أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

 ابرزت كافة الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الثلاثاء، خبر الإضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية المتوقع في 17 نيسان القادم "يوم الأسير الفلسطيني"، وتخوفات إسرائيلية من أن يقود ذلك لمواجهات جديدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وركزت على خبر عودة الوزير السابق جدعون ساعر الى الحياة السياسية، وكذلك الحادث الارهابي في محطة سان بترسبورغ.

وفيما يلي اهم العناوين:

صحيفة معاريف :

- عودة الوزير سابقا جدعون ساعر الى الحياة السياسية

- اعتداء ارهابي في محطة سان بطرسبورغ

- وزير المالية كحلون يتطرق الى هيئة البث العام الاسرائيلية الجديدة ويقول: لقد دفعت ثمنا سياسيا

- رئيس الوزراء نتنياهو يشن هجوما على وسائل الاعلام والصحافة ويقول انها صناعة فاسدة

- خطة حزب "هناك مستقبل "لمحاربة الفساد"، رئيس الحزب يائير لبيد ورئيس قسم التحقيقات في الشرطة سابقا يواّف سيجولوفتش يعرضان الخطة الجديدة ولبيد يقول "اسرائيل بحاجة لأجهزة جديدة لمراقبة القانون، اجهزة تكون ناجعة قوية ولا تخشى أي شيء"

- تقرير في معاريف عن فضائية" المنار": "الجيش الاسرائيلي يقوم بنشاطات عسكرية دفاعية على طول الحدود اللبنانية خوفا من عمليات توغل محتملة لعناصر حزب الله من جنوب لبنان

- احباط عملية تهريب 30 بدلة غوص الى قطاع غزة

- الرئيس الامريكي للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خلال اللقاء بينهما "لك حليف في البيت الابيض"

- وزير المالية كحلون "حان الوقت لان يكون في اسرائيل قادة لا يخافون"

صحيفة "يديعوت احرنوت":

- تقارب واشنطن والقاهرة، الرئيس ترامب اكد لنظيره المصري خلال لقائهما دعم الولايات المتحدة الكامل لسياسة السيسي واصفا اياها بالرائعة

- انتحاري من منطقة وسط اسيا نفذ عملية التفجير في المترو في مدينة سان بطرسبوغ

- في الرامة ام لطفلين تقتل، يطلق النار عليها وهي داخل مركبتها قرب منزلها

- "يعترف ويعتزل" بعد ان تم توثيق قيامه بضرب سائق شاحنة فلسطيني في واد الجوز شرقي القدس، وقبل محاكمته بلحظات يطلب الشرطي موشي كوهين الاستقالة ويقول "اريد اعتزال الخدمة"

- الطرقات في البلاد الاكثر اكتظاظا قياسا بالدول الغربية

- مصعد قاتل، رعب في عمارة سكنية، فتى في العاشرة من عمره كان يلعب بالمصعد ويعبث بالحبل، قام بلفه حول عنقه فعلق

- اتصالات لمنع اضراب الاسرى في السجون الاسرائيلية المتوقع قريبا، الاسرى يريدون هواتف وزيارات اكثر

صحيفة "هآرتس":

- خيوط التفجير الانتحاري في سان بطرسبرغ الروسية تمتد الى سوريا

- اسرى فتح في السجون الاسرائيلية يهددون باضراب مفتوح عن الطعام والرابح الاكبر الاسير البرغوثي

- قسوة غير مفهومة، ام لطفلين يطلق النار عليها وهي داخل سيارتها

- نيسان كورن ونائبة اخرى للمستشار القضائي للحكومة يعارضان الاتفاق المتعلق بهيئة البث الاسرائيلية الجديدة

- "الهستدروت" اعلنت عن نزاع عمل في القطاع العام احتجاجا على الاتفاق المتعلق بهيئة البث الجديدة بين نتنياهو وكحلون ونقابة الصحافة تلتمس للمحكمة العليا ضد الاتفاق

- السفراء الاوروبيون يحتجون بشدة على هدم المنازل في المناطق المصنفة سي ويصفون العملية بنقلة قصرية

- فتى في "كريات اونو" اشتعلت النار في ملابسه اثناء قيامه بالتجهيز للاحتفال بعيد ميلاد والده تم نقله للمستشفى وحالته بالغة الخطورة

- افتتاح الطريق رقم 531 فجر اليوم في منطقة الشارون اواسط البلاد، هذا الطريق يصل كفار سابا ورعنانا وهرتسليا بمنطقة "جوش دان "

صحيفة "اسرائيل هيوم":

- ساعر يعود الى الليكود مشتاق، بعد مرور عامين ونصف العام على اعتزاله الحياة السياسية، الوزير سابقا جدعون ساعر يصرح "انتهى وقت البعد، اريد تقوية حزب الليكود" وترحيب في الليكود بعودته

