أطفال غزة.. عمالة قاسية مقابل خمسة شواقل

زكريا المدهون

بعد انتهاء دوامه المدرسي، دفع الطفل عبد الله، وهو اسم مستعار، عربته الحديدية متجها الى سوق فراس الشعبي وسط مدينة غزة لنقل بضائع المتسوقين مقابل شيقل واحد عن كل حمولة.

لم يبدل عبد الله زيه المدرسي أو يتناول طعامه، بل على وجه السرعة خرج بعربته ليلحق السوق كما يقول.

تعاني أسرة الطفل البالغ من العمر (10 أعوام) من أوضاع اقتصادية سيئة، بيد أن والده عاطل عن العمل منذ سنوات طويلة.

يبدأ عبد الله ابن الصف الخامس الأساسي، عمله بنقل الخضروات والبضائع للمتسوقين بعربته المتهالكة وينتهي عند العصر تقريبا مقابل الحصول على عدة شواقل لا تتجاوز الخمسة في أحسن الأحوال.

ويصادف اليوم الأربعاء، يوم الطفل الفلسطيني وسط تحذيرات من تفاقم أوضاعهم المعيشية والنفسية جراء الحصار الإسرائيلي والحروب الثلاثة التي شنت ضد قطاع غزة.

عبد الله، الذي يقطن حي الشجاعية الشعبي شرق مدينة غزة، أوضح أن اسرته تتكون من تسعة افراد ووالده بدون عمل وجميع أخوته بالجامعات والمدارس، وحياتهم صعبة للغاية، مشيرا الى أنه بذلك العمل يقوم بتوفير مصروفه اليومي فقط.

وتابع، "أن هذا العمل شاق ويعود الى بيته متعبا ومنهكا قبل أن يقوم بحل واجباته المدرسية، لافتا الى أنه لا يلعب مثل باقي الأطفال لأنه منشغل بعمله معظم الوقت."

وتبلغ نسبة البطالة في قطاع غزة حوالي 45%، ويعتمد 80% من السكان على المعونات والمساعدات التي تقدمها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) ومؤسسات محلية.

ولا توجد إحصاءات دقيقة حول عدد الأطفال العاملين في قطاع غزة، لكنها ارتفعت بنسبة كبيرة خلال الحصار الإسرائيلي.

في هذا الصدد، حذر الخبير الاقتصادي ماهر الطباع، من أن يوم الطفل يأتي هذا العام في ظل أوضاع صعبة ومريرة يعيشها الاطفال في فلسطين من كافة النواحي الصحية والتعليمية والثقافية والاجتماعية، بالإضافة إلى ظروف الاطفال الذين هم بحاجة الى حماية خاصة.

 وأضاف الطباع لـ "وفا"، "كما يعاني أطفال فلسطين الحرمان من أبسط الحقوق التي يتمتع بها أقرانهم في الدول الأخرى."

وأكد على أن من أهم التحديات التي تواجه محاربة ظاهرة عمالة الأطفال في فلسطين، ارتفاع معدلات البطالة، مستشهدا بالجهاز المركزي للإحصاء بأنه وفقا لمعايير منظمة العمل الدولية، فإن نسبة البطالة في فلسطين قد بلغت 26.9% ، وبلغ عدد العاطلين عن العمل 360 ألف شخص خلال عام 2016 ، منهم حوالي 153 ألف في الضفة الغربية وحوالي 207 الف في قطاع غزة.

 ونبه الطباع من أنه ما يزال التفاوت كبيراً في معدل البطالة بين الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث بلغ المعدل 41.7% في قطاع غزة مقابل 18.2% في الضفة الغربية

وتعتبر معدلات البطالة في قطاع غزة الأعلى عالميا، كما بلغت نسبة الشباب العاطلين عن العمل في فلسطين في الفئة العمرية (20-24 سنة) 43.2% في العام 2016.

ورأى الطباع أنه لن يكون هناك أي تحسن على واقع أطفال فلسطين دون تحسن في الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، حيث أنها مفتاح لأي نهضة وتنمية شاملة ومستدامة.

