تزامنا مع يوم الأرض حكومة الاحتلال تقر بناء مستوطنة جديدة وموازنات إضافية لتطوير المستوطنات

اعداد : مديحه الأعرج
احيا الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده، الذكرى الـ 41 ليوم الأرض الخالد، تأكيداً على تمسكه بأرض وطنه وصموده فيها، في الوقت الذي  تحاول فيه حكومة الاحتلال  فرض حقائق جديدة على الارض في محاولة منها لطمس هذه الحقيقة ، حيث واصلت حكومة  اسرائيل سياساتها القائمة على السطو على اراضي المواطنين الفلسطينيين دون تغيير 
ففي خطوة جديدة وبذريعة وفاء الحكومة الإسرائيلية لمستوطني "عمونا" اقرت حكومة الاحتلال نهاية الاسبوع بناء مستوطنة جديدة الى الشرق من  مستوطنة شيلو على اراضي المواطنين الفلسطينيين لتكون أول مستوطنة جديدة تبنى بقرار حكومي منذ 1992، حيث ابلغ نتنياهو المجلس الوزاري المصغر عن قرار الدولة بالإعلان عن 900 دونم كأراض دولة في المناطق الاستيطانية "عدي عد" و"جفعات هرئيل" و"عيلي". من أراضي قرى: قريوت والساوية واللبن الشرقية وسنجل وترمسعيا جنوب نابلس"، وتحويلها لأراض حكومية؛ بهدف إنشاء مستوطنة جديدة بديلة للبؤرة الاستيطانية "عمونا" التي تم اخلاؤها مؤخرا . ويعتبر موقع المستوطنة الجديدة استراتيجي ، حيث يقع في عمق الضفة الغربية بهدف تفتيتها وجاء تلبية لضغط المستوطنين، والذي سيقود إلى حقيقة دولة واحدة وتفرقة عنصرية"ونظام ابارتهايد 
وقد صادق المجلس الوزاري ايضا بنفس الجلسة، على مواصلة البناء في داخل وبجوار المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة، ولكن تحت مسميات ' ضبط البناء الاستيطاني ' في مناورة ترضية للادارة الاميركية الجديدة . وفي الوقت نفسه ابلغ رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الوزراء خلال جلسة "الكابينيت" عن قراره القاضي بتسويق 2000 وحدة سكنية استيطانية من أصل 5700 وحدة سكنية كان  أعلن عنها قبل عدة أشهر، وهي وحدات سكنية استيطانية تم تأجيل تسويقها لاعتبارات غامضة 

وفي هذا الاطار اعتبر المكتب الوطني للدفاع عن الارض ان اقرار بناء هذه المستوطنة الجديدة يمثل رد الحكومة الاسرائيلية المباشر على القمة العربية ، التي انعقدت مؤخرا في البحر الميت وتحد صارخ للشرعية الدولية ولإرادة المجتمع الدولي، وخاصة قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 ، الذي دعا لوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة. واختبارا  ايضا للتفاهمات التي يجري بحثها  بين "إسرائيل" والولايات المتحدة الأمريكية، والتي تقضي بموافقة أمريكية على إقامة مستوطنة جديدة بديلة لسكان البؤرة الاستيطانية "عمونا" المخلاة 

في الوقت نفسه شرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي باستكمال بناء جدار الفصل العنصري على أراضي المواطنين في مدينة بيت جالا، غرب بيت لحم، والمقطع قريب من مستشفى الجمعية العربية للتأهيل، وهو عبارة عن أسلاك شائكة على ارتفاع أربعة أمتار. واستكمال المقطع يعني إحكام الإغلاق على أراضي منطقتي بير عونه ووادي أحمد، شمال غرب بيت جالا، علما بأن محكمة "إسرائيلية" كانت أصدرت قرارا يقضي بإيقاف العمل بالجدار في المنطقة المذكورة
وقد تم الكشف عن مخطط استيطاني جديد في مستوطنة " معاليه ادوميم" يتضمن مسارا لسيارات الاطفال ومعارض للسيارات وساحات لتدريب سائقي الحافلات تحت اشراف وزارة المواصلات حيث نشرت "الشركة الاقتصادية " في معاليه ادوميم العطاء والذي سيقام على مساحة 100 دونم في اراضي غير منظمة بدعوى انها "اراضي دولة " تقع شرق المنطقة الصناعية في " ميشور ادوميم".

