"عين الشك"

الحارث الحصني..... يتذكر حسن محمد دراغمة (87) عاما، عندما كان يروي أكثر من مئة دونم من الخضراوات، من مياه إحدى الينابيع في منطقة الفارسية بالأغوار الشمالية. كان هذا الأمر في العام 1982، عندما أقدم الحاج حسن وشخص آخر يدعى ابراهيم توفيق، على مد أنابيب مياه حديدة من عين تدعى "عين الشك" في منطقة الفارسية بالأغوار الشمالية، وري مزارعهم منها. يقول دراغمة، "إن هذه العين كانت تروي المزرعة في موسمها الأول، أربع ساعات متواصلة ليلا". وعين الشك واحدة من عيون المياه الكثيرة التي كانت تتدفق على امتداد منطقة الاغوار الشمالية ونضبت مياهها نسبيا خلال السنوات الماضية بسبب. " لا توجد أرقام رسمية عن حجم تدفق العين في الساعة الواحدة، نظرا لارتباطه بعوامل أخرى مثل كمية المياه في فصل الشتاء وسرقة الاحتلال للمياه الجوفية" قال مدير مديرية زراعة طوباس، المهندس مجدي عودة. مواطنون أمضوا عشرات السنين من عمرهم في الأغوار، قالوا إن هذه العين كانت قبل عقود من الزمن تجري مياهها في أحد شعاب وادي المالح في أغلب أوقات العام. إلا أنها اليوم لا تصل مياهها لأكثر من عشرين مترا ثم تغور في الأرض مجددا. " كنت أسقي من مائها قبل عشر سنوات 150 شجرة رمان ...، أجلب من ماء تلك العين كل اسبوع ما يقارب عشرة أكواب". قال صلاح جميل، أحد المزارعين في الأغوار. لكن جفاف تلك العين بشكل ملاحظ في السنوات الماضية الأخيرة، أجبر الكثيرين من الذين كانوا يقصدون ماءها على التخلي عنها. " كانت آخر مرة اروي فيها أشجاري منها قبل خمس سنين، بعدها أصابها الجفاف ومات أغلبها". يقول جميل. ويوحي وجود حوض ماء فارغ كان يستخدمه الرعاة في ري أغنامهم، إلى التراجع الكبير في تدفق ماء تلك العين. وتشتهر مناطق الأغوار الشمالية بكثرة عيون الماء الدافئة بمختلف أتساعها، ومنذ استيلاء الاحتلال على الأغوار الشمالية عام 1967، عمل على سرقة المياه الجوفية في تلك المنطقة. يقول عودة، إن الاحتلال يستولي على جميع الموارد الطبيعية في الأغوار، وفي الوقت ذاته لا يسمح للمواطنين الفلسطينيين أن يقيموا أية مشاريع في المنطقة. وبالقرب من عين "الشك" أقام الاحتلال مكانا لتدريباته العسكرية، ويسمع هذه الأيام أصوات اطلاق نار كثيف في ذلك المكان، وهذا ما يمنع أصحاب الماشية تحديدا من وصول ما تبقى من ماء العين لسقاية أغنامهم. "منذ أن وصل خبر للاحتلال بأننا نسقي الخضراوات من ماء العين، جاء إلينا الجنود وهددونا بتدمير الخطوط، لكن بعد جهود كثيفة استطعنا أن نمضي موسمين متتاليين ثم رحلنا" قال دراغمة الذي يستذكر تفاصيل العين كاملة. ويضيف، "بعد أن أنشأنا انبوبي ماء لإيصاله إلى الأراضي، حفرنا بركة متوسطة الحجم لجمع المياه، لكن الاحتلال دمرها و طمرها بعد ذلك". في الصيف تشتد حاجة سكان المنطقة لمصادر المياه، ويتعين على الكثير منهم نقلها لمسافة قد تصل الى عشرين كيلو متر لري مواشيهم وللاستخدام المنزلي. فمصادر المياه القريبة اصبحت شحيحة جدا. ويروي سكان تلك المناطق قصة ينابيع الاغوار التي غارت في الارض بكثير من الحزن. اليوم، وفي نظرة على ذلك المكان يمكنك مشاهدة بقايا أنابيب المياه التي كانت تنقلها من مصدر العين إلى المزروعات، ويمكن أيضا مشاهدة بقايا ما كانت تخرجه العين. ـــــــــــ
ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017