استمرار قيود "حماس" على الحركة يزيد من المخاوف الإنسانية

غزة- قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة "أوتشا"، إن القيود على حرية الحركة والوصول التي تفرضها أجهزة "حماس" الأمنية، منذ السادس والعشرين من الشهر الجاري، بدواعٍ أمنية، يؤثر سلباً على القطاعات الهشة والضعيفة أساسا في قطاع غزة.

وبين "أوتشا" أن تقييد دخول وخروج المواطنين من خلال حاجز "أربع- أربع"، الذي يتحكّم في الوصول إلى معبر بيت حانون "إيرز". وعلى الرغم من إعادة السماح لحاملي بطاقات هوية غزة، وللآخرين الدخول بعد ظهر يوم 26 آذار/مارس وكذلك في اليوم التالي، إلا أن القيود المفروضة على الخروج عن طريق الحاجز المذكور لا تزال سارية.

واوضح أن هذا الإجراء زاد من تقليص العدد القليل من المواطنين الفلسطينيين في غزة الذين يسمح لهم بالمغادرة من خلال معبر "إيرز"، بسبب القيود التي تفرضها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف أن العدد الإجمالي للمسافرين من خلال "أربع-أربع" و"إيرز" قد تراجع بشدة هذا الأسبوع، نظراً للغموض حول إمكانية المغادرة.

كما أفادت دائرة المياه والصرف الصحي الرئيسية في غزة بأن تنفيذ مشاريع كبيرة للبنية التحتية قد تعطل، لأن المستشارين الدوليين المشرفين على هذه المشاريع ألغوا زياراتهم.

كما تؤثر القيود المفروضة على الخروج عن طريق حاجز "أربع-أربع" بشكل خاص على المرضى الذين أحيلوا للعلاج الطبي خارج غزة، وبالتحديد في القدس الشرقية وإسرائيل. حيث لم يسمح لأي مريض من بين 71 مريضاً التي وافقت إسرائيل على دخولهم، بالمغادرة عن طريق الحاجز، بينما جرى تخفيف القيود في اليوم التالي للمريضات، لكن مرور المرضى الذكور ومرافقيهم الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و45 عاما لا يزال مرفوضا.

كما تؤثّر القيود على الخروج من خلال حاجز "أربع-أربع" على حرية وصول رجال الأعمال والتجار، حيث لم يُسجل فعلياً أي خروج لهم منذ 24 آذار/مارس.

كذلك، تقلص خروج الموظفين الدوليين والمحليين الذين يعملون لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، رغم أن بعض الموظفين الدوليين تمكّنوا من المغادرة عن طريق حاجز "أربع-أربع"، على أساس كل حالة على حدة.

وبين "أوتشا"، أن أهالي الأسرى يسمح لهم بزيارة أبنائهم في سجون الاحتلال، من خلال المرور عبر حاجز "أربع-أربع"، باستثناء الذكور في الفئة العمرية بين 15 و45 عاماً.

وأشار "أوتشا" إلى منع أجهزة "حماس" صيادي السمك أيضاً من النزول إلى البحر، ما يقوّض أكثر كسب العيش المعتمد على صيد السمك، المتضرر بسبب تقييد الوصول الذي تفرضه سلطات الاحتلال الإسرائيلي في حدود ستة أميال القائم منذ فترة طويلة.

وفي الموضوع ذاته، أدانت جمعية "چيشاه-مسلك"، وهي مؤسسة إسرائيل للدفاع عن حريّة التنقل، التقييدات التي تفرضها حركة "حماس" في غزة، والتي تُضاف إلى نظام التصاريح الإسرائيلي المفروض أصلًا. ودعت إلى إلغاء الحظر الذي فرضته "حماس" على دخول الصيادين إلى البحر.

وقالت الجمعية في بيان لها، إن "نقطة التفتيش المؤدّية إلى معبر بيت حانون "إيرز"، التابعة لـ"حماس" مُغلقة تقريبًا بشكل تام أمام خروج الأشخاص من قطاع غزة منذ يوم الأحد الماضي، حيث تُبرر "حماس" هذه التقييدات الصارمة المفروضة على التنقّل بـ"أسباب أمنية".

وأضافت أن سكان قطاع غزة، واقعون تحت وطأة الإغلاق الإسرائيلي على القطاع منذ عقد من الزمن، والذي زادت حدته مؤخرًا، يواجهون هذا الأسبوع حاجزًا إضافيًا. حيث يشكل معبر "إيرز" بوابة التنقّل الرئيسية لسكان قطاع غزة للخروج إلى الضفة الغربية، خاصة في ظل الإغلاق المُستمر لمعبر رفح باتجاه الأراضي المصرية.

