سوسية.. الخربة الخراب

 عُلا موقدي

إلى الشمال من بلدة كفر الديك غرب سلفيت، تقع خربة سوسية، حيث تحتوي على آثار أنقاض قرية كانت عامرة، ولعل سوسية تحريف (سوسي) السريانية بمعنى أحصنة، ويتداول أهل البلدة قصة خرابها "أن فاردة عروس من عقربا في نابلس، مرت من جانبها فخطفها سكان الخربة، واجتمع أهل العروس، وهاجموا الخربة ليلا، وذبحوا كل ساكنيها".

 سوسية التي تتربع على قمة التلة التي تقابل أرض المقابر، وقبل واد أم حنون، حيث يقابلها من الغرب خربه كيساريا، ومن الشمال بركس لمستوطن يعتلي منطقة ظهر صبح، كبداية لبؤرة استيطانية جديدة في المنطقة، ومن الشرق تزحف مستوطنة بروخين، ومن الجنوب الغربي تبتلع الأرض مصانع "عالي زهاف"، تصل إليها عن طريق دخلة ترابية، بالكاد يتم ملاحظتها على الطريق الواصل بين قريتي بروقين وكفر الديك، تمشي فيها بطرق التوائية متعرجة لتصل إلى الجسر، الذي يمر فوقه شارع مستوطنة "عالي زهاف" الالتفافي، الذي يصل بك الى تلال ووديان تعلوها أشجار الزيتون، وتتوزع فيها غرف زراعية.

تصعد التلة فتواجهك بئر تاريخية يزيد عمقها عن 10 أمتار حفرت بالصخر على شكل اجاصه، تمتلئ بالماء، تمشي عبر ممر جوانبه من حجارة مهذبة لتصل أعلى التلة، حيث يتربع مسجد سوسية، الذي لا يزال يحرس المكان بجدرانه التي يزيد عرضها عن المتر، وشبابيكه الضيقة، تدخل من بابه المقوس من جهة الشمال، لتجد أربعة عقود متقاطعة يتوسطها عمود دائري مزخرف، وفي جداره الجنوبي محراب بني بعناية فائقة يعلوه قوس، وقد تهدم زاوية المبنى الشرقية الشمالية، وظهرت آثار حفريات في أرضيته بحثا عن الذهب من قِبل لصوص الآثار، بينما غطت سقفه الأعشاب الخضراء، والأشجار تحيط به من كل مكان حيث شجر الزيتون الرومي، والصبر، والرمان.

وفي الجهة الشرقية من الخارج، تظهر حجارة كبيرة تنزل حوالي المترين عن مستوى أرضية المسجد، ويظهر فيها اختلاف واضح لتعزز رواية المزارعين "بأن هناك بناء رومانيا أسفل الخربة"، ومن الغرب تظهر أسقف المباني، والآبار، والأحواش، والأقواس، التي تزين سقوفها أزهار العشب الطبيعي، لتخفي تحتها تاريخ، وحضارة منسية، تنتظر من يكشفها، ويرممها، ويحافظ عليها، ويعيد لها الحياة.

رئيس بلدية كفر الديك جمال الديك يقول لـ"وفا": تتميز بلدة كفر الديك بطابع جبلي، أكسبها قوة، ومنعة، وجعلها محط اهتمام الحضارات السابقة في البناء على قمم الجبال، فالآثار الرومانية والبيزنطية والإسلامية شاهدة على الحضارات التي مرت عليها من خلال النواميس المحفورة في الصخر، والخرب المترامية على جبالها، والتي يصل عددها إلى 9 خرب، وهي: قيسارية، وإشراف، وديريا، ودير قلعة، وخربتي الحمقة، وبنات بر، ودير سمعان، وخربة عرارة، وسوسية، بالإضافة إلى المقامات الدينية، والتي يشتهر منها أربعة مقامات، وهي: أبو عطاف، والحج عرفان، وأحمد الفقيه، والشيخ صبح، بالإضافة إلى عيون الماء، التي زودت السكان عبر المراحل التاريخية بالماء، وأشهرها ثلاث عيون: الفوارة، وعين صريدة، وعين المزراب، كما اهتم أهالي البلدة ببناء آبار الجمع، التي لا يكاد يخلو منها بيت، أو خربة، أو جبل.

