"بتول" ابنة الأسير التي أصبحت عروساً

الأسير عماد شقير ووالدته

عُلا موقدي

أيام قليلة وتزف بتول إلى عريسها المحرّر أدهم شقير، بينما يغيب والدها عماد شقير المعتقل لدى الاحتلال، عن فرح ابنته الوحيدة.

قبل خمسة عشر عاما، كان عُمر بتول عدة أسابيع فقط، يوم حرمت من والدها، الذي اعتقله الاحتلال في منتصف العام 2002، وحكم عليه بالسجن المؤبد، لتكمل بتول علاقتها وحياتها مع والدها من خلال الصور والرسائل والنظرات من خلف زجاج السجن.

تعلق بتول (15 عاما) الابنة الوحيدة للأسير شقير، على مدخل منزلها الجديد الذي أعدته وخطيبها منذ أشهر قليلة، صورا لوالدها، جمعتها بعناية، وخبأتها تحت وسادة الحرمان التي نامت فوقها 15 عاما.

أثناء إعداد التقرير كانت عينا بتول تشعّان بالفرح المدفون وهي تقلب بصرها بين صورة وأخرى، وتحضر لحفل زفافها بصخب وحب.

في إحدى رسائله لأهله، كتب الأسير عماد: "كم أحلم بابنتي بتول، فهي أجمل البنات وأروع الرائعات، وأدعو الله أن يفرّج كربي كي أستطيع الاهتمام بهام واسعادها".

عاشت بتول المولودة في 11 نيسان 2002، بين أحضان جدتها، تزوجت والدتها من رجل آخر في قلقيلية، ولم تقوَ الابنة على الابتعاد عن منزل والدها، فعادت الى جدها وجدتها. توفي جدها في العام 2010 عن عمر زاد عن 100 عام، وبقيت حياتها معلقة بجدتها والمكان الأول لنشأة والدها.

تتخذ بتول من والدها مثلها الأعلى في الحياة، وتقول لـ"وفا": أعمل كل شيء في حياتي من أجل إرضاء والدي، أحاول أن أتفوق في دراستي، وأعتني بنفسي جيداً، فهو يرى الحياة والحرية من خلالي.

وتضيف: مررت بسنوات مظلمة في بداية حياتي، حاول فيها أقربائي الوقوف إلى جانبي، لكن أصعب اللحظات التي عشتها، هي صوت السجان بأن وقت الزيارة انتهى.

تصمت بتول لثوانٍ معدودة وتتساءل: وماذا تفعل نصف ساعة في حوارات تأجلت لسنوات، أو حتى في اطمئنان وسؤال عن الحال؟ حتى وأنا صغيرة لم تكن كافية لأتحدث له فيها عن ألعابي، مدرستي، وطعامي المفضل.

وتتابع: كنت أرى في ابن عمتي أدهم، شبها كبيرا بوالدي، ليس بالشكل وإنما بصفاته وأسلوبه، فهو اعتقل مع والدي وكنا نذهب لزيارتهما معاً. قد يكون والدي تحدث لأدهم مرة عني، أو أخبره عن لحظات تخصني في السنوات الأولى التي عاشها معي ولم أتذكرها، ويحدثني عنها كلما اشتقت لوالدي.

في العام 2013، اعتقلت قوات الاحتلال أدهم شقير ابن شقيقة عماد، وزجت به في سجن نفحة، حيث أمضى أدهم مع خاله عماد عاما ونصف، حدّثه فيها عن قرية الزاوية وأهلها خلال الأعوام التي مضت.

نعمة شقير شقيقة عماد، تقول لـ"وفا": رغم السجن والقيود والعقوبات والحرمان والحكم مدى الحياة، لا يزال عماد يواصل التحدي ويتمتع بإرادة فولاذية ومعنويات عالية، فالصبر شعاره والثبات دليله، والحلم بالحرية والفرج دعاؤه، ومنذ لحظة اعتقاله أصبحت ابنته بتول واحدة من بناتي، وحاولت أن أعوضها عن حنان والدها الأسير، ولشدة تعلقي بها، اخترتها لتكون زوجة ابني الكبير أدهم.

وتتابع: كنا نزوره مرة كل أسبوعين، أنا ووالدتي رغم صعوبة حركتها ومعاناتها من ضعف البصر، وكان الاحتلال لا يسمح لغيرنا بالزيارة، والآن تم منعنا أمنيا، باستثناء زيارة واحدة في السنة، وحاليا يستعد عماد وزملاؤه الأسرى للدخول في إضراب مفتوح عن الطعام حتى يحققوا مطالبهم.

عماد عبد الله شقير ولد في قرية الزاوية بمحافظة سلفيت، في 25 تشرين الثاني 1972، وانضم الى صفوف المقاومة مبكرا، فدخل المعتقل خمس مرات، في الأولى لم يكن يتجاوز 16 عاما من العمر، وقد شارك في فعاليات انتفاضة الحجارة وانتفاضة الأقصى، وأصيب بالرصاص الحي ثلاث مرات، كانت الأولى في الكتف بالعام 1987، والثانية عام 1988 في الفخذ الأيمن، والإصابة الثالثة عام 2002 حيث أصيب بعدة رصاصات في الصدر، بعد اشتباك وصديقه منصور موقدي مع قوات الاحتلال، في قرية سنيريا، وبقي ينزف لنصف ساعة غاب فيها عن الوعي، قبل أن يعتقله الاحتلال ويحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

في اليوم الثالث لاندلاع انتفاضة الأقصى، نفذ شقير أول عملية عسكرية، حيث نصب كميناً على مدخل قرية مسحة غربي سلفيت، وأطلق ثماني رصاصات على أحد ضباط جيش الاحتلال، وبقي مطارداً لعامين، حتى اعتقل في العام 2002.

تصر بتول على الفرح، رغم غياب الفرح الأصلي والكبير، فالأب هو أكثر الذين يسعدون لزفاف الابنة، بعد أيام قليلة ستزف لعريسها، وقلبها يتوق لمعانقة والدها، لتدب الحياة في شرايينها كطفلة حصلت على كل ما تتمناه.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017