خالد أبو خالد: الباصات رايحة على فلسطين

(ضيف وفا 15)

رام الله -  يامن نوباني

منذ خمسين عاما وهو يكتب لفلسطين، ناثرا فوق ربوعها خمسة عشر مؤلفا شعريا، ليلتقطها المنسيون والمنفيون والمصابون بالحنين القاسي للبلاد المحتلة. وحين يغيب عنه الهام القصيدة، يرسم.

ولد الشاعر والفنان التشكيلي خالد أبو خالد، في بلدة سيلة الظهر في جنين، سنة 1937، ودرس في مدارس القرية وكلية النجاح الوطنية في نابلس، وهناك تعرف على الشهيد عبد الرحيم محمود صاحب "سأحمل روحي على راحتي  وألقي بها في مهاوي الردى، فإمّا حياة تسرّ الصديق  وإمّا مماتٌ يغيظ العدى"، والذي استشهد في معركة الشجرة عام 1948.

من الذين أتيح لهم شرف الالتقاء بالشهيد الأديب غسان كنفاني والشهيد الفنان ناجي العلي، عرفت قصائده بأنها طويلة، ربما لتلائم رحلة النفي والتشرد الفلسطيني في كل العالم.

أستشهد والده محمد صالح الحمد، وكان من مجموعة الشهيد عز الدين القسام، مع خمسة من رفاقه قرب دير غسانة في رام الله في 18 أيار 1938، ودفن قرب مقام النبي لاوين في سيلة الظهر، ثم رحل جده الذي كان يعيلهم، مما اضطره للعمل في كل شيء ليواصل الحياة. في صغره كان يذهب للمقام المذكور وينشد قصائده على قبر والده الشهيد.

صغّرت أمه جاكيت والده الشهيد بما يناسب حجمه، فصار خالد في البيت هو محمد، عاش بين عمان والأردن والكويت، واستقر في سوريا، عمل في المقاومة التي أغنت قاموسه الشعري، وعمل في الصحافة وخاصة في الشؤون الثقافية في الكويت وسوريا، وحاور أدباء ومفكرين ومغنين كبار في الوطن العربي.

يقول في إحدى مقابلاته: حين أحن إلى نابلس أو الخليل أو القدس أو أي مدينة فلسطينية أخرج للمشي في دمشق، فنابلس هي دمشق الصغرى.

لبست أمه الأسود عشرين عاما، يقول: كان يليق بها الأسود. عمل في معصرة بلدته، وفي فك التبغ فوق السطوح، وقطف الزيتون، والفلاحة، والبيع المتجول، والمطاعم، وتعبيد الطرق، ومساعد سائق تراكتور، وفي عمان حلم بشراء فستانا ملونا لوالدته.

التصق جيلنا ومن سبقونا والآتون بأشعار خالد التي أصبحت أغاني على جدران المخيمات وفي ليل السجون، وفي غضب أطفال الحجارة وهم يعدون المتاريس، وخاصة: هلي علينا يا بشايرنا هلي، ظليت أغني وأشعل الدنيا بارود، وأكتب تاريخ العزة بعد المذلة، احنا تخطينا وتعدينا هالحدود، وطنا غالي واللي يخون يولي.

اضافة إلى: زغردي يا ام الجدايل زغردي، وزيني فخر الأصايل بالودع، وازرعي الحنة على الصدر الندي، واربطي عصبة على كل الوجع، زغردي يا ’ام الجدايل', زغردي، وانطري هالموسم لو انه يطول، واشعلي سراجك عالعالي ورددي، ظلم الليالي, والظالم لازم يزول.

"وفا"، وضمن سلسلة حوار مع مبدعين (ضيف وفا) حاورت خالد ابو خالد في شعره وحياته وفلسطين..

