أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

فيما يلي أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية، اليوم الأربعاء :

"يديعوت أحرونوت  :"

أبرزت الصحيفة تفوهات الناطق بلسان البيت الأبيض التي "لا تصدق" - حسب وصفها "حتى هتلر لم يصل إلى أسفل الدرك في استخدام السلاح الكيميائي"، ودعوات اسرائيلية لإقالته

 على الصفحة الأولى صورة عائلية لايفانكا ترامب مع زوجها كوشنر وتغريده خاصة لها "في الفصح نتداول قصص خروج بني اسرائيل من مصر، ونحتفل بالحريات التي ننعم بها اليوم"

 شقيق ايفانكا في مقابلة: هي التي أقنعت والدها بشن ضربات على سوريا

ديوان رئاسة الوزراء أعلن بالأمس أنه يعمل حاليا على ايجاد مكان بديل يتم إطلاق اسم رحبعام زئيفي عليه، تخليدا لذكراه غير منطقة باب الواد، وذلك بالتنسيق مع عائلته

رغم التحذيرات الرسمية: الإسرائيليون وصلوا إلى سيناء عن طريق العقبة

باحثون اسرائيليون من الجامعة العبرية يطورون طريقة لاكتشاف الألغام عن طريق البكتيريا

حريق شب بالأمس في مجمع دور السينما في مفترق "جليلوت" وسط البلاد

"معاريف :"

الرئيس بوتين: الولايات المتحدة ستحاول خلق الأعذار لشن ضربة جديدة على سوريا، وهذه التصريحات أطلقها بوتين قبيل اجتماعه اليوم مع وزير الخارجية الأميركي تيليرسون الذي يزور موسكو حاليا

روسيا حذرت الولايات المتحدة من اتباع استخدام الزيف في حادثة الكيميائي في سوريا كي تشرعن استخدام القوة

 الادارة الأميركية بالمقابل اتهمت موسكو وقالت: الكرملين كان يعلم مسبقا بأن النظام السوري سيقوم بارتكاب مجزرة بالغاز في ادلب

الناطق باسم البيت الأبيض: حتى هتلر لم يستخدم الأسلحة الكيماوية، ويعتذر عن مقارنته بين ما جرى في سوريا والنازية

ألمانيا: 3 انفجارات وقعت بالقرب من حافلة كانت تقل فريقا للاعبي روسيا..هجوم أدى إلى اصابة أحدهم، وتم تأجيل المباراة أمام موناكو في اطار دوري الأبطال لكرة القدم

 شخصيات اسرائيلية رفيعة ناقشت قضايا امنية حساسة مع حاخامات يهود

"هآرتس":

الولايات المتحدة لا تستبعد توجيه ضربة أخرى إلى سوريا وعلى بوتين أن يختار إما نحن أو الأسد 

"داعش" تتبنى المسؤولية عن اطلاق قذيفة باتجاه الأراضي الإسرائيلية

مستوطنون يراقبون المضارب البدوية خلال عطلة عيد "الفصح" اليهودي لمنعهم من اقامة مبانٍ خلال اجازة الادارة المدنية

الغاء نصب تذكاري للوزير رحبعام زئيفي في باب الواد بسبب الاتهامات التي وجهت له بعمليات تحرش جنسي واغتصاب لمجندات خلال خدمته العسكرية

 انزال طبيبة من أصول آسيوية بطريقة عنيفة من طائرة تابعة لشركة " يونيتد ايرلاينز" الأميركية، ومدير الشركة يعتذر

"اسرائيل هيوم :"

تطرقت الى مستجدات الأزمة السورية ومعركة التصريحات والاتهامات بين الولايات المتحدة وروسيا على خلفية هذه الأزمة

واشنطن تطلب من موسكو الاختيار بين الوقوف في صفها أو إلى جانب الأسد، وتقول: "حالة من التوتر بين الدولتين العظمتين" 

وزير الدفاع الأميركي: في حال أقدمت سوريا على استخدام الغاز من جديد فعندها ستدفع ثمنا باهظا لقاء فعلتها

بوتين أتهم الولايات المتحدة باختلاق واستخدام أسلوب الزيف في حادثة استخدام الكيميائي في سوريا لتشرعن توجيه الضربات، ومن جهة أخرى وتيرة التوتر تتصاعد ازاء كوريا الشمالية

تصريحات أثارت الامتعاض للناطق الرسمي للبيت الأبيض الذي قال "حتى هتلر لم يتجرأ على استخدام السلاح الكيميائي"، وعاد واعتذر عن تصريحاته

ha

التعليقات

حماس كشركة قابضة

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

هل تعلمون أن قرابة العشرين ملياردولار هي مجموع تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، خلال العشر سنوات الماضية، وهي سنوات الانقسام القبيح، سنوات سلطة حماس الانقلابية، التي لاتزال تجهض تباعا كل محاولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لكامل عافيتها، وبمسلسل طويل ومكرر من خطاب الكذب والافتراء والتضليل، ومسلسل اطول وابشع من سياسات القمع  والاعتقال وملاحقة مختلف الحريات العامة ..!!

