للارهاب عقيدة!!... موفق مطر

كتب:موفق مطر
  طوبى للمؤمنين بالسلام دينا للانسان، طوبى للمؤمنين برسالة: (احبوا بعضكم)، طوبى للأبرياء الذين ارتقت ارواحهم في العيد من وبجوار وحماة كنيسة مار جرجس والكنيسة المرقسية في مصر.. وطوبى لنا ان تحررنا من اجل سلام لابنائكم وذويكم، لابنائنا وذوينا، من اجل اهلكم واهلينا، من اجل رفع سماء آمنة على عمد المحبة والسلام.. فكلنا من امة الانسان.

 (الارهاب لا دين له) مقولة دارجة لكنها منافية للحقيقة، فالارهابيون مهما بدا لنا اختلاف مشاربهم، ومشاريعهم، ومرجعياتهم ولغاتهم وأجناسهم واعراقهم فإن خارطتهم الجينية العقائدية واحدة، ينتمون الى (عقيدة سفك الدماء) عقيدة الأنانية، والاستكبار الذي اصطنعه الآدمي الأول قاتل اخيه.. دين مضاد للشرائع السماوية، للفلسفة، للحكمة، للقوانين الانسانية، وخارج نطاق النظريات العلمية المعروفة لأمة الانسان حتى الآن، فهؤلاء بشريون، آدميون، لكن بينهم وبين الانسانية زمان لو قدرناه بملايين السنوات الضوئية سيعتبر مدى قصيرا بمقياس السلام الذي هو دين امة الانسان وسر ديمومته هذا التنوع في اجناس شعوبها واعراقهم وألوانهم ومشاربهم ومرجعياتهم وألسنتهم.. فللسلام خارطة جينية عقائدية أيضا تسمى الانسان، ونراها بآيات المحبة اللامحدودة اللامعدودة.

الارهابيون مجرمون، عقيدتهم الحرب (سفك الدماء) مستنسخون في مختبر واحد انشئ ونما وتطور تحت اجنحة السلاطين، الذين تسيرهم الشياطين، في بيئة سلاطين استغلوا واستثمروا الديانات السماوية، وسلاطين آخرين حرفوا مدار الفلسفة، واجبروها على الدوران في مسارات مصالحهم ورغباتهم الشيطانية الاستعلائية.

 الارهابيون المجرمون متسللون بارعون الى دين الانسانية، يستغلون ثغرات الجهل لينفذوا الى حيث مفاتيح العقل عندك وعندي وعندها وعنده، وهنا الصراع، فإما ان تستسلم وتسلمهم عقلك، أو يسفكون دمك، وهم يقرأون عليك: "نقتلك ونطرق بجمجمتك أبواب الجنة" كما يقرأون عليك:" دمك المسفوك على ايدينا جواز سفرنا الى الجنة" فجميعهم دون استثناء من الشرق كانوا او الغرب، الشمال أو الجنوب، لو قدر لانسان اختراع آلة التصوير بعد قابيل وهابيل، لوجدنا ارشيف (داعش) التي نعرفها اليوم، مع اعتبار الفواصل الزمنية في حياة امة الانسانية ومحطاتها المهمة مثل محطة استخدام الحديد وما تبعها من ذبح وقطع رؤوس، واكتشاف النار وما تلاها من تحريق الآدميين للآدميين والانسانيين منهم أحياء، اما اختراع نوبل للمتفجرات فإنها المحطة الأبرز رغم ان الرجل كفّر عن اختراعه بتخصيص ارثه من اجل السلام.

جميع الارهابيين استخدموا الحديد والنار والذبح والتحريق، وتباهوا بقطع الرؤوس، وحملوها في خروجهم وجعبهم، وقطعوا صحارى وجبال ومدن وقرى ليضعوها أمام ملوك وسلاطين امتلكتهم شهوة سفك الدماء، واوعزوا لمستلبي عقول الناس باسم الدين الحق ليس لتبرير ما يفعلون، بل تعداه الى تقديس سفك الدماء!! حتى بات قتل الانسان المسالم سبيل العامة الجاهلين لبلوغ الجنة والخلود !!.

اعتقد الى حد اليقين بوجود ارهابي بحجم ما في تفكير، عقيدة، فلسفة، وسلوك كل واحد منا لا يمكننا التحرر منه مهما صغر حجمه ما لم نقر بالحقيقة، وهي ان اختراقا ما قد حدث عبر التاريخ لخارطة جينات الانسان الروحية، وصارت الفيروسات المحفزة على (سفك الدماء) جزءًا من نظام دين الانسان، يمارسها البعض كطقس او واجب مقدس، وهكذا هيئت لنا كمسلمات !!.