انت صاحب اغاني كثيرة ما زالت تجوب الشارع الفلسطيني كهلي علينا يا بشايرنا هلي؟ بماذا تشعر حين تسمع اغانيك تتناقل بين الأجيال؟

يتعزز في هذه الحالة إيماني بأنني مرتبط ارتباطا عضويا بشعبنا بتاريخه بمعاناته بعذاباته وكفاحه الطويل، أحس في هذه الحالة أنني حي بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى فلا أغاني تأتي من خارج وجداننا الشعبي، فالأغاني كلها تنبع من الوجدان وتذهب إليه مصفاة ونقية وحاملة ومحتفظة بمجده وانتصاراته ومعزولة بسبب انكساراته، لكن هذا الشق الثاني من الجملة يحرض أكثر على الحياة وضرورة انتصاراتها وحتميتها.

كنت تمسك مفتاح بيتك بشكل يومي وتقول انا عائد الى بيتنا؟ من أين يأتيك الايمان بالعودة؟

إذا كنت متصلا بشعبك وقد أصبح في نسيج الروح، كفاحه المتواصل طوال ما يزيد من قرن. هذا يدعوك للإيمان بالغد، الغد الذي يعني تحرير فلسطين وعودة أهلها إليها، وأهمية هذا تأتي من الراهن الذي نعايشه، حيث حركة الشعب دائما فوارة بكل ما هو إيماني ومضيء، من هنا أكاد أرى أو أسمع أن هناك دق على بابي في المنفى والشتات أو المخيم، وهناك صوت يقول لي "يلى أبو خالد، الباصات وصلت ورايحة على فلسطين ".

حدثنا عن أبرز مراحل حياتك الشعرية والفنية؟

أبرز مراحل حياتي هي انفتاحي على الثقافة، بداية من الموروث الشعبي وصولا إلى الموروث الشعري الذي سجله فرسان الشعر في حياتنا العربية، وهذا نشأ معي في القرية ويتواصل في مشهدنا الكفاحي الراهن المحمول على الأغاني التي يفجرها من القرية إلى المدينة، فحسب الشاعر أن يكون حاديا للعيس.

هل ما زلت تكتب الشعر لفلسطين؟ هل هناك عمل جديد؟

سؤالك الرابع يا صديقي ليس واردا وغريب هل ثمة لدى الشاعر ما يكتبه سوى فلسطين، أما عملي الجديد فهو عمل شعري تحت عنوان "من كتاب الشأم"، وهو في ثلاثة أجزاء أولها الشام وخاتمها الشام وفي القلب فلسطين.

اليوم هل الأغنية الوطنية بخير؟

اليوم أستطيع القول أن الأغنية الوطنية كانت دوما بخير من نوح ابراهيم وصولا إلى أبو عرب مرورا بكل شعراء الأغاني، بمن فيهم خالد أبو خالد، والأغنية الوطنية ليست حمالة أوجه ولكن وجهتها فلسطين.

حين استشهد والدك صغرت والدتك جاكيته ولبسته انت.. حدثنا عن والدك؟

عن أبي أقول .. تربيت على ضريحه فهو واحد من القساميين الخمسة الذين فجروا الثورة وقادوها، واستشهد، كنت في العام الأول من عمري وبالتالي عرفته حلما، وفي الحلم فقط، وظل يسكنني كحلم وأتمثله مثلا وقدوة، قاتل بشجاعة واستشهد في سبيل فلسطين، الكلام هنا كثير وقد أحالني الناس دائما للحديث عنه إلى الذين رافقوه وكاتبوه وقاتلوا معه، حتى الآن لم التقي رجلا يعرفه او تحدث عنه إلا وبكى حزنا عليه، رثاه أبو سلمى شاعر فلسطين الأكبر ورثاه جد الشاعر أبو عرب.

قلت في حديث سابق: كل شيء يجرح فهو سلاح.. هل ما زالت الاغنية الوطنية وسيلة مقاومة قادرة على المجابهة والتغيير؟

الأغنية الوطنية كما الشعر كما الأدب كما الثقافة، في الجوهر وفي الحقيقة سلاح يجرح وهذا كل يشد من معنوياتنا، وهي وسائل مقاومة قادرة على المجابهة ومراكمة خمائر التغيير.

