عناوين الصحف الإسرائيلية

 فيما يلي أهم ما جاء من عناوين في الصحف الإسرائيلية الصادرة، اليوم الخميس:

يديعوت أحرونوت:

- وزارة الخارجية الإسرائيلية تعلن عن تقليص مليوني دولار من مجمل المبلغ الذي تدفعه لهيئة الأمم المتحدة، بإيعاز من نتنياهو، كرد فعل للقرارات (المعادية لإسرائيل) التي تبناها مجلس حقوق الإنسان التابع لهيئات الأمم المتحدة.

- نتنياهو سيجمع الهيئة الوزارية المقلّصة- الكابينيت، مساء اليوم، لاطلاعهم، على مستجدات الحوار مع الولايات المتحدة، بما يتعلق بالشأن الفلسطيني وبناء المستوطنات.

- الجامعة العربية تتوجه لدول العالم: لا تنقلوا سفاراتكم إلى القدس.

- مالك صحيفة معاريف، ايلي عازور، يدلي بشهادته في قضية 2000، (قضية رشوة نتنياهو ومالك يديعوت احرونوت موزيس).

- سفيرة الولايات المتحدة في هيئة الأمم، ضد BDS، وتقول إنه ليس هناك منطق بمقاطعة اسرائيل، ويجب مقاطعة كوريا الشمالية وايران وسوريا.

- ديفيد فريدمان، يبدأ عمله كسفير للولايات المتحدة في إسرائيل.

- رئيس سلطة الطوارئ الإسرائيلية في وزارة الأمن: مدن كاملة يمكن أن تهدم في حالة هزة أرضية، هناك 80 ألف عمارة غير مدعمة ضد الهزات، ما قد يؤدي إلى هدم كامل إذا وقعت هزة أرضية.

- تمديد اعتقال رجل من طبريا مشتبه بقتل زوجته لأسبوعين.

- كوريا الجنوبية، المحكمة بدأت بالتداول بطلب النيابة العامة باعتقال الرئيسة المقالة.

- جهة في الكونغرس: إدارة ترامب، تنوي بيع 19 طائرة F16.

معاريف:

- تقديم لائحة اتهام ضد الشرطي موشيه كوهين، المتهم بالاعتداء على سائق الشاحنة الفلسطيني، بعد بث وانتشار التصوير، لعملية الاعتداء.

- رؤساء لوبي أرض اسرائيل في الكنيست، ترسل رسالة لأعضاء الكابينيت، قبل اجتماعه اليوم، وتطلب منهم رفض تحديد بناء المستوطنات.

- قوات الأمن الإسرائيلية تعتقل 12 مطلوبا من الضفة الغربية خلال الليلة الماضية.

- رئيس المعارضة يتسحاك هريتسوغ: على المستشار القضائي للحكومة أن يوقف تدخل نتنياهو في الإعلام الإسرائيلي.

- هبوط في أرباح بنك هبوعليم بنسبة 14.73% في عام 2016.

- العراق: مقتل 13 مواطنًا في انفجار سيارة مفخخة جنوب بغداد.

- وزيرة الثقافة ميري ريجيف المتواجدة في اليابان، تطالب بالوقوف لدقيقة صمت على أرواح قتلى منخين، في افتتاح الأولمبياد، في طوكيو بعد 3 سنوات.

 

هآرتس:

- مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط: السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين، سيؤثر بشكل إيجابي على العالم كله.

- بعد اللقاء الخامس بين نتنياهو وبين وزير المالية كحلون الذي انتهى دون اتفاق بين الطرفين حول سلطة البث، نتنياهو يبحث مع المستشار القضائي للحكومة مندلبليت، إمكانية حل الخلاف.

- وحدة التحقيق مع الشرطة، تعتقل ضابطا في حرس الحدود بشبهة قيامه بأعمال مشينة ومحاولة اغتصاب جندية.

- الاتحاد الأوروبي: علينا نحن والصين أن نقود الخطوات ضد التغيرات الإقليمية، ولا نتوقع من الولايات المتحدة هذه القيادة.

- رئيس بلدية حيفا يطالب وزارة البيئة برفض تعبئة خزانات الأمونيا في خليج حيفا، بعد تقديم طلب التعبئة من قبل شركة حيفا كيميكاليم.

- محكمة فيديرالية في هاواي، يمدد أمرا يمنع تنفيذ تحديد الهجرة إلى الولايات المتحدة التي فرضها ترامب.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017