هذا الارهابي الصغير اللامرئي فينا، اللاملموس مازال كامنا، قد يتكاثر وينمو بسرعة، فنحلق به بارادتنا فيما يهبط بنا من (دين الانسان السلام المطلق) الى دين سفاكي الدماء، هنا لا بد من تبين الخط الدقيق جدا ما بين الحق والباطل الذي لا يقدر على الفصل بينهما الا العقل، فالله السلام ليس إله حرب، وأبواب جنته الدنيوية السماوية لا تطرق بجماجم أبناء آدم، ولا خلود ولا فردوس لمن اجتث المحبة، وزرع الكراهية.

 

 

kh

التعليقات

ما يدعم معركة الحرية والكرامة

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن، أوقف آخر جولة من المفاوضات مع اسرائيل عام 2014 لأنها لم تلتزم بشرط اطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى الذين اعتقلهم الاحتلال قبل توقيع اتفاق أوسلو، ونذكّر هنا بتصريح لعيسى قراقع الذي كان وزيرا لشؤون الأسرى والمحررين حينذاك، والذي أكد فيه "ان الرئيس يرفض ربط الإفراج عن الدفعة الرابعة، بتمديد المفاوضات لأن اتفاق الافراج، اتفاق منفصل تماما عن سياق المفاوضات، وانه ابرم قبل الشروع فيها".

الأوضح ان قراقع اكد الأهم في هذا التصريح الذي نشرته وكالات أنباء عديدة "ان الرئيس أبو مازن طلب من الرئيس الأميركي اوباما خلال لقائه به في واشنطن في ذلك الوقت، بالإفراج عن القادة مروان البرغوثي وأحمد سعدات والشوبكي، ودفعة كبيرة من الأسرى خاصة المرضى والنساء والنواب والاطفال، مشيرا الى "أولويات أساسية تمسك بها الرئيس والقيادة الفلسطينية، تتعلق بالإفراج عن الاسرى، كاستحقاق اساسي لأي مفاوضات، او تسوية عادلة في المنطقة، وأن الرئيس أبو مازن يعتبر قضية الأسرى محورا أساسيا من محاور العملية السياسية"، ويعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن مازال يقول ذلك، وما زال يدعو ويطالب ويعمل من اجل تحقيق ذلك في كل خطوة من خطوات حراكه السياسي، وأمس الاول استقبل الرئيس أبو مازن في مقر اقامته بالبحر الميت حيث المنتدى الاقتصادي العالمي، رئيس هيئة الصليب الاحمر الدولي "بيتر ماورر" ليؤكد أهمية دور الصليب الاحمر في متابعة الاوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، ويطالب هذه الهيئة الدولية بالضغط من أجل تنفيذ مطالب الاسرى الانسانية والمشروعة، وكذلك العمل على وقف الاعتقالات الادارية اللاقانونية وتحقيق جميع مطالب الاسرى، وقبل ذلك ومنذ أن اعلن الاسرى البواسل اضرابهم عن الطعام، فإن تعليمات الرئيس لكل المسؤولين المعنيين بهذا الأمر في السلطة الوطنية، بالتحرك العاجل وعلى مختلف المستويات، والعمل على الوقوف الى جانب الاسرى لتحقيق مطالبهم الانسانية على اكمل وجه.

نشير الى كل هذه الحقائق ونذكّر بها، لنؤكد أن ما يخدم أسرانا المضربين عن الطعام في اللحظة الراهنة، هو وحدة القول والفعل الوطني المنظم، لا المزاودة في المواقف، ولا التشتت في تقولات متوترة، وتحركات انفعالية، مع ضرورة التركيز دائما على المطالب الإنسانية المشروعة لهم، وهذا بالقطع ما يريده هؤلاء الصامدون بالملح والماء في معركة الحرية والكرامة. هذا ما يريدونه وما يتطلعون إليه من اجل انتصارهم، وتحقيق مطالبهم الانسانية المشروعة كافة، على طريق الصمود والتحدي حتى انتزاع كامل حريتهم، التي ستكون راية من رايات السلام العادل في دولة فلسطين المستقلة التي لا بد أن تقوم، وهي اليوم على طريق التحقق أكثر من أي وقت مضى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017