مراسيل الأسرى

 رشا حرزالله

بعد عامين، جاءه صوت أبيه، ليبعث فيه الطمأنينة، وينثر الفرح، حمله له أثير إحدى الإذاعات المحلية: "مرحبا يابا، كيف حالك يا ثائر، شو أخبارك كيف هالشباب يابا، أهم إشي تكون مليح، إحنا بخير الحمدلله، يابا إمك مليحة وبنتك ومرتك بخير، أهم اشي تكونوا مع بعض مناح الله يرضى عليك".

قبلها كان أحد الأسرى قد أبلغ ثائر انجاص، الذي نال حريته مؤخرا، بضرورة متابعة هذه الاذاعة التي تبث من الخليل، مع تحديد موعد البث، حسبما أبلغته أمه خلال اتصال لها على أحد البرامج الإذاعية المخصصة للأسرى.

وقتها، كان سجن بئر السبع يحوي 7 أجهزة راديو صغيرة، وضع مؤشر أحدها على الإذاعة المقصودة، فانصت ثائر وزملاؤه، وفجأة، قفز من "برشه" على صوت أبيه.

أصغى ثائر بتمعن لحديث الأب، لتدفعه البهجة بعدها إلى دعوة أصدقائه في المعتقل إلى حفلة صغيرة على "قد الحال"، وزع عليهم الحلوى والسكاكر، وكان كلما سأله أحدهم عن السبب أجاب: "سمعت صوت أبوي على الإذاعة"، ليرد الأسرى: "مبروك ألف مبروك".

وحده ثائر المنحدر من قرية خربثا بني حارث غرب رام الله، ومثله كل الأسرى، من يعيشون وقع البرامج التي تخصصها بعض المحطات المحلية للأسرى، فثائر الذي اعتقل منذ العام 2005 وقضى في المعتقل 12 عاما، يرى أنها نقطة التواصل الأهم بين الأسرى وعائلاتهم، خاصة تلك المحرومة من الزيارة.

حزن رفاقه وفرحهم، دموعهم وطرافتهم، ومواقف أخرى كثيرة كان يبديها الأسرى، لدى استماعهم لرسائل وأصوات عائلاتهم دونتها ذاكرة ثائر، أقساها بالنسبة له إصابة أحدهم بحالة إغماء لدى سماعه صوت أمه.

قال ثائر إن الأسير مكث في التحقيق 6 أشهر، وبعد خروجه لأقسام المعتقل، طلب منهم مراقبة الإذاعات لإبلاغه في حال اتصل أحد من عائلته، وبعد 4 أشهر من المتابعة اتصلت والدته حيث كان كل ما لديه من معلومات عنها أنها مريضة جدا، وكان يخيل إليه أنها فارقت الحياة، وحين سمعها لم يحتمل قلبه فرحة سماع صوتها فوقع مغشيا عليه.

هناك من تخونه دموعه عقب سماع صوت عائلته، خاصة إذا كان لديه أطفال، قال ثائر إنهم كانوا يهربون إلى وسائدهم يوارون دموعهم عن الأنظار. يبكون ثم يعودون بعدها الى طبيعتهم.

حمل الأثير للأسرى أخبارا مفرحة، وأخرى مفجعة، وفي إحداها يذكر ثائر، اتصال والدة الأسير طارق العزة، من الخليل، التي ما ان نطقت كلمات قليلة حتى بدأت حشرجة صوتها ونحيبها، لتتبع رسالتها بالقول: "يما أبوك توفى، هاي حال الدنيا، شد حيلك يما"، حينها فقد طارق القدرة على النطق لأكثر من أسبوع، فوالده لم يزره لعامين قبل علمه بوفاته.

ويجد أهالي الأسرى في هذه البرامج، مساحة لاطلاع أبنائهم على ما يجري من أحداث، ونقل أخبار الأهل والجيران والأصدقاء، والحفاظ على اتصالهم بالمحيط الخارجي قدر المستطاع، وكما يقول ثائر انه مع بدء موعد البث، تتحول أقسام المعتقلات إلى أشبه بنظام منع التجول. وحده صوت الراديو يدوي في الأرجاء.

كان ثائر، ورفاق الأسر، يبذلون جهدا مضنيا لإبقاء القنوات الإذاعية خالية من التشويش، والتي غالبا ما كان ينقطع بثها خلال فصل الشتاء بسبب الرياح والعواصف، لأن أجهزة الراديو التي يقتنيها الأسرى بدائية، فهي كما يصفها صغيرة بحجم اليد، تحوي لاقطا هوائيا "أنتين"، يمد الأسرى من خلاله أسلاكا، ويتم ربطها بقطعة حديدية، أو لفها على قضبان النوافذ، واحيانا يتم رمي الأسلاك خارج الغرف وتحريكها حتى يتمكنون من تعديل المحطات.

يقول ثائر: "أحيانا كان يستغرق ذلك ساعتين أو ثلاث".

ووصل بهم الأمر لربط قطعة من الدجاج بالأسلاك الموصولة من ناحيتها الأخرى بأجهزة الراديو، وتقديمها للقطط