(اللت والعجن) في بالون وثيقة حماس

موفق مطر
"تؤكد حركة حماس على رفضها التام لاتفاقات أوسلو وملحقاتها وما ترتب عليها من التزامات تتناقض مع مصالح الشعب الفلسطيني وحقوقه" .

اعلاه هو البند 29 مما سمي بوثيقة حماس التي نشرتها الميادين وأكد سامي ابو زهري  الناطق باسم حماس صحتها، باعتبار قوله ان ما حصلت عليه الميادين مسودة.

لا تعنينا كل بالونات الاختبار، لأننا لم نجد في(الوثيقة  البالون) الا هواء الكلام الذي اعتادت الجماعات الاسلاموية نفخه في وجوه الناس كلما رغبت بالانتقال من مرحلة الى اخرى تثبت دعائم  سلطتها التي ترفعها كما تدعي على مبادئ الشريعة،  ثم تعود لتهوي بها الى قاع الرغبات السلطوية المادية الدنيوية .. وللتذكير فان محمد مرسي خاطب الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز بصديقي العزيز، وتعهدت جماعته باحترام اتفاقية كامب ديفيد التي كانوا يعتبرونها خيانية، فيما اعتذرت الجماعة عن ورود مصطلح دولة اسرائيل في رسالتها الموجهة الى القمة العربية في المملكة الاردنية الهاشمية، فالتقلب والانقلاب وتقمص الأدوار والباطنية ماركة مسجلة باسمهم.

 ما يعنينا في هذا البند، وحتى تنال حماس واحدا بالمئة من المصداقية، أن تقرر فور اعلان الوثيقة رسميا الانسحاب من المجلس التشريعي (ابن اوسلو) المعطل بفعل انقلابها قبل 10 سنوات، والاعلان عن ان مشاركتها في الانتخابات التشريعية والبلدية والحكومات الفلسطينية ابتداء من الحكومة العاشرة التي رأسها اسماعيل هنية، كان خطيئة تاريخية، وانها ستمتنع عن استثمار واستغلال مسمى ومصطلح ورموز السلطة الفلسطينية بعد الآن..فقادة حماس ومشايخها الذين صاغوا الوثيقة الجديدة هم انفسهم الذي اعتبروا اوسلو ومخرجاتها كفرا وخيانة، وهم انفسهم الذين دخلوا ملة الكفر والخيانة برؤوسهم قبل اقدامهم تحت قبة المجلس التشريعي واستلموا مفاتيح حكومة السلطة ومقاعد وزرائها الوثيرة !!، يوم تأكدوا أن قفزهم على التشريعي سيؤمن لهم  اغتصاب السلطة بالانقلاب المسلح.

وثيقة حماس لا تعنينا كوطنيين فلسطينيين ما لم تقر بأن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، فالنص كما ورد في (الوثيقة البالون) نفهمه كإقرار خجول من حماس بأن المنظمة اطار وطني للشعب الفلسطيني، وكأنها بذلك لا تريد الغاء مخططها السيطرة عليها ثم تفجيرها او تفكيكها من الداخل، أو تحويلها الى (اطار للبهلوانات السياسية) في سيرك جماعة الاخوان المسلمين.  

فالمادة 27 من الميثاق الجديد القديم نصت على ما يلي:"  منظمة التحرير الفلسطينية إطار وطني للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج يجب المحافظة عليه، مع ضرورة العمل على تطويرها وإعادة بنائها على أسس ديمقراطية، تضمن مشاركة جميع مكونات وقوى الشعب الفلسطيني، وبما يحافظ على الحقوق الفلسطينية".

يؤكد نص المادة 27 مسعى حماس لاستغفال الجماهير الفلسطينية، فهي تتحدث عن اطار وكأن منظمة التحرير مجرد هيكل مؤسسة اقتصادية  او اجتماعية او خيرية يجب المحافظة عليها لأهميتها بنظر حماس، التي لا يتجاوز مفهومها لمصطلح  المحافظة عليه هنا اكثر من اعتباره الدرج القائم (السلم)  للوصول الى (ذروة مشروع الاخوان).

لا يفيد (اللت والعجن) فيما سماه القيادي الحمساوي احمد يوسف بالمراجعات، فالنص الذي وضع في المسرب السهل لوسائل الاعلام، يقدم  حماس كشخص لبس ثوبه بالمقلوب!! بعد تراكم آثار الخطايا على الوجه الأصلي، والوثيقة أبعد ما تكون عن المراجعة، حتى لو ان نصوصا في الميثاق السابق اعيد تجميلها بمفردات جديدة، ذلك ان التناقضات هي الأبرز في هذه الوثيقة..اذ كيف تؤمن حماس بعلاقة طبيعية مع دول العالم وهي- حماس-  لا تعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني، وانما تعتبرها (اطارا وطنيا) فيما دول العالم قاطبة اقرت واعترفت انها الممثل الشرعي والوحيد  للشعب الفلسطيني ؟!.

 حماس تتحدث عن ادارة الصراع والمقاومة مع دولة الاحتلال اسرائيل من حيث التصعيد  والتهدئة في رسالة واضحة العنوان لاسرائيل:" انا الضامن الوحيد للأمن على جانبي الحدود" وهاكم المادة 24 واقرأوها جيدا: " ترفض حماس المسّ بالمقاومة وسلاحها، وتؤكد على حق شعبنا في تطوير وسائل المقاومة وآلياتها، وإن إدارة المقاومة من حيث التصعيد أو التهدئة، أو من حيث تنوع الوسائل والأساليب، يندرج كله ضمن عملية إدارة الصراع، وليس على حساب مبدأ المقاومة ".

حماس في النصف الأول من المادة 24 تبعث برسالة للداخل الفلسطيني عندما تتحدث عن المس بسلاح المقاومة، اي هي في الحقيقة ترفض وحدانية السلاح  وحصره في المؤسسة الأمنية الشرعية الرسمية وفق النظم والقوانين، اما في الشق الآخر من المادة 24 فهي رسالة مزدوجة مباشرة لاسرائيل الاتجاه الأول: تأكيد قدرتها على اخضاع سلاح المقاومة واستخداماته والهيمنة عليه لمصلحتها الحزبية السلطوية، وفي الاتجاه الآخر يقولون لدولة الاحتلال: سنبقى نتكلم عن المقاومة والجهاد  و(الكلام ماعليه جمرك)!!

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018