عندما تتشابه الأقدار

 أمل حرب

تتشابه القصص والحكايات والتشابه بالمصير قد يصل حد التطابق لدى أهالي الأسرى، فإلى جانب حكايات معاناة الأسرى في سجون الاحتلال، هنالك قصص وحكايات لا تنتهي وهناك أمهات وأخوات وزوجات تشاركن المصير بفقدان الأحبة خلف قضبان الأسر، "فكنّ شريكات في التضحية والمعاناة".

هذا ما قالته أم بسام عمرو (67 عاما) من مدينة الخليل، وهي أم للشهيد حازم عمرو، والمحرر المبعد أيمن، ولثلاث بنات هن زوجات أسرى محكومين بالمؤبدات، وحفيدة لم يستثنها القدر من الشرب من ذات الكأس.

وأضافت، "حياة بناتي تغيرت بشكل كامل كونهن زوجات أسرى، منهن من أصبحت تعيل أسرتها وتتحمل كافة المسؤولية في تربية أبنائها، وتدعم شقيقاتها اللواتي يشاركنها نفس المأساة.... والصغرى تعيش معي في البيت وما زالت متمسكة بزوجها الذي حكم عليه الاحتلال بالسجن المؤبد".

وتابعت: عانت أسرتي كثيرا من الاحتلال، فبعد ان أمضى ابني أيمن 12 عاما في الأسر تم إبعاده إلى غزة، ولزيارته قصة معاناة أخرى أصعب من زيارته في الأسر.. نسافر إلى الأردن ومن ثم إلى مصر وصولا إلى غزة لنشاهده ونطمئن على أحواله ونحدثه بأخبار عائلته التي حرم منها.

وقالت: "الله يصبر الأسرى وأسرهم ..والله يفرجها عليهم.. الله يعطي الصبر والقوة لزوجاتهم على مواجهة الحياة".

من جانبها، أكدت نجوى عمرو، التي تشارك والدتها معاناة الأسر، وهي زوجة الأسير طالب عمرو والمحكوم 7 مؤبدات، والتي قضى منها 15 عاما، ان حياتها تغيرت رأسا على عقب بعد اعتقال زوجها، الذي تلاه اعتقال زوجيّ أختيها.

وأشارت إلى أن الصدمة الأولى التي عايشتها كانت لحظة المداهمة لمنزلها ومن ثم اعتقال زوجها بشكل تعسفي وما رافقه من إرهاب الأطفال وتحطيم الأبواب في منتصف الليل.

وأوضحت ان الحياة صعبة جدا في غياب الزوج.. "والمسؤولية كبيرة، فعائلتي مكونة من أربعة أولاد وبنتين"، مشيرة إلى انها كانت حاملا بطفلها الأصغر وعانت من حالة نفسية سيئة أثناء ولادته نتيجة غياب زوجها القصري وحرمانها من مشاركتها الحالة بفرحها ومشاعرها.

 وأضافت، "في هذه المرحلة تدرك المرأة الواقع ..لا وقت للعواطف والنحيب، ويجب ان تكون قوية وتعطي من حولها القوة، ولأن رواتب الأسرى لا تكفي لإعالة الأسرة، بدأت ابحث عن عمل لإعانة أسرتي وللتغلب على مصاعب الحياة وتحقيق الذات".

اما بالنسبة إلى زيارة الأسرى، فكانت ممنوعة في البداية، بعد ذلك أصبحت مرة في السنة، قالت "نتحدث فيها عن وضع أبنائنا وتربيتهم .. ويكثر زوجي من تقديري ورفع معنوياتي ويعطيني الثقة بأنني قادرة على تحمل المسؤولية وتربية أولادنا تربية حسنة".

