حكومة اسرائيل تتحدى المجتمع الدولي وتصر على مواصلة البناء في المستوطنات وفي مناطق نفوذها كذلك

اعداد: مديحه الأعرج

أوضح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في افتتاح جلسة الحكومة الاسرائيلية مطلع الاسبوع المنصرم وهو يتحدث عن محددات الموقف الإسرائيلي بشأن البناء الاستيطاني إن حكومته ستسمح بالبناء داخل المستوطنات وقرب حدودها، وأن صيغته لما يسمى لجم البناء بالمستوطنات أبعد من أن تسمى بالنمو الطبيعي للمستوطنين .
 وفي هذا السياق يتبين من متابعة النشاط الاستيطاني الإسرائيلي أن سلطات الاحتلال بدأت بإلغاء أوامر تجميد أعمال بناء في المستوطنات في أعقاب سن "قانون التسوية" لشرعنة الاستيطان، وذلك في الوقت الذي تلاشت فيه الضجة السياسية حول هذا القانون الذي يسمح رسميا لإسرائيل بنهب أراضي الفلسطينيين. حيث الغت "الإدارة المدنية" التابعة لجيش الاحتلال، أوامر وقف بناء أربعة مبان في مستوطنة "بساغوت" قرب رام الله، بزعم أن أوامر إيقاف العمل صدرت بعد سن "قانون التسوية" في الكنيست. ويتوقع أن تلغي "الإدارة المدنية" أوامر وقف أعمال بناء في مستوطنة "موديعين عيليت"، وأوامر إيقاف بناء أخرى في مستوطنة "كوخاف يعقوب". 
ومع اقتراب الذكرى الخمسين لاحتلال الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية  يتصاعد البناء الاستيطاني في مدينة القدس الشرقية المحتلة ومحيطها ، حيث اعلنت شركة "ع .أهارون " الاسرائيليةعن بيع 41 وحدة سكنية من مشروع" هبارك في بسغات زئيف"وبدات بتسويق المرحلة الثانية من المشروع من المتوقع ان تبنى في اطاره 65 وحدة سكنية . وبدورها بدأت شركة "يورو اسرائيل" بتسويق جديد في المستوطنة يطلق عليه اسم "يوروفي بسغات زئيف" يتم في اطاره بناء 122 وحدة سكنية ويقع المشروع الإستيطاني قرب مسار القطار الخفيف .  كما اعلنت شركة "بيوتي هتيخون" الاسرائيلية عن بقاء حوالي 30 وحدة سكنية غير مسوقة من مشروع"توب أرنونا" الذي يتكون من من مباني من 12 طابق .
واعلنت شركة تسرفتي شمعون عن تسويق94% من المباني في مستوطنة "هارحوماه" ويبلغ عدد الوحدات 142 وحدة سكنية بينما شركة "غولد هارحوماه" تقوم ببناء مشروع استيطاني من 122 وحدة جديده . كما اعلنت شركة دونه الاسرائيلية عن تسويق مشروع جديد "دونه في جيلو" سيتم بناء 113 وحدة سكنية بتكلفة 240 مليون شيكل .
في الوقت نفسه صادقت وزارة الداخلية الاسرائيلية بدورها على نقل 250 دونم من اراضي المجلس اللوائي"مطيه يهودا" ورمات راحيل الى منطقة نفوذ بلدية القدس ويعني هذا اقامة حي استيطاني يتكون من 2000 وحدة سكنية يطلق عليها "سفوح ارنونا" . كما نشرت وزارة المالية الإسرائيلية الاسبوع الماضي مناقصة لبناء 70 وحدة سكنية في مستوطنة "بيتار عيليت" وتقوم شركة" يورو اسرائيل" ببناء 78 وحدة سكنية في مستوطنة"النبي يعقوب" و 32 وحدة في ارئيل و96 في مودعين.

