وزير التربية يكرّم فرقة مسرح "الفرندز" على تميزهم في "سأخون وطني"

 كرّم وزير التربية التعليم العالي صبري صيدم، اليوم الأحد، أعضاء ومدربي الفرقة المسرحية التابعة لمدرسة "الفرندز"، تقديراً لجهودهم وتميزهم في عرض مسرحية "سأخون وطني".

 وأشاد صيدم بهذا العمل الفني، مؤكداً على دعم الوزارة للمواهب المختلفة التي تجسد حب الوطن والتمسك به، لا سيما أن الوزارة تبذل قصارى جهدها في دعم ورعاية الإبداع الذي سيشكل مستقبل فلسطين.

ودعا المعلمين إلى المشاركة والإطلاع على هذه المسرحية والاستفادة من التجربة التي تغرس في نفوس أبنائنا قيم المواطنة والانتماء، مشيرا إلى الحرص الذي توليه الوزارة لمثل هذه النشاطات خاصة في ظل استعدادها لإطلاق أيام المسرح والشعر والخطابة، مؤكداً على دور المسرح الهادف في التعبير عن طموحات وأفكار الشعب الفلسطيني وأحلامه .

 وأشادت المعلمة المشرفة سماح حسين باهتمام ورعاية الوزارة لكافة المواهب والإبداعات، والتي من ضمنها هذا العمل المسرحي الذي يعتبر من أوجه النضال العديدة.

 وحضر مراسم التكريم وكيل الوزارة بصري صالح، والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي أنور زكريا، والوكيل المساعد للشؤون الإدارية والمالية والأبنية واللوازم فواز مجاهد، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ومدير عام النشاطات الطلابية صادق الخضور، ومدير عام التعليم العام أيوب عليان، والأسرة التربوية.

 وفي سبيل إيصال الرسالة المرجوة، ستعرض المسرحية في عدة مسارح، ومنها: مسرح الأمير تركي في جامعة النجاح، ومسرح نسيب شاهين في جامعة بيرزيت، ومسرح برك سليمان في بيت لحم.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017