"شؤون اللاجئين" توزع مكافأة مالية لـ 1796 طالبا وطالبة من مدارس "الأونروا" بخان يونس

اعلن مدير عام المخيمات بدائرة شؤون اللاجئين رئيس اللجنة الشعبية للاجئين بمخيم خان يونس الدكتور مازن ابو زيد اليوم السبت، عن توزيع مكافأة مالية لـ 1796 طالبا وطالبة من مدارس الأونروا في خان يونس بحضور أعضاء اللجنة الشعبية للاجئين. وقال ابو زيد "انه وللسنة السابعة على التوالي تواصل دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الدكتور زكريا الاغا، توزيع مكافاة مالية مقدارها مائة شيكل للطلبة المتفوقين من الصف الرابع حتى التاسع بمدارس الأونروا، ويستمر التسليم لمدة اسبوع بمعدل 300 طالب وطالبة باليوم. وبلغ عدد الطلبة الذين شملتهم المكافأة هذا العام عشرة آلاف طالب وطالبة من قطاع غزة منهم 500 طالب وطالبة من العائدين من سوريا ليبيا اليمن العراق. وخلال هذا الاسبوع يتم توزيع المكافأة على 9500 طالبا وطالبة في القطاع في مكاتب اللجان الشعبية للاجئين المنتشرة بمخيمات القطاع الثمانية، اما بخصوص اسماء الطلبة المتفوقين فقد وصلت لدائرة شؤون اللاجئين من دائرة التعليم بالأونروا ولم تتدخل الدائرة واللجان بوضع الأسماء. وبين ابو زيد ان عملية التوزيع تأتى تحفيزا وتشجيعا من الدكتور زكريا الأغا للمتفوقين والمتفوقات والمبلغ السنوي يخصص من مخصصات دائرة شؤون اللاجئين المالية وبلغ هذا العام مليون شيكل. وشكر ابو زيد الدكتور الأغا على جهوده الدائمة والمتواصلة في مجالات متعددة لخدمة أبناء شعبنا.
ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017