أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

وفيما يلي أبرز ما تناولته الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الأربعاء:

"يديعوت أحرونوت" :

"العائلة هي الرابحة": انطلاق خطة كحلون التي ستضمن توفيرا للعائلات بآلاف الشواقل سنويا،  بزيادة نقاط الاستحقاق لعائلات لديها أولاد بقيمة مئات الشواقل، والحصول على هبات بقيمة أربعمئة وخمسون شيقلا لاؤلئك الذين يتقاضون خمسة آلاف شيقل شهريا، كما تشتمل بند خفض الأسعار في سوق الاتصالات "أسعار الهواتف الخلوية"، وخفض أسعار ملابس الأطفال والأحذية

كحلون لم يطلع رئيس الوزراء نتنياهو ولم ينسق معه حول اطلاق الخطة

سيما كدمون كتبت: الخطة تشكل انتقاما خالصا جليا وواضحا، وتقصد العلاقة بين نتنياهو وكحلون التي شهدت بعض التوتر مؤخرا،  وجابي تسوكر كتب " اقتصاد انتخابات"، وآخر يعتبر الخطة  "بشرى حقيقية"

والدي الجندي هدار جولدن الذي قتل في معركة "الجرف الصامد" العسكرية في غزة سينضمان الى رئيس الأركان جابي اشكنازي، وسيشاركان في مسيرة الإحياء، التي تنظم في كل عام في بولندا لذكرى "الهلوكوست "

رحيل محرر صحيفة "يديعوت احرونوت" سابقا موشي فاردي عن 79 عاما

"معاريف":

"فائدة مفاجئة".. دون أن يطلع رئيس الوزراء أعلن الوزير موشي كحلون أمس بشرى خطته الاقتصادية التي أطلق عليها اسم "من أجل العائلة وللعائلة فقط"، التي تشتمل على فوائد، ومنافع تقدر بأربعة مليارات شيقل، وموجه بشكل خاص لذوي الدخل المتوسط

في حزب الليكود هناك شعور بالغضب على كحلون لإعلانه عن الخطة دون اعلام رئيس الوزراء، بينما المقربون من نتنياهو اعتبروا خطته خطوة بالاتجاه الصحيح

ستة مرشحين سيتنافسون على رئاسة حزب العمل: عضو الكنيست مرجليت ، وهرتصوغ ، وعمير بيرتس، وعمربارليف، والميجرجنرال يومتوف ساميا، والوزير السابق آفي جاباي.

التئام الكنيست الأسبوع القادم للمصادقة على تأجيل انطلاق بث هيئة البث الجديدة

احباط اعتداء ارهابي في فرنسا مع اقتراب موعد الانتخابات الفرنسية

انجاز طبي يحققه مستشفى بوريا في طبريا "عملية جراحية معقدة جدا وحديثة باسترجاع لسان، لسان مصابه بالسرطان، ومن يقف وراء هذا الانجاز طبيبان عربيان مدير قسم جراحة الفم والفك الدكتور عماد ابو النعاج، واخصائي الجراحة التجميلية الدكتور أبو جبل 

"اسرائيل هيوم":

" فوائد ومنافع وسياسة ".. كحلون عرض خطته الاقتصادية مؤكدا أن على الدولة ان تعطي وليس أن تأخذ فقط، ورئيس الوزراء وصف الخطة بأنها خطوة في الاتجاه الصحيح، ومن المرجح أن يتم قبولها

بريطانيا تعلن عن تبكير موعد الانتخابات "انتخابات خاطفة"، وتتساءل الصحيفة هل المحافظون في طريقهم نحو أحكام سيطرتهم على السياسة البريطانية؟

العثور على جثة الشاب المفقود الثالث في بحيرة طبريا

نتنياهو: مروان البرغوثي ليس قائدا سياسيا

الحكم على شرطي فلسطيني بالسجن ست سنوات بتهمة قتل مستوطن قرب قبر يوسف عام 2011، والنيابة تستأنف على الحكم

ممثلون لمنظمة التحرير الفلسطينية يطلبون تدخلا أميركيا للضغط على اسرائيل للاستجابة لمطالب الأسرى

العثور على قائد سابق للوحدة البحرية الاسرائيلية " شيتت13" ميتا في غرفة بفندق بتايلاند

"هآرتس":

مجلس التعليم العالي يخطط لفتح صفوف خاصة لليهود المتزمتين دينيا للرجال وللنساء على حد سواء في الكليات ومؤسسات التعليم العالي المختلفة في البلاد، وذلك لتشجيع دمجهم دينيا من اليهود في الحياة الأكاديمية الإسرائيلية

كحلون يعلن عن سلسلة مزايا للأهالي وللشرائح الضعيفة

تيريزا ماي تعلن عن تبكير موعد الانتخابات البريطانية في خطوة يتوقع ان تزيد من قوتها

بعد مرور ثلاثين عاما يتضح ان الدولة أنشأت مباني على أراض فلسطينية خاصة في بيت ايل

لماذا حجارة الفلسطينيين تخيف أكثر من حجارة المستوطنين، في اشارة لتهاون الجيش الإسرائيلي مع المستوطنين

دولة الاحتلال الإسرائيلي تخنق مدينة الخليل بالحواجز، وتفرض عليهم العزل

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017