"باقة الحطب" محط أطماع الاحتلال

- عيد ياسين

لا يكاد يمر يوم دون أن تتعرض فيه بلدة باقة الحطب شرق قلقيلية لاعتداءات استفزازية من المستوطنات المحيطة بالبلدة، خاصة الأراضي المصنفة (ج)، والتي تمثل 90% من أراضيها.

المواطنون والمزارعون يشكون هذه الاستفزازات التي تطال الأراضي الزراعية، والبيوت الواقعة في الجنوب والجنوب الغربي للبلدة، التي تبعد عن مدينة قلقيلية 21 كيلو متر نحو الشرق، لتتوسط المسافة بين محافظات قلقيلية، ونابلس، وطولكرم، ما جعلها محط أطماع الاحتلال الاستيطاني.

مساحة أراضي باقة الحطب تبلغ 15 ألف دونم، منها 14 ألف دونم زراعي، والباقي هو المخطط الهيكلي المسموح البناء به، ما يتعارض مع الكثافة، والزيادة السكنية السنوية للمواطنين.

"إن ما يؤرقنا في البلدة، ما يسمى منطقه "ج"، والتي تبلغ مساحتها 7-8 آلاف دونم، والواقعة في الجنوب، والجنوب الغربي من القرية، والتي تعتبر منطقة زراعية خصبة، يعتاش منها مئات العائلات، ويزرعون فيها الزيتون، واللوزيات، والحبوب، إضافة إلى المراعي التي تعتمد عليها الثروة الحيوانية، كون القرية زراعية" يقول رئيس مجلس قروي باقة الحطب زاهر قرشد لـ"وفا".

ويضيف "أن هذه الأراضي قريبة وملاصقة لمستوطنات "قرني شمرون"، و"جنوت شمرون"، والبؤرة الاستيطانية القريبة من موقع "القرنين"، ما أثر سلبا على هذه الأراضي، بسبب المياه العادمة التي تتعمد المصانع الإسرائيلية القريبة من المستوطنات تحويلها إلى أراضي المواطنين، ما يحد ويؤثر سلبا على المحصول، ويشكل عائقا أمام تحسين مستوى المعيشة للسكان، جراء تراجع الإنتاج، خصوصا الزيتون والحبوب".

السبب الثاني، والأهم- حسب قوله، "تراجع الناتج الزراعي في البلدة، بسبب قطعان الخنازير البرية المسلطة على رقاب المزارعين، والمواطنين من قبل سلطات الاحتلال، من أجل تخريب أراضيهم، ومزروعاتهم، وإبعاد السكان من المنطقة، حيث يشاهد المواطنون السيارات التي تحمل لوحات تسجيل إسرائيلية، وهي تفرغ حمولتها من الخنازير على الطريق الالتفافي المحاذي للبلدة".

وقال "لم تكتف سلطات الاحتلال بهذه الإجراءات، بل تقوم بين الفينة والأخرى ما تسمى "الإدارة المدنية" بتوجيه إخطارات بوقف البناء، والتهديدات بهدم البيوت المقامة هناك، حتى وإن كان بحوزتها ترخيصا فلسطينيا في تلك المنطقة.

ويشير إلى "أن هذه الإجراءات تهدف إلى تهجير المواطن عن أرضه، وبلدته، وبالتالي السيطرة عليها، لصالح الاستيطان"، لافتا إلى الاستفزازات اليومية لقوات الاحتلال بحق القرية، وسكانها، من خلال اقتحامها، والتجول في أزقتها، وشوارعها الداخلية، والتنكيل بالمواطنين، وإطلاق القنابل الصوتية، والغازية السامة، بالإضافة إلى اقتحام المستوطنين للبلدة، والعربدة داخلها، والاعتداء على كل من تواجد فيها، والتي كان آخرها الأسبوع الماضي، عندما أقدم المستوطنون على تأدية طقوسهم التلمودية هناك، بعد طرد المزارعين منها، وعلى مرأى ومسمع من جنود الاحتلال الذين حضروا للمنطقة لحمايتهم.

وبالرغم من هذه الصعوبات، عدا عن استيلاء الاحتلال لمئات الدونمات من أراضي البلدة، إلا أن المواطنين أكدوا تجذرهم في هذه الأرض، ويصرون على البناء، وإقامة المساكن، على اعتبار أنهم أصحاب حق، وليس للمحتل دخل بها، حيث توارثوها أبا عن جد، منذ ما يزيد عن عمر المحتل، وكل ذلك يتم بالتنسيق مع المجلس القروي، والمؤسسات ذات العلاقة بالحكومة الوطنية.

وتابع قرشد، "أن المجلس لا يألو جهدا في مواجهة هذه الممارسات الاحتلالية، من خلال تنفيذ بنية تحتية شاملة في تلك المنطقة، من حيث شبكات المياه، والكهرباء، وتعبيد الشوارع، ودعم المزارعين بالحبوب، والأشتال، خصوصا اللوزيات، والزيتون"، مشيرا إلى أنه تم توزيع (3500) شتلة زيتون، وزراعتها في المنطقة، خلال العام الجاري، بجانب تنظيم أيام زراعية مع المؤسسات المحلية، والعالمية، لتشجيع المزارع على الصمود في أرضه.

وأوضح "أن المجلس قام أيضا بتزويد المزارعين بكميات من المحاصيل الزراعية، والبذور، والتي تتمثل في القطاني، والحمص، والسمسم، ويسعى إلى تقديم حديقة منزلية لكل من يقوم بالبناء في هذه المنطقة".

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017