حدثنا قصة اغنية زغردي يا ام الجدايل..

"زغردي يام الجدايل زغردي" قصة فجرتها في ذات يوم من أيام 1948، امرأة محلولة الجدائل تلبس فستانا أخضر مزينة ومكحلة تواكب جنازة زوجها الشهيد وهي تزغرد وتلوح بذراعيها وأردانها، فهتفت في أعماق وجداني "زغردي يام الجدايل زغردي"، وانفجرت هذه الأغنية في وجداني منذ ذلك التاريخ وكتبتها قبل الانتفاضة بعام وكانت مبشرة بالانتفاضة.

في قصيدته المعلقة على جدار مخيم جنين، يقول خالد:

سنقرأ نقشهم في الارض

 لا للموت، لا للماء من كأس العدوّ

فهل ستسقط في السبات او الموات؟

لم يكذب الأطفال اذ كبروا، ولا اعتذروا من الشهداء

أو قبلوا من الأحياء اعذاراً

ولا أكلوا رغيفاً من أكاذيب السلام".

يكتب: منذ ان كنا على طرفي بلاد كلما اتسعت تضيق وكلما ضاقت تسللنا اليها

ويقول: فلنقاوم اذن، كي نَرى، ونُرى.

وفي قصيدة وطن التي حملت المشهد الأخير من مسلسل الدرب الطويل: قد صرت الآن وطناً تسكنه كل عصافير الزمن القادم.

_

ha

التعليقات

حماس كشركة قابضة

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

هل تعلمون أن قرابة العشرين ملياردولار هي مجموع تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، خلال العشر سنوات الماضية، وهي سنوات الانقسام القبيح، سنوات سلطة حماس الانقلابية، التي لاتزال تجهض تباعا كل محاولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لكامل عافيتها، وبمسلسل طويل ومكرر من خطاب الكذب والافتراء والتضليل، ومسلسل اطول وابشع من سياسات القمع  والاعتقال وملاحقة مختلف الحريات العامة ..!!

وهل تعلمون أن قرارا من الرئيس ابو مازن جعل من التأمين الصحي لكل اهالي قطاع غزة مجانيا،  ومع ذلك ما زالت سلطة حماس الانقلابية تفرض رسوما على مراجعة المشافي هناك، بل وانها تأخذ ثمن الأدوية التي تصرفها هذه المشافي للمرضى، علما انها ادوية ليست للبيع، واكثر من ذلك فإن مجموع الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة من هنا، يجري تهريب بعضها الى خارج المشافي لتباع في الصيدليات برغم  انها موسومة بأنها ليست للبيع ...!!

وهل تعلمون ان السولار الذي يحول الى قطاع الكهرباء في غزة، تسرق اجهزة حماس جله لإنارة انفاق التهريب، وليباع ما يفيض منه في السوق السوداء لأصحاب  مولدات الكهرباء الصغيرة ..!!

وهل تعلمون ان رواتب الأسرى والشهداء والشؤون الاجتماعية لم تنقطع يوما عن غزة، اضافة الى رواتب العاملين في الصحة والتربية، وهل تعلمون ان وزارة التربية في حكومة الوفاق الوطني، توزع الكتب المدرسية مجانا على طلاب قطاع غزة، ولا تفرض اية رسوم على الدراسة هناك، لكن سلطة حماس الانقلابية تبيع الكتب وتفرض الرسوم، ولاشيء بالمطلق من جباياتها وضرائبها التي تفرضها على اهلنا في القطاع المكلوم يحول الى خزينة السلطة الوطنية ..!!

وهل تعلمون ان مياه الشرب في غزة ملوثة باكثر من تسعين بالمئة، ما دفع بالرئيس ابو مازن للبحث عن محطة تحلية للمياه لإقامتها على شواطئ غزة، بتمويل اوروبي وقد تحصل على ذلك خلال زيارته لبرشلونة عام 2011 لإقامة هذه المحطة بقيمة 500 مليون دولار، غير ان سلطة حماس الانقلابية رفضت تخصيص ارض لهذه المحطة، بزعم ان اراضي الساحل الغزية جميعها معسكرات للمقاومة (..!!) وعلى ما يبدو انه من  اخلاق المقاومة الحمساوية، ان يظل اهلنا في غزة يشربون المياه الملوثة، لأن العافية وسلامة الصحة ليست من سمات المقاومين ..!!!

وهل تعلمون ان عملية  إعادة الاعمار في غزة تحولت الى سوق سوداء يباع فيها الاسمنت المخصص لهذه العملية، ولهذا ما زالت تتعثر تباعا، ولا يبدو انها ستمضي في دروبها الصحيحة، طالما بقيت سلطة حماس الانقلابية ترعى هذه السوق بأمرائها الذين باتوا من اصحاب الملايين ..!!

وهل تعلمون وينبغي ان تعلموا، ان هذه السلطة الانقلابية تفرض الضرائب وكيفما اتفق، على الاحياء والاموات معا هناك، اذ هي تبيع القبور وتفرض رسوما على الدفن وأسألوا  اهل غزة عن ذلك ..!! وبالضرائب والاستحواذ والهيمنة على كل الموارد واسواق البيع السوداء والبيضاء معا، باتت  حركة حماس كأنها شركة قابضة، لكن حتى دون قوانين عمل هذه الشركة وغاياتها الانتاجية، سوى غاية الربح ومراكمة رأس المال ..!!

 اذا قرابة العشرين مليار دولار خلال عشر سنوات هي تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، واكثر من 120 مليون دولار سنويا من جبايات حماس لا يجري تحويل اي قرش منها لخزينة السلطة الوطنية، والبعض هنا قال ان تحويلات السلطة الوطنية، تمويل للانقلاب الحمساوي ولابد من وقف هذا التمويل، لكن الرئيس ابو مازن قرر الا يدفع اهلنا في غزة ثمن هذا الانقلاب، فأبقى على هذه التحويلات، لكن بلغ السيل الزبى كما يقال، وآن الاوان ان تتحمل حماس نتائج رفضها للوحدة الوطنية، واصرارها على تأبيد الانقسام البغيض، غير ان هذا لا يعني ولن يعني ان السلطة الوطنية ستتخلى عن مسؤولياتها تجاه اهلنا في القطاع المكلوم، لكن على حماس ان تعرف وان تدرك ان مهمة انهاء الانقسام البغيض وتحصين الوحدة الوطنية، هي من صلب مهمات الحركة الوطنية بقيادتها الشرعية، ولن تتخلى عن هذه المهمة، أيا كانت الصعوبات والعراقيل التي تواجهها، وستعمل على تحقيق اهدافها النبيلة حتى بجراحات عميقة، ولن ينفع سلطة الانقلاب الحمساوية ان تواصل خطاب الأكاذيب والافتراءات لإحباط هذه المهة، وحتى تفيء الى رشدها، الرشد الذي ما زال غائبا حتى اللحظة، لاخيارات عديدة امامها، فإما ان تتحمل كافة  مسؤوليات الحكم في غزة، مسؤوليات العقد الاجتماعي الذي يؤمن الخبز والكرامة والامن والامان سوية، وإلا فعليها مغادرة الحكم، لحكومة وحدة وطنية وانتخابات شاملة، وهذا هو الخيار الوحيد الامثل اذا ما ارادت لها مستقبلا في الحركة الوطنية الفلسطينية، وبكلمات اخرى واخيرة فإما التعقل الوطني بقيمه النضالية والاخلاقية الرفيعة،  وإما على حماس ان تحصد عواصف الريح التي تزرع .    

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017