"شمس الحضارات" تستغيث

مستوطنون يتجولون في المناطق الأثرية في بلدة سبسطية

بسام أبو الرب

صمت غريب يخيم على المكان الذي تنطق حجارته بحكايات آلاف السنين، التي تعاقبت عليها حضارات عدة، في البلدة التي تعرف باسم سبسطية على بعد 12 كم غرب مدينة نابلس، وتعد من أكثر المواقع الأثرية أهمية في فلسطين.

 بالقرب من منطقة "البازيليكا" التي كانت تعتبر المحكمة ابان العهد الروماني، بدا المشهد مغايرا لما يمكن تخيله، فالساحة المجاورة لها، والتي كانت تعتبر محطة للقوافل التجارية، تملأها اليوم مركبات الجيش الإسرائيلي، والمدججة بالسلاح، أصوات هديرها يبدد صمت في حضرة التاريخ، وبنادق موجهة، جنود انتشروا على مفارق الطرقات المؤدية إلى الموقع بعتادهم، يتمركزون وكأنها الحرب، لحماية مجموعة من المستوطنين الذين اقتحموا المكان، وعلى رأسهم "يوسي داغان"، الذي شارك برفقة اثنين من قادة المستوطنين في حفل تنصيب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في خطوة غير مسبوقة في تاريخ الرؤساء الأميركيين.

حتى "سفينة الصحراء" الذي جلبه أحد المواطنين إلى أرض بعيدة عن موطنه، بارخ مكانه بالقرب من الجيبات العسكرية، ولا يحرك ساكنا، فحضور هؤلاء يقتل كل شيء، ويجعله مرا، كمذاق ما تبقى من لوز سبسطية المترامي على أطراف الطريق.  

"شمس الحضارات" تسمية أطلقتها مجموعة من أبناء بلدة سبسطية، بالتعاون مع مؤسسات اعلامية، بهدف تسليط الضوء على مخطط جامعة إسرائيلية استيطانية، يهدف لإقامة حفريات في البلدة.

رئيس بلدية سبسطية نائل الشاعر قال "إن البلدة تتعرض منذ سنوات لمضايقات كثيرة من قبل قوات الاحتلال، التي تقتحم المنطقة بشكل شبه يومي، لتأمين اقتحام المستوطنين من ناحية، ومن أجل ازالة العلم، واستهداف السارية لأكثر من مرة".

وأضاف "إن هناك مخططات اسرائيلية من أجل السيطرة على الموقع الأثري، من خلال تغيير بعض المعالم الموجودة، وبناء الجدران في موقع المدرج الروماني، بهدف تزوير الموقع، واحداث بعض التغيرات التي تشوه المنظر، وتسبب تزييف للتاريخ الموجود، واثبات أن هناك تدخلات غير صحيحة في الموقع، وهو ما يخدم الرواية الإسرائيلية، بأنه موقع قديم للإسرائيليين".

وبين أن الاحتلال جلب حجارة من المقبرة الرومانية، من أجل بناء جدار استنادي، وسلاسل في موقع المدرج الروماني، موضحا أن هناك مخططا إسرائيليا خلال نيسان الجاري، لعمل حفريات وترميم للموقع الأثري، الذي تصدت له المؤسسات وأهالي سبسطية، وجرى الاحتجاج على ذلك، وسيتم مواجهته من خلال المقاومة الشعبية السلمية.

وأشار الشاعر إلى أن وجود جيش الاحتلال بشكل يومي في سبسطية، يسبب عائقا أمام حركة السياحة في البلدة، ضمن محاولات الاحتلال ضرب السياحة الداخلية أو الخارجية، حتى تفريغ المكان من سكانه، وبالتالي يسهل السيطرة على الموقع.

وأوضح أن هناك خطة لتكثيف الوجود الفلسطيني في الموقع الأثري، حتى لو كان في مناطق مصنفة "ج" كما يدعي الاحتلال، فهي كلها أراض فلسطينية، مؤكدا أن قوات الاحتلال حالت دون القيام بأي أعمال داخل الموقع الأثري، حتى عمليات التنظيف من قبل الفلسطينيين.

وبين أن هناك مشاريع سيتم البدء بها في الموقع القريب من ساحة "البازيليكا"، من خلال إنشاء أماكن للخزف، والحرف اليدوية، مشيرا إلى أن منطقة الموقع الأثري استهدفت أكثر من مرة، وهدمت استراحات، ومطاعم فيها من قبل قوات الاحتلال، كما جرى اقتلاع أشجار تم زراعتها؛ فقط لأنها تشكل وجودا فلسطينيا، في المقابل الاسرائيليون يخططون لفتح شارع يصل إلى المدرج الروماني لتسهيل عملية اقتحام المستوطنين، وهو يتعارض مع الاتفاقيات التي تعنى بالمواقع الأثرية، وهو ما يدمر الموقع الأثري".