وتابعت عمرو: لم أبق وحدي زوجة أسير، شاركتني ابنتي نفس المأساة .. فبعد زيارة إلى والدها في السجن طلب يدها أحد الأسرى، وبعد خروجه من السجن بستة أشهر تزوجا، وكان الموقف صعب علي في هذه المناسبة التي كنت بأمس الحاجة لوجود زوجي ومشاركته فرحة ابنتنا، ولكن الفرحة لم تكتمل، فبعد ستة أشهر من زواجها اعتقل زوجها بتهمة عملية خطف أحد الجنود للمطالبة بتحرير الأسرى، وحكم علية بالسجن المؤبد .. وأنجبت ابنتي طفلها الأول وزوجها في الأسر.

وأشارت إلى أنها وبحكم عملها في تجمع أسر الشهداء واطلاعها على واقع زوجات الشهداء والأسرى ان المعاناة تختلف من سيدة إلى أخرى، فمنهن من تغلبت على الواقع وعززت قدراتها وطورت إمكانياتها بالعلم والعمل، ومنهن من عاشت في بيوت عائلات أزواجهن وربين أولادهن، ومنهن من انتقلت إلى بيوت آبائهن ورضيت بالواقع، وأخريات آثرن الانفصال عن أزواجهن الأسرى والمحكومين مدى الحياة، وأخريات يعشن حياة صعبة وضغوطا من الأسير أو عائلته تحت شعار كلام الناس والعادات والتقاليد.

وعن تجربتها الشخصية، قالت عمرو "استمددت قوتي من أمي الصابرة والحنونة، ومعرفتي بقصص أسر الأسرى والشهداء، وأعطيت هذه القوة لأبنائي ولأخواتي زوجات الأسرى"، مشيرة إلى أن اجتماعهن مع بعضهن وحديثهن عن حياتهن في ظل غياب أزواجهن قصريا، "هو تحدٍ للحياة، فرغم المكانة والتقدير والاحترام من ابنائهن وأزواجهن إلا انهن يعشن الأسر ويشاركن ازواجهن نفس فترة الحكم".

ـــــــــــــــ

ha

التعليقات

حماس كشركة قابضة

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

هل تعلمون أن قرابة العشرين ملياردولار هي مجموع تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، خلال العشر سنوات الماضية، وهي سنوات الانقسام القبيح، سنوات سلطة حماس الانقلابية، التي لاتزال تجهض تباعا كل محاولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لكامل عافيتها، وبمسلسل طويل ومكرر من خطاب الكذب والافتراء والتضليل، ومسلسل اطول وابشع من سياسات القمع  والاعتقال وملاحقة مختلف الحريات العامة ..!!

وهل تعلمون أن قرارا من الرئيس ابو مازن جعل من التأمين الصحي لكل اهالي قطاع غزة مجانيا،  ومع ذلك ما زالت سلطة حماس الانقلابية تفرض رسوما على مراجعة المشافي هناك، بل وانها تأخذ ثمن الأدوية التي تصرفها هذه المشافي للمرضى، علما انها ادوية ليست للبيع، واكثر من ذلك فإن مجموع الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة من هنا، يجري تهريب بعضها الى خارج المشافي لتباع في الصيدليات برغم  انها موسومة بأنها ليست للبيع ...!!

وهل تعلمون ان السولار الذي يحول الى قطاع الكهرباء في غزة، تسرق اجهزة حماس جله لإنارة انفاق التهريب، وليباع ما يفيض منه في السوق السوداء لأصحاب  مولدات الكهرباء الصغيرة ..!!

وهل تعلمون ان رواتب الأسرى والشهداء والشؤون الاجتماعية لم تنقطع يوما عن غزة، اضافة الى رواتب العاملين في الصحة والتربية، وهل تعلمون ان وزارة التربية في حكومة الوفاق الوطني، توزع الكتب المدرسية مجانا على طلاب قطاع غزة، ولا تفرض اية رسوم على الدراسة هناك، لكن سلطة حماس الانقلابية تبيع الكتب وتفرض الرسوم، ولاشيء بالمطلق من جباياتها وضرائبها التي تفرضها على اهلنا في القطاع المكلوم يحول الى خزينة السلطة الوطنية ..!!

