على شفير مستوطنة

حمزة الحطاب  

أحال محمد عابدة، الذي يسكن منطقة سهلة براذعية "الشفا" جنوب بيت لحم؛ أرضه إلى جنة فيها أشجار تثمر على مدار العام، فضلا عن بساتين يزرعها بمختلف انواع الخضروات، رغم كم المستوطنات التي تحيطه، "أفرات مجدال عوز"، "إليعازر"، و"ألون شفوت"، حتى أن إحدى هذه المستوطنات ملاصقة تماما لأرضه.

محمد وسبعة اخرين من أبناء عائلته، أخذوا على عاتقهم حماية مئات الدونمات من خطر الاستيطان، يعيشون في مستنقع من خلايا الاستيطان التي امتدت في المكان.

يقول محمد: "هذه الأرض ورثناها من الآباء والأجداد في سبعينيات القرن الماضي، بعد وفاة والدي وعمي الذي كان وصياً علينا. مساحة أرض العائلة أكثر من 110 دونمات، امتلك مع اشقائي منها 38 دونما. هذه الأرض لم تكن تصلح للزراعة، فقمنا بإعمارها بمجهود ذاتي، وغرسنا فيها من مختلف الأشجار".

المستوطنة الملاصقة لأرض عابده، أقيمت عام 1994، حينها وضع المستوطنون أسلاكاً شائكة داخل حدود الأرض، إلا أنه ازالها واخرجها إلى خارج حدود الأرض.

محمد، تشاطره زوجته وشقيقته إيمان الرباط على شفير المستوطنة، رغم ما تعانيه الأخيرة من إعاقة سمعية وصعوبة في النطق أصيبت بهما بعد مشاهدتها لوالدتها وشقيقها مضرجان بدمائهما بعد استشهادهما على يد جنود الاحتلال الإسرائيلي أثناء اجتياح كنيسة المهد عام 2002، وهي اليوم لم تعد تكترث بالاحتلال ولا بمستوطنيه، وماضية إلى جانب شقيقها محمد بإعمار الأرض.

المستوطنون وجنود الاحتلال منعوا محمد مراراً من زراعة الأشجار القريبة من بيوت المستوطنين المتنقلة، واشترطوا عليه ان يبتعد عن السلك الشائك مسافة 50 مترا، فلم يذعن لهم، وطلب إبعاد جدار كرفاناتهم عن حدود أرضه 50 مترا، حتى يقوم بالمثل، فسمحوا له بالزراعة

يضيف عابدة: "لم تمنعني قوات الاحتلال من استصلاح أرضي أو إحضار معدات زراعية لاستصلاحها وفلاحتها، إلا أنني أجد صعوبة في إحضار أصحاب هذ المعدات  للعمل في أرضنا، كونهم يخافون من قدوم الشرطة الإسرائيلية واحتجاز هذه المعدات. الخوف يكمن عند اصحاب المعدات أكثر خوفا من مصادرتها".

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017