"عين الشك"

الحارث الحصني..... يتذكر حسن محمد دراغمة (87) عاما، عندما كان يروي أكثر من مئة دونم من الخضراوات، من مياه إحدى الينابيع في منطقة الفارسية بالأغوار الشمالية. كان هذا الأمر في العام 1982، عندما أقدم الحاج حسن وشخص آخر يدعى ابراهيم توفيق، على مد أنابيب مياه حديدة من عين تدعى "عين الشك" في منطقة الفارسية بالأغوار الشمالية، وري مزارعهم منها. يقول دراغمة، "إن هذه العين كانت تروي المزرعة في موسمها الأول، أربع ساعات متواصلة ليلا". وعين الشك واحدة من عيون المياه الكثيرة التي كانت تتدفق على امتداد منطقة الاغوار الشمالية ونضبت مياهها نسبيا خلال السنوات الماضية بسبب. " لا توجد أرقام رسمية عن حجم تدفق العين في الساعة الواحدة، نظرا لارتباطه بعوامل أخرى مثل كمية المياه في فصل الشتاء وسرقة الاحتلال للمياه الجوفية" قال مدير مديرية زراعة طوباس، المهندس مجدي عودة. مواطنون أمضوا عشرات السنين من عمرهم في الأغوار، قالوا إن هذه العين كانت قبل عقود من الزمن تجري مياهها في أحد شعاب وادي المالح في أغلب أوقات العام. إلا أنها اليوم لا تصل مياهها لأكثر من عشرين مترا ثم تغور في الأرض مجددا. " كنت أسقي من مائها قبل عشر سنوات 150 شجرة رمان ...، أجلب من ماء تلك العين كل اسبوع ما يقارب عشرة أكواب". قال صلاح جميل، أحد المزارعين في الأغوار. لكن جفاف تلك العين بشكل ملاحظ في السنوات الماضية الأخيرة، أجبر الكثيرين من الذين كانوا يقصدون ماءها على التخلي عنها. " كانت آخر مرة اروي فيها أشجاري منها قبل خمس سنين، بعدها أصابها الجفاف ومات أغلبها". يقول جميل. ويوحي وجود حوض ماء فارغ كان يستخدمه الرعاة في ري أغنامهم، إلى التراجع الكبير في تدفق ماء تلك العين. وتشتهر مناطق الأغوار الشمالية بكثرة عيون الماء الدافئة بمختلف أتساعها، ومنذ استيلاء الاحتلال على الأغوار الشمالية عام 1967، عمل على سرقة المياه الجوفية في تلك المنطقة. يقول عودة، إن الاحتلال يستولي على جميع الموارد الطبيعية في الأغوار، وفي الوقت ذاته لا يسمح للمواطنين الفلسطينيين أن يقيموا أية مشاريع في المنطقة. وبالقرب من عين "الشك" أقام الاحتلال مكانا لتدريباته العسكرية، ويسمع هذه الأيام أصوات اطلاق نار كثيف في ذلك المكان، وهذا ما يمنع أصحاب الماشية تحديدا من وصول ما تبقى من ماء العين لسقاية أغنامهم. "منذ أن وصل خبر للاحتلال بأننا نسقي الخضراوات من ماء العين، جاء إلينا الجنود وهددونا بتدمير الخطوط، لكن بعد جهود كثيفة استطعنا أن نمضي موسمين متتاليين ثم رحلنا" قال دراغمة الذي يستذكر تفاصيل العين كاملة. ويضيف، "بعد أن أنشأنا انبوبي ماء لإيصاله إلى الأراضي، حفرنا بركة متوسطة الحجم لجمع المياه، لكن الاحتلال دمرها و طمرها بعد ذلك". في الصيف تشتد حاجة سكان المنطقة لمصادر المياه، ويتعين على الكثير منهم نقلها لمسافة قد تصل الى عشرين كيلو متر لري مواشيهم وللاستخدام المنزلي. فمصادر المياه القريبة اصبحت شحيحة جدا. ويروي سكان تلك المناطق قصة ينابيع الاغوار التي غارت في الارض بكثير من الحزن. اليوم، وفي نظرة على ذلك المكان يمكنك مشاهدة بقايا أنابيب المياه التي كانت تنقلها من مصدر العين إلى المزروعات، ويمكن أيضا مشاهدة بقايا ما كانت تخرجه العين. ـــــــــــ
ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017