نقابة الصحفيين في غزة توقع مذكرتي تفاهم مع "بوابة مهنيين" وغرفة التجارة

 وقعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين في غزة، اليوم الأحد، مذكرة تفاهم مع الحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (بيكتي) المشرف والمحتضن للمشروع الريادي "بوابة مهنيين الالكترونية" في دولة فلسطين، من أجل تحقيق تعاون مثمر لصالح الإعلاميين من حملة الدبلوم والبكالوريوس.

ووقع الاتفاقية عن النقابة، نائب نقيب الصحفيين تحسين الأسطل، وعن إدارة مشروع البوابة المهندسة ندا مطر.

وقال الأسطل إن هذه المذكرة تصب في مصلحة الصحفيين والخريجين على حد سواء، وتأتي في إطار سعي النقابة الدائم لخدمة الإعلام والإعلاميين.

وتنص المذكرة على مساعدة الخريجين الجدد في برنامج بناء القدرات والتدريب، والتواصل مع الخريجين الجدد غير المنتسبين إلى النقابة، ليتم حصولهم على بطاقة عضوية نقابة الصحفيين بتعريف متدرب.

وبموجب المذكرة، يتم تفريغ خريجين للعمل في نقابة الصحفيين بالمسميات الوظيفية التي تحتاجها النقابة بعائد مادي، من خلال إدارة مشروع البوابة.

وفي السياق ذاته، وقعت النقابة اتفاقية تعاون مع غرفة تجارة وصناعة غزة، لتنفيذ برامج ومشروعات مشتركة بين الجانبين.

ووقع الاتفاقية عن النقابة،ـ نائب نقيب الصحفيين تحسين الأسطل، في حين وقعها عن غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة، وليد الحصري.

وبموجب الاتفاقية، يتم إطلاق وكالة صحفية محدودة الانتشار تعنى بالشؤون الاقتصادية، بالإضافة إلى تشكيل منتدى إعلامي اقتصادي، وتنظيم دورات تدريبية فيما يتعلق بالمعالجة الإعلامية للقضايا للاقتصادية.

وقال الأسطل إن هذه الاتفاقية توثق العلاقة بين نقابة الصحفيين والغرفة التجارية، وتخدم الإعلاميين في فلسطين المختصين في المجال الاقتصادي.

وأضاف إن ما يصدر عن الغرفة التجارية من تقارير وأرقام وإحصائيات عن الوضع الاقتصادي في فلسطين عامة وفي غزة خاصة، يساهم في تسليط الضوء على الظروف الصعبة التي يعيشها شعبنا الفلسطيني جراء الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع. 

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017