"باقة الحطب" محط أطماع الاحتلال

- عيد ياسين

لا يكاد يمر يوم دون أن تتعرض فيه بلدة باقة الحطب شرق قلقيلية لاعتداءات استفزازية من المستوطنات المحيطة بالبلدة، خاصة الأراضي المصنفة (ج)، والتي تمثل 90% من أراضيها.

المواطنون والمزارعون يشكون هذه الاستفزازات التي تطال الأراضي الزراعية، والبيوت الواقعة في الجنوب والجنوب الغربي للبلدة، التي تبعد عن مدينة قلقيلية 21 كيلو متر نحو الشرق، لتتوسط المسافة بين محافظات قلقيلية، ونابلس، وطولكرم، ما جعلها محط أطماع الاحتلال الاستيطاني.

مساحة أراضي باقة الحطب تبلغ 15 ألف دونم، منها 14 ألف دونم زراعي، والباقي هو المخطط الهيكلي المسموح البناء به، ما يتعارض مع الكثافة، والزيادة السكنية السنوية للمواطنين.

"إن ما يؤرقنا في البلدة، ما يسمى منطقه "ج"، والتي تبلغ مساحتها 7-8 آلاف دونم، والواقعة في الجنوب، والجنوب الغربي من القرية، والتي تعتبر منطقة زراعية خصبة، يعتاش منها مئات العائلات، ويزرعون فيها الزيتون، واللوزيات، والحبوب، إضافة إلى المراعي التي تعتمد عليها الثروة الحيوانية، كون القرية زراعية" يقول رئيس مجلس قروي باقة الحطب زاهر قرشد لـ"وفا".

ويضيف "أن هذه الأراضي قريبة وملاصقة لمستوطنات "قرني شمرون"، و"جنوت شمرون"، والبؤرة الاستيطانية القريبة من موقع "القرنين"، ما أثر سلبا على هذه الأراضي، بسبب المياه العادمة التي تتعمد المصانع الإسرائيلية القريبة من المستوطنات تحويلها إلى أراضي المواطنين، ما يحد ويؤثر سلبا على المحصول، ويشكل عائقا أمام تحسين مستوى المعيشة للسكان، جراء تراجع الإنتاج، خصوصا الزيتون والحبوب".

السبب الثاني، والأهم- حسب قوله، "تراجع الناتج الزراعي في البلدة، بسبب قطعان الخنازير البرية المسلطة على رقاب المزارعين، والمواطنين من قبل سلطات الاحتلال، من أجل تخريب أراضيهم، ومزروعاتهم، وإبعاد السكان من المنطقة، حيث يشاهد المواطنون السيارات التي تحمل لوحات تسجيل إسرائيلية، وهي تفرغ حمولتها من الخنازير على الطريق الالتفافي المحاذي للبلدة".

وقال "لم تكتف سلطات الاحتلال بهذه الإجراءات، بل تقوم بين الفينة والأخرى ما تسمى "الإدارة المدنية" بتوجيه إخطارات بوقف البناء، والتهديدات بهدم البيوت المقامة هناك، حتى وإن كان بحوزتها ترخيصا فلسطينيا في تلك المنطقة.

ويشير إلى "أن هذه الإجراءات تهدف إلى تهجير المواطن عن أرضه، وبلدته، وبالتالي السيطرة عليها، لصالح الاستيطان"، لافتا إلى الاستفزازات اليومية لقوات الاحتلال بحق القرية، وسكانها، من خلال اقتحامها، والتجول في أزقتها، وشوارعها الداخلية، والتنكيل بالمواطنين، وإطلاق القنابل الصوتية، والغازية السامة، بالإضافة إلى اقتحام المستوطنين للبلدة، والعربدة داخلها، والاعتداء على كل من تواجد فيها، والتي كان آخرها الأسبوع الماضي، عندما أقدم المستوطنون على تأدية طقوسهم التلمودية هناك، بعد طرد المزارعين منها، وعلى مرأى ومسمع من جنود الاحتلال الذين حضروا للمنطقة لحمايتهم.

وبالرغم من هذه الصعوبات، عدا عن استيلاء الاحتلال لمئات الدونمات من أراضي البلدة، إلا أن المواطنين أكدوا تجذرهم في هذه الأرض، ويصرون على البناء، وإقامة المساكن، على اعتبار أنهم أصحاب حق، وليس للمحتل دخل بها، حيث توارثوها أبا عن جد، منذ ما يزيد عن عمر المحتل، وكل ذلك يتم بالتنسيق مع المجلس القروي، والمؤسسات ذات العلاقة بالحكومة الوطنية.

