أوتشا: أربعة شهداء وهدم 19 منزلا في أسبوعين

استشهد أربعة مواطنين بدعوى تنفيذ عمليات طعن، وفي هجمات وإطلاق نار نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، بينما أصيب 124 مواطنا، معظمهم في مسيرات سلمية، خرجت لمناسبة يوم الأرض، وفقا لتقرير "حماية المدنيين"، الصادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا"، عن الفترة بين 21 آذار/مارس و3 نيسان/أبريل الجاري. ففي 29 آذار/مارس، استشهدت مواطنة تبلغ من العمر (49 عاما) بحجة محاولتها طعن أحد أفراد شرطة "حرس الحدود" في البلدة القديمة في القدس المحتلة، بينما استشهد في الأول من شهر نيسان/أبريل الجاري، فتى يبلغ من العمر (17 عاما) بحجة طعنه جنودا في القدس القديمة. وبالتالي يصل عدد المواطنين الذين قتلتهم قوات الاحتلال في هجمات وهجمات مزعومة منذ مطلع العام الجاري إلى 12 شهيدا. كما استشهد فتيان آخران على يد قوات الاحتلال في حادثين منفصلين قرب مدينة رام الله وشرق مدينة رفح. ففي 17 آذار/مارس أطلقت قوات الاحتلال النار، وقتلت فتى يبلغ من العمر (17 عاما)، وأصابت ثلاثة فتيان آخرين قرب مخيم الجلزون للاجئين شمال رام الله، بدعوى إطلاق الفتيان زجاجات حارقة جاه مستوطنة "بيت إيل". وفي 21 آذار/مارس قصفت مدفعية قوات الاحتلال منطقة خالية في شرق مدينة رفح، تبعد 300 متر تقريبا عن السياج الفاصل، ما أدى لاستشهاد فتى يبلغ من العمر (16 عاما)، وإصابة مدنيين آخرين، وما تزال ظروف هذا الحادث غامضة. وأصيب 124 مواطنا فلسطينيا، بينهم 14 طفلا، على يد قوات الاحتلال خلال مواجهات شهدتها عدة مواقع في الضفة الغربية، "ما يمثل ارتفاع ملموسا مقارنة بالإصابات التي سجلت منذ مطلع العام الجاري"، وفقا لــ"أوتشا". ووقعت معظم الإصابات خلال مواجهات في سياق مظاهرات نُظمت لإحياء الذكرى الـ41 لـيوم الأرض، الذي يحيي فيه الفلسطينيون ذكرى الاستيلاء على أراض فلسطينية شاسعة داخل أراضي العام 1948. وفي تقريره، تطرق "أوتشا" إلى عمليات الهدم التي نفذتها سلطات الاحتلال، حيث هدمت أو صادرت 19 مبنى فلسطينيا، في الضفة الغربية، بحجة عدم حصولها على تراخيص إسرائيلية للبناء، ما أدى لتهجير 22 مواطنا، وتضرر سبل عيش ما يزيد عن 90 شخصا، خمسة من هذه المباني في القدس المحتلة، أما المباني الـ 13 الأخرى، فتقع في المنطقة المصنفة (ج) في الضفة الغربية. وأغلقت سلطات الاحتلال في بلدة جبل المكبر في القدس المحتلة، منزل عائلة أحد شهداء البلدة. وفي سياق اعتداءات سلطات الاحتلال، أعلنت عن أربعة قطع من الأراضي المنفصلة في محافظة نابلس، تبلغ مساحتها 1,000 دونم، "أراضي دولة"، من أجل إقامة مستوطنة جديدة، وإعادة توطين مستوطنين تمّ إخلاؤهم مؤخرا من بؤرة "عمونا" الاستيطانية؛ وإضفاء صفة القانونية بأثر رجعي على ثلاثة بؤر استيطانية قائمة. ومن المتوقع أن يؤثر ذلك على وصول مزارعي أربع قرى (سنجل، وقريوت، والساوية، واللبن الشرقية)، إلى أراضيهم وأن يقوض سبل عيشهم الزراعية. وفيما يتعلق بقطاع غزة، قال "أوتشا" إن أجهزة "حماس" الأمنية، فرضت قيودا صارمة على الوصول متذرعة باحتياجات أمنية. وتأثرت حركة الخروج من حاجز "أربع - أربع" الذي يتحكم بالوصول إلى معبر بيت حانون، ما أدى لخفض عدد الأشخاص- القليل أصلا- الذين يسمح لهم بمغادرة غزة بسبب القيود التي تفرضها إسرائيل. كما منعت وصول صيادي الأسماك إلى شاطئ غزة. وسجل "اوتشا" أربع هجمات لمستوطنين مسلحين، هاجموا فيها مواطنين وطردوهم من أراضيهم وهددوهم، في نابلس وقلقيلية. ــــ
ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017