سفير فلسطين يبحث مع وزير الصحة البيلاروسي تعزيز التعاون

التقى سفير دولة فلسطين لدى بيلاروسيا خالد عريقات، مع وزير الصحة البيلاروسية مالاشكا فاليري اناتوليفيتش، بحضور الدكتورة خلود عريقات، والمستشار الدكتور نبيل برشلي، ورجل الأعمال الفلسطيني الدكتور حسان حمودة، الذي يستورد الأدوية الى بيلاروسيا من المصانع الفلسطينية. وجرى خلال اللقاء بحث تعزيز التعاون في المجال الصحي، وتطوير العلاقات بين وزارة الصحة الفلسطينية ونظيرتها البيلاروسية. وأعرب وزير الصحة أناتوليفيتش عن رغبته بالتعاون مع فلسطين في مجال الصحة، مؤكدا على العلاقات على المستوى السياسي بين البلدين والصداقة بين الشعبين . بدوره، قدّم السفير عريقات شرحا مفصلا عن الإنجازات الفلسطينية في مجال الصحة، مؤكدا تطور هذا القطاع بالمقارنة مع العديد من الدول العربية، من خلال تبادل الخبرات مع عدد من الدول مثل ألمانيا، وإيطاليا، وبريطانيا، وتركيا وغيرها، وتحدث كذلك عن المستشفيات الفلسطينية، وعن المعيقات لمزيد من النمو والتطور بسبب الاحتلال وقيوده. وطلب عريقات من وزير الصحة البيلاروسية تنظيم دورات تأهيلية للأطباء الفلسطينيين في كافة الاختصاصات، لا سيما تلك التي تتميز بها جمهورية بيلاروسيا، مثل زراعة الأعضاء، والتعاون مع وزارة الصحة الفلسطينية لما فيه مصلحة البلدين. وأكد ضرورة ترتيب زيارة وفود للتعرف على الواقع الصحي والاحتياجات اللازمة للتعاون، وقدم دعوة مفتوحة من وزير الصحة الفلسطينية الدكتور جواد عواد لزيارة فلسطين، بهدف التحضير لاتفاقية تعاون مشترك بين البلدين .
ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017