم كله.

- بعد اللقاء الخامس بين نتنياهو وبين وزير المالية كحلون الذي انتهى دون اتفاق بين الطرفين حول سلطة البث، نتنياهو يبحث مع المستشار القضائي للحكومة مندلبليت، إمكانية حل الخلاف.

- وحدة التحقيق مع الشرطة، تعتقل ضابطا في حرس الحدود بشبهة قيامه بأعمال مشينة ومحاولة اغتصاب جندية.

- الاتحاد الأوروبي: علينا نحن والصين أن نقود الخطوات ضد التغيرات الإقليمية، ولا نتوقع من الولايات المتحدة هذه القيادة.

- رئيس بلدية حيفا يطالب وزارة البيئة برفض تعبئة خزانات الأمونيا في خليج حيفا، بعد تقديم طلب التعبئة من قبل شركة حيفا كيميكاليم.

- محكمة فيديرالية في هاواي، يمدد أمرا يمنع تنفيذ تحديد الهجرة إلى الولايات المتحدة التي فرضها ترامب.

ha

التعليقات

كلمة لا بد منها

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

ليس بوسع أحد منا أن يزاود بقضية الأسرى، لكل بيت فلسطيني ثمة شهيد أو جريح أو أسير أو أكثر، ولطالما قال الرئيس أبو مازن إن قضيتهم من الأولويات الأساسية لأية تسوية عادلة، وبمعنى أن السلام لن يكون دون اطلاق سراحهم جميعا، وقد حمل الرئيس بالأمس ملف هذه القضية بتطوراتها الراهنة، الى محادثاته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي حل ضيفا كريما على فلسطين في بيت لحم، حيث ولد رسول السلام الأول على هذه الأرض، السيد المسيح عليه السلام.

وفي المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الضيف، أكد الرئيس أبو مازن أن مطالب أسرانا المضربين عن الطعام إنسانية وعادلة، وعلى إسرائيل الاستجابة لهذه المطالب، بعد أن تحدث عن معاناتهم، ومعاناة امهاتهم وعائلاتهم الذين يحرمون من زياراتهم، وفي السياق الاستراتيجي، أكد الرئيس أن "نيل شعبنا حريته واستقلاله هو مفتاح السلام والاستقرار في منطقتنا والعالم" وحرية شعبنا بالقطع من حرية الأسرى.

أجل لا ينبغي لأحد ان يزاود بهذه القضية، ولأجل نصرتها لن تصح هذه المزاودة ابدا، خاصة والأسرى البواسل اليوم بعد ثمانية وثلاثين يوما حتى الآن من الاضراب عن الطعام، في وضع صحي بالغ الخطورة، الأمر الذي يستدعي وقفة وطنية واحدة موحدة، لإنقاذ حياتهم بالعمل على مستويات مختلفة لإجبار الاحتلال على تحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة والمشروعة.

أسرانا في سجون الاحتلال لا في غيرها، وفي هذه السجون ومنها أعلنوا بدء معركة الحرية والكرامة، وإن إسناد هذه المعركة العادلة، لن يكون بحرف البوصلة، في تحركات احتجاج داخل البيت الفلسطيني المكلوم من الاحتلال البغيض، والذي لا يزال يقاوم ويناضل ضد هذا الاحتلال في سبيل الخلاص منه، ولتحقيق أهداف وتطلعات أبنائه المشروعة، وهي ذات الأهداف والتطلعات التي خاض الأسرى البواسل، وما زالوا يخوضون رغم الاعتقال دروب النضال الوطني في سبيل تحقيقها، بل أن الاحتلال اعتقلهم لأنهم من حملة هذه الأهداف وهذه التطلعات ولأنهم فرسان حرية، ومناضلون لا يهابون بطش الاحتلال وقمعه.

لن يخدم هؤلاء الفرسان البواسل، في إضرابهم البطولي، أن تكون نيران معركتهم العادلة داخل البيت الفلسطيني، كان الإضراب الشعبي المساند يوم أمس الأول مبهرا ورائعا في شموله، ما أكد ويؤكد وقوف شعبنا وعلى هذا النحو البليغ مع أبنائه الأسرى، لكن قلب حاويات "الزبالة" في الشوارع وحرق الإطارات لإغلاقها، لم يكن هو المشهد الذي أراد الإضراب تصديره للعالم وللاحتلال أولا، ونجزم أن أسرانا البواسل ليسوا مع فعل من هذا النوع الانفعالي، فلا بد إذا من ترشيد هذه الفعاليات وعلى النحو الذي يسند حقا بروح المسؤولية الوطنية، معركة الحرية والكرامة، ويقود الى انتصارها الذي لا بد أن يتحقق، وسيتحقق بصمود الأسرى البواسل وثباتهم على موقفهم، وتمسكهم الحاسم بمطالبهم الانسانية العادلة والمشروعة.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017