عندما تتشابه الأقدار

 أمل حرب

تتشابه القصص والحكايات والتشابه بالمصير قد يصل حد التطابق لدى أهالي الأسرى، فإلى جانب حكايات معاناة الأسرى في سجون الاحتلال، هنالك قصص وحكايات لا تنتهي وهناك أمهات وأخوات وزوجات تشاركن المصير بفقدان الأحبة خلف قضبان الأسر، "فكنّ شريكات في التضحية والمعاناة".

هذا ما قالته أم بسام عمرو (67 عاما) من مدينة الخليل، وهي أم للشهيد حازم عمرو، والمحرر المبعد أيمن، ولثلاث بنات هن زوجات أسرى محكومين بالمؤبدات، وحفيدة لم يستثنها القدر من الشرب من ذات الكأس.

وأضافت، "حياة بناتي تغيرت بشكل كامل كونهن زوجات أسرى، منهن من أصبحت تعيل أسرتها وتتحمل كافة المسؤولية في تربية أبنائها، وتدعم شقيقاتها اللواتي يشاركنها نفس المأساة.... والصغرى تعيش معي في البيت وما زالت متمسكة بزوجها الذي حكم عليه الاحتلال بالسجن المؤبد".

وتابعت: عانت أسرتي كثيرا من الاحتلال، فبعد ان أمضى ابني أيمن 12 عاما في الأسر تم إبعاده إلى غزة، ولزيارته قصة معاناة أخرى أصعب من زيارته في الأسر.. نسافر إلى الأردن ومن ثم إلى مصر وصولا إلى غزة لنشاهده ونطمئن على أحواله ونحدثه بأخبار عائلته التي حرم منها.

وقالت: "الله يصبر الأسرى وأسرهم ..والله يفرجها عليهم.. الله يعطي الصبر والقوة لزوجاتهم على مواجهة الحياة".

من جانبها، أكدت نجوى عمرو، التي تشارك والدتها معاناة الأسر، وهي زوجة الأسير طالب عمرو والمحكوم 7 مؤبدات، والتي قضى منها 15 عاما، ان حياتها تغيرت رأسا على عقب بعد اعتقال زوجها، الذي تلاه اعتقال زوجيّ أختيها.

وأشارت إلى أن الصدمة الأولى التي عايشتها كانت لحظة المداهمة لمنزلها ومن ثم اعتقال زوجها بشكل تعسفي وما رافقه من إرهاب الأطفال وتحطيم الأبواب في منتصف الليل.

وأوضحت ان الحياة صعبة جدا في غياب الزوج.. "والمسؤولية كبيرة، فعائلتي مكونة من أربعة أولاد وبنتين"، مشيرة إلى انها كانت حاملا بطفلها الأصغر وعانت من حالة نفسية سيئة أثناء ولادته نتيجة غياب زوجها القصري وحرمانها من مشاركتها الحالة بفرحها ومشاعرها.

 وأضافت، "في هذه المرحلة تدرك المرأة الواقع ..لا وقت للعواطف والنحيب، ويجب ان تكون قوية وتعطي من حولها القوة، ولأن رواتب الأسرى لا تكفي لإعالة الأسرة، بدأت ابحث عن عمل لإعانة أسرتي وللتغلب على مصاعب الحياة وتحقيق الذات".

اما بالنسبة إلى زيارة الأسرى، فكانت ممنوعة في البداية، بعد ذلك أصبحت مرة في السنة، قالت "نتحدث فيها عن وضع أبنائنا وتربيتهم .. ويكثر زوجي من تقديري ورفع معنوياتي ويعطيني الثقة بأنني قادرة على تحمل المسؤولية وتربية أولادنا تربية حسنة".

وتابعت عمرو: لم أبق وحدي زوجة أسير، شاركتني ابنتي نفس المأساة .. فبعد زيارة إلى والدها في السجن طلب يدها أحد الأسرى، وبعد خروجه من السجن بستة أشهر تزوجا، وكان الموقف صعب علي في هذه المناسبة التي كنت بأمس الحاجة لوجود زوجي ومشاركته فرحة ابنتنا، ولكن الفرحة لم تكتمل، فبعد ستة أشهر من زواجها اعتقل زوجها بتهمة عملية خطف أحد الجنود للمطالبة بتحرير الأسرى، وحكم علية بالسجن المؤبد .. وأنجبت ابنتي طفلها الأول وزوجها في الأسر.

وأشارت إلى أنها وبحكم عملها في تجمع أسر الشهداء واطلاعها على واقع زوجات الشهداء والأسرى ان المعاناة تختلف من سيدة إلى أخرى، فمنهن من تغلبت على الواقع وعززت قدراتها وطورت إمكانياتها بالعلم والعمل، ومنهن من عاشت في بيوت عائلات أزواجهن وربين أولادهن، ومنهن من انتقلت إلى بيوت آبائهن ورضيت بالواقع، وأخريات آثرن الانفصال عن أزواجهن الأسرى والمحكومين مدى الحياة، وأخريات يعشن حياة صعبة وضغوطا من الأسير أو عائلته تحت شعار كلام الناس والعادات والتقاليد.

وعن تجربتها الشخصية، قالت عمرو "استمددت قوتي من أمي الصابرة والحنونة، ومعرفتي بقصص أسر الأسرى والشهداء، وأعطيت هذه القوة لأبنائي ولأخواتي زوجات الأسرى"، مشيرة إلى أن اجتماعهن مع بعضهن وحديثهن عن حياتهن في ظل غياب أزواجهن قصريا، "هو تحدٍ للحياة، فرغم المكانة والتقدير والاحترام من ابنائهن وأزواجهن إلا انهن يعشن الأسر ويشاركن ازواجهن نفس فترة الحكم".

ـــــــــــــــ

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017