أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

فيما يلي أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية، اليوم الأربعاء :

"يديعوت أحرونوت  :"

أبرزت الصحيفة تفوهات الناطق بلسان البيت الأبيض التي "لا تصدق" - حسب وصفها "حتى هتلر لم يصل إلى أسفل الدرك في استخدام السلاح الكيميائي"، ودعوات اسرائيلية لإقالته

 على الصفحة الأولى صورة عائلية لايفانكا ترامب مع زوجها كوشنر وتغريده خاصة لها "في الفصح نتداول قصص خروج بني اسرائيل من مصر، ونحتفل بالحريات التي ننعم بها اليوم"

 شقيق ايفانكا في مقابلة: هي التي أقنعت والدها بشن ضربات على سوريا

ديوان رئاسة الوزراء أعلن بالأمس أنه يعمل حاليا على ايجاد مكان بديل يتم إطلاق اسم رحبعام زئيفي عليه، تخليدا لذكراه غير منطقة باب الواد، وذلك بالتنسيق مع عائلته

رغم التحذيرات الرسمية: الإسرائيليون وصلوا إلى سيناء عن طريق العقبة

باحثون اسرائيليون من الجامعة العبرية يطورون طريقة لاكتشاف الألغام عن طريق البكتيريا

حريق شب بالأمس في مجمع دور السينما في مفترق "جليلوت" وسط البلاد

"معاريف :"

الرئيس بوتين: الولايات المتحدة ستحاول خلق الأعذار لشن ضربة جديدة على سوريا، وهذه التصريحات أطلقها بوتين قبيل اجتماعه اليوم مع وزير الخارجية الأميركي تيليرسون الذي يزور موسكو حاليا

روسيا حذرت الولايات المتحدة من اتباع استخدام الزيف في حادثة الكيميائي في سوريا كي تشرعن استخدام القوة

 الادارة الأميركية بالمقابل اتهمت موسكو وقالت: الكرملين كان يعلم مسبقا بأن النظام السوري سيقوم بارتكاب مجزرة بالغاز في ادلب

الناطق باسم البيت الأبيض: حتى هتلر لم يستخدم الأسلحة الكيماوية، ويعتذر عن مقارنته بين ما جرى في سوريا والنازية

ألمانيا: 3 انفجارات وقعت بالقرب من حافلة كانت تقل فريقا للاعبي روسيا..هجوم أدى إلى اصابة أحدهم، وتم تأجيل المباراة أمام موناكو في اطار دوري الأبطال لكرة القدم

 شخصيات اسرائيلية رفيعة ناقشت قضايا امنية حساسة مع حاخامات يهود

"هآرتس":

الولايات المتحدة لا تستبعد توجيه ضربة أخرى إلى سوريا وعلى بوتين أن يختار إما نحن أو الأسد 

"داعش" تتبنى المسؤولية عن اطلاق قذيفة باتجاه الأراضي الإسرائيلية

مستوطنون يراقبون المضارب البدوية خلال عطلة عيد "الفصح" اليهودي لمنعهم من اقامة مبانٍ خلال اجازة الادارة المدنية

الغاء نصب تذكاري للوزير رحبعام زئيفي في باب الواد بسبب الاتهامات التي وجهت له بعمليات تحرش جنسي واغتصاب لمجندات خلال خدمته العسكرية

 انزال طبيبة من أصول آسيوية بطريقة عنيفة من طائرة تابعة لشركة " يونيتد ايرلاينز" الأميركية، ومدير الشركة يعتذر

"اسرائيل هيوم :"

تطرقت الى مستجدات الأزمة السورية ومعركة التصريحات والاتهامات بين الولايات المتحدة وروسيا على خلفية هذه الأزمة

واشنطن تطلب من موسكو الاختيار بين الوقوف في صفها أو إلى جانب الأسد، وتقول: "حالة من التوتر بين الدولتين العظمتين" 

وزير الدفاع الأميركي: في حال أقدمت سوريا على استخدام الغاز من جديد فعندها ستدفع ثمنا باهظا لقاء فعلتها

