أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

 ابرزت كافة الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الثلاثاء، خبر الإضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية المتوقع في 17 نيسان القادم "يوم الأسير الفلسطيني"، وتخوفات إسرائيلية من أن يقود ذلك لمواجهات جديدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وركزت على خبر عودة الوزير السابق جدعون ساعر الى الحياة السياسية، وكذلك الحادث الارهابي في محطة سان بترسبورغ.

وفيما يلي اهم العناوين:

صحيفة معاريف :

- عودة الوزير سابقا جدعون ساعر الى الحياة السياسية

- اعتداء ارهابي في محطة سان بطرسبورغ

- وزير المالية كحلون يتطرق الى هيئة البث العام الاسرائيلية الجديدة ويقول: لقد دفعت ثمنا سياسيا

- رئيس الوزراء نتنياهو يشن هجوما على وسائل الاعلام والصحافة ويقول انها صناعة فاسدة

- خطة حزب "هناك مستقبل "لمحاربة الفساد"، رئيس الحزب يائير لبيد ورئيس قسم التحقيقات في الشرطة سابقا يواّف سيجولوفتش يعرضان الخطة الجديدة ولبيد يقول "اسرائيل بحاجة لأجهزة جديدة لمراقبة القانون، اجهزة تكون ناجعة قوية ولا تخشى أي شيء"

- تقرير في معاريف عن فضائية" المنار": "الجيش الاسرائيلي يقوم بنشاطات عسكرية دفاعية على طول الحدود اللبنانية خوفا من عمليات توغل محتملة لعناصر حزب الله من جنوب لبنان

- احباط عملية تهريب 30 بدلة غوص الى قطاع غزة

- الرئيس الامريكي للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خلال اللقاء بينهما "لك حليف في البيت الابيض"

- وزير المالية كحلون "حان الوقت لان يكون في اسرائيل قادة لا يخافون"

صحيفة "يديعوت احرنوت":

- تقارب واشنطن والقاهرة، الرئيس ترامب اكد لنظيره المصري خلال لقائهما دعم الولايات المتحدة الكامل لسياسة السيسي واصفا اياها بالرائعة

- انتحاري من منطقة وسط اسيا نفذ عملية التفجير في المترو في مدينة سان بطرسبوغ

- في الرامة ام لطفلين تقتل، يطلق النار عليها وهي داخل مركبتها قرب منزلها

- "يعترف ويعتزل" بعد ان تم توثيق قيامه بضرب سائق شاحنة فلسطيني في واد الجوز شرقي القدس، وقبل محاكمته بلحظات يطلب الشرطي موشي كوهين الاستقالة ويقول "اريد اعتزال الخدمة"

- الطرقات في البلاد الاكثر اكتظاظا قياسا بالدول الغربية

- مصعد قاتل، رعب في عمارة سكنية، فتى في العاشرة من عمره كان يلعب بالمصعد ويعبث بالحبل، قام بلفه حول عنقه فعلق

- اتصالات لمنع اضراب الاسرى في السجون الاسرائيلية المتوقع قريبا، الاسرى يريدون هواتف وزيارات اكثر

صحيفة "هآرتس":

- خيوط التفجير الانتحاري في سان بطرسبرغ الروسية تمتد الى سوريا

- اسرى فتح في السجون الاسرائيلية يهددون باضراب مفتوح عن الطعام والرابح الاكبر الاسير البرغوثي

- قسوة غير مفهومة، ام لطفلين يطلق النار عليها وهي داخل سيارتها

- نيسان كورن ونائبة اخرى للمستشار القضائي للحكومة يعارضان الاتفاق المتعلق بهيئة البث الاسرائيلية الجديدة

- "الهستدروت" اعلنت عن نزاع عمل في القطاع العام احتجاجا على الاتفاق المتعلق بهيئة البث الجديدة بين نتنياهو وكحلون ونقابة الصحافة تلتمس للمحكمة العليا ضد الاتفاق

- السفراء الاوروبيون يحتجون بشدة على هدم المنازل في المناطق المصنفة سي ويصفون العملية بنقلة قصرية

- فتى في "كريات اونو" اشتعلت النار في ملابسه اثناء قيامه بالتجهيز للاحتفال بعيد ميلاد والده تم نقله للمستشفى وحالته بالغة الخطورة

- افتتاح الطريق رقم 531 فجر اليوم في منطقة الشارون اواسط البلاد، هذا الطريق يصل كفار سابا ورعنانا وهرتسليا بمنطقة "جوش دان "

صحيفة "اسرائيل هيوم":

- ساعر يعود الى الليكود مشتاق، بعد مرور عامين ونصف العام على اعتزاله الحياة السياسية، الوزير سابقا جدعون ساعر يصرح "انتهى وقت البعد، اريد تقوية حزب الليكود" وترحيب في الليكود بعودته