وهل تعلمون أن قرارا من الرئيس ابو مازن جعل من التأمين الصحي لكل اهالي قطاع غزة مجانيا،  ومع ذلك ما زالت سلطة حماس الانقلابية تفرض رسوما على مراجعة المشافي هناك، بل وانها تأخذ ثمن الأدوية التي تصرفها هذه المشافي للمرضى، علما انها ادوية ليست للبيع، واكثر من ذلك فإن مجموع الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة من هنا، يجري تهريب بعضها الى خارج المشافي لتباع في الصيدليات برغم  انها موسومة بأنها ليست للبيع ...!!

وهل تعلمون ان السولار الذي يحول الى قطاع الكهرباء في غزة، تسرق اجهزة حماس جله لإنارة انفاق التهريب، وليباع ما يفيض منه في السوق السوداء لأصحاب  مولدات الكهرباء الصغيرة ..!!

وهل تعلمون ان رواتب الأسرى والشهداء والشؤون الاجتماعية لم تنقطع يوما عن غزة، اضافة الى رواتب العاملين في الصحة والتربية، وهل تعلمون ان وزارة التربية في حكومة الوفاق الوطني، توزع الكتب المدرسية مجانا على طلاب قطاع غزة، ولا تفرض اية رسوم على الدراسة هناك، لكن سلطة حماس الانقلابية تبيع الكتب وتفرض الرسوم، ولاشيء بالمطلق من جباياتها وضرائبها التي تفرضها على اهلنا في القطاع المكلوم يحول الى خزينة السلطة الوطنية ..!!

وهل تعلمون ان مياه الشرب في غزة ملوثة باكثر من تسعين بالمئة، ما دفع بالرئيس ابو مازن للبحث عن محطة تحلية للمياه لإقامتها على شواطئ غزة، بتمويل اوروبي وقد تحصل على ذلك خلال زيارته لبرشلونة عام 2011 لإقامة هذه المحطة بقيمة 500 مليون دولار، غير ان سلطة حماس الانقلابية رفضت تخصيص ارض لهذه المحطة، بزعم ان اراضي الساحل الغزية جميعها معسكرات للمقاومة (..!!) وعلى ما يبدو انه من  اخلاق المقاومة الحمساوية، ان يظل اهلنا في غزة يشربون المياه الملوثة، لأن العافية وسلامة الصحة ليست من سمات المقاومين ..!!!

وهل تعلمون ان عملية  إعادة الاعمار في غزة تحولت الى سوق سوداء يباع فيها الاسمنت المخصص لهذه العملية، ولهذا ما زالت تتعثر تباعا، ولا يبدو انها ستمضي في دروبها الصحيحة، طالما بقيت سلطة حماس الانقلابية ترعى هذه السوق بأمرائها الذين باتوا من اصحاب الملايين ..!!

وهل تعلمون وينبغي ان تعلموا، ان هذه السلطة الانقلابية تفرض الضرائب وكيفما اتفق، على الاحياء والاموات معا هناك، اذ هي تبيع القبور وتفرض رسوما على الدفن وأسألوا  اهل غزة عن ذلك ..!! وبالضرائب والاستحواذ والهيمنة على كل الموارد واسواق البيع السوداء والبيضاء معا، باتت  حركة حماس كأنها شركة قابضة، لكن حتى دون قوانين عمل هذه الشركة وغاياتها الانتاجية، سوى غاية الربح ومراكمة رأس المال ..!!

 اذا قرابة العشرين مليار دولار خلال عشر سنوات هي تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، واكثر من 120 مليون دولار سنويا من جبايات حماس لا يجري تحويل اي قرش منها لخزينة السلطة الوطنية، والبعض هنا قال ان تحويلات السلطة الوطنية، تمويل للانقلاب الحمساوي ولابد من وقف هذا التمويل، لكن الرئيس ابو مازن قرر الا يدفع اهلنا في غزة ثمن هذا الانقلاب، فأبقى على هذه التحويلات، لكن بلغ السيل الزبى كما يقال، وآن الاوان ان تتحمل حماس نتائج رفضها للوحدة الوطنية، واصرارها على تأبيد الانقسام البغيض، غير ان هذا لا يعني ولن يعني ان السلطة الوطنية ستتخلى عن مسؤولياتها تجاه اهلنا في القطاع المكلوم، لكن على حماس ان تعرف وان تدرك ان مهمة انهاء الانقسام البغيض وتحصين الوحدة الوطنية، هي من صلب مهمات الحركة الوطنية بقيادتها الشرعية، ولن تتخلى عن هذه المهمة، أيا كانت الصعوبات والعراقيل التي تواجهها، وستعمل على تحقيق اهدافها النبيلة حتى بجراحات عميقة، ولن ينفع سلطة الانقلاب الحمساوية ان تواصل خطاب الأكاذيب والافتراءات لإحباط هذه المهة، وحتى تفيء الى رشدها، الرشد الذي ما زال غائبا حتى اللحظة، لاخيارات عديدة امامها، فإما ان تتحمل كافة  مسؤوليات الحكم في غزة، مسؤوليات العقد الاجتماعي الذي يؤمن الخبز والكرامة والامن والامان سوية، وإلا فعليها مغادرة الحكم، لحكومة وحدة وطنية وانتخابات شاملة، وهذا هو الخيار الوحيد الامثل اذا ما ارادت لها مستقبلا في الحركة الوطنية الفلسطينية، وبكلمات اخرى واخيرة فإما التعقل الوطني بقيمه النضالية والاخلاقية الرفيعة،  وإما على حماس ان تحصد عواصف الريح التي تزرع .    

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017