عندما تتشابه الأقدار

 أمل حرب

تتشابه القصص والحكايات والتشابه بالمصير قد يصل حد التطابق لدى أهالي الأسرى، فإلى جانب حكايات معاناة الأسرى في سجون الاحتلال، هنالك قصص وحكايات لا تنتهي وهناك أمهات وأخوات وزوجات تشاركن المصير بفقدان الأحبة خلف قضبان الأسر، "فكنّ شريكات في التضحية والمعاناة".

هذا ما قالته أم بسام عمرو (67 عاما) من مدينة الخليل، وهي أم للشهيد حازم عمرو، والمحرر المبعد أيمن، ولثلاث بنات هن زوجات أسرى محكومين بالمؤبدات، وحفيدة لم يستثنها القدر من الشرب من ذات الكأس.

وأضافت، "حياة بناتي تغيرت بشكل كامل كونهن زوجات أسرى، منهن من أصبحت تعيل أسرتها وتتحمل كافة المسؤولية في تربية أبنائها، وتدعم شقيقاتها اللواتي يشاركنها نفس المأساة.... والصغرى تعيش معي في البيت وما زالت متمسكة بزوجها الذي حكم عليه الاحتلال بالسجن المؤبد".

وتابعت: عانت أسرتي كثيرا من الاحتلال، فبعد ان أمضى ابني أيمن 12 عاما في الأسر تم إبعاده إلى غزة، ولزيارته قصة معاناة أخرى أصعب من زيارته في الأسر.. نسافر إلى الأردن ومن ثم إلى مصر وصولا إلى غزة لنشاهده ونطمئن على أحواله ونحدثه بأخبار عائلته التي حرم منها.

وقالت: "الله يصبر الأسرى وأسرهم ..والله يفرجها عليهم.. الله يعطي الصبر والقوة لزوجاتهم على مواجهة الحياة".

من جانبها، أكدت نجوى عمرو، التي تشارك والدتها معاناة الأسر، وهي زوجة الأسير طالب عمرو والمحكوم 7 مؤبدات، والتي قضى منها 15 عاما، ان حياتها تغيرت رأسا على عقب بعد اعتقال زوجها، الذي تلاه اعتقال زوجيّ أختيها.

وأشارت إلى أن الصدمة الأولى التي عايشتها كانت لحظة المداهمة لمنزلها ومن ثم اعتقال زوجها بشكل تعسفي وما رافقه من إرهاب الأطفال وتحطيم الأبواب في منتصف الليل.

وأوضحت ان الحياة صعبة جدا في غياب الزوج.. "والمسؤولية كبيرة، فعائلتي مكونة من أربعة أولاد وبنتين"، مشيرة إلى انها كانت حاملا بطفلها الأصغر وعانت من حالة نفسية سيئة أثناء ولادته نتيجة غياب زوجها القصري وحرمانها من مشاركتها الحالة بفرحها ومشاعرها.

 وأضافت، "في هذه المرحلة تدرك المرأة الواقع ..لا وقت للعواطف والنحيب، ويجب ان تكون قوية وتعطي من حولها القوة، ولأن رواتب الأسرى لا تكفي لإعالة الأسرة، بدأت ابحث عن عمل لإعانة أسرتي وللتغلب على مصاعب الحياة وتحقيق الذات".

اما بالنسبة إلى زيارة الأسرى، فكانت ممنوعة في البداية، بعد ذلك أصبحت مرة في السنة، قالت "نتحدث فيها عن وضع أبنائنا وتربيتهم .. ويكثر زوجي من تقديري ورفع معنوياتي ويعطيني الثقة بأنني قادرة على تحمل المسؤولية وتربية أولادنا تربية حسنة".

وتابعت عمرو: لم أبق وحدي زوجة أسير، شاركتني ابنتي نفس المأساة .. فبعد زيارة إلى والدها في السجن طلب يدها أحد الأسرى، وبعد خروجه من السجن بستة أشهر تزوجا، وكان الموقف صعب علي في هذه المناسبة التي كنت بأمس الحاجة لوجود زوجي ومشاركته فرحة ابنتنا، ولكن الفرحة لم تكتمل، فبعد ستة أشهر من زواجها اعتقل زوجها بتهمة عملية خطف أحد الجنود للمطالبة بتحرير الأسرى، وحكم علية بالسجن المؤبد .. وأنجبت ابنتي طفلها الأول وزوجها في الأسر.

وأشارت إلى أنها وبحكم عملها في تجمع أسر الشهداء واطلاعها على واقع زوجات الشهداء والأسرى ان المعاناة تختلف من سيدة إلى أخرى، فمنهن من تغلبت على الواقع وعززت قدراتها وطورت إمكانياتها بالعلم والعمل، ومنهن من عاشت في بيوت عائلات أزواجهن وربين أولادهن، ومنهن من انتقلت إلى بيوت آبائهن ورضيت بالواقع، وأخريات آثرن الانفصال عن أزواجهن الأسرى والمحكومين مدى الحياة، وأخريات يعشن حياة صعبة وضغوطا من الأسير أو عائلته تحت شعار كلام الناس والعادات والتقاليد.

وعن تجربتها الشخصية، قالت عمرو "استمددت قوتي من أمي الصابرة والحنونة، ومعرفتي بقصص أسر الأسرى والشهداء، وأعطيت هذه القوة لأبنائي ولأخواتي زوجات الأسرى"، مشيرة إلى أن اجتماعهن مع بعضهن وحديثهن عن حياتهن في ظل غياب أزواجهن قصريا، "هو تحدٍ للحياة، فرغم المكانة والتقدير والاحترام من ابنائهن وأزواجهن إلا انهن يعشن الأسر ويشاركن ازواجهن نفس فترة الحكم".

ـــــــــــــــ

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017