عدد من الباحثين والمؤرخين أكدوا أن من أهم العصور التي مرت على سبسطية هو العصر الروماني، والتي اكتسبت اسمها من الامبراطور الروماني الأول "اغسطس"، والتي تعني في اليونانية "سباتوس"، وسميت نسبة اليه "سباستية".

سبسطية التي تمتاز بانتشار الآثار فيها، من شارع الأعمدة، ومقام ومسجد النبي يحيى، بالإضافة إلى الأسقفية الرومانية، ومسارح أثرية، والمحكمة، والمدرج الروماني، ومقبرة الملكية التي تعود للحقبة الرومانية، والبرج اليوناني الوحيد بفلسطين، تواجه اليوم أخطر سياسات التهويد، لتحقيق أطماع الاحتلال ومستوطنيه في هذه البقعة التاريخية، فتشهد هجمة شرسة من سياسات الهدم، والاقتحام اليومي، تحت حجج وذرائع واهية، بإزالة العلم الموجود على إحدى التلال القريبة من الموقع الأثري.

محمد عازم أمين سر حركة فتح في سبسطية، تحدث عن الاقتحام اليومي للبلدة، من أجل اقتلاع وازالة العلم؛ بحجة أنها تشكل ازعاجا للمستوطنين، وهو ما خلق صداما مع المواطنين، أصيب خلالها عدد من الشبان، واعتقل آخرون.

وأوضح عازم أن قوات الاحتلال تتذرع بأن وضع سارية العلم في المناطق المصنفة "ج"، لكن حسب الاتفاقيات مسموح رفعه في أي مكان فلسطيني. وقال "نحن في سبسطية مصرون على البقاء، وهذه أراضٍ فلسطينية كنعانية، ومهما فعل الاحتلال نحن صامدون على هذه الأرض، وسنستمر في رفع العلم".

وبين أن قوات الاحتلال حاولت زرع متفجرات بين الحجارة التي يستخدمها الشبان لتثيبت سارية العلم، إلا أن يقظتهم، واكتشاف المتفجرات، حالت دون خسارة أحد منهم، وجرى تفجيرها، من قبل قوات الأمن الفلسطيني.

ha

التعليقات

لسان الحية

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يمكن القول الآن ودونما تردد أن لسان حركة حماس في اللحظة الراهنة، هو لسان خليل الحية، والواقع ومع الاسف الشديد، لم يكن هذا اللسان يوم امس في المؤتمر الصحفي الذي عقده الحية، سوى لسان الفتنة، بلغة الاتهام والتضليل والتزوير والافتراء، اللغة التي لم تعد تعاند الحقائق والوقائع فقط، وانما باتت تحاول قلبها رأسا على عقب ايضا، وكأن التاريخ ليس سوى لحظة المؤتمر الصحفي، والذاكرة الوطنية ليست إلا قاعا صفصفا لا شيء فيها من حكايات الانقسام البغيض، وسياسات حماس التي لا تزال تحاول تأبيده منذ عشر سنوات وحتى اللحظة ...!!! نعم لسان حركة حماس اليوم هو لسان الحية والذي جاء الى مؤتمره الصحفي بعد مشاهد مسرحية منحطة،حاولت النيل من قامة الرئيس ابو مازن، رئيس الشعب الفلسطيني وقائد مشروعه الوطني للتحرر والاستقلال،مشاهد اخرجتها حركة حماس، وقالت بانها تظاهرات احتجاجية (..!!)  ودارت بها في شوارع غزة، بمجموعة من الغوغاء اطاحوا خلالها بكل قيم الاحتجاج الوطنية، ونزلوا بها الى اسفل درك شعبوي، حتى ما عادت تعبر إلا عن انحطاط اخلاقي غير مسبوق، لا يعرفه شعبنا الفلسطيني في سيرته النضالية، ولا في تاريخه الحضاري، ولا في قيمه الوطنية، ولا يمكن ان يرضاه حتى كمجرد لحظة عابرة، بدلالة الاستنكار الشعبي الواسع لهذه المشاهد المسرحية المنحطة...!! وحقا ان لكل لسان من اسم صاحبه نصيبا، ولعلها الحكمة بامثالها البليغة، ان يكون للمرء من اسمه نصيب، وان يكون الاسم غالبا دالا على المعنى والمسمى، وان ينضح الاناء تاليا بما فيه ...!!

