افتتاح متحف "فلسطين للتاريخ الطبيعي" في بيت لحم

افتتحت رئيس سلطة جودة البيئة عدالة الأتيرة، ورئيس جامعة بيت لحم بيتر براي، اليوم الخميس، متحف "فلسطين للتاريخ الطبيعي"، التابع للجامعة، بمقر المتحف في بيت لحم، بحضور مجموعة من الباحثين، والمهتمين في مجال البيئة، والتنوع الحيوي، وممثلي المؤسسات المحلية والأجنبية . وأشارت الأتيرة إلى أن سلطة جودة البيئة تدعم مثل هذه المشاريع الوطنية، التي تخدم البيئة، وتعمل على الحفاظ على التراث الطبيعي، حيث يعد المتحف مشروعا علميا للتحفيز نحو بيئة مستدامة، لدراسة التنوع الحيوي في فلسطين . وأضافت ان فلسطين تتطلع إلى اقامة المتحف الوطني الفلسطيني، لحماية وصون التراث الطبيعي الفلسطيني، وهي ملتزمة بمتطلبات اتفاقية التراث الطبيعي الدولية، التي انضمت لها للحفاظ على التراث الطبيعي الفلسطيني والعالمي . وأكدت الأتيرة "أن المتحف ليس مجرد مكان تعرض فيه قطع، وأعمال فنية، وإنما بداخله معهد أبحاث علمية، تدرس التنوع الحيوي الحيواني، والنباتي، والجيولوجيا، وعلم المتاحف، والوراثة، وعمله على الحماية، والاستدامة، من خلال تأهيل الحيوانات، والاستزراع السمكي، وحماية المصادر الطبيعية، بالإضافة الى كونه فلسفة جديدة بالتعلم عن طريق المعارض التفاعلية، والمهرجانات العلمية، فيه الزراعة البيئية، واعادة الاستخدام للمواد. وثمنت تبرع البروفيسور مازن قمصية لإنشاء المتحف، ودعم جامعة بيت لحم وتبنيها للمتحف، بتخصيص مبنى له في منطقة طبيعية، مقدرة دور فريق المتحف من متطوعين، وطلبة، ومانحين، وأجانب . بدوره، قال رئيس جامعة بيت لحم بيتر براي، "إن الجامعة في تبنيها لهذا المتحف، يتاح لها المجال لمساهمة اضافية لخدمة الشعب الفلسطيني"، موضحا أن المتحف سيقدم خدمات كبيرة للفلسطينيين في مجال الأبحاث، والدراسة، حيث سيستفيد كل من سيزوره من المعلومات القيمة التي سيحصل عليها، وهو ما تصبو إليه الجامعة في مسيرتها التعليمية. وعبر عن سعادته برؤية المتحف يتطور بشكل متسارع، وملحوظ بجهود القائمين عليه، وبشكل خاص مازن قمصية، وزوجته جيسي، والمتطوعين، والعاملين في المتحف، الذي جاء نتاج هذا التعاون المثمر بين الجامعة، وقمصية، الذي ساهم في توفير الموارد المالية التأسيسية للمتحف. من جهته، أكد مدير المتحف مازن قمصية "أن هذا المتحف يعد انجازا وطنيا فلسطينيا، حيث إنه الأول من نوعه في العالم العربي". وقال قمصية: يساهم المتحف في اثراء البحث في مجال التنوع الحيوي في فلسطين، حيث إنه سيكمل أبحاثه في مجال تأثير المستوطنات الاسرائيلية على الصحة، والبيئة في فلسطين، ودراسات العقم في فلسطين، والتنوع الحيوي، حيث اكتشف عددا من الأنواع الحيوية الخاصة بفلسطين. وتابع: نشر المتحف عددا من الدراسات والأبحاث في مجال البيئة، والمياه، وتأثير المستوطنات الإسرائيلية، والجدار، على الوضع البيئي والحيوي في فلسطين، مثمنا جهود جميع من ساهم في تطوير وانشاء هذا المتحف، سواء كان بالدعم المالي، أو المعنوي، أو الاستشاري، أو العمل التطوعي، وغيره. وأضاف قمصية: ان المتحف يعكف حاليا على بناء وحدة دراسة التنوع البيئي، وتطويرها، لتستطيع منح درجة الدبلوم والدبلوم العالي في مجال البيئة، والزراعة البديلة، وعلم المتاحف، مشيرا إلى أن المتحف يخطط لبناء مبنى جديد صديق للبيئة بمساحة 2000 مربع، بالإضافة الى متحف مصغر متنقل للوصول إلى المناطق الفلسطينية النائية، لتعريفهم عن البيئة، وأهمية الحفاظ عليها، وعن التنوع الحيوي في فلسطين، ويقوم المتحف حاليا بتطوير جولة افتراضية للزوار عن طريق الانترنت. وقصّت الأتيرة، وبيتر براي، ومنيب المصري، ومازن قمصية شريط الافتتاح، معلنين افتتاحه بشكل رسمي، حيث قام الحضور بعدها بجولة في أقسام المتحف المتعددة، التي تضم 14 محطة مختلفة. وبدأ العمل على تأسيس المتحف منذ حزيران 2014، حين وقعت الجامعة اتفاقية تفاهم مع قمصية لتأسيس والاشراف على المتحف. يشار إلى أن المتحف يقدم خدمات تعليمية لطلبة المدارس، من خلال تعريفهم على التنوع الحيوي الموجود في فلسطين، بالإضافة إلى ادارة واعادة تدوير النفايات، والعديد من الأمور التي تساهم في التخفيف من التلوث البيئي، وترفع من وعي الطلبة، حول أهمية الحفاظ على البيئة، واستشارات لسلطة جودة البيئة لتطوير خطط ادارية للمحميات الطبيعية، مثل: وادي القف، ووادي الزرقا العلوي، وغيرهما.
ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017