-ارهاب في روسيا، احد عشر قتيلا واصابة اربعين بجروح متفاوته في اعتداء بالمترو في سان بطرسبرغ، انفجار ضخم في محطة المترو في الوقت الذي يقوم فيه الرئيس بوتين بزيارة المدينة

- قبل حلول الاعياد اليهودية وقبل يوم الاستقلال، ستون ضابطا ومجندا في الجيش يمنحون شهادات امتياز وشهادات تقديرية

-بعد خلافاته مع نتنياهو، وزير المالية كحلون يقول انه يحارب وحيدا امام العالم اجمع

- حماس تقوم بحملة اعتقالات في غزة بحثا عن عملاء للمخابرات الاسرائيلية

- الولايات المتحدة ومصر تفتحان صفحة جديدة وسيحاربان داعش معا

ha

التعليقات

كلمة لا بد منها

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

ليس بوسع أحد منا أن يزاود بقضية الأسرى، لكل بيت فلسطيني ثمة شهيد أو جريح أو أسير أو أكثر، ولطالما قال الرئيس أبو مازن إن قضيتهم من الأولويات الأساسية لأية تسوية عادلة، وبمعنى أن السلام لن يكون دون اطلاق سراحهم جميعا، وقد حمل الرئيس بالأمس ملف هذه القضية بتطوراتها الراهنة، الى محادثاته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي حل ضيفا كريما على فلسطين في بيت لحم، حيث ولد رسول السلام الأول على هذه الأرض، السيد المسيح عليه السلام.

وفي المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الضيف، أكد الرئيس أبو مازن أن مطالب أسرانا المضربين عن الطعام إنسانية وعادلة، وعلى إسرائيل الاستجابة لهذه المطالب، بعد أن تحدث عن معاناتهم، ومعاناة امهاتهم وعائلاتهم الذين يحرمون من زياراتهم، وفي السياق الاستراتيجي، أكد الرئيس أن "نيل شعبنا حريته واستقلاله هو مفتاح السلام والاستقرار في منطقتنا والعالم" وحرية شعبنا بالقطع من حرية الأسرى.

أجل لا ينبغي لأحد ان يزاود بهذه القضية، ولأجل نصرتها لن تصح هذه المزاودة ابدا، خاصة والأسرى البواسل اليوم بعد ثمانية وثلاثين يوما حتى الآن من الاضراب عن الطعام، في وضع صحي بالغ الخطورة، الأمر الذي يستدعي وقفة وطنية واحدة موحدة، لإنقاذ حياتهم بالعمل على مستويات مختلفة لإجبار الاحتلال على تحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة والمشروعة.

أسرانا في سجون الاحتلال لا في غيرها، وفي هذه السجون ومنها أعلنوا بدء معركة الحرية والكرامة، وإن إسناد هذه المعركة العادلة، لن يكون بحرف البوصلة، في تحركات احتجاج داخل البيت الفلسطيني المكلوم من الاحتلال البغيض، والذي لا يزال يقاوم ويناضل ضد هذا الاحتلال في سبيل الخلاص منه، ولتحقيق أهداف وتطلعات أبنائه المشروعة، وهي ذات الأهداف والتطلعات التي خاض الأسرى البواسل، وما زالوا يخوضون رغم الاعتقال دروب النضال الوطني في سبيل تحقيقها، بل أن الاحتلال اعتقلهم لأنهم من حملة هذه الأهداف وهذه التطلعات ولأنهم فرسان حرية، ومناضلون لا يهابون بطش الاحتلال وقمعه.

لن يخدم هؤلاء الفرسان البواسل، في إضرابهم البطولي، أن تكون نيران معركتهم العادلة داخل البيت الفلسطيني، كان الإضراب الشعبي المساند يوم أمس الأول مبهرا ورائعا في شموله، ما أكد ويؤكد وقوف شعبنا وعلى هذا النحو البليغ مع أبنائه الأسرى، لكن قلب حاويات "الزبالة" في الشوارع وحرق الإطارات لإغلاقها، لم يكن هو المشهد الذي أراد الإضراب تصديره للعالم وللاحتلال أولا، ونجزم أن أسرانا البواسل ليسوا مع فعل من هذا النوع الانفعالي، فلا بد إذا من ترشيد هذه الفعاليات وعلى النحو الذي يسند حقا بروح المسؤولية الوطنية، معركة الحرية والكرامة، ويقود الى انتصارها الذي لا بد أن يتحقق، وسيتحقق بصمود الأسرى البواسل وثباتهم على موقفهم، وتمسكهم الحاسم بمطالبهم الانسانية العادلة والمشروعة.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017