بوتين أتهم الولايات المتحدة باختلاق واستخدام أسلوب الزيف في حادثة استخدام الكيميائي في سوريا لتشرعن توجيه الضربات، ومن جهة أخرى وتيرة التوتر تتصاعد ازاء كوريا الشمالية

تصريحات أثارت الامتعاض للناطق الرسمي للبيت الأبيض الذي قال "حتى هتلر لم يتجرأ على استخدام السلاح الكيميائي"، وعاد واعتذر عن تصريحاته

ha

التعليقات

كلمة لا بد منها

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

ليس بوسع أحد منا أن يزاود بقضية الأسرى، لكل بيت فلسطيني ثمة شهيد أو جريح أو أسير أو أكثر، ولطالما قال الرئيس أبو مازن إن قضيتهم من الأولويات الأساسية لأية تسوية عادلة، وبمعنى أن السلام لن يكون دون اطلاق سراحهم جميعا، وقد حمل الرئيس بالأمس ملف هذه القضية بتطوراتها الراهنة، الى محادثاته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي حل ضيفا كريما على فلسطين في بيت لحم، حيث ولد رسول السلام الأول على هذه الأرض، السيد المسيح عليه السلام.

وفي المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الضيف، أكد الرئيس أبو مازن أن مطالب أسرانا المضربين عن الطعام إنسانية وعادلة، وعلى إسرائيل الاستجابة لهذه المطالب، بعد أن تحدث عن معاناتهم، ومعاناة امهاتهم وعائلاتهم الذين يحرمون من زياراتهم، وفي السياق الاستراتيجي، أكد الرئيس أن "نيل شعبنا حريته واستقلاله هو مفتاح السلام والاستقرار في منطقتنا والعالم" وحرية شعبنا بالقطع من حرية الأسرى.

أجل لا ينبغي لأحد ان يزاود بهذه القضية، ولأجل نصرتها لن تصح هذه المزاودة ابدا، خاصة والأسرى البواسل اليوم بعد ثمانية وثلاثين يوما حتى الآن من الاضراب عن الطعام، في وضع صحي بالغ الخطورة، الأمر الذي يستدعي وقفة وطنية واحدة موحدة، لإنقاذ حياتهم بالعمل على مستويات مختلفة لإجبار الاحتلال على تحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة والمشروعة.

أسرانا في سجون الاحتلال لا في غيرها، وفي هذه السجون ومنها أعلنوا بدء معركة الحرية والكرامة، وإن إسناد هذه المعركة العادلة، لن يكون بحرف البوصلة، في تحركات احتجاج داخل البيت الفلسطيني المكلوم من الاحتلال البغيض، والذي لا يزال يقاوم ويناضل ضد هذا الاحتلال في سبيل الخلاص منه، ولتحقيق أهداف وتطلعات أبنائه المشروعة، وهي ذات الأهداف والتطلعات التي خاض الأسرى البواسل، وما زالوا يخوضون رغم الاعتقال دروب النضال الوطني في سبيل تحقيقها، بل أن الاحتلال اعتقلهم لأنهم من حملة هذه الأهداف وهذه التطلعات ولأنهم فرسان حرية، ومناضلون لا يهابون بطش الاحتلال وقمعه.

لن يخدم هؤلاء الفرسان البواسل، في إضرابهم البطولي، أن تكون نيران معركتهم العادلة داخل البيت الفلسطيني، كان الإضراب الشعبي المساند يوم أمس الأول مبهرا ورائعا في شموله، ما أكد ويؤكد وقوف شعبنا وعلى هذا النحو البليغ مع أبنائه الأسرى، لكن قلب حاويات "الزبالة" في الشوارع وحرق الإطارات لإغلاقها، لم يكن هو المشهد الذي أراد الإضراب تصديره للعالم وللاحتلال أولا، ونجزم أن أسرانا البواسل ليسوا مع فعل من هذا النوع الانفعالي، فلا بد إذا من ترشيد هذه الفعاليات وعلى النحو الذي يسند حقا بروح المسؤولية الوطنية، معركة الحرية والكرامة، ويقود الى انتصارها الذي لا بد أن يتحقق، وسيتحقق بصمود الأسرى البواسل وثباتهم على موقفهم، وتمسكهم الحاسم بمطالبهم الانسانية العادلة والمشروعة.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017