وتابع قرشد، "أن المجلس لا يألو جهدا في مواجهة هذه الممارسات الاحتلالية، من خلال تنفيذ بنية تحتية شاملة في تلك المنطقة، من حيث شبكات المياه، والكهرباء، وتعبيد الشوارع، ودعم المزارعين بالحبوب، والأشتال، خصوصا اللوزيات، والزيتون"، مشيرا إلى أنه تم توزيع (3500) شتلة زيتون، وزراعتها في المنطقة، خلال العام الجاري، بجانب تنظيم أيام زراعية مع المؤسسات المحلية، والعالمية، لتشجيع المزارع على الصمود في أرضه.

وأوضح "أن المجلس قام أيضا بتزويد المزارعين بكميات من المحاصيل الزراعية، والبذور، والتي تتمثل في القطاني، والحمص، والسمسم، ويسعى إلى تقديم حديقة منزلية لكل من يقوم بالبناء في هذه المنطقة".

ha

التعليقات

كلمة لا بد منها

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

ليس بوسع أحد منا أن يزاود بقضية الأسرى، لكل بيت فلسطيني ثمة شهيد أو جريح أو أسير أو أكثر، ولطالما قال الرئيس أبو مازن إن قضيتهم من الأولويات الأساسية لأية تسوية عادلة، وبمعنى أن السلام لن يكون دون اطلاق سراحهم جميعا، وقد حمل الرئيس بالأمس ملف هذه القضية بتطوراتها الراهنة، الى محادثاته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي حل ضيفا كريما على فلسطين في بيت لحم، حيث ولد رسول السلام الأول على هذه الأرض، السيد المسيح عليه السلام.

وفي المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الضيف، أكد الرئيس أبو مازن أن مطالب أسرانا المضربين عن الطعام إنسانية وعادلة، وعلى إسرائيل الاستجابة لهذه المطالب، بعد أن تحدث عن معاناتهم، ومعاناة امهاتهم وعائلاتهم الذين يحرمون من زياراتهم، وفي السياق الاستراتيجي، أكد الرئيس أن "نيل شعبنا حريته واستقلاله هو مفتاح السلام والاستقرار في منطقتنا والعالم" وحرية شعبنا بالقطع من حرية الأسرى.

أجل لا ينبغي لأحد ان يزاود بهذه القضية، ولأجل نصرتها لن تصح هذه المزاودة ابدا، خاصة والأسرى البواسل اليوم بعد ثمانية وثلاثين يوما حتى الآن من الاضراب عن الطعام، في وضع صحي بالغ الخطورة، الأمر الذي يستدعي وقفة وطنية واحدة موحدة، لإنقاذ حياتهم بالعمل على مستويات مختلفة لإجبار الاحتلال على تحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة والمشروعة.

أسرانا في سجون الاحتلال لا في غيرها، وفي هذه السجون ومنها أعلنوا بدء معركة الحرية والكرامة، وإن إسناد هذه المعركة العادلة، لن يكون بحرف البوصلة، في تحركات احتجاج داخل البيت الفلسطيني المكلوم من الاحتلال البغيض، والذي لا يزال يقاوم ويناضل ضد هذا الاحتلال في سبيل الخلاص منه، ولتحقيق أهداف وتطلعات أبنائه المشروعة، وهي ذات الأهداف والتطلعات التي خاض الأسرى البواسل، وما زالوا يخوضون رغم الاعتقال دروب النضال الوطني في سبيل تحقيقها، بل أن الاحتلال اعتقلهم لأنهم من حملة هذه الأهداف وهذه التطلعات ولأنهم فرسان حرية، ومناضلون لا يهابون بطش الاحتلال وقمعه.

لن يخدم هؤلاء الفرسان البواسل، في إضرابهم البطولي، أن تكون نيران معركتهم العادلة داخل البيت الفلسطيني، كان الإضراب الشعبي المساند يوم أمس الأول مبهرا ورائعا في شموله، ما أكد ويؤكد وقوف شعبنا وعلى هذا النحو البليغ مع أبنائه الأسرى، لكن قلب حاويات "الزبالة" في الشوارع وحرق الإطارات لإغلاقها، لم يكن هو المشهد الذي أراد الإضراب تصديره للعالم وللاحتلال أولا، ونجزم أن أسرانا البواسل ليسوا مع فعل من هذا النوع الانفعالي، فلا بد إذا من ترشيد هذه الفعاليات وعلى النحو الذي يسند حقا بروح المسؤولية الوطنية، معركة الحرية والكرامة، ويقود الى انتصارها الذي لا بد أن يتحقق، وسيتحقق بصمود الأسرى البواسل وثباتهم على موقفهم، وتمسكهم الحاسم بمطالبهم الانسانية العادلة والمشروعة.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017