سفارة فلسطين في تشيلي تحيي ذكرى يوم الأرض

أحيت سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية تشيلي، ذكرى يوم الأرض بندوة سياسية في مقر النادي الفلسطيني في سانتياغو، بحضور ممثل شخصي عن رئيسة جمهورية تشيلي، ووزارة الخارجية وعدد من الشخصيات الاعتبارية والأكاديمية والسلك الدبلوماسي الأجنبي والعربي المعتمد لدى جمهورية تشيلي، وعدد من أبناء الجالية والمؤسسات الفلسطينية والمجتمع التشيلي. وافتتحت الندوة بعزف النشيد الوطني الفلسطيني والتشيلي، تلا ذلك تقديم فقرة فنية من التراث الشعبي لفرقة النادي الفلسطيني، وفقرة شعرية للشاعر ثيودورو السقا، كما تضمنت الفعالية معرضا للوحات فنية لرسامين من تشيلي. وقدم عريف الحفل فؤاد ذوابة، شرحاً عن يوم الأرض وأهمية إحيائه لما في ذلك من رسالة بأننا لا زلنا على ارتباط وثيق بأرضنا رغم بُعد المسافات، ورسالة تضامن عالمية مع أبناء شعبنا الصامد. وتناولت المداخلات التي قدمها باولو خوفري، وهو إعلامي زار فلسطين العام الماضي، ونائب رئيس جامعة تشيلي الدكتورة فريدة سرحان، ومدير مركز الشرق الأوسط في جامعة تشيلي الدكتور أوخينيو شهوان ، تاريخ يوم الأرض وانتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان وعمليات التطهير العرقي الذي تعرض ولا زال يتعرض لها الشعب الفلسطيني. واختتم سفير فلسطين عماد نبيل جدع، الندوة مؤكدا على وقوف الشعب الفلسطيني وراء منظمة التحرير الفلسطينية ممثله الشرعي الوحيد في كافة أماكن تواجده، واستمرار النضال حتى إقامة الدولة المستقلة وعاصمها القدس.
ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017