أمناء فصائل م.ت.ف وقادة وطنيون: نضال الأسرى جزء من صراعنا الوطني الشامل

اضراب الأسرى سيساهم في تعرية دولة الاحتلال الاسرائيلي ويبين حقيقة انتهاكاتها لحقوق الانسان والقوانين الدولية.  
-بالوحدة الوطنية ووضع القضية كأولوية لدى المؤسسات الدولية نساند الأسرى وندعم مطالبهم

أكد أمناء سر فصائل في منظمة التحرير الفلسطينية وقيادات وشخصيات وطنية على ضرورة تعرية سياسة دولة الاحتلال في تعاملها مع الأسرى الفلسطينيين وانتهاكها لحقوقهم المكفولة في القوانين الدولية، كما اعتبروا مساندة الأسرى واجبا وطنيا، وجزء من المعركة الوطنية الشاملة مع الاحتلال الاسرائيلي الاستعماري الاستيطاني. 

ورأى القادة في أحاديث منفصلة لاذاعة موطني اليوم الاثنين بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني وبدء الاضراب الشامل عن الطعام الذي يخوضه الأسرى في معتقلات الاحتلال بقيادة عضو اللجنة المركزية  لحركة فتح الأسير مروان البرغوثي وعميد الأسرى كريم يونس، رأوا في اضراب الأسرى  رسالة للمنظمات الدولية  الحقوقية لوضع قضيتهم في سلم أولوياتها، ودعوا إلى توحيد منهج العمل الوطني في الانتصار للأسرى ومساندتهم ومؤازرتهم حتى تحقيق مطالبهم، مع دعواتهم لجماهير الشعب الفلسطيني للمشاركة بالفعاليات وتغطيتها اعلاميا .

مي كيلة: لابد من تعرية سياسة دولة الاحتلال في تعاملها مع الاسرى وتحديدا الأطفال والنساء

نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح مي كيلة اعتبرت إسناد الأسرى في إضرابهم عن الطعام, مهمة وطنية لكل فلسطيني بالوطن والشتات,  ووصفت الاضراب باليوم الهام للحركة الأ ووكشفت عن وضع حركة فتح خطة  شاملة على صعيد الأقاليم لدعم صمود الأسرى. 
وقالت كيلة "إن الأسرى ينتظرون منا الكثير من الدعم في إضرابهم المفصلي لتحسين ظروفهم ونيل حريتهم. " واضافت فقالت:" هذا اليوم هام جدا للحركة الأسيرة والوطن بشكل عام حيث أعلن الأسرى الإضراب بقيادة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي, لتحقيق مطالبهم العادلة, 
ولفتت كيلة الى خطة وضعتها حركة فتح على صعيد الأقاليم لدعم صمود الأسرى". 
وشددت كيلة على ضرورة التحرك على المستوى الدولي لدعم قضية الأسرى عبر السفارات والجاليات في اطار خطة  تكشف معاناة الأسرى في معتقلات دولة الاحتلال  وكشف حقيقة صورة اسرائيل المزيفة التي تقدمها للغرب على انها دولة ديموقراطية وتعنى بالحقوق الإنسانية, وقال:" لابد من تعرية سياسة دولة الاحتلال ، والبيان للعالم عن كيفية تعاملها مع الاسرى خاصة الأطفال والنساء.
وأشارت كيلة وهي سفيرة فلسطين في ايطاليا إلى تنظيم مجموعة من الفعاليات في إيطاليا أهمها فعالية الصليب الأحمر الإيطالي, الذي ينظم اعتصاما لإيصال رسالة للأمم المتحدة, إضافة لمزيد من الرسائل للبرلمان الإيطالي ووزارة الخارجية ولجان حقوق الإنسان.

الزق: اضراب الأسرى جزء من المعركة الوطنية الشاملة مع الاحتلال 

واعتبر أمين سر هيئة العمل الوطني محمود الزق, أن الحركة الوطنية الأسيرة استعادت رمزيتها ووحدتها, بموافقة كافة القوى السياسية داخل معتقلات الاحتلال على خوض الإضراب عن الطعام حتى تحقيق مطالب الأسرى, مطالبا بمساندة الأسرى في معركتهم كونها جزء من المعركة الوطنية الفلسطينية الشامل.
وقال الزق إن وحدة الحركة الوطنية الأسيرة أساس لنجاح أي فعل نضالي داخل المعتقلات, مبينا أن هذه ليست معركة الأسرى وحسب وإنما معركة الوطن بأسره بكافة قواه السياسية والمجتمعية, ووصف الأسرى بفرسان الوطن الذين ربطوا القول بالفعل ويدفعون حريتهم ثمنا غاليا لنضالهم. 
ووجه الزق نداءا لسفراء الوطن بالخارج بلوضع  قضية الأسرى على أجندتهم ومن ضمن مهامهم المطلوب تنفيذها بالخارج, وطالبهم بتجنيد الجاليات الفلسطينية والعربية والإسلامية وكافة أحرار العالم في معركة النضال للتضامن مع الأسرى, حيث أنها قضية إنسانية, وأعدل قضية في هذا الكون لأن أسرانا يحاربون ضد اخر احتلال بالعالم. 
وأكد الزق تأهب الجميع للبدء في فعاليات التضامن والمساندة, مشيرا إلى افتتاح خيمة في قطاع غزة بمشاركة  القوى السياسية والمجتمعية كافة  لمساندة الأسرى في نضالهم, وستكون المقر لكافة الفعاليات الداعمة لهم. 

مجدلاني: رسالة الأسرى أن تكون قضيتهم أولوية لدى المنظمات الدولية والحقوقية 

ورأى الأمين العام لجبهة النضال الشعبي لتحرير فلسطين د.أحمد مجدلاني، ضرورة تحويل  قضية اضراب الأسرى إلى رسالة وحملة دولية وتحويلها إلى قضية رأي عام وتسليط أنظار العالم أجمع ومعاناتهم داخل المعتقلات وتحقيق مطالبهم المشروعة.
وقال :" نفهم رسالة الأسرى الأبطال الى العالم وهم يخوضون معركة الأمعاء الخاوية التي سيخوضنها بالتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني، وهي  أن لقضية الأسرى اولوية  على مستوى منظمات حقوق الإنسان، والمؤسسات الدولية لتوليد قوة ضغط على حكومة الاحتلال لتحقيق مطالب الأسرى"، لافتاً إلى أن قضية الأسرى ستأخذ حيزا كبير في اللقاء المقبل بين الرئيس محمود عباس ونظيره الأمريكي ترامب.
وأضاف مجدلاني قائلاً: " في هذا اليوم وبالإجماع الوطني وتحت مظلة منظمة التحرير وتحت قيادة الأسير القائد مروان البرغوثي  تبدأ معركة الأمعاء الخاوية للتعبير عن معاناة الأسرى داخل المعتقلات، ورفض سياسة الاحتلال الذي يمارسها الجلاد  الاسرائيلي لكسر ارادة الأسرى الأبطال.


أبو يوسف: توحيد منهج العمل الوطني في الانتصار للأسرى ومساندتهم حتى تحقيق مطالبهم 

وأكد الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية د.واصل أبو يوسف، تكامل مهمات القيادتين  السياسية الرسمية والشعبية ، وتوحيد منهج العمل الوطني  في الانتصار للأسرى الأبطال ومساندتهم لتحقيق مطالبهم.
وقال ابويوسف:" الدور السياسي الرسمي للقيادة الفلسطينية، قائم بتمسكها بمبدا حرية الأسرى كثابت وطني واشار الى  الجهود محلياً وعربياً وعالمياً مع انطلاق معركة الكرامة للأسرى بالتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني.
ووصف أبو يوسف الأسرى بأسطورة  التحدي والصمود ، واعتبر الاضراب الحالي  ذا أهمية استثنائية نظرا  لإعلان معظم الأسرى قرار خوضه وعلى رأسهم القائد الأسير مروان البرغوثي.،  ورأى بوجوب  تقديم الدعم المادي والمعنوي لتمكينهم الصمود حتى تحقيق مطالبهم المشروعة، وكسر عنجهية الاحتلال المجرم، 
ودعا أبو يوسف جماهير الشعب الفلسطيني للوقوف خلف الأسرى وتقديم الدعم المعنوي في الخروج بكل محافظات الوطن للتعبير عن الرفض لسياسات الاحتلال العنصرية الظالمة واللاانسانية بحق الأسرى داخل المعتقلات.
وأشار إلى المسيرة  المركزية ستنطلق من أمام النادي الأرثذوكسي في رام الله والتوجه إلى ميدان الشهيد ياسر عرفات، للبدء في فعاليات جماهيرية وشعبية بالتزامن مع فعاليات مشابهة في جميع محافظات الوطن، ومخيمات الشتات، ومراكز أحرار العالم.

العوض: بالوحدة الوطنية، والتوجه للمؤسسات الدولية نساندة الأسرى في معركة الكرامة والحرية

ورأى عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وليد العوض، الوحدة الوطنية، والتوجه لكافة المؤسسات الدولية السبيل  لمساندة الأسرى في معركتهم من أجل الكرامة والحرية.
وقال العوض :" :" ان الشعب الفلسطيني كافة اليوم يقف خلف الحركة الأسيرة في معركة التحدي والكرامة والحرية"، لافتاً لاعتصام الجماهير في ميادين الوطن كافة للتعبر عن وحدتها خلف قضية الأسرى، 
وقال العوض:"إن شعبنا يناصر الحركة الأسيرة، وهذا يتطلب وحدة وطنية شاملة وتوجه لكافة المؤسسات الدولية وفي مقدمتها الصليب الأحمر الدولي، من أجل مساندة الاسرى في قضيتهم".
ودعا العوض كافة المؤسسات الدولية للضغط على دولة الاحتلال، من أجل الالتزام بالميثاق العالمي لحقوق الانسان، والتعامل مع الاسرى الفلسطينيين كأسرى حرب.
ووصف العوض يوم الاسير الفلسطيني باليوم الوطني بامتياز"، مشيراً لخوض الأسرى الفلسطينيينون معركة الحرية والكرامة، واضرابهم عن الطعام منذ الصباح، بعد تقديمهم يوم أمس سلسلة مطالبهم التي تندرج في إطار معركة التحدي مع إدارة المعتقلات، ، بعد ممارسة سلطات الاحتلال البطش والتعذيب عليهم.

عبد الكريم: الأسرى يرفعون رؤوسنا ونعتبر اضرابهم نداء حق ليسمعه المجتمع الدولي 

نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قيس عبد الكريم،اعتبر خوض الاسرى الفلسطينيين اضرابا جماعيا عن الطعام في يوم الاسير الفلسطيني محاولة لرد الاعتبار لحقوقهم، وبمثابة نداء للمجتمع الدولي لاتخاذ اجراءات مناسبة، تضع حدا لمخالفات دولة الاحتلال للمواثيق والاعراف الدولية.
وقال عبد الكريم:" هذا الاضراب الجماعي يأتي في يوم الاسير الفلسطيني الذي خصصه شعبنا لتكريم والتضامن مع أسرى الحرية الذين يرفعون رؤوسنا جميعاً، باستمرار نضالهم لنيل الحرية والاستقال، حتى وإن كانوا خلف القضبان،  وقال :" ان جماهير شعبنا،تحتضن اضراب الحركة الاسيرة داعياً الكل الفلسطيني للتعبير عن ذلك بالدعم والاسناد.
وأضاف عبد الكريم:" نحن نؤكد دعمنا للمعركة البطولية التي يخوضها الاسرى داخل المعتقلات بظروفهم الصعبة، ولن نقبل بانتهاك حقوقهم او المس بكرامتهم وسلبهم حقوقهم  .

دولة: مؤازرة الاسرى ومساندتهم والمشاركة بالفعاليات وتغطيتها اعلاميا يرفع معنوياتهم 

ودعا رئيس اللجنة الإعلامية للإضراب والناطق بإسمها عبد الفتاح دولة، جماهير الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات للمشاركة في فعاليات مساندة الأسرى في معركتهم ومؤازرتهم وتقديم الدعم المعنوي لهم للإستمرار حتى تحقيق مطالبهم المشروعة.
ورأى  دولة دورا فاعلا للإعلام الفلسطيني في إنجاح الإضراب عبر التغطية الدائمة والمتابعة المستمرة لمجرياته والدقة في نقل المعلومة ورفع معنويات الأسرى ، لافتا الى متابعة الأسرى لفعاليات التضامن.
ودعا المواطنين  إلى الاعتصام في الخيم التي تنتشر في مراكز المدن الفلسطينية، وبمشاركة أحرار العالم.
وأوضح رئيس اللجنة الإعلامية للإضراب والناطق بإسمها أن الإضراب بدأ اليوم بمشاركة أكثر من 1500 أسير في المعتقلات الإسرائيلية، لتحقيق مطالب انسانية ، مشيراً إلى أن هذا الإضراب هو الإضراب 24 الذي تخوضه الحركة الأسيرة بشكل عام.
وتابع دولة حديثه مبينا مطالب الأسرى فقال:" انها تتلخص بتركيب هاتف عمومي للأسرى الفلسطينيين في جميع المعتقلات والأقسام بهدف التواصل إنسانياً مع ذويهم، وإعادة الزيارة الثانية التي تم إيقافها، وانتظام الزيارات كل أسبوعين وعدم تعطيلها، والعمل على إدخال الأطفال والأحفاد تحت سن 16 مع كل زيارة، و إغلاق ما يسمى "مستشفى سجن الرملة" لعدم صلاحيته بتأمين العلاج اللازم، وإنهاء سياسة الإهمال الطبي، وإطلاق حرية  الأسرى المرضى خاصة ذوي الإعاقات والأمراض المستعصية، و التجاوب مع احتياجات ومطالب الأسيرات الفلسطينيات سواء بالنقل الخاص واللقاء المباشر بدون حاجز خلال الزيارة، وتأمين معاملة إنسانية للأسرى خلال تنقلاتهم بالبوسطة، وإرجاع الأسرى إلى المعتقلات من العيادات والمحاكم وعدم إبقائهم في المعابر. ووضع  المطابخ تحت إشراف الأسرى الفلسطينيين بشكل كامل، وإدخال الكتب، الصحف، الملابس والمواد الغذائية والأغراض الخاصة للأسير ، وإنهاء سياسة العزل الانفرادي، والغاء سياسة الاعتقال الإداري، وإعادة التعليم في الجامعة العبرية المفتوحة.
دولة أوضح ان معظم مايطالب به الأسرى كان متوفرا لكن ما يسمى مصلحة المعتقلات ألغت الكثير منها.
وقال دولة: "إن الحركة الأسيرة عملت على تحقيق مطالبها من من خلال الحوار والنقاش مع  ما يسمى مصلحة المعتقلات الاسرائيلية، لكن تعنتها ورفضها قد أجج الأمور وصعدها".

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017