المذبوح ومسؤولان بلغاريان يناقشون آخر التطورات بالشرق الأوسط

ناقش سفير دولة فلسطين لدى بلغاريا السفير أحمد المذبوح، مع رئيس ديوان رئيس جمهورية بلغاريا، إيفو خريستوف، رئيس مديرية العلاقات الثنائية في الخارجية البلغارية، كوستادين كوجاباشيف، تطورات الصراع في الشرق الأوسط، ومواصلة إسرائيل لسياستها الاستيطانية غير الشرعية، ومحاولاتها التنصل من حل الدولتين المجمع عليه دوليا، ورفضها الانصياع للقرارات الدولية ذات الشأن وخاصة القرار 2334 المتعلق بالمستوطنات. كما وضع السفير المذبوح مضيفيه، خلال اجتماعين منفصلين، عقدا بمقر رئاسة الجمهورية في العاصمة صوفيا، بصورة الاضراب العام عن الطعام الذي سينفذه الأسرى الفلسطينيون في سجون ومعتقلات الاحتلال الاسرائيلي بتاريخ 17 نيسان الجاري تزامنا مع يوم الاسير الفلسطيني، مطالبا بالتدخل للتخفيف من معاناتهم واطلاق سراحهم. كما قدم لمضيفيه نسخة عن مطالب الأسرى للاطلاع عليها ولمعرفة مدى الظلم الذي يلحق بهم نتيجة سياسة الاهمال الاسرائيلية المتعمدة بحقهم، ومعاملتهم على خلاف ما نصت عليها الاتفاقيات الدولية، خاصة اتفاقيات جنيف ذات الشأن. كما ناقش الاجتماعان عددا من المواضيع ذات الاهتمام المشترك. من جهتما أكد خريستوف، وكوجاباشيف، متانة العلاقات بين جمهورية بلغاريا ودولة فلسطين، وعدم شرعية المستوطنات الإسرائيلية، وأهمية تطبيق حل الدولتين والتوصل إلى سلام شامل في المنطقة. وفي النهاية قدم السفير لمضيفيه نسخا من كتب لشعراء وأدباء فلسطينيين قامت السفارة بترجمتها إلى البلغارية وإصدارها.
ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017