حرب على النخيل

الحارث الحصني لم تكن أكثر من 500 شجرة بلح، و45 دونما مزروعة بالخضراوات، بمنأى عن أنياب الجرافات، في منطقتي "مرج نعجة" والزبيدات، التي دمرتها يوم أمس الأربعاء. وهاتان المنطقتان واقعتان بمحاذاة الشارع العام الواصل بين الأغوار الشمالية وأريحا، وينشط سكانهما في زراعة أشجار البلح وبعض المحاصيل المروية، مستفيدين من الأراضي المفتوحة والمياه الجوفية وارتفاع حرارة الطقس المناسبة لإنتاج هذه الاصناف. ويقول حسين أبو شداد، وهو أحد المتضررين أمس، إن هذه المرة الأولى التي يجرف الاحتلال لي أراضٍ زراعي، "كنت أفلح تلك الأراضي منذ سنوات، كانت الأمور طبيعية قبل يوم أمس، لم يخطرونا بشيء". وأبو شداد جرف الاحتلال له يوم أمس أكثر من 45 دونما مزروعة بالفقوس والشمام، هو أحد مزارعي تلك المنطقة منذ سنوات، وبدأ منذ ثلاث سنوات تقريبا بالتحول إلى زراعة البلح، وقد اقتلع الاحتلال له أيضا يوم أمس 17 شجرة نخيل عمرها سنتين واستولى عليها. يقول الخبير في شؤون الاستيطان والانتهاكات العسكرية، عارف دراغمة، إن الاحتلال استولى وهدم قبل ذلك في المنطقة ذاتها بعض المنشآت السكنية وخطوط المياه، مؤكدا أن أصحاب الأراضي المزروعة يمتلكون أوراق طابو تثبت ملكيتها وقانونيتها. يقول محمد زبيدات، إن جرافات الاحتلال اجتثت له يوم أمس 450 شجرة بلح عمرها عاما واحدا، وأتبع بعد ذلك أن استولى عليها. " سمعت من أحد الأشخاص بأنهم يستولون على أشجار التمر ليزرعوها في المستوطنات القريبة"، قال زبيدات. " سلموني إخطارا بعد أن أنهوا عملية اقتلاع 450 شجرة واستولوا عليها (..)، لكن في الاخطار مكتوب 370 شجرة" يضيف. وتمتد مئات الأشجار التي اقتلعها الاحتلال يوم أمس له على أراض مساحتها تزيد عن 35 دونما. وهذه ليست المرة الأولى التي يخطر الاحتلال زبيدات، فبعد ثلاثة شهور من زراعته لتلك الأشجار في أيار من العام الماضي، أخطره الاحتلال بضرورة وقف العمل. قبل هذ كله، يقول المزارع الذي قضى سنوات طويلة في تلك المنطقة، إنه عندما جهز الحفر لزراعة أشجار البلح، كانت سيارة تابعة للجيش الاسرائيلي، تأتي بالقرب من المزرعة دون أن تبدي اعتراض. ويحاول الفلسطينيون في هذه المناطق باستغلال عوامل الطقس والأرض والمياه الجوفية، في زراعة مساحات واسعة من الأراضي بأشجار التمر، وبعض المحاصيل المروية. وكان الفلسطينيون منذ اكثر من عقد توسعوا بزراعة اشجار النخيل على امتداد منطقة الغور، إلا أن المنطقة التي تمتد من الأغوار الوسطى حتى اريحا هي الأكثر تركيزا بهذا النمط من الزراعة. وعلى امتداد تلك المنطقة يمكن مشاهدة أجيال مختلفة من مزارع النخيل، إلا أنه يمكن أيضا مشاهدة مساحات واسعة من مزارع النخيل التابعة للمستوطنات الزراعية.
ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017