وهل تعلمون ان مياه الشرب في غزة ملوثة باكثر من تسعين بالمئة، ما دفع بالرئيس ابو مازن للبحث عن محطة تحلية للمياه لإقامتها على شواطئ غزة، بتمويل اوروبي وقد تحصل على ذلك خلال زيارته لبرشلونة عام 2011 لإقامة هذه المحطة بقيمة 500 مليون دولار، غير ان سلطة حماس الانقلابية رفضت تخصيص ارض لهذه المحطة، بزعم ان اراضي الساحل الغزية جميعها معسكرات للمقاومة (..!!) وعلى ما يبدو انه من  اخلاق المقاومة الحمساوية، ان يظل اهلنا في غزة يشربون المياه الملوثة، لأن العافية وسلامة الصحة ليست من سمات المقاومين ..!!!

وهل تعلمون ان عملية  إعادة الاعمار في غزة تحولت الى سوق سوداء يباع فيها الاسمنت المخصص لهذه العملية، ولهذا ما زالت تتعثر تباعا، ولا يبدو انها ستمضي في دروبها الصحيحة، طالما بقيت سلطة حماس الانقلابية ترعى هذه السوق بأمرائها الذين باتوا من اصحاب الملايين ..!!

وهل تعلمون وينبغي ان تعلموا، ان هذه السلطة الانقلابية تفرض الضرائب وكيفما اتفق، على الاحياء والاموات معا هناك، اذ هي تبيع القبور وتفرض رسوما على الدفن وأسألوا  اهل غزة عن ذلك ..!! وبالضرائب والاستحواذ والهيمنة على كل الموارد واسواق البيع السوداء والبيضاء معا، باتت  حركة حماس كأنها شركة قابضة، لكن حتى دون قوانين عمل هذه الشركة وغاياتها الانتاجية، سوى غاية الربح ومراكمة رأس المال ..!!

 اذا قرابة العشرين مليار دولار خلال عشر سنوات هي تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، واكثر من 120 مليون دولار سنويا من جبايات حماس لا يجري تحويل اي قرش منها لخزينة السلطة الوطنية، والبعض هنا قال ان تحويلات السلطة الوطنية، تمويل للانقلاب الحمساوي ولابد من وقف هذا التمويل، لكن الرئيس ابو مازن قرر الا يدفع اهلنا في غزة ثمن هذا الانقلاب، فأبقى على هذه التحويلات، لكن بلغ السيل الزبى كما يقال، وآن الاوان ان تتحمل حماس نتائج رفضها للوحدة الوطنية، واصرارها على تأبيد الانقسام البغيض، غير ان هذا لا يعني ولن يعني ان السلطة الوطنية ستتخلى عن مسؤولياتها تجاه اهلنا في القطاع المكلوم، لكن على حماس ان تعرف وان تدرك ان مهمة انهاء الانقسام البغيض وتحصين الوحدة الوطنية، هي من صلب مهمات الحركة الوطنية بقيادتها الشرعية، ولن تتخلى عن هذه المهمة، أيا كانت الصعوبات والعراقيل التي تواجهها، وستعمل على تحقيق اهدافها النبيلة حتى بجراحات عميقة، ولن ينفع سلطة الانقلاب الحمساوية ان تواصل خطاب الأكاذيب والافتراءات لإحباط هذه المهة، وحتى تفيء الى رشدها، الرشد الذي ما زال غائبا حتى اللحظة، لاخيارات عديدة امامها، فإما ان تتحمل كافة  مسؤوليات الحكم في غزة، مسؤوليات العقد الاجتماعي الذي يؤمن الخبز والكرامة والامن والامان سوية، وإلا فعليها مغادرة الحكم، لحكومة وحدة وطنية وانتخابات شاملة، وهذا هو الخيار الوحيد الامثل اذا ما ارادت لها مستقبلا في الحركة الوطنية الفلسطينية، وبكلمات اخرى واخيرة فإما التعقل الوطني بقيمه النضالية والاخلاقية الرفيعة،  وإما على حماس ان تحصد عواصف الريح التي تزرع .    

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017