وشدد على أن ما مرّ به قطاع غزة من اعتداءات اسرائيلية خلفت دمارا هائلا، إضافة الى الحصار المشدد وتدهور المنظومة الصحية والتعليمة والاجتماعية، أثر بشكل مباشر على الفئات الاكثر هشاشة وفي مقدمتهم الأطفال.

وأوصى الطباع، بضرورة التركيز الإعلامي على خطورة عمالة الأطفال على المجتمع الفلسطيني، داعيا الى تكاتف جهود كافة المؤسسات الحكومية والخاصة والمجتمع المدني لمحاربة ظاهرة عمالة الأطفال بتكثيف برامج التوعية والتثقيف.

كما دعا الى وجود ضمان اجتماعي للأسر الفلسطينية الفقيرة داخل المجتمع الفلسطيني للحد من ظاهرة عمالة الأطفال وانتشار الفقر والفقر المدقع.

بدوره حذر مدير شبكة المنظمات الاهلية أمجد الشوا، من أن أطفال قطاع غزة يعيشون اوضاعا نفسية صعبة جرّاء ما مروا به خلال الحروب الاسرائيلية والتي تركت  صدمات نفسية صعبة.

ودعا الى خلق بيئة أكثر أمنا وحماية لأطفال قطاع غزة، وايجاد مقومات العيش الكريم لهم ولأسرهم، مطالبا أيضا المجتمع الدولي العمل تجاه الضغط لرفع الحصار ووقف الاعتداءات الإسرائيلية، وتوفير الدعم اللازم من اجل بناء مقومات حياة أفضل لأطفالنا.

وشدد الشوا، على أن الجميع مطالب بإنهاء الانقسام وبناء منظومة قانونية توفر الحماية والبيئة الاجتماعية والصحية والتعليمية للأطفال.

ha

التعليقات

الأقصى أولاً

كتب: رئيس تحرير "الحياة الجديدة"

في مثل هذه اللحضات المصيرية التي نعيش اليوم، وأقصانا يتعرض لخطر التقسيم الداهم، لا ينبغي لأي انشغال وطني أن يكون بعيدا عن نصرة الأقصى، وقد آن الأوان لأجل هذا الموقف الوطني الحاسم، أن نشهد نهاية عاجلة للانقسام البغيض، وفي هذا الإطار، لا تجوز في اللحظة الراهنة، الاستعراضات الشعبوية التي تنادي بإنهاء الانقسام بتعميمات مطلقة، لا تحمل أصحاب الانقسام الحمساويين المسؤولية عن استمراره، ولا تقول حتى الآن إن الانقلاب الحمساوي هو من جاء بهذه الجائحة الكريهة، ويعرف القاصي والداني أن الشرعية الوطنية، وحركة "فتح" حامية الشرعية والمشروع الوطني، لم تقف يوماً ومنذ أن اقترفت حركة حماس خطيئتها الوطنية الكبرى، بالانقلاب الدموي العنيف، ولن تقف، في وجه أية مبادرة مخلصة لطي صفحة الانقلاب المعيبة، وإنهاء الانقسام البغيض، وإعادة اللحمة للوحدة الوطنية، أرضاً وشعباً وفصائل، في إطار منظمة التحرير الفلسطينية. وقد تحملت "فتح" على نحو محدد، في سنوات الحوار الطويلة لتحقيق المصالحة الوطنية، الكثير من سوء التقدير، ولغط التقييم، وميوعة وانتهازية المواقف لبعض فصائل العمل الوطني، والتلاعب بالكلمات والشعارات، والكثير من الاتهامات الباطلة، وأكثر منها تطاول الناطقين الحمساويين الصغار، على قادتها وكوادرها وتاريخها النضالي بشهدائه العظام، وهو التاريخ الذي أوجد لحماس حضورها في النظام السياسي الفلسطيني.

