العالول: قضية الأسرى من أولوياتنا وعلينا النضال من أجلهم

العالول يلقي كلمة خلال مهرجان مركزي لإحياء يوم الأسير في نابلس

نابلس- أحيت فعاليات نابلس، اليوم الأحد، يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف السابع عشر من نيسان من كل عام، وذلك في مهرجان مركزي وسط المدينة.

وشارك في المهرجان التضامني عدد من ممثلي الفعاليات الرسمية والشعبية من محافظات الوطن.

وقال نائب رئيس حركة فتح، عضو لجنتها المركزية محمود العالول، إن قضية الأسرى من أولويات واساسيات الشعب الفلسطيني، وعلينا جميعا أن نناضل من اجل حريتهم، والوقوف الى جانبهم في معركة الأمعاء الخاوية التي سيخوضونها يوم غد دفاعا عن حريتهم وكرامتهم وتحد لسياسة السجان.

وتحدث عن واقع الأسرى خاصة الأسيرات، وبارك بالإفراج عن الأسيرة لينا الجربوني من سجون الاحتلال بعد قضائها 15 عاما.

وأضاف أن احياء يوم الاسير يأتي بالتزامن مع ذكرى استشهاد خليل الوزير "ابو جهاد" أمير الشهداء ممن صنعوا المجد للامة.

بدورها، تحدثت النائبة خالدة جرار، عن واقع الاسيرات وتضحيات الأسرى جميعا، الذين يتصدون لسياسة السجان بأمعائهم الخاوية، وناشدت كافة أطياف شعبنا الوقوف الى جانب الاسرى في معركتهم.

من جانبه، قال رئيس نادي الاسير، قدورة فارس، نحيي يوم الاسير من محافظة نابلس التي ظلت وفية لدماء الشهداء وتضحيات الأسرى الذين يوقدون الشعلة لمواجهة سياسة السجان.

وأضاف أن الاسرى يخوضون معركة قاسية بأمعائهم الخاوية من اجل حربتهم وكرامتهم وكرامة الامة.

وتابع، لن نقف مكتوفي الايدي في ظل هذه المعركة التي يقودها الأسرى ويجب على الجميع الوقوف الى جانبهم حتى ينتصروا ويتحرروا، وهم مرحب بهم بين ابناء شعبهم.

وشدد فارس على أهمية التوحد خلف قضية الاسرى من اجل مواجهة المحتل، مناشدا فصائل العمل الوطني جميعا بالخروج الى الشوارع نصرة للأسرى ولإيصال رسالة للقيادة الاسرائيلية بان الجميع يقف مع الاسرى.

من جانبها قالت أزهار ابو سرور والدة الشهيد عبد الحميد ابو السرور الذي تحتجز قوات الاحتلال جثمانه منذ استشهاده، إن قوات الاحتلال تقود هجمة شرسة ضد الأسرى، بل تعدى الامر الى التنكيل بهم كما فعلوا مع الشهداء المحتجزة جثامينهم في الثلاجات ومقابر الارقام.

وأضافت، نريد كل يوم تضامن مع الاسرى والشهداء من اجل الدفاع عن حقوقهم من خلال حراك رسمي وشعبي للوقوف في وجه المحتل.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017