عناوين الصحف الإسرائيلية

 فيما يلي أهم ما جاء من عناوين في الصحف الإسرائيلية الصادرة، اليوم الخميس:

يديعوت أحرونوت:

- وزارة الخارجية الإسرائيلية تعلن عن تقليص مليوني دولار من مجمل المبلغ الذي تدفعه لهيئة الأمم المتحدة، بإيعاز من نتنياهو، كرد فعل للقرارات (المعادية لإسرائيل) التي تبناها مجلس حقوق الإنسان التابع لهيئات الأمم المتحدة.

- نتنياهو سيجمع الهيئة الوزارية المقلّصة- الكابينيت، مساء اليوم، لاطلاعهم، على مستجدات الحوار مع الولايات المتحدة، بما يتعلق بالشأن الفلسطيني وبناء المستوطنات.

- الجامعة العربية تتوجه لدول العالم: لا تنقلوا سفاراتكم إلى القدس.

- مالك صحيفة معاريف، ايلي عازور، يدلي بشهادته في قضية 2000، (قضية رشوة نتنياهو ومالك يديعوت احرونوت موزيس).

- سفيرة الولايات المتحدة في هيئة الأمم، ضد BDS، وتقول إنه ليس هناك منطق بمقاطعة اسرائيل، ويجب مقاطعة كوريا الشمالية وايران وسوريا.

- ديفيد فريدمان، يبدأ عمله كسفير للولايات المتحدة في إسرائيل.

- رئيس سلطة الطوارئ الإسرائيلية في وزارة الأمن: مدن كاملة يمكن أن تهدم في حالة هزة أرضية، هناك 80 ألف عمارة غير مدعمة ضد الهزات، ما قد يؤدي إلى هدم كامل إذا وقعت هزة أرضية.

- تمديد اعتقال رجل من طبريا مشتبه بقتل زوجته لأسبوعين.

- كوريا الجنوبية، المحكمة بدأت بالتداول بطلب النيابة العامة باعتقال الرئيسة المقالة.

- جهة في الكونغرس: إدارة ترامب، تنوي بيع 19 طائرة F16.

معاريف:

- تقديم لائحة اتهام ضد الشرطي موشيه كوهين، المتهم بالاعتداء على سائق الشاحنة الفلسطيني، بعد بث وانتشار التصوير، لعملية الاعتداء.

- رؤساء لوبي أرض اسرائيل في الكنيست، ترسل رسالة لأعضاء الكابينيت، قبل اجتماعه اليوم، وتطلب منهم رفض تحديد بناء المستوطنات.

- قوات الأمن الإسرائيلية تعتقل 12 مطلوبا من الضفة الغربية خلال الليلة الماضية.

- رئيس المعارضة يتسحاك هريتسوغ: على المستشار القضائي للحكومة أن يوقف تدخل نتنياهو في الإعلام الإسرائيلي.

- هبوط في أرباح بنك هبوعليم بنسبة 14.73% في عام 2016.

- العراق: مقتل 13 مواطنًا في انفجار سيارة مفخخة جنوب بغداد.

- وزيرة الثقافة ميري ريجيف المتواجدة في اليابان، تطالب بالوقوف لدقيقة صمت على أرواح قتلى منخين، في افتتاح الأولمبياد، في طوكيو بعد 3 سنوات.

 

هآرتس:

- مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط: السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين، سيؤثر بشكل إيجابي على العالم كله.

- بعد اللقاء الخامس بين نتنياهو وبين وزير المالية كحلون الذي انتهى دون اتفاق بين الطرفين حول سلطة البث، نتنياهو يبحث مع المستشار القضائي للحكومة مندلبليت، إمكانية حل الخلاف.

- وحدة التحقيق مع الشرطة، تعتقل ضابطا في حرس الحدود بشبهة قيامه بأعمال مشينة ومحاولة اغتصاب جندية.

- الاتحاد الأوروبي: علينا نحن والصين أن نقود الخطوات ضد التغيرات الإقليمية، ولا نتوقع من الولايات المتحدة هذه القيادة.

- رئيس بلدية حيفا يطالب وزارة البيئة برفض تعبئة خزانات الأمونيا في خليج حيفا، بعد تقديم طلب التعبئة من قبل شركة حيفا كيميكاليم.

