فؤاد أسعد الشمالي.. بقلم: عيسى عبد الحفيظ

عيسى عبد الحفيظ
من مواليد كسروان في شمال لبنان عام 1936. ينتمي للطائفة المارونية، انتمى الى الحزب السوري القومي الاجتماعي واستطاع الوصول الى مرتبة قيادية متقدمة. 
كانت انطلاقة الثورة الفلسطينية عام 1965 مصدر إلهام له فانتمى مباشرة الى حركة فتح منذ انطلاقتها عام 1965 وأصبح مناضلاً في صفوف الثورة الفلسطينية. اعلامي بارز، ساهم في تعريف الرأي العام العالمي بالثورة الفلسطينية، فكان وراء انشاء عدة مكاتب اعلامية في الدول الاوروبية مستثمراً علاقاته الوطيدة مع الاحزاب التقدمية في اوروبا. 
كان ايمانه بالعنف الثوري مطلقاً، وساهم في عدة عمليات تخطيطاً واعداداً وتنفيذاً حتى تم ادراجه على القوائم السوداء. 
كان يعمل بصمت وينفذ عمليات نوعية حتى عرف بالمناضل الصامت الصلب والعنيد، فكانت عملياته ناجحة في التنفيذ الدقيق، كما مثل حركة فتح في العديد من المؤتمرات الدولية واستطاع اعطاء صورة هيكلية صادقة عن النضال الفلسطيني محققاً مكاسب جمة في تبيان الحقيقة لمن كانوا مخدوعين بالدعاية الصهيونية المضادة. 
كان من الطبيعي ان يتبوأ مكانة متقدمة في القيادة لعطائه الكبير وثقافته الواسعة وأخلاقه العالية ومثله وايمانه بعدالة القضية التي كان يرى من خلالها ملخصاً للواقع العربي برمته، وكان ايمانه راسخاً بأنه دون تحرير فلسطين لن يكتب للأمة العربية أي تقدم أو ازدهار. 
فلسطين بالنسبة له كانت ساحة الأمة العربية كلها، وكان يرى فلسطين ليست كبقعة أرض مسلوبة بل هي ساحة للصراع القومي كله، فبانتصار فلسطين تنتصر الامة وبهزيمتها تنهزم الأمة جمعاء. 
بل وذهب الى أبعد من ذلك حيث اعتبر الساحة الفلسطينية هي موقع النضال الأساس ضد الامبريالية التي تستحوذ على مقدرات الشعوب المقهورة.
مناضل أممي على غرار تشي غيفارا، آمن بأن الثورة العالمية تشكل وحدة بين شعوب القارات، وأن النضال يجب أن يتوحد ضد الهيمنة الغربية الرأسمالية خاصة في افريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية. 
كان مصاباً بالمرض الخبيث لكنه لم يعبأ ولم يستسلم وبإرادة لا تعرف الهزيمة، بقي يناضل ويقاوم حتى غلبه المرض وأطفأ شعلة العطاء عند هذا الثوري العملاق. بتاريخ 4-8-1972 وفي مدينة جنيف في سويسرا انتقل الى جوار ربه، فخسرت الثورة الفلسطينية والحركة العالمية المناضلة واحداً من أبرز مناضليها وقائداً فذاً ومناضلاً صلباً كتوماً لا يؤمن الا بالعمل الخلاق والمبدع، كما أعطى درساً لمن يشككون في مقدرة الأمة العربية على العطاء وعلى رفد الثورة الفلسطينية بكوادر واعية قادرة ومخلصة وتم نقل جثمانه الى لبنان ليدفن في مسقط رأسه كسروان، ليكون قريبا من عائلته خاصة زوجة اليساري انطون سعادة ابنة مؤسس الحزب الذي انتمى اليه الشهيد فؤاد الشمالي. 
أصدرت حركة فتح بيان نعي في الشهيد قالت فيه: "باعتزاز كبير وألم عميق، تعلن حركة فتح عن سقوط أحد قادتها المناضل البطل فؤاد اسعد الشمالي شهيداً من شهداء الثورة الفلسطينية، لقد سقط في صميم المعترك، ثائراً، متمرداً.
كان شهادة حية للثورة، نموذجاً للمناضل الواعي المؤمن الذي يمارس وعيه وايمانه في مواقع النضال تخطيطاً وتنظيماً وتنفيذاً. سقط في قلب المعترك ومات هو لتحيا الثورة".