تحملت فتح وما زالت تتحمل الكثير في سبيل إنهاء الانقسام، ورفع المعاناة عن أبناء شعبنا في قطاع غزة، الذي يتضور منذ عشر سنوات وحتى اللحظة، جراء سياسات حماس التعسفية والقمعية، وتمسكها المحموم بكرسي الحكم، الذي تتوهم أنه يمكن أن يصبح كرسي الإمارة التي تريدها جماعة الإخوان المسلمين، قاعدة لإعادة الحياة لمشروعها العدمي، رغم أنه بات في ذمة التاريخ. 
وفي السياق، قالت "فتح" وما زالت تقول: ليس الصراع بينها وحماس، وإنما هو صراع المشروع الوطني التحرري، ضد مشروع جماعة الاخوان اللاوطني، ولقد قدمت "فتح" كل ما من شأنه أن ينهي الانقسام، في سعيها الديمقراطي طوال سنوات الحوار الوطني، بل وأنجزت اتفاق المصالحة في القاهرة الذي وقع عام 2012، وهناك إعلان الدوحة، وإعلان الشاطئ، وقبل كل ذلك كان هناك اتفاق مكة، الذي أنجز قرب أستار الكعبة المشرفة، وبالقسم عندها، لكنه الذي داسته حماس سريعاً بأقدام ميليشياتها وهي تمضي بلا أي تعقل وطني، نحو تحقيق انقلابها على الشرعية، والاستحواذ على سلطة لا هم لها غير دوامها واستفرادها بالحكم..!!
وقالت "فتح" وما زالت تقول: من يريد إنهاء الانقسام، عليه أن يضع النقاط فوق حروفها، وأن يسمي الاشياء بأسمائها، وأن يحمل المسؤولية لمن ظل وما زال يناور ويتلاعب بالكلمات والشعارات، ويتهرب من استحقاقات المصالحة، والذي عطل وما زال يعطل عمل حكومة الوفاق الوطني، والذي أنشأ حكومة بديلة أطلق عليها اسم اللجنة الإدارية، إنها حركة حماس من لا يريد إنهاء الانقسام، حتى بعد أن بات طريق الإنهاء واضحا لا لبس فيه؛ تشكيل حكومة وحدة وطنية، والذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية. أما الذين ما زالوا يحملون "فتح" مسؤولية الانقسام بالتساوي مع "حماس" (..!!)، فإنهم بالقطع لا يريدون لهذا الانقسام البغيض أن ينتهي، طالما سيظل سوقاً لتجارتهم السوداء، ومربعاً لعنترياتهم الفارغة، ومنصة لخطبهم التي لا تسمن ولا تغني من جوع!
لا بد من قول كلمة الحق، أما الاستعراضات الشعبوية التي تخرجها "حماس" بين الفينة والأخرى بشعارات وهتافات تغالط أبسط الحقائق، والأقصى يعاني ما يعاني، فإنها لن تجد مخرجاً من أزمتها الراهنة، ولن تساهم في ذلك في الدفاع عن الأقصى ولا بأي حال من الأحوال، وغير ذلك لن يصدقها أحد، إنها أخيراً تريد أن تتحمل جزءاً من المسؤولية عن الانقسام، طالما أن "فتح" تتحمل الجزء الآخر..!!
مرة أخرى، لا سبيل سوى قول كلمة الحق، وفي قول هذه الكلمة لا يخشى الشجعان الوطنيون لومة لائم، وغزة تستحق هذه الكلمة وأكثر من ذلك، لا بد من إنهاء الانقسام حتى بالجراحات العميقة، التي لا تسعى لغير أن تخرج أهلنا في القطاع المكلوم من محنتهم وعذاباتهم اليومية. واليوم، بل الآن، لا بد من إنهاء الانقسام لتشكل الوحدة الوطنية الحقيقية حصنا منيعا لأقصانا المقدس ليحميه من مخاطر التقسيم والتهويد والأسرلة.
تعالوا إلى هذه الكلمة. تعالوا إلى حكومة الوحدة الوطنية وإلى الانتخابات التشريعية والرئاسية، وليست في هذا الأمر أية ألغاز يصعب فهمها، وليست في طريق هذا الأمر أية عراقيل، سوى عراقيل الوهم الإخواني وشهوات الحكم القبيحة، الوهم والشهوات التي لا مستقبل لها في بلادنا ولا بأي صورة من الصور، ولنا اليوم أمام حصار الأقصى انشغال عظيم لنصرته وفك الحصار الاحتلالي من حوله، نؤمن أن هذا الانشغال سيكون أكثر فاعلية مع الوحدة الوطنية الخالية من كل انقلاب وانقسام.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017