-ارهاب في روسيا، احد عشر قتيلا واصابة اربعين بجروح متفاوته في اعتداء بالمترو في سان بطرسبرغ، انفجار ضخم في محطة المترو في الوقت الذي يقوم فيه الرئيس بوتين بزيارة المدينة

- قبل حلول الاعياد اليهودية وقبل يوم الاستقلال، ستون ضابطا ومجندا في الجيش يمنحون شهادات امتياز وشهادات تقديرية

-بعد خلافاته مع نتنياهو، وزير المالية كحلون يقول انه يحارب وحيدا امام العالم اجمع

- حماس تقوم بحملة اعتقالات في غزة بحثا عن عملاء للمخابرات الاسرائيلية

- الولايات المتحدة ومصر تفتحان صفحة جديدة وسيحاربان داعش معا

ha

التعليقات

القدس

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لا مكانة كمثل مكانتها، وقد تقدس مكانها وتبارك من فوق سبع سموات، ولا عنوان لأي نص ولأي حديث عنها،غير اسمها الذي لايضاهيه اسم او نعت أوكناية، ولا عنوان لها غير فلسطين في التاريخ والجغرافيا، في الماضي والحاضر والمستقبل، ولا أحد يعرف القدس كما يعرفها الفلسطينيون: اكثر من مدينة، وابلغ من عاصمة، وأرحب من مكان،درج للصلاة بقوام الروح والمعنى، باحة للسكينة، ورسالة سماوية للمحبة والسلام، وهم حاملو هذه الرسالة، منذ ان سار سيد المحبة "عيسى" عليه السلام حاملا صليبه في دروبها، وبعد ان عرج من فوق  صخرة لها، نبي مكارم الاخلاق "محمد" عليه الصلاة والسلام الى السموات العلى في الرحلة المعجزة.

هي أم بلادنا الرؤوم، لها حنو القداسة، وحب العدل والحق والجمال، هي جوهرة روحنا، وبلاغ وجودنا، وسبب هذا الوجود ودلالته، هي ما نراه من مستقبلنا وما نريده من هذا المستقبل بحريتها وسيادة السلام في علم فلسطين الدولة يرفرف من فوق ماذنها وابراج كنائسها واسوارها حامية التاريخ والمبنى.

هكذا نعرف القدس، وهكذا تعرفنا، وهكذا نحمل القدس وهكذا تحملنا، وهذا ما لايعرفه المحتلون ولا يدركونه لا من قريب ولا من بعيد، لجهل في علم الوجود و علم الانسان , لجهل في الكيمياء والفيزياء الفلسطينية، لجهل في الروح الانسانية ومعنى الرسالات السماوية، ولجهل مدقع بضرورة الحرية وقد باتت وعيا وسلوكا وارادة عند طلابها الفلسطينيين.

ما يفعله الاحتلال اليوم في القدس، قد فعله غزاة كثر في المدينة المقدسة، وانتهوا الى ما ينتهي اليه الغزاة، حيث لعنة الله والناس اجمعين.

لا نبيع كلاما هنا، ولا ندبج شعارات ولا خطابات، بل نحن قراء تاريخ منتبهون، والاهم نحن اصحاب الارادة الحرة، واصحاب القرار المستقل، السائرون في طريق الحرية والاستقلال، مهما كانت التضحيات وايا كانت الصعوبات، لنصل الى المنتهى الحق والعدل، حيث السيادة الفلسطينية على ارضها، وحيث السلام فيها وبها وكما تريد رسالة القدس وكما يقول معناها السماوي والارضي معا.

ما يفعله المحتلون اليوم في القدس، لن يكون في التاريخ غدا سوى عبث عابر، وسنقول للمحتلين اليوم ما قاله محمود درويش " ايها المارون بين الكلمات العابرة / احملوا اسماءكم وانصرفوا / واسحبوا ساعاتكم من وقتنا وانصرفوا / وخذوا ما شئتم من زرقة البحر ومن رمل الذاكرة / وخذوا ما شئتم من صور، كي تعرفوا / انكم لن تعرفوا / كيف يبني حجر من ارضنا سقف السماء / منكم السيف ومنا دمنا / منكم الفلاذ والنار / ومنا لحمنا / ومنكم قنبلة الغاز / ومنا المطر / وعينا ما عليكم من سماء وهواء / فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا / وعلينا نحن ان نحرس ورد الشهداء / وعيلنا نحن ان نحيا كما نحن نشاء ".

هذا نحن شعب فلسطين، وهذا هو قرارنا، هذه هي ارادتنا، والقدس لنا، مهما تطاول المحتلون على التاريخ والطبيعة والجغرافيا، فهم لن يكونوا سوى اؤلئك المارين بين الكلمات العابرة، كلما ظلوا يناهضون السلام ويقتلون فرصه واحدة تلو الاخرى. 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017