وفي اطار الترجمة الحقيقية لسياسة حكومة الاحتلال المطبقة فعليًا ويوميًا صادقت لجنة المالية في الكنيست الإسرائيلي برئاسة موشيه غفني، على تحويل مبلغ قدره 27 مليون شيكل لمستوطنات الضفة الغربية على شكل هبة لمجالس مستوطنات الضفة الغربية” ومن بينها 4.51 ميلون شيكل لمستوطنة معاليه ادوميم..كما اقرت اللجنة المذكورة تخصيص مبلغ آخر قدره 30 مليون شيكل لغرض زيادة الحماية في الحافلات التي تستخدم للسفريات في مستوطنات الضفة.ُ

على صعيد آخر نفذ الجيش الإسرائيلي مناورة عسكرية في الضفة الغربية، بدأت مطلع الاسبوع الفائت، واستمرت لمدة 4 ايام . ويعد هذا التدريب الأضخم منذ 5 سنوات و تم التدرب فيه على كل الاحتمالات في حال الطوارئ، و خلال التدريب قامت الألوية المسؤولة في الضفة العربية بعمليات ميدانية كمانقل عن الناطق باسم جيش الاحتلال والذي قال ايضا "إن المناورة مخططة بشكل مسبق، وتستهدف الحفاظ على جاهزية واستعداد القوات الإسرائيلية وقد رافق هذه التدريبات تهجير للعديد من العائلات البدوية  التي  تقطن في مناطقالاغوار الشماية الفلسطينية 

وقد تصاعدت في الفترة الاخيرة التصريحات والمواقف الاسرائيلية المتطرفة والتي  تتنكر لتسوية سياسية على اساس حل الدولتين وتدعو الى تكثيف النشاطات الاستيطانية في طول الضفة الغربية وعرضها بما فيها مدينة ومحافظة القدس . فقد قالت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية تسيبي حطوبيلي في مؤتمر عقد في العاصمة الأمريكي واشنطن دعمًا للاستيطان الإسرائيلي إن الكيان الإسرائيلي لن ينسحب إبدا إلى الحدود المحتلة عام 1967 وفق ما تنص عليه رؤية حل الدولتين.واعتبر ت حطوبيلي أنه يجب زيادة عدد سكان المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية ليبلغ ميلونا، علما أنه يبلغ حاليا نحو 650 ألف مستوطن.

 و في سباق محموم مع الزمن، للقضاء على فرصة قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة الى جانب دولة اسرائيل، فيما قال الحاخام المتطرف من حزب البيت اليهودي "الي بن دهان" الذي يشغل منصب نائب وزير الجيش الاسرائيلي في تصريح ادلى به "يجب على اسرائيل ان تفرض سيادتها على الضفة الغربية".و"ان مسألة الغاء تجميد البناء في المستوطنات امر تافه وصغير ودعا الى فرض السيادة الاسرائيلية على ما اسماه يهودا والسامرة وادعى ان العالم سوف يقبل بهذه الحقيقة حين تقوم دولة اسرائيل بذلك . وبدوره قال ما يسمى بمجلس مستوطنات الضفة الغربية "يشع" ردا على خطة نتنياهوالحد من  الاستيطان انه سيعمل مع الحكومة وبالتعاون معها لمواصلة البناء."التفاهمات التي تم التوصل اليها بين حكومة اسرائيل والإدارة الامريكية تسمح بمواصلة البناء الاستيطاني في يهودا والسامرة" قال المجلس المذكور في بيانه.وأضاف "الامتحان الحقيقي يتمثل بالأفعال على ارض الواقع لذلك سنعمل مع الحكومة على تنفيذ المخططات الاستيطانية
على صعيد آخر وفي تطور لافت  كشفت الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان في تقريرلها ، أن خمس مؤسسات مالية فرنسية، هي أربعة مصارف(مصارف “بي ان بي باريبا” و”سوسيتيه جنرال” و”بي بي سي ايه” ) وشركة تأمين“أكسا" ، تموّل الاستيطان الصهيوني في الضفة الغربية المحتلة بما فيها الدس الشرقية  وتساهم بصورة مباشرة في ديمومة وتطور” هذه المستوطنات.عن طريق مشاركتها في مصارف وشركات صهيونية تعمل في المستوطنات. مثل “بناء مساكن أو مصانع أو مد شبكات هاتف وإنترنت أو حتى تطوير معدات المراقبة”.
وعلى صعيد الانتهاكات الأسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الآرض ومقاومة الاستيطان  فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير : 