وعلى صعيد آخر تقرر بعد جولة قام بها عضو الكنيست زئيف الكين وزير البيئة الاسرائيلي الى مستوطنة "معاليه أدوميم " برفقة بني كسرائيل رئيس بلدية المستوطنة , وطواقم فنية من البلدية والوزارة اقامة منطقة لمعالجة وتدوير النفايات في منطقة "ميشور أدوميم" قرب مستوطنة "معاليه ادوميم " كما بحث الكين وكسرائيل عدة قضايا منها اقامة منشأه لمعالجة النفايات في منطقة الطيب الصالح في ابوديس ومن المتوقع اقامة المنطقة لمعالجة النفايات شرق معاليه ادوميم قرب مكب النفايات في ابوديس

فيما أعلنت وزارة المالية في حكومة الاحتلال، عن نجاح مناقصة أطلق عليها اسم "سعر للساكن"، والمتعلقة ببناء وحدات سكنية جديدة في الحي الجديد في مستوطنة موديعين "بكيم - رعوت". وحصلت شركة "دونا" على معظم قطع الأراضي التي عرضت في المناقصة، ومن المتوقع أن تبني وحدة سكنية، أي حوالي من مجموع الوحدات. و"حي مورشت" هو الحي الثالث الذي يجرى تسويقه للبناء الاستيطاني في أعقاب الاتفاق الرئيس الذي وقع بين بلدية مستوطنة موديعين وسلطات الاحتلال قبل أكثر من ثلاثة أعوام، وتعهدت البلدية في هذا الاتفاق ببناء ألف وحدة سكنية.

كما طرح صندوق تراث حائط المبكى”، (حائط البراق)، مؤخرا، عطاء، لتشييد البنية التحتية الخاصة بمشروع “بيت هاليباه” في باحة حائط البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى). و تبلغ مساحة المبنى 4 آلاف متر مربع ، وهو مكون من طابقين بمساحة 1500 متر، وطابق خاص بالآثار بمساحة 1550 مترا، وطابق زجاجي أعلى المبنى بمساحة 200 متر، ويشمل البناء مكتبة، وقاعات للزوار، وقاعة عرض للمكتشفات الأثرية، ويعد مخطط “بيت هاليباه” أحد المخططات الموضوعة ضمن ما يدعيه الاحتلال “خطة تطوير ساحة حائط البراق”، والتي تضم أيضا إقامة مبنى “دافيدسون”، الذي يقع جنوب حائط البراق في منطقة القصور الأموية، وقد بني سابقا، ويستخدم كمتحف اليوم، إضافة إلى مخطط مبنى “بيت شطراوس”، الذي يبنى حاليا في المنطقة الشمالية من الحائط، وكل ذلك لإضفاء طابع تلمودي على البلدة القديمة، خاصة المحيطة جدا بالمسجد الأقصى.كما تنوي بلدية الاحتلال في القدس وما يسمى بـ (سلطة تطوير القدس)، لإقامة جسراً للمشاة جنوبي المسجد الأقصى المبارك على إمتداد 197 متراً، وعلى ارتفاع 30 متراً ليربط بين حي أبو ثور وجبل صهيون.

 


في حين صادقت لجنة الداخلية في "الكنيست" الإسرائيلي، بالقراءة الثانية والثالثة على تعديل في قانون التخطيط والبناء، والذي يقضي بتسريع إجراءات هدم البيوت في البلدات العربيّة، عبر الانتقال من الإجراءات القضائيّة للإجراءات الإداريّة، ما يمنع الفلسطينيين من اللجوء للمحاكم في قضايا هدم المنازل، وإعطاء أذرع الاحتلال القدرة على فرض غرامات كبيرة في هذا الإطار تصل لـ 700 شيكل في اليوم الواحد، إضافةً لمصادرة مواد ومعدات البناء من أي ورشة بناء، واستخدام الأوامر الإداريّة لمنع العمل في البيوت أو المنشآت المختلفة وهدمها بشكلٍ مباشر

وفي السياق طالب الاتحاد الأوروبي إسرائيل بوقف هدم منازل الفلسطينيين في المنطقة (ج) من الضفة الغربية، ولا سيما في قرية الخان الأحمر البدوية القريبة من مستوطنة معاليه أدوميم، مشيرا الى أن ذلك سيؤدي إلى نقل السكان الفلسطينين قسرا ويشكل انتهاكا للقانون الدولي و اتفاقية جنيف .
 جاء ذلك خلال اجتماع تم عقده بين مدير عام وزارة الخارجية الاسرائيلية وممثلين عن الاتحاد الاوروبي , حيث قام سفير الاتحاد الاوربى لدى اسرائيل لارس فابورج اندرسون بتسليم رسالة حادة تصف اسرائيل بانها “قوة احتلال” وانها تسعى الى انفاذ عمليات النقل القسري وعمليات الإخلاء والهدم ومصادرة المنازل والأصول الإنسانية (بما في ذلك تلك الممتلكات الفلسطينية الممولة من الاتحاد الأوروبي وقيام اسرائيل بعرقلة إيصال المساعدات الإنسانية ، والتي اعتبرها الاتحاد الاوروبي تتنافى مع التزامات إسرائيل بموجب القانون الدولي وعلى وجه الخصوص أحكام اتفاقية جنيف الرابعة … وتسبب معاناة للفلسطينيين المدنيين “.

