أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

 ابرزت كافة الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الثلاثاء، خبر الإضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية المتوقع في 17 نيسان القادم "يوم الأسير الفلسطيني"، وتخوفات إسرائيلية من أن يقود ذلك لمواجهات جديدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وركزت على خبر عودة الوزير السابق جدعون ساعر الى الحياة السياسية، وكذلك الحادث الارهابي في محطة سان بترسبورغ.

وفيما يلي اهم العناوين:

صحيفة معاريف :

- عودة الوزير سابقا جدعون ساعر الى الحياة السياسية

- اعتداء ارهابي في محطة سان بطرسبورغ

- وزير المالية كحلون يتطرق الى هيئة البث العام الاسرائيلية الجديدة ويقول: لقد دفعت ثمنا سياسيا

- رئيس الوزراء نتنياهو يشن هجوما على وسائل الاعلام والصحافة ويقول انها صناعة فاسدة

- خطة حزب "هناك مستقبل "لمحاربة الفساد"، رئيس الحزب يائير لبيد ورئيس قسم التحقيقات في الشرطة سابقا يواّف سيجولوفتش يعرضان الخطة الجديدة ولبيد يقول "اسرائيل بحاجة لأجهزة جديدة لمراقبة القانون، اجهزة تكون ناجعة قوية ولا تخشى أي شيء"

- تقرير في معاريف عن فضائية" المنار": "الجيش الاسرائيلي يقوم بنشاطات عسكرية دفاعية على طول الحدود اللبنانية خوفا من عمليات توغل محتملة لعناصر حزب الله من جنوب لبنان

- احباط عملية تهريب 30 بدلة غوص الى قطاع غزة

- الرئيس الامريكي للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خلال اللقاء بينهما "لك حليف في البيت الابيض"

- وزير المالية كحلون "حان الوقت لان يكون في اسرائيل قادة لا يخافون"

صحيفة "يديعوت احرنوت":

- تقارب واشنطن والقاهرة، الرئيس ترامب اكد لنظيره المصري خلال لقائهما دعم الولايات المتحدة الكامل لسياسة السيسي واصفا اياها بالرائعة

- انتحاري من منطقة وسط اسيا نفذ عملية التفجير في المترو في مدينة سان بطرسبوغ

- في الرامة ام لطفلين تقتل، يطلق النار عليها وهي داخل مركبتها قرب منزلها

- "يعترف ويعتزل" بعد ان تم توثيق قيامه بضرب سائق شاحنة فلسطيني في واد الجوز شرقي القدس، وقبل محاكمته بلحظات يطلب الشرطي موشي كوهين الاستقالة ويقول "اريد اعتزال الخدمة"

- الطرقات في البلاد الاكثر اكتظاظا قياسا بالدول الغربية

- مصعد قاتل، رعب في عمارة سكنية، فتى في العاشرة من عمره كان يلعب بالمصعد ويعبث بالحبل، قام بلفه حول عنقه فعلق

- اتصالات لمنع اضراب الاسرى في السجون الاسرائيلية المتوقع قريبا، الاسرى يريدون هواتف وزيارات اكثر

صحيفة "هآرتس":

- خيوط التفجير الانتحاري في سان بطرسبرغ الروسية تمتد الى سوريا

- اسرى فتح في السجون الاسرائيلية يهددون باضراب مفتوح عن الطعام والرابح الاكبر الاسير البرغوثي

- قسوة غير مفهومة، ام لطفلين يطلق النار عليها وهي داخل سيارتها

- نيسان كورن ونائبة اخرى للمستشار القضائي للحكومة يعارضان الاتفاق المتعلق بهيئة البث الاسرائيلية الجديدة

- "الهستدروت" اعلنت عن نزاع عمل في القطاع العام احتجاجا على الاتفاق المتعلق بهيئة البث الجديدة بين نتنياهو وكحلون ونقابة الصحافة تلتمس للمحكمة العليا ضد الاتفاق

- السفراء الاوروبيون يحتجون بشدة على هدم المنازل في المناطق المصنفة سي ويصفون العملية بنقلة قصرية

- فتى في "كريات اونو" اشتعلت النار في ملابسه اثناء قيامه بالتجهيز للاحتفال بعيد ميلاد والده تم نقله للمستشفى وحالته بالغة الخطورة

- افتتاح الطريق رقم 531 فجر اليوم في منطقة الشارون اواسط البلاد، هذا الطريق يصل كفار سابا ورعنانا وهرتسليا بمنطقة "جوش دان "

صحيفة "اسرائيل هيوم":

- ساعر يعود الى الليكود مشتاق، بعد مرور عامين ونصف العام على اعتزاله الحياة السياسية، الوزير سابقا جدعون ساعر يصرح "انتهى وقت البعد، اريد تقوية حزب الليكود" وترحيب في الليكود بعودته