- محكمة فيديرالية في هاواي، يمدد أمرا يمنع تنفيذ تحديد الهجرة إلى الولايات المتحدة التي فرضها ترامب.

ha

التعليقات

"سيرة وانفتحت"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لطالما فتحت "سيرة" غاز شرق المتوسط، وعلى هذا النحو الساخن الذي يوحي بترتيبات اقليمية جديدة، ترتيبات قطرية تماما، في حدود ما هو قائم من دول في هذا الاقليم (..!!) لطالما فتحت هذه "السيرة" على هذا النحو، ستفرض القراءة الموضوعية علينا ان نرى ان الانقلاب الحمساوي عام 2007 لم يكن انقلابا عقائديا على ما يبدو، ولا علاقة له بالسعي لتعزيز خنادق المقاومة والممانعة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي، وانما كان هناك حقل الغاز الفلسطيني قبالة سواحل غزة والذي اكتشف نهاية التسعينيات من القرن الماضي وتم بناء حقله عام 2000 من قبل شركة الغاز البريطانية "بريتش غاز" نتذكر هنا ان الزعيم الخالد ياسر عرفات افتتح منصته.

هذا الحقل، هو أحد مقومات الدولة الفلسطينية المستقلة، التي لا تريدها اسرائيل اليمين العنصري المتطرف، ونعتقد انه منذ اكتشاف هذا الحقل بدأت اسرائيل بتمزيق اتفاقات اوسلو، ومع انسحابها احادي الجانب من قطاع غزة، كانت تمهد الطريق موضوعيا، للانقلاب الحمساوي، حتى يصبح بالامكان مع الانقسام وشعاراته الغوغائية، الاستحواذ على حقل الغاز الفلسطيني، الذي عرقلت اسرائيل بدء العمل فيه، واستثماره وفقا لاتفاق الشركة البريطانية مع السلطة الوطنية، حتى اغلقت هذه الشركة مكاتبها في تل أبيب ورام الله ..!

حتى في تفاصيل مشروع ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقته، أو "دولة" الامارة في غزة، لا ذكر لحقل الغاز الفلسطيني، وعلى الذين يغازلون هذا المشروع، ويتبادلون معه الخطابات المباشرة وغير المباشرة (تصريحات حمساوية عدة تشير الى ذلك) عليهم ان يدركوا انهم في المحصلة "سيخرجون من المولد بلا حمص" فلا حصة لأحد مع الاستعمار الاستيطاني ومشاريعه الاستحواذية..!! وسنرى بقوة الوقائع الموضوعية ان الذي اطال أمد الانقسام البغيض، وما زال يطيله حتى اللحظة، ليس غير استمرار محاولة تدمير المقومات الاساسية لقيام دولة فلسطين المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية، المحاولة التي تقودها اسرائيل، والتي تريدها اليوم بترتيبات اقليمية، تكون هي فيها الدولة المركزية..!!

وعلى نحو واقعي، سنرى ان ما يسمى بصفقة القرن، ليست غير إقرار هذه الترتيبات الاقليمية التي تريدها اسرائيل، الصفقة التي لا نزاهة ولا عدل ولا سلام فيها، وهي التي تتوغل اليوم في عدوانها على القضية الفلسطينية، وهي تعلن انها ستنقل سفارتها من تل أبيب الى القدس المحتلة في ذكرى النكبة الفلسطينية..!  

انها شهوة السيطرة المطلقة على مقدرات وثروات هذه المنطقة، وبقدر عنصريتها البغيضة، لا تريد لأي طاقة أمل ان تفتح أمام الشعب الفلسطيني، لعلها بذلك تكسر ارادته الحرة، واصراره على مواصلة طريق الحرية حتى الاستقلال.

بالطبع لن تكون "صفقة القرن" قدرا لا يمكن رده، ولنا اليوم مع المقاومة الشعبية خطة سلام بالغة العدل والحق والنزاهة والمصداقية، بخارطة طريق واضحة وصحيحة لا تستند لغير قرارات الشرعية الدولية، لنا هذه الخطة التي صفق لها المجتمع الدولي في مجلس الأمن، وباتت تلقى دعما على مختلف المستويات الدولية الاقليمية، بما يعني ثمة فرصة حقيقية لتفعيلها لتحقيق أهدافها النبيلة.

وحدهم الذين ما زالوا يتوهمون كعكة في مشاريع "الحدود المؤقتة" من لا يرى في خطة السلام الفلسطينية تقدما في طريق الحرية ذاتها، والأسوأ انهم لا يرون فيها فرصة لتعزيز خطواتهاعلى هذه الطريق، بانجاز المصالحة الوطنية كما يجب بقبر الانقسام البغيض، حتى نعيد لحقل الغاز الفلسطيني شعلته السيادية ونمضي قدما في بناء المزيد من مقومات دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية من رفح حتى جنين، ما زالت الفرصة قائمة، وما زال بالامكان المصالحة، فهل تخطو حماس خطوة تاريخية باتجاه الوطن ومصالحه العليا..؟

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018