فلسطين تحصد المركزين الأول والثاني في مسابقة الخطابة والشعر عربيا

أعلن وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، اليوم الأربعاء، فوز فلسطين بالمركزين الأول والثاني في مسابقة الخطابة والشعر والتحدث بالفصحى، التي أقيمت في مصر على مستوى الوطن العربي.

وحصل الطالب طارق جمعة من مدرسة ذكور كفر قدوم الثانوية بمديرية قلقيلية على المركز الأول في المرحلة الأساسية، وحصدت الطالبة أصالة عبيدي من مدرسة بنات برقين بمديرية جنين على المركز الثاني في المرحلة الثانوية.

وأكد صيدم أن هذا الإنجاز يبرهن على قدرة الفلسطيني على التميز وإثبات ذاته في كافة الميادين، معتبرا أن الإطلالة الفلسطيني وصدارته الممزوجة بالإنجازات التربوية هي أفضل تكريم للراحلين، وتحديدا أبناء الأسرة التربوية طلابا ومعلمات ومعلمين.

وشدد على أن الفوز في هذا اليوم بالتحديد، يوم الطفل الفلسطيني، يقترن بدلالات أن أطفال فلسطين وطلبتها قادرون على استبدال الألم بالأمل، ليصدح صوت الإبداع الفلسطيني مجددا في أرجاء الوطن العربي مسمعا كل من به صمم، وبعد أن تميزت في ميادين أخرى على صعيد المعلمات والمدارس والباحثين ها هي تجدد إطلالتها على المشهد التربوي من الباب الواسع بتألق طلبتها جمعة وعبيدي.

واعتبر صيدم أن فوز الطالب جمعة بالمركز الأول يندرج في إطار ما تواصل كفر قدوم تقديمه أسبوعيا من نماذج إبداعية في المقاومة الشعبية، منوها إلى أن تميز الطالب يأتي امتدادا لما تشهده كفر قدوم أيام الجمعة من فعاليات لإبراز صوت الحق.

وثمن جهود الإدارة العامة للنشاطات الطلابية وأقسام النشاطات في المديريات والأسرة التربوية والمجتمع المحلي لمتابعاتهم الحثيثة.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017