 

 

 

kh

التعليقات

ما يدعم معركة الحرية والكرامة

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن، أوقف آخر جولة من المفاوضات مع اسرائيل عام 2014 لأنها لم تلتزم بشرط اطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى الذين اعتقلهم الاحتلال قبل توقيع اتفاق أوسلو، ونذكّر هنا بتصريح لعيسى قراقع الذي كان وزيرا لشؤون الأسرى والمحررين حينذاك، والذي أكد فيه "ان الرئيس يرفض ربط الإفراج عن الدفعة الرابعة، بتمديد المفاوضات لأن اتفاق الافراج، اتفاق منفصل تماما عن سياق المفاوضات، وانه ابرم قبل الشروع فيها".

الأوضح ان قراقع اكد الأهم في هذا التصريح الذي نشرته وكالات أنباء عديدة "ان الرئيس أبو مازن طلب من الرئيس الأميركي اوباما خلال لقائه به في واشنطن في ذلك الوقت، بالإفراج عن القادة مروان البرغوثي وأحمد سعدات والشوبكي، ودفعة كبيرة من الأسرى خاصة المرضى والنساء والنواب والاطفال، مشيرا الى "أولويات أساسية تمسك بها الرئيس والقيادة الفلسطينية، تتعلق بالإفراج عن الاسرى، كاستحقاق اساسي لأي مفاوضات، او تسوية عادلة في المنطقة، وأن الرئيس أبو مازن يعتبر قضية الأسرى محورا أساسيا من محاور العملية السياسية"، ويعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن مازال يقول ذلك، وما زال يدعو ويطالب ويعمل من اجل تحقيق ذلك في كل خطوة من خطوات حراكه السياسي، وأمس الاول استقبل الرئيس أبو مازن في مقر اقامته بالبحر الميت حيث المنتدى الاقتصادي العالمي، رئيس هيئة الصليب الاحمر الدولي "بيتر ماورر" ليؤكد أهمية دور الصليب الاحمر في متابعة الاوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، ويطالب هذه الهيئة الدولية بالضغط من أجل تنفيذ مطالب الاسرى الانسانية والمشروعة، وكذلك العمل على وقف الاعتقالات الادارية اللاقانونية وتحقيق جميع مطالب الاسرى، وقبل ذلك ومنذ أن اعلن الاسرى البواسل اضرابهم عن الطعام، فإن تعليمات الرئيس لكل المسؤولين المعنيين بهذا الأمر في السلطة الوطنية، بالتحرك العاجل وعلى مختلف المستويات، والعمل على الوقوف الى جانب الاسرى لتحقيق مطالبهم الانسانية على اكمل وجه.

نشير الى كل هذه الحقائق ونذكّر بها، لنؤكد أن ما يخدم أسرانا المضربين عن الطعام في اللحظة الراهنة، هو وحدة القول والفعل الوطني المنظم، لا المزاودة في المواقف، ولا التشتت في تقولات متوترة، وتحركات انفعالية، مع ضرورة التركيز دائما على المطالب الإنسانية المشروعة لهم، وهذا بالقطع ما يريده هؤلاء الصامدون بالملح والماء في معركة الحرية والكرامة. هذا ما يريدونه وما يتطلعون إليه من اجل انتصارهم، وتحقيق مطالبهم الانسانية المشروعة كافة، على طريق الصمود والتحدي حتى انتزاع كامل حريتهم، التي ستكون راية من رايات السلام العادل في دولة فلسطين المستقلة التي لا بد أن تقوم، وهي اليوم على طريق التحقق أكثر من أي وقت مضى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017