"باقة الحطب" محط أطماع الاحتلال

- عيد ياسين

لا يكاد يمر يوم دون أن تتعرض فيه بلدة باقة الحطب شرق قلقيلية لاعتداءات استفزازية من المستوطنات المحيطة بالبلدة، خاصة الأراضي المصنفة (ج)، والتي تمثل 90% من أراضيها.

المواطنون والمزارعون يشكون هذه الاستفزازات التي تطال الأراضي الزراعية، والبيوت الواقعة في الجنوب والجنوب الغربي للبلدة، التي تبعد عن مدينة قلقيلية 21 كيلو متر نحو الشرق، لتتوسط المسافة بين محافظات قلقيلية، ونابلس، وطولكرم، ما جعلها محط أطماع الاحتلال الاستيطاني.

مساحة أراضي باقة الحطب تبلغ 15 ألف دونم، منها 14 ألف دونم زراعي، والباقي هو المخطط الهيكلي المسموح البناء به، ما يتعارض مع الكثافة، والزيادة السكنية السنوية للمواطنين.

"إن ما يؤرقنا في البلدة، ما يسمى منطقه "ج"، والتي تبلغ مساحتها 7-8 آلاف دونم، والواقعة في الجنوب، والجنوب الغربي من القرية، والتي تعتبر منطقة زراعية خصبة، يعتاش منها مئات العائلات، ويزرعون فيها الزيتون، واللوزيات، والحبوب، إضافة إلى المراعي التي تعتمد عليها الثروة الحيوانية، كون القرية زراعية" يقول رئيس مجلس قروي باقة الحطب زاهر قرشد لـ"وفا".

ويضيف "أن هذه الأراضي قريبة وملاصقة لمستوطنات "قرني شمرون"، و"جنوت شمرون"، والبؤرة الاستيطانية القريبة من موقع "القرنين"، ما أثر سلبا على هذه الأراضي، بسبب المياه العادمة التي تتعمد المصانع الإسرائيلية القريبة من المستوطنات تحويلها إلى أراضي المواطنين، ما يحد ويؤثر سلبا على المحصول، ويشكل عائقا أمام تحسين مستوى المعيشة للسكان، جراء تراجع الإنتاج، خصوصا الزيتون والحبوب".

السبب الثاني، والأهم- حسب قوله، "تراجع الناتج الزراعي في البلدة، بسبب قطعان الخنازير البرية المسلطة على رقاب المزارعين، والمواطنين من قبل سلطات الاحتلال، من أجل تخريب أراضيهم، ومزروعاتهم، وإبعاد السكان من المنطقة، حيث يشاهد المواطنون السيارات التي تحمل لوحات تسجيل إسرائيلية، وهي تفرغ حمولتها من الخنازير على الطريق الالتفافي المحاذي للبلدة".

وقال "لم تكتف سلطات الاحتلال بهذه الإجراءات، بل تقوم بين الفينة والأخرى ما تسمى "الإدارة المدنية" بتوجيه إخطارات بوقف البناء، والتهديدات بهدم البيوت المقامة هناك، حتى وإن كان بحوزتها ترخيصا فلسطينيا في تلك المنطقة.

ويشير إلى "أن هذه الإجراءات تهدف إلى تهجير المواطن عن أرضه، وبلدته، وبالتالي السيطرة عليها، لصالح الاستيطان"، لافتا إلى الاستفزازات اليومية لقوات الاحتلال بحق القرية، وسكانها، من خلال اقتحامها، والتجول في أزقتها، وشوارعها الداخلية، والتنكيل بالمواطنين، وإطلاق القنابل الصوتية، والغازية السامة، بالإضافة إلى اقتحام المستوطنين للبلدة، والعربدة داخلها، والاعتداء على كل من تواجد فيها، والتي كان آخرها الأسبوع الماضي، عندما أقدم المستوطنون على تأدية طقوسهم التلمودية هناك، بعد طرد المزارعين منها، وعلى مرأى ومسمع من جنود الاحتلال الذين حضروا للمنطقة لحمايتهم.

وبالرغم من هذه الصعوبات، عدا عن استيلاء الاحتلال لمئات الدونمات من أراضي البلدة، إلا أن المواطنين أكدوا تجذرهم في هذه الأرض، ويصرون على البناء، وإقامة المساكن، على اعتبار أنهم أصحاب حق، وليس للمحتل دخل بها، حيث توارثوها أبا عن جد، منذ ما يزيد عن عمر المحتل، وكل ذلك يتم بالتنسيق مع المجلس القروي، والمؤسسات ذات العلاقة بالحكومة الوطنية.

وتابع قرشد، "أن المجلس لا يألو جهدا في مواجهة هذه الممارسات الاحتلالية، من خلال تنفيذ بنية تحتية شاملة في تلك المنطقة، من حيث شبكات المياه، والكهرباء، وتعبيد الشوارع، ودعم المزارعين بالحبوب، والأشتال، خصوصا اللوزيات، والزيتون"، مشيرا إلى أنه تم توزيع (3500) شتلة زيتون، وزراعتها في المنطقة، خلال العام الجاري، بجانب تنظيم أيام زراعية مع المؤسسات المحلية، والعالمية، لتشجيع المزارع على الصمود في أرضه.

وأوضح "أن المجلس قام أيضا بتزويد المزارعين بكميات من المحاصيل الزراعية، والبذور، والتي تتمثل في القطاني، والحمص، والسمسم، ويسعى إلى تقديم حديقة منزلية لكل من يقوم بالبناء في هذه المنطقة".

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017