القدس: اعتدت عصابات من المستوطنين“تدفيع الثمن” ، على عدد من مركبات المواطنين الفلسطينيين المتوقفة قبالة القنصلية الإسبانية بحي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة.وشملت الاعتداءات عطب إطارات عدد من المركبات، وخط شعارات عنصرية على عدد آخر،
وأطلقت ما تسمى بـ"منظمة طلاب من أجل الهيكل" المتطرفة، مبادرة جديدة لتنظيم احتفالات "البلوغ اليهودي" في المسجد الأقصى المبارك، بدلا من إقامتها في ساحة حائط البراق (جدار الأقصى الغربي).ووعدت المنظمة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأخرى إعلامية، بتنفيذ أول احتفال في الوقت القريب، ولعله سيكون في عيد "الفصح" العبري، الذي يوافق الاثنين الموافق 10 نيسان، وينتهي بتاريخ 17 من الشهر ذاته، مشيرة إلى أن عددا من الفتيان وأهاليهم قد سجلوا بالفعل، ووافقوا على الانضمام إلى هذه المبادرة. وفي الوقت نفسه  توجهت 'منظمات الهيكل' بطلب للحكومة الإسرائيلية والشرطة، طلبت من خلاله السماح لها تقديم القرابين في ساحات المسجد الأقصى خلال عيد الفصح العبري في نيسان/ أبريل القادم، وهددت بالالتماس للمحكمة العليا بحال رفض طلبها. كما جددت المنظمات الاستيطانية، دعواتها لاقتحام ساحات الأقصى خلال عيد الفصح العبري، وتقديم قرابين الفصح في باحاته، بالإضافة إلى إقامة الصلوات التلمودية وارتداء ملابس الصلاة اليهودية، التي يمنع المستوطنون من ارتدائها خلال اقتحام الساحات.
وعلى طريق ترسيخ سياسة الامر الواقع الاحتلالية وتكريس عزل القدس الشرقية عن محيطها الفلسطيني في الضفة الغربية اعلنت سلطات الاحتلال انها تعمل على توسعة حاجز قلنديا بين القدس- ورام الله، وسيتم العمل على إضافة ممرات وتوسيع الحاجز للسيارات وللمارة بتكلفة مقدارها 40 مليون شيكل.وكشفت ما تعرف بـ "الادارة المدنية الاسرائيلية"، في جيش الاحتلال، ان العمل سيكون على مسارين متوازيين، الأول هو توسيع وترميم معابر المشاة، وستكون هناك 6 ممرات إلى القدس وإضافة ممر آخر إضافي باتجاه الضفة الغربية.وحسب ما ذكر موقع "المنسق" الاسرائيلي، فان التوسعة تتضمن زيادة عدد نقاط التفتيش لتصل الى 22 نقطة، بالإضافة إلى نقل موقف السيارات إلى الجانب الآخر من المعبر وتوسيع الممرات .وقال شاي كرمونا، رئيس مديرية "الارتباط والتنسيق" بمنطقة ضواحي القدس في جيش الاحتلال، إن "العمل سيشمل بناء صالة كبيرة مع مواقف للسيارات وللنقل العام بالإضافة إلى مظلة كبيرة لإنزال الركاب فيها بطريق ذهابهم إلى رام الله، كما سيقام جسر للمشاة من فوق ممرات ومسارات السيارات ووسائل النقل العام ".واشار الى ان هذه الترميمات وعمليات التوسعة ستستمر 18 شهرًا، وبتكلفة مقدارها نحو 40 مليون شيكل ترصدها وزارة الجيش لهذا الغرض.
على صعيد آخر جرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلاً قيد الإنشاء، تعود ملكيته للمواطن أحمد أبو الحمص، وبناية سكنية قيد الإنشاء تعود ملكيتها لعائلة محيسن، في قرية العسيوية، شمال شرقي مدينة القدس المحتلة. كما جرّفت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلي الشقيقين إسلام وإمام موسى العباسي، في قرية جبل المكبر، جنوب شرقي مدينة القدس المحتلة. وقد  تم بناء المنزلين عام 2014، وتبلغ مساحتهما 160 مترا مربعاً. يقطن المنزل الأول المواطن إسلام العباسي وعائلة ، بينما يقطن المنزل الثاني شقيقه إمام، وعائلته ، كما أقدم المواطن يوسف بختان على هدم سقف منزله ذاتياً في حي الأشقرية في حي بيت حنينا، شمال مدينة القدس المحتلة، وذلك لتجنب دفع تكاليف الهدم لآليات بلدية الاحتلال الإسرائيلي الباهظة.

