الذكرى الـ34 لاغتيال عصام السرطاوي

 عُلا موقدي

في العاشر من نيسان 1983، أنهت رصاصات معدودة أطلقت من مسدس كاتم للصوت في قاعة فندق "البوفيرا" في البرتغال، حياة الدكتور عصام السرطاوي، ممثلا لوفد فلسطين "منظمة التحرير الفلسطينية" في المؤتمر السنوي السادس عشر للاشتراكية الدولية، حيث كانت الاشتراكية الدولية قد أعلنت موافقتها على حضور منظمة التحرير الفلسطينية مؤتمرها في البرتغال بصفة مراقب.

في العام 1933، ولد عصام علي محمد سرطاوي، في قرية سرطة بمحافظة سلفيت، وغادر مع أسرته في العام 1940 إلى العراق، نشأ السرطاوي في أسرة متعلمة ومثقفة، فهو حفيد العالم الشيخ، والشاعر الأزهري محمد السرطاوي الذي عرف عنه، أنه كان معلما في مدارس فلسطين إبان الانتداب البريطاني، ونجل علي محمد السرطاوي الذي شغل عام 1933 منصب مدير مدرسة جنين الثانوية، وعام 1945 عين مديرا للمدرسة الهاشمية بنابلس، وفي عام 1947 توجه الى قرية سرطة حيث عمل في تشجير الأراضي بالزيتون، واستملك مساحات واسعة، وعصام أكبر ابنائه، وهو أخ لأربعة اشقاء وخمس شقيقات، استشهد شقيقه عمر -الذي كان يعمل طيارا- في معركة جوية وقعت فوق السلط بتاريخ 4 ــ8ــ 1968، وتوفي والده ووالدته في بغداد ودفنا هناك.

سافر إلى الولايات المتحدة وتخصص في جراحة القلب في جامعة أوهايو، في ولاية (ميتشغان)، اتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقرا له منذ عام 1973م، تزوج من سيدة عراقية وله من الأبناء صبي وبنتان، عمر، وناديا، ورنا.

 وساهم في تأسيس الهلال الأحمر الفلسطيني عام 1968، عايش النكبات التي لحقت بالأراضي الفلسطيني، وسلك العملين السياسي، والعسكري، أثر ذلك كله على سير حياته، فتحول من طبيب الى عضو المجلس الوطني، والمستشار السياسي لرئيس منظمة التحرير الزعيم الراحل ياسر عرفات، وبقي عضوا في المجلسين الوطني والثوري لحركة فتح، وكانت احدى أهم عباراته، "قد ينقذ الطبيب فردا واحدا في غرفة العمليات، اما المناضل فإنه ينقذ شعبا بأسره".

عندما اندلعت حرب حزيران عام 1967 توجه إلى القاهرة مندوبا عن اللجنة العربية الأمريكية لأخبار المسؤولين المصريين عن استعداد ورغبة شباب عرب في أميركا للتطوع للقتال، وبعد الحرب أنشأ السرطاوي منظمة "الهيئة العاملة لدعم الثورة الفلسطينية"، ومن ثم طورها لتصبح فصيلا قائما بذاته، أطلق عليه "الهيئة العاملة لتحرير فلسطين"، وخلال انعقاد الدورة التاسعة للمجلس الوطني في شهر تموز من عام 1971م أعلن السرطاوي عن حل تنظيمه، وانضمامه لحركة فتح.

 كتب هشام ساق الله في ذكرى استشهاد السرطاوي الثانية والثلاثين: سألته عن سبب تأسيس تنظيم الهيئة ومن ثم اندماجه في حركة "فتح"، فكانت إجابته أنه بعد عام 1967 عندما قرر ذلك، لم يكن مقتنعا بأي من الفصائل القائمة، فأسس تنظيمه كي يكون رديفا، ويقدم إضافة نوعية إلى فصائل العمل الفدائي، ولكن مع التجربة والممارسة يقول الشهيد إنه اكتشف أن حركة "فتح" أثبتت أنها حركة الجماهير الواسعة والجامعة والمعبرة عن تطلعات الشعب الفلسطيني، وعن مرحلة التحرر الوطني التي يمر بها الشعب الفلسطيني، إضافة إلى وضوح أهدافها، ورؤيتها للصراع، وقدرتها على تمييز التناقضات الرئيسية عن الثانوية، وشمولية فكرها الجامع والمتعدد من البعد الوطني وهو الأساس إلى البعد القومي الذي لا يقل أهمية عن البعد الإنساني القادر على تقديم القضية الفلسطينية لكل المستويات الوطنية، والعربية، والدولية 1970.

كان السرطاوي أحد ستة أعضاء مجلس الحرب، إلى جانب ابو عمار وجورج حبش الذي شكلته اللجنة المركزية للمنظمة قبل حرب ايلول، وكان من الحمائم في منظمة التحرير، فقد أجرى لقاءات عدة مع أقطاب اليسار الإسرائيلي مثل آري ألياف، ضمن ما يسمى بمجلس السلام الإسرائيلي الفلسطيني في الفترة من 1976-1977 .