-ارهاب في روسيا، احد عشر قتيلا واصابة اربعين بجروح متفاوته في اعتداء بالمترو في سان بطرسبرغ، انفجار ضخم في محطة المترو في الوقت الذي يقوم فيه الرئيس بوتين بزيارة المدينة

- قبل حلول الاعياد اليهودية وقبل يوم الاستقلال، ستون ضابطا ومجندا في الجيش يمنحون شهادات امتياز وشهادات تقديرية

-بعد خلافاته مع نتنياهو، وزير المالية كحلون يقول انه يحارب وحيدا امام العالم اجمع

- حماس تقوم بحملة اعتقالات في غزة بحثا عن عملاء للمخابرات الاسرائيلية

- الولايات المتحدة ومصر تفتحان صفحة جديدة وسيحاربان داعش معا

ha

التعليقات

هيلي المتهايلة..!!

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

صفق اجتماع مجلس الامن الدولي لخطة السلام الفلسطينية التي عرضها الرئيس ابو مازن في خطابه للمجلس، بالعناوين الواضحة، والطريق الصحيحة المستندة لقرارات الشرعية الدولية الملتزمة بها، وبما يعني ان الاجتماع صفق لصواب الرؤية الفلسطينية، ومصداقية مسعاها لتحقيق السلام العادل الممكن الذي يحقق الامن والاستقرار في الشرق الاوسط، ووحدها مندوبة الولايات المتحدة المتأسرلة على نحو مبالغ فيه، ومعها والى جانبها مندوب دولة الاحتلال الاسرائيلي، بطاقميها من ظلوا مكتوفي الايدي، ولا اسف على ذلك، بل "شكرا" لهما اذ اكدا مجددا انهما وحدهما من يقف ضد السلام وطريقه الصحيحة، بل ومن يعمل ضده لاجهاضه تماما.    

 والواقع انه لم يعد بوسع الادارة الاميركية مع مندوبتها في الامم المتحدة، ان تتوازن حتى في خطابها الذي يغالط ابسط حقائق الواقع ومعطياته، ويناهض ابسط قيم الحق والعدل والسلام، هذه "المندوبة" التي لا تناسبها تاء التأنيث لاسباب شتى يصعب حصرها هنا، تتوهم انها بالمغالطات المفضوحة يمكن لها ان تنال من صواب الرؤية الفلسطينية وخطابها السليم، وتتوهم اكثر انها بذلك تهدد الرئيس الزعيم ابو مازن حين تقول إنه "لم يعد جزءا من الحل بل اصبح مشكلة في وجه السلام". وعلى ما يبدو انها لم تنصت جيدا، كي تفهم وتتعقل، لما قاله الرئيس في خطابه "اننا نملك الشجاعة الكاملة لنقول نعم، والشجاعة الكاملة لنقول لا" وما من (لا) بالغة الشجاعة يعرفها العالم اليوم، غير التي اطلقها الرئيس الزعيم ابو مازن في وجه "صفقة القرن" التي لم تعد بعد قرار الرئيس الاميركي اعتبار القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، غير صفقة تدمير لمشروع السلام العادل بحد ذاته.

 سنقول لهيلي "المتهايلة" دوما باتجاه هاوية اليمين العنصري الاسرائيلي، إنه لا سلام في صفقة ترامب، ولا حتى ما يوحي بهذا الهدف النبيل، والرئيس الزعيم ابو مازن بقرار شعبه وارادته، هو من  يتصدى لهذه الصفقة، وسنقرأ جيدا في تهديدات هيلي ومغالطاتها، اعترافا بهذه الحقيقة، لم ترده مندوبة الولايات المتحدة، التي لا تريد ان تفهم بجهل العنصرية وحماقتها، ما قاله الرئيس الزعيم في خطابه "اننا لن نقبل ان تفرض علينا حلول من اي جهة كانت تتنافى مع الشرعية الدولية"، وما من حلول تتنافى مع هذه الشرعية اليوم غير هذه التي تريدها الولايات المتحدة.

من الواضح تماما ان مندوبة الولايات المتحدة، لم تكن في وارد  الانصات  لخطاب الحق والعدل والسلام الذي قدمه الرئيس الزعيم ابو مازن، بدلالة انها لم تتطرق لخطة السلام التي عرضها، الخطة التي لا يمكن لاحد ان يختلف معها اذا ما كان معنيا حقا بالسلام العادل، ثم ان الرئيس ابو مازن عرضها على مجلس الامن الدولي لبحثها واقرارها ولم يطرحها ليقود مفاوضات مباشرة داخل المجلس بشأنها، المفاوضات بعد اقرارها والالتزام بها  وخوضها فورا ومباشرة ودون اي تردد.

ستكلف كثيرا مغالطات الادراة الاميركية التي تهذي بها مندوبتها في الامم المتحدة، وفلسطين لا تريد ابدا غير مساعدة المجتمع الدولي وطبقا لقرارات شرعيته الدولية، حتى لا نذهب الى خيارات لا ترضي احدا، اذ لا يتبع الدم غير الدم.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018