بيت لحم:شرعت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، باستكمال بناء جدار الفصل العنصري على أراضي المواطنين في مدينة بيت جالا، غرب بيت لحم، و المقطع قريب من مستشفى الجمعية العربية للتأهيل، وهو عبارة عن أسلاك شائكة على ارتفاع أربعة أمتار. استكمال المقطع يعني إحكام الإغلاق على أراضي منطقتي بير عونه ووادي أحمد، شمال غرب بيت جالا، علما بأن محكمة "إسرائيلية" كانت أصدرت قرارا يقضي بإيقاف العمل بالجدار في المنطقة المذكورة
وتحاول شركة إسرائيلية تدعى " يوئيل "  الاستيلاء على أراضٍ في قرية الولجة، شمال غرب بيت لحم تحت حماية جنود الاحتلال الإسرائيلي، يرافقها موظفون من أملاك الغائبين من "بيت إيل"، و"عتصيون"، وكذلك مدير "الطابو" الإسرائيلي، حيث اقتحمت جبل الرويسات الذي يضم منطقتي "السرج، وخلة النفلة شرقا، وشرعت بوضع علامات حدودية، بهدف الاستيلاء على الاراضي فيهما، وتبلغ مساحتها 618 دونما.
في الوقت نفسه شرعت جرافات الاحتلال الاسرائيلي، بهدم منزل قيد الانشاء في منطقة خلايل اللوز شرق محافظة بيت لحم واقتلعت أشجار زيتون وجرفت أرضاً زراعية، وهدمت سوراً استنادياً للمنزل، قبل انسحابها من المكان علما  أن المنزل مكون من ثلاثة طوابق، لكنه في مراحل الإنشاء الأخيرة وغير مسكون، و يعود للمواطن نبهان محمد نصر الله
كماجرّفت آليات الاحتلال 12 دونم من اراضي المواطنين في منطقة خلط القطن، في بلدة ارطاس جنوب غرب بيت لحم تعود للمواطنين احمد ابو سرور ورياض العبسي ومحمد ابو لبن وعمر افندي وجمال زغاري وبسام الفراحين وحسن شاهين ومصطفى افندي وحسين هماش.

رام الله : وزعت قوات الاحتلال ستة أوامر إخلاء لبركسات تستخدم بهدف السكن وأخرى لتربية الحيوانات، إضافة لبيوت شعر لعائلات بدوية تسكن في منطقة المغير شمال شرق رام الله ، حيث ادعى الاحتلال أن المنطقة مصادرة بهدف تنفيذ تدريبات عسكرية، وتواجه قرية المغير الممتدة أراضيها حتى قرية فصايل في مدينة أريحا، هجمة استيطانية غير مسبوقة خاصة وأن المستوطنين نصبوا بيوت وبركسات على جزء من أراضي القرية بداية شهر آذار

نابلس:. يواصل مستوطنون من مستوطنة "عيليه" تسييج أراض زراعية مملوكة لاهالي قرية قريوت، جنوب شرق نابلس، في المنطقة المسماة "المواجه" وهي من ضمن اراضي قريوت وتقع في المنطقة الغربية وعلى مقربة من البؤرة الاستيطانية "هيوفال" بهدف ضمها للمستوطنة،  حيث تم تسيج حوالي 100 دونم في تلك المنطقة المزروعة بالزيتون في الوقت الذي تقوم فيه دائرة الآثار الاسرائيلية بالتنقيب عن الآثار عند حدود مستوطنة "شفوت راحيل" قرب خربة صرة جنوب قريوت، وذلك ضمن مخطط لانشاء منطقة سياحية في المنطقة. كما منعت قوات الاحتلال الاسرائيلي، العديد من المزارعين والفلاحين من الوصول إلى أراضيهم في بلدة عوريف إلى الجنوب من مدينة نابلس ضمن منطقة "ب" المحاذية لمستوطنة ايتسهار الصهيونية المقامة على أراضي القرية والقرى المجاورة.