وعلى صعيد انتهاكات الاحتلال والمستوطنين التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الآرض فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

القدس : دعت العديد من منظمات الهيكل المزعوم أنصارها من جمهور المستوطنين اليهود الى المشاركة الواسعة في اقتحامات جماعية للمسجد الاقصى تمهيداً لفعاليات كبرى لمناسبة عيد الفصح العبري، الذي يبدأ منتصف الشهر الجاري. وتضمنت النشرات والملصقات التي تم تعميمها على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع منظمات الهيكل الدعوة الى الحضور والمشاركة في فعالية ما يسمى "تمرين الذبيحة بعيد الفصح"، في منطقة القصور الأموية المُلاصقة لجدار المسجد الأقصى المبارك الجنوبي.
في الوقت نفسه هدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال، بركساً للخيل في منطقة شرفات بحي بيت صفافا جنوب القدس المحتلة، بحجة عدم الترخيص، كماهدمت بناية سكنية تعود لعائلة الشبر في حارة الشيخ عنبر" بالقرية ، و البناية تضم ثلاثة طوابق، كل طابق يحتوي على شقتين، وهي جاهزة للسكن   .وهدمت جرافات الاحتلال ثلاثة منازل أخرى أحدهما يعود لعائلة النتشة وآخر لعائلة أبو اسبيتان، وتبلغ مساحة كل منزل نحو 120 مترًا مربعًا. واضطرت عائلة المواطن حافظ الرجب الى هدم منزلها في بيت حنينا بنفسها، بقرار من بلدية الاحتلال، تفاديا لدفع أجرة هدم لطواقم البلدية.وأوضحت عائلة الرجبي أنها نفذت قرار بلدية الاحتلال القاضي بهدم منزلها بنفسها، تفاديا لدفع تكاليف أجرة الهدم والتي قد تصل 250 ألف شيكل.
وأصدرت بلدية الاحتلال قرارا يقضي بإخلاء وإغلاق ثلاث شقق سكنية تعود لعائلة عويضة في حي وادي حلوة ببلدة سلوان، بسبب خطورتها نتيجة اتساع التشققات والانهيارات في أساسات المنازل الناتجة عن حفر الأنفاق أسفلها. المنازل الثلاثة تعود لكل من : حامد عويضة وعبد عويضة وسليمان عويضة، وتأوي المنازل 16 فردا بينهم 10 أطفال.
وشهدت قرية الزعيم شرق مدينة القدس المحتلة عملية هدمٍ كبيرة، طالت 4 منازل والأسوار الأسمنتية المحيطة بها، مع تجريف أراضٍ عديدة في القرية.

رام الله:أخطرت قوات الاحتلال الاسرائيلي بهدم منزل الاسير باجس نخلة من مخيم الجلزون شمال محافظة رام الله خلال ثلاثة ايام ، بحجة البناء بدون ترخيص . وفي سياق متصل، سلمت سلطات الاحتلال إخطاريْن آخريْن للأسيريْن المحرريْن عباس قرعان ورامي اشتيوي، من مدينة البيرة، بهدم منزليهما؛ بالذريعة ذاتها (البناء دون ترخيص).واخذت قوات الاحتلال ، قياس

ha

التعليقات

"سيرة وانفتحت"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لطالما فتحت "سيرة" غاز شرق المتوسط، وعلى هذا النحو الساخن الذي يوحي بترتيبات اقليمية جديدة، ترتيبات قطرية تماما، في حدود ما هو قائم من دول في هذا الاقليم (..!!) لطالما فتحت هذه "السيرة" على هذا النحو، ستفرض القراءة الموضوعية علينا ان نرى ان الانقلاب الحمساوي عام 2007 لم يكن انقلابا عقائديا على ما يبدو، ولا علاقة له بالسعي لتعزيز خنادق المقاومة والممانعة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي، وانما كان هناك حقل الغاز الفلسطيني قبالة سواحل غزة والذي اكتشف نهاية التسعينيات من القرن الماضي وتم بناء حقله عام 2000 من قبل شركة الغاز البريطانية "بريتش غاز" نتذكر هنا ان الزعيم الخالد ياسر عرفات افتتح منصته.

هذا الحقل، هو أحد مقومات الدولة الفلسطينية المستقلة، التي لا تريدها اسرائيل اليمين العنصري المتطرف، ونعتقد انه منذ اكتشاف هذا الحقل بدأت اسرائيل بتمزيق اتفاقات اوسلو، ومع انسحابها احادي الجانب من قطاع غزة، كانت تمهد الطريق موضوعيا، للانقلاب الحمساوي، حتى يصبح بالامكان مع الانقسام وشعاراته الغوغائية، الاستحواذ على حقل الغاز الفلسطيني، الذي عرقلت اسرائيل بدء العمل فيه، واستثماره وفقا لاتفاق الشركة البريطانية مع السلطة الوطنية، حتى اغلقت هذه الشركة مكاتبها في تل أبيب ورام الله ..!

حتى في تفاصيل مشروع ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقته، أو "دولة" الامارة في غزة، لا ذكر لحقل الغاز الفلسطيني، وعلى الذين يغازلون هذا المشروع، ويتبادلون معه الخطابات المباشرة وغير المباشرة (تصريحات حمساوية عدة تشير الى ذلك) عليهم ان يدركوا انهم في المحصلة "سيخرجون من المولد بلا حمص" فلا حصة لأحد مع الاستعمار الاستيطاني ومشاريعه الاستحواذية..!! وسنرى بقوة الوقائع الموضوعية ان الذي اطال أمد الانقسام البغيض، وما زال يطيله حتى اللحظة، ليس غير استمرار محاولة تدمير المقومات الاساسية لقيام دولة فلسطين المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية، المحاولة التي تقودها اسرائيل، والتي تريدها اليوم بترتيبات اقليمية، تكون هي فيها الدولة المركزية..!!

وعلى نحو واقعي، سنرى ان ما يسمى بصفقة القرن، ليست غير إقرار هذه الترتيبات الاقليمية التي تريدها اسرائيل، الصفقة التي لا نزاهة ولا عدل ولا سلام فيها، وهي التي تتوغل اليوم في عدوانها على القضية الفلسطينية، وهي تعلن انها ستنقل سفارتها من تل أبيب الى القدس المحتلة في ذكرى النكبة الفلسطينية..!  

انها شهوة السيطرة المطلقة على مقدرات وثروات هذه المنطقة، وبقدر عنصريتها البغيضة، لا تريد لأي طاقة أمل ان تفتح أمام الشعب الفلسطيني، لعلها بذلك تكسر ارادته الحرة، واصراره على مواصلة طريق الحرية حتى الاستقلال.

بالطبع لن تكون "صفقة القرن" قدرا لا يمكن رده، ولنا اليوم مع المقاومة الشعبية خطة سلام بالغة العدل والحق والنزاهة والمصداقية، بخارطة طريق واضحة وصحيحة لا تستند لغير قرارات الشرعية الدولية، لنا هذه الخطة التي صفق لها المجتمع الدولي في مجلس الأمن، وباتت تلقى دعما على مختلف المستويات الدولية الاقليمية، بما يعني ثمة فرصة حقيقية لتفعيلها لتحقيق أهدافها النبيلة.

وحدهم الذين ما زالوا يتوهمون كعكة في مشاريع "الحدود المؤقتة" من لا يرى في خطة السلام الفلسطينية تقدما في طريق الحرية ذاتها، والأسوأ انهم لا يرون فيها فرصة لتعزيز خطواتهاعلى هذه الطريق، بانجاز المصالحة الوطنية كما يجب بقبر الانقسام البغيض، حتى نعيد لحقل الغاز الفلسطيني شعلته السيادية ونمضي قدما في بناء المزيد من مقومات دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية من رفح حتى جنين، ما زالت الفرصة قائمة، وما زال بالامكان المصالحة، فهل تخطو حماس خطوة تاريخية باتجاه الوطن ومصالحه العليا..؟

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018