وكررت الجمعية تحذيرها من انتهاك  حقوق سكان قطاع غزة، حيث إن الحق في حرية التنقّل حَق أساسي لكل إنسان، وضروري لممارسة حياة صحيّة وطبيعية لكل مجتمع وعائلة، ولكسب الرزق والصحّة، وليسَ له أن يكون مشروطًا، أو أن يُسلَب، ولا أن يُستخدَم كورقة بهدف المساومة لأيًا كان.

 

 

kh

التعليقات

القدس

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لا مكانة كمثل مكانتها، وقد تقدس مكانها وتبارك من فوق سبع سموات، ولا عنوان لأي نص ولأي حديث عنها،غير اسمها الذي لايضاهيه اسم او نعت أوكناية، ولا عنوان لها غير فلسطين في التاريخ والجغرافيا، في الماضي والحاضر والمستقبل، ولا أحد يعرف القدس كما يعرفها الفلسطينيون: اكثر من مدينة، وابلغ من عاصمة، وأرحب من مكان،درج للصلاة بقوام الروح والمعنى، باحة للسكينة، ورسالة سماوية للمحبة والسلام، وهم حاملو هذه الرسالة، منذ ان سار سيد المحبة "عيسى" عليه السلام حاملا صليبه في دروبها، وبعد ان عرج من فوق  صخرة لها، نبي مكارم الاخلاق "محمد" عليه الصلاة والسلام الى السموات العلى في الرحلة المعجزة.

هي أم بلادنا الرؤوم، لها حنو القداسة، وحب العدل والحق والجمال، هي جوهرة روحنا، وبلاغ وجودنا، وسبب هذا الوجود ودلالته، هي ما نراه من مستقبلنا وما نريده من هذا المستقبل بحريتها وسيادة السلام في علم فلسطين الدولة يرفرف من فوق ماذنها وابراج كنائسها واسوارها حامية التاريخ والمبنى.

هكذا نعرف القدس، وهكذا تعرفنا، وهكذا نحمل القدس وهكذا تحملنا، وهذا ما لايعرفه المحتلون ولا يدركونه لا من قريب ولا من بعيد، لجهل في علم الوجود و علم الانسان , لجهل في الكيمياء والفيزياء الفلسطينية، لجهل في الروح الانسانية ومعنى الرسالات السماوية، ولجهل مدقع بضرورة الحرية وقد باتت وعيا وسلوكا وارادة عند طلابها الفلسطينيين.

ما يفعله الاحتلال اليوم في القدس، قد فعله غزاة كثر في المدينة المقدسة، وانتهوا الى ما ينتهي اليه الغزاة، حيث لعنة الله والناس اجمعين.

لا نبيع كلاما هنا، ولا ندبج شعارات ولا خطابات، بل نحن قراء تاريخ منتبهون، والاهم نحن اصحاب الارادة الحرة، واصحاب القرار المستقل، السائرون في طريق الحرية والاستقلال، مهما كانت التضحيات وايا كانت الصعوبات، لنصل الى المنتهى الحق والعدل، حيث السيادة الفلسطينية على ارضها، وحيث السلام فيها وبها وكما تريد رسالة القدس وكما يقول معناها السماوي والارضي معا.

ما يفعله المحتلون اليوم في القدس، لن يكون في التاريخ غدا سوى عبث عابر، وسنقول للمحتلين اليوم ما قاله محمود درويش " ايها المارون بين الكلمات العابرة / احملوا اسماءكم وانصرفوا / واسحبوا ساعاتكم من وقتنا وانصرفوا / وخذوا ما شئتم من زرقة البحر ومن رمل الذاكرة / وخذوا ما شئتم من صور، كي تعرفوا / انكم لن تعرفوا / كيف يبني حجر من ارضنا سقف السماء / منكم السيف ومنا دمنا / منكم الفلاذ والنار / ومنا لحمنا / ومنكم قنبلة الغاز / ومنا المطر / وعينا ما عليكم من سماء وهواء / فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا / وعلينا نحن ان نحرس ورد الشهداء / وعيلنا نحن ان نحيا كما نحن نشاء ".

هذا نحن شعب فلسطين، وهذا هو قرارنا، هذه هي ارادتنا، والقدس لنا، مهما تطاول المحتلون على التاريخ والطبيعة والجغرافيا، فهم لن يكونوا سوى اؤلئك المارين بين الكلمات العابرة، كلما ظلوا يناهضون السلام ويقتلون فرصه واحدة تلو الاخرى. 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017