سلفيت: قامت جرافات تابعة لمستوطنة” ليشم” بتجريف جديد في أراضي تشرف على قرية دير سمعان الأثرية غرب سلفيت. ويجري التجريف من عدة جهات؛ وهو مخصص للتهيئة للمزيد من بناء الوحدات الاستيطانية على حساب أراضي كفر الديك و دير بلوط .  وأوقفت سلطات الاحتلال، طواقم بلدية سلفيت عن مواصلة عملها بشق طريق زراعي في منطقة الظهر شمال المدينة بحجة أنها قريبة من الجدار المحاذي لمستوطنة "ارائيل" وأنها مصنفة ضمن مناطق "ج".فيما واصلت جرافات المستوطنين، تجريف أراضي المزارعين الفلسطينيين في كافة قرى وبلدات محافظة سلفيت حيث يجري في مستوطنة “ليشم” غرب سلفيت تجريف داخلها وخارجها من جهة أراضي دير بلوط وكفر الديك وقرية رافات وبلدة الزاوية.  وقد جرفت سلطات الاحتلال الاسرئيلي، ما يقارب 20 دونما من أراضي المواطنين في منطقة خلة الزعفران شمال شرق بروقين بالقرب من منطقة "ارائيل" الصناعية من أجل توسعتها كما ان  هناك قرارا بتجريف ومصادرة 72 دونما لضمها لمنطقة ارائيل الصناعية

الأغوار وطوباس: أصدرت قوات الاحتلال الإسرائيلي عددا من القرارات بوقف بناء بركسات زراعية في خلة حمد في الأغوار الشمالية، استمرارًا لإجراءات متواصلة منذ ستة أشهر . فقد منع جنود الاحتلال مواطنين من مدينة طوباس من إكمال بناء ثلاثة بركسات في خلة حمد التابعة لطوباس في الأغوار الشمالية وهددوهم وسلموهم إخطارات هدم، كما جرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي (بركسا) يستخدم لأغراض الحدادة في قرية الجفتلك، شمال مدينة أريحا. البركس مبني ومسقوف بالصفيح (الزينكو)، وتبلغ مساحته 144م2، وتعود ملكيته للمواطن أنور أبو جودة، ويبلغ عدد أفراد عائلته (10) أفراد، بينهم (8) أطفال، وهو المعيل الوحيد لهم  وأقدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، على هدم ثلاثة منازل قيد الإنشاء في منطقة “المطار” شرق أريحا، بحجة عدم الترخيص. كما صادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي بيتاً متنقلاً (كرفان) في منطقة الحَمّة في الأغوار الشمالية، شرق مدينة طوباس، تعود ملكيته للمواطن محمود عواد أيوب. يشار إلى أن (الكرفان) مقدم من مؤسسة ( اكتد ) الفرنسية . فيما داهمت سلطات الاحتلال منطقة الراس الاحمر في عاطوف واخطرت ما يزيد عن 10 عائلات تسكن المنطقة لترحيلهم خلال الاسبوع الحالي عن منطقة سكناهم بغية اجراء تدريبات عسكريه في المنطقه.وأخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ، بإخلاء مساكن المواطنين في خربة حمصة الفوقا في الأغوار الشمالية وسلمت إخطارات مكتوبة لأربع عائلات في خربة حمصة الفوقا، بضرورة إخلاء مساكنهم بحجة إجراء تدريبات عسكرية.

ha

التعليقات

حماس كشركة قابضة

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

هل تعلمون أن قرابة العشرين ملياردولار هي مجموع تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، خلال العشر سنوات الماضية، وهي سنوات الانقسام القبيح، سنوات سلطة حماس الانقلابية، التي لاتزال تجهض تباعا كل محاولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لكامل عافيتها، وبمسلسل طويل ومكرر من خطاب الكذب والافتراء والتضليل، ومسلسل اطول وابشع من سياسات القمع  والاعتقال وملاحقة مختلف الحريات العامة ..!!

وهل تعلمون أن قرارا من الرئيس ابو مازن جعل من التأمين الصحي لكل اهالي قطاع غزة مجانيا،  ومع ذلك ما زالت سلطة حماس الانقلابية تفرض رسوما على مراجعة المشافي هناك، بل وانها تأخذ ثمن الأدوية التي تصرفها هذه المشافي للمرضى، علما انها ادوية ليست للبيع، واكثر من ذلك فإن مجموع الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة من هنا، يجري تهريب بعضها الى خارج المشافي لتباع في الصيدليات برغم  انها موسومة بأنها ليست للبيع ...!!

وهل تعلمون ان السولار الذي يحول الى قطاع الكهرباء في غزة، تسرق اجهزة حماس جله لإنارة انفاق التهريب، وليباع ما يفيض منه في السوق السوداء لأصحاب  مولدات الكهرباء الصغيرة ..!!