الحية في غزة، تحرسه سلطة الانقسام البغيض، بغطرسة قوة، اساسها التوهم والضغينة، وبسياسات وبرامج لا علاقة لها بالوطنية الفلسطينية، وبفعل الغطرسة والوهم لا يعود للحقيقة على لسان الحية اي مكان، وتصبح الفبركة من ضرورات التباهي بالمزاودات الفارغة، وهذا ما كان في غاية الوضوح في مؤتمر الحية الصحفي ...!!   

والواقع ان حركة حماس وهي تخرج تلك المشاهد وترعاها وتطلق الحية لسانا لها، فإنها لا تريد سوى ان تجهض المحاولة الرئاسية والفتحاوية الخالصة المخلصة، والتي يمكن وصفها بالأخيرة، لجعل المصالحة الوطنية ممكنة، بإنهاء الانقسام البغيض، والذهاب الى معالجات جذرية للاوضاع الصعبة التي يعيشها  ابناء شعبنا في القطاع المحاصر، واعادة الحيوية الى حياتهم اليومية بالعزة والامن والامان والكرامة الاجتماعية.

وما ثمة دليل على هذا الذي تريده حركة حماس اوضح مما قاله الحية في مؤتمره الصحفي، وهو يغلق الابواب امام وفد مركزية فتح، لإجهاض تلك المحاولة قبل ان تبدأ خطواتها الاولى باتجاه غزة، وبمزاودات الموقف الشعبوي الغوغائي واكاذيبه، حين يدعو "فتح" الى  حل ما وصفه "بالقضايا العالقة" قبل بدء الحوار معها، واية قضايا عالقة غير قضية الانقسام التي ما زالت حركة حماس تطيل عمرها بالاكاذيب  المفضوحة، ومن ذلك ما قاله الحية ان حماس "ملتزمة بوثيقة الوفاق الوطني التي تم توقيعها عام  2006 " ...!! واي التزام هو هذا الذي ما زال يكرس الانقسام البغيض، بمجمل سياسات الاستحواذ السلطوية، من تعطيل عمل حكومة الوفاق الوطني، الى فرض الضرائب غير القانونية، الى ممارسات القمع المنوعة، من المطاردة الى الخطف الى الاعتقال، وغير ذلك من سياسات جعلت من حوارات المصالحة طوال عشر سنوات كمثل حكاية ابريق الزيت التي لا تعرف بداية ولا نهاية ..!!  

من يريد حقا ان ينهي الانقسام، وان يذهب فعلا الى الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني، عليه اولا ان يعترف بجريرة الانقلاب الدموي، وعليه هو اولا ان يقدم الاجابات في كل ما يتعلق بالقضايا الوطنية،  والتي لم يقدم منها شيئا حتى الان، وحيث قراره مازال رهن القيادة العالمية لجماعة الاخوان، التي تصوغ خطابه    وسياساته ومواقفه واكاذيبه في المحصلة ..!!  

 لغة الاتهام والتشكيك والمزاودة، والمشاهد المسرحية المنحطة، لا تقول بغير حقيقة واحدة ان حركة حماس حتى اللحظة، لا تريد مصالحة، ولا نهاية للانقسام البغيض وانها ما زالت رهينة اوهامها بامكانية الانقضاض على الشرعية الوطنية، الدستورية والنضالية، لتستولي على مكانتها من اجل دويلة مسخ في قطاع غزة . 

ومع ذلك ورغم ذلك "سنلاحق العيار الى باب الدار" كما يقول المثل الشعبي، فاذا كانت حماس تريد حقا ان تمارس حكومة الوفاق الوطني كامل صلاحياتها في قطاع غزة،  عليها ان تحل حكومة الظل التي تقودها، لا ما يسمى اللجنة الادارية فحسب، عليها ان تغادر الحكم لتأتي الى تشكيل حكومة وحدة وطنية، لنذهب بعدها الى الانتخابات الشاملة، وعليها ان تلعن الانقسام فعلا لا قولا، بانهاء كافة تجلياته القبيحة، وعليها ان تقدم الاجابات الوطنية التي تجعلها جزءا من الحركة الوطنية الفلسطينية، واشياء اخرى كثيرة على حماس ان تقدم عليها، ومنها على نحو خاص رؤيتها وبرنامجها للمصالحة المجتمعية وتسوية قضايا اولياء الدم، وغير ذلك بوسع حماس ان تعتمد على لسان الحية، اذا ما ارادت ان تواصل هروبها من استحقاقات، لكن ساعة الحسم اقتربت، ولها في حساباتها  شأن عظيم.  

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017