وتعتبر الغرف الزراعية التي بنيت بجانب الخربة الأثرية هي الحامي الوحيد لها، حيث تعددت أشكالها، ونظام البناء فيها، فمنها ما هو بالطوب، وعقد بالخرسانة، ومنها بجدران طوب، والعقد بالزينكو –الصفيح المعدني-، وبعضها جدران، وسقف زينكو، وبعضها الآخر غرف معلقة فوق الشجر، ومبنية واجهات، وسقف بالخشب، ومغطى بالبلاستيك المقوى، حيث يقيم فيها المزارعون أيام العطل، وهي مفروشة، ومزودة بطرق مبتكرة بالكهرباء، عن طريق البطاريات، والإضاءة المخزنة.

المزارع ناجح حرب، الذي يقيم في إحدى الغرف الزراعية الواقعة الى جانب خربة سوسية، يقول: في أوائل الثمانينات أسس المرحوم فيصل عبد المجيد حيث كان يعاني من مرض الربو، فأسس غرفتين، ومعرشا، وكان يربي الأغنام، وتلاه محمود ياسين، وزوجته، اللذان عاشا في غرفتهما الزراعية، ثم توالى بناء الغرف، ليصل عددها الآن (27) غرفة زراعية.

وقد تعرضت (7) غرف للهدم من قبل قوات الاحتلال، بالرغم من أن اصحابها مستكملين لإجراءات الترخيص الزراعي، وبعضها هدم مرتين، وبدعم من مؤسسات، مثل: الإغاثة الزراعية، ومديرية الزراعة، وعلى نفقة المواطنين في معظم الحالات تم انشاء حوالي 15 بئر ماء، وقد تعرضت 6 آبار منها للهدم من قبل قوات الاحتلال.

منسق لجنة الدفاع عن الأراضي في محافظة سلفيت جمال الأحمد يوضح: تم الاستيلاء على معظم أراضي كفر الديك لصالح مستوطنات "عالي زهاف"، و"بدوئيل وبروخين"، كما اعتبر جزء كبير من أراضيها محمية طبيعية، بالإضافة إلى شارع "عالي زهاف" الالتفافي، الذي دمر مساحات واسعة من الأرض، ومنع البناء فيها، تحت حجة ما يسمى "بالارتداد الأمني" للشارع، كما عزل ما يقارب 7 آلاف دونم من الجهة الشمالية، والتي تعرف بالواد الشامي.

تقع بلدة كفر الديك غرب مدينة سلفيت، وتبعد عنها ما يقارب 18 كم، يبلغ عدد سكانها حسب دائرة الاحصاء الفلسطيني المركزي لعام 2016 (5524) نسمة، وتبلغ مساحة مخططها الهيكلي (1251) دونما، وتقدر مساحة أراضيها بـ(17) ألف دونم.

_

ha

التعليقات

حماس كشركة قابضة

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

هل تعلمون أن قرابة العشرين ملياردولار هي مجموع تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، خلال العشر سنوات الماضية، وهي سنوات الانقسام القبيح، سنوات سلطة حماس الانقلابية، التي لاتزال تجهض تباعا كل محاولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لكامل عافيتها، وبمسلسل طويل ومكرر من خطاب الكذب والافتراء والتضليل، ومسلسل اطول وابشع من سياسات القمع  والاعتقال وملاحقة مختلف الحريات العامة ..!!

وهل تعلمون أن قرارا من الرئيس ابو مازن جعل من التأمين الصحي لكل اهالي قطاع غزة مجانيا،  ومع ذلك ما زالت سلطة حماس الانقلابية تفرض رسوما على مراجعة المشافي هناك، بل وانها تأخذ ثمن الأدوية التي تصرفها هذه المشافي للمرضى، علما انها ادوية ليست للبيع، واكثر من ذلك فإن مجموع الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة من هنا، يجري تهريب بعضها الى خارج المشافي لتباع في الصيدليات برغم  انها موسومة بأنها ليست للبيع ...!!

وهل تعلمون ان السولار الذي يحول الى قطاع الكهرباء في غزة، تسرق اجهزة حماس جله لإنارة انفاق التهريب، وليباع ما يفيض منه في السوق السوداء لأصحاب  مولدات الكهرباء الصغيرة ..!!