وهل تعلمون ان رواتب الأسرى والشهداء والشؤون الاجتماعية لم تنقطع يوما عن غزة، اضافة الى رواتب العاملين في الصحة والتربية، وهل تعلمون ان وزارة التربية في حكومة الوفاق الوطني، توزع الكتب المدرسية مجانا على طلاب قطاع غزة، ولا تفرض اية رسوم على الدراسة هناك، لكن سلطة حماس الانقلابية تبيع الكتب وتفرض الرسوم، ولاشيء بالمطلق من جباياتها وضرائبها التي تفرضها على اهلنا في القطاع المكلوم يحول الى خزينة السلطة الوطنية ..!!

وهل تعلمون ان مياه الشرب في غزة ملوثة باكثر من تسعين بالمئة، ما دفع بالرئيس ابو مازن للبحث عن محطة تحلية للمياه لإقامتها على شواطئ غزة، بتمويل اوروبي وقد تحصل على ذلك خلال زيارته لبرشلونة عام 2011 لإقامة هذه المحطة بقيمة 500 مليون دولار، غير ان سلطة حماس الانقلابية رفضت تخصيص ارض لهذه المحطة، بزعم ان اراضي الساحل الغزية جميعها معسكرات للمقاومة (..!!) وعلى ما يبدو انه من  اخلاق المقاومة الحمساوية، ان يظل اهلنا في غزة يشربون المياه الملوثة، لأن العافية وسلامة الصحة ليست من سمات المقاومين ..!!!

وهل تعلمون ان عملية  إعادة الاعمار في غزة تحولت الى سوق سوداء يباع فيها الاسمنت المخصص لهذه العملية، ولهذا ما زالت تتعثر تباعا، ولا يبدو انها ستمضي في دروبها الصحيحة، طالما بقيت سلطة حماس الانقلابية ترعى هذه السوق بأمرائها الذين باتوا من اصحاب الملايين ..!!

وهل تعلمون وينبغي ان تعلموا، ان هذه السلطة الانقلابية تفرض الضرائب وكيفما اتفق، على الاحياء والاموات معا هناك، اذ هي تبيع القبور وتفرض رسوما على الدفن وأسألوا  اهل غزة عن ذلك ..!! وبالضرائب والاستحواذ والهيمنة على كل الموارد واسواق البيع السوداء والبيضاء معا، باتت  حركة حماس كأنها شركة قابضة، لكن حتى دون قوانين عمل هذه الشركة وغاياتها الانتاجية، سوى غاية الربح ومراكمة رأس المال ..!!

 اذا قرابة العشرين مليار دولار خلال عشر سنوات هي تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، واكثر من 120 مليون دولار سنويا من جبايات حماس لا يجري تحويل اي قرش منها لخزينة السلطة الوطنية، والبعض هنا قال ان تحويلات السلطة الوطنية، تمويل للانقلاب الحمساوي ولابد من وقف هذا التمويل، لكن الرئيس ابو مازن قرر الا يدفع اهلنا في غزة ثمن هذا الانقلاب، فأبقى على هذه التحويلات، لكن بلغ السيل الزبى كما يقال، وآن الاوان ان تتحمل حماس نتائج رفضها للوحدة الوطنية، واصرارها على تأبيد الانقسام البغيض، غير ان هذا لا يعني ولن يعني ان السلطة الوطنية ستتخلى عن مسؤولياتها تجاه اهلنا في القطاع المكلوم، لكن على حماس ان تعرف وان تدرك ان مهمة انهاء الانقسام البغيض وتحصين الوحدة الوطنية، هي من صلب مهمات الحركة الوطنية بقيادتها الشرعية، ولن تتخلى عن هذه المهمة، أيا كانت الصعوبات والعراقيل التي تواجهها، وستعمل على تحقيق اهدافها النبيلة حتى بجراحات عميقة، ولن ينفع سلطة الانقلاب الحمساوية ان تواصل خطاب الأكاذيب والافتراءات لإحباط هذه المهة، وحتى تفيء الى رشدها، الرشد الذي ما زال غائبا حتى اللحظة، لاخيارات عديدة امامها، فإما ان تتحمل كافة  مسؤوليات الحكم في غزة، مسؤوليات العقد الاجتماعي الذي يؤمن الخبز والكرامة والامن والامان سوية، وإلا فعليها مغادرة الحكم، لحكومة وحدة وطنية وانتخابات شاملة، وهذا هو الخيار الوحيد الامثل اذا ما ارادت لها مستقبلا في الحركة الوطنية الفلسطينية، وبكلمات اخرى واخيرة فإما التعقل الوطني بقيمه النضالية والاخلاقية الرفيعة،  وإما على حماس ان تحصد عواصف الريح التي تزرع .    

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017