عرف عنه الجرأة، والشجاعة، اشترك في معارك مواجهة عديدة ضد اسرائيل، وكان أحد قادة معركة الكرامة، كما أنه احتفظ بصلات قوية مع الرئيس جمال عبد الناصر، والمستشار النمساوي السابق برونوكرايسكي، وهيلموت شميت، وملك المغرب الحسن الثاني، حيث ساعدته هذه العلاقات في أن يلعب دوراً بارزاً في العلاقات الفلسطينية- الإسرائيلية، وتولي مسؤولية الاتصال بشخصيات إسرائيلية تجمع بين (ولائها للفكرة الصهيونية واعترافها بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره)، وقد أجري اللقاء الأول في باريس عام 1976.

وكان السرطاوي قد قدم استقالته من عضوية المجلس الوطني الفلسطيني، الذي عقد اجتماعاته الأخيرة في الجزائر، وذلك بسبب موجة الاحتجاجات التي جوبه بها، بسبب استمرار اتصالاته مع لجنة السلام- الإسرائيلية، واليسار الاسرائيلي المعتدل، غير أن عرفات رفضها.

 في العاشر من نيسان يوم الأحد لعام 1983، استشهد السرطاوي، في ذكرى استشهاد القادة كمال عدوان، وابو يوسف النجار، وكمال ناصر، وقالت الأنباء في حينها أن مرتكب الجريمة فر عبر ممرات الفندق حاملاً مسدسه، حيث تصادف وجود شمعون بيريز في بهو الفندق أثناء تنفيذ عملية الاغتيال، وعلى الرغم من ذلك، فإن القاتل كان مكلفاً باغتيال السرطاوي، ولم يلتفت على الإطلاق إلى شمعون بيريز، ما اثار الحدث استنكار عربي وعالمي.

كان السرطاوي قد وجه قبلها بيوم واحد رسالة الى رئيس الاشتراكية الدولية فيلي براندت، جاء فيها" أن المفاوضات لحل النزاع في الشرق الأوسط، هي الخيار الوحيد القائم امامنا كأناس حضاريين، وأنه من خلال الاعتراف بهذا المبدأ، فقد اتخذت منظمة التحرير سلسلة قرارات تاريخية هامة، وفي مقدمتها القرارات السماح بإجراء حوار مع القوى التقدمية والديمقراطية في اسرائيل وقبول مبادرة السلام التي كان قد طرحها الزعيم السوفيتي الراحل بريجينيف والتي تحدثت عن جميع سكان المنطقة العيش ضمن حدود امنة بما في ذلك اسرائيل نقل السرطاوي والذي كان العلم الفلسطيني يلف جثمانه إلى عمان ودفن فيها، فتح وقد شارك في الجنازة كل من القائد ابو جهاد و ابو جعفر حيث شيع الشهيد في موكب مهيب، ودفن بالقرب من سعيد حمامي.

وبحسب مقال نشر عام 1983 في "البيادر السياسي"، فإن ابو عمار لدى سماعه بنبأ استشهاد السرطاوي قال -حيث كان يجري محادثات مع رئيس الجمهورية العربية اليمنية-، ان استشهاد عصام خسارة كبيرة للثورة الفلسطينية وليس من قبيل المصادفة أن يأتي استشهاده في الذكرى العاشرة لاستشهاد الأبطال الثلاثة النجار وناصر والعدوان.

وأشار ابو عمار في كلمة القاها امام المقاتلين الفلسطينيين المتواجدين في اليمن الشمالي بمواقف الشهيد السرطاوي دفاعا عن حق شعبه وعن قضيته. يشار إلى أن صبري البنا (أبو نضال) أعلن مسؤولية تنظيمه عن عملية الاغتيال وقد جرح أثناء أطلاق النار عليه أنور أبو عيشة.

 وفي حديث صحفي نشر على وسائل الاعلام، أدلى به السرطاوي أثناء انعقاد المؤتمر في لشبونة وحول تحركه واتصالاته مع القوى التقدمية والديمقراطية في اسرائيل قال: نحن في م.ت.ف نؤمن بضرورة طرح قضيتنا على الرأي العام العالمي في كافة أوساطه الرسمية والشعبية و م.ت.ف إيماناً منها بهذا الهدف أخذت مبادرات على الساحة الدولية وتحديداً في الساحة الأوربية، أننا نحاول توضيح موقفنا لتنسجم مع الهدف الذي تسعى جميعاً , وهو إقرار سلام عادل في الشرق الأوسط ويهمنا أن ننقل كيف نفكر, بماذا نفكر, وكيف نأمل أن نصل إلى تحقيق السلام العادل مركزين ان سلاماً عادلاً لا يمكن ان يتحقق إلا من خلال الحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة للشعب الفلسطيني وهي تحديد الانسحاب من الأراضي العربية المحتلة والاعتراف بالحقوق الوطنية المشروعة ممثلة بحقه في تقرير المصير وحق العودة وحق إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

يقول السرطاوي أن صناعة السلام هي أصعب من صناعة الحرب، لأن الحرب يمكن الاعداد لها سرا اما السلام فطريقه هي الوضوح ومواجهة الجماهير من أبناء الطرفين، ان صنع السلام في حاجة دائما الى الحلفاء القادرين على الاسهام في صنعه وان السلام يحتاج الى الحوار وان على العرب تقوية وتشجيع معسكر السلام في اسرائيل لوضع حد لسياسة الاضطهاد وانهاء الاحتلال والاعتراف الكامل بحق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم.

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017