وهل تعلمون ان رواتب الأسرى والشهداء والشؤون الاجتماعية لم تنقطع يوما عن غزة، اضافة الى رواتب العاملين في الصحة والتربية، وهل تعلمون ان وزارة التربية في حكومة الوفاق الوطني، توزع الكتب المدرسية مجانا على طلاب قطاع غزة، ولا تفرض اية رسوم على الدراسة هناك، لكن سلطة حماس الانقلابية تبيع الكتب وتفرض الرسوم، ولاشيء بالمطلق من جباياتها وضرائبها التي تفرضها على اهلنا في القطاع المكلوم يحول الى خزينة السلطة الوطنية ..!!

وهل تعلمون ان مياه الشرب في غزة ملوثة باكثر من تسعين بالمئة، ما دفع بالرئيس ابو مازن للبحث عن محطة تحلية للمياه لإقامتها على شواطئ غزة، بتمويل اوروبي وقد تحصل على ذلك خلال زيارته لبرشلونة عام 2011 لإقامة هذه المحطة بقيمة 500 مليون دولار، غير ان سلطة حماس الانقلابية رفضت تخصيص ارض لهذه المحطة، بزعم ان اراضي الساحل الغزية جميعها معسكرات للمقاومة (..!!) وعلى ما يبدو انه من  اخلاق المقاومة الحمساوية، ان يظل اهلنا في غزة يشربون المياه الملوثة، لأن العافية وسلامة الصحة ليست من سمات المقاومين ..!!!

وهل تعلمون ان عملية  إعادة الاعمار في غزة تحولت الى سوق سوداء يباع فيها الاسمنت المخصص لهذه العملية، ولهذا ما زالت تتعثر تباعا، ولا يبدو انها ستمضي في دروبها الصحيحة، طالما بقيت سلطة حماس الانقلابية ترعى هذه السوق بأمرائها الذين باتوا من اصحاب الملايين ..!!

وهل تعلمون وينبغي ان تعلموا، ان هذه السلطة الانقلابية تفرض الضرائب وكيفما اتفق، على الاحياء والاموات معا هناك، اذ هي تبيع القبور وتفرض رسوما على الدفن وأسألوا  اهل غزة عن ذلك ..!! وبالضرائب والاستحواذ والهيمنة على كل الموارد واسواق البيع السوداء والبيضاء معا، باتت  حركة حماس كأنها شركة قابضة، لكن حتى دون قوانين عمل هذه الشركة وغاياتها الانتاجية، سوى غاية الربح ومراكمة رأس المال ..!!

 اذا قرابة العشرين مليار دولار خلال عشر سنوات هي تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، واكثر من 120 مليون دولار سنويا من جبايات حماس لا يجري تحويل اي قرش منها لخزينة السلطة الوطنية، والبعض هنا قال ان تحويلات السلطة الوطنية، تمويل للانقلاب الحمساوي ولابد من وقف هذا التمويل، لكن الرئيس ابو مازن قرر الا يدفع اهلنا في غزة ثمن هذا الانقلاب، فأبقى على هذه التحويلات، لكن بلغ السيل الزبى كما يقال، وآن الاوان ان تتحمل حماس نتائج رفضها للوحدة الوطنية، واصرارها على تأبيد الانقسام البغيض، غير ان هذا لا يعني ولن يعني ان السلطة الوطنية ستتخلى عن مسؤولياتها تجاه اهلنا في القطاع المكلوم، لكن على حماس ان تعرف وان تدرك ان مهمة انهاء الانقسام البغيض وتحصين الوحدة الوطنية، هي من صلب مهمات الحركة الوطنية بقيادتها الشرعية، ولن تتخلى عن هذه المهمة، أيا كانت الصعوبات والعراقيل التي تواجهها، وستعمل على تحقيق اهدافها النبيلة حتى بجراحات عميقة، ولن ينفع سلطة الانقلاب الحمساوية ان تواصل خطاب الأكاذيب والافتراءات لإحباط هذه المهة، وحتى تفيء الى رشدها، الرشد الذي ما زال غائبا حتى اللحظة، لاخيارات عديدة امامها، فإما ان تتحمل كافة  مسؤوليات الحكم في غزة، مسؤوليات العقد الاجتماعي الذي يؤمن الخبز والكرامة والامن والامان سوية، وإلا فعليها مغادرة الحكم، لحكومة وحدة وطنية وانتخابات شاملة، وهذا هو الخيار الوحيد الامثل اذا ما ارادت لها مستقبلا في الحركة الوطنية الفلسطينية، وبكلمات اخرى واخيرة فإما التعقل الوطني بقيمه النضالية والاخلاقية الرفيعة،  وإما على حماس ان تحصد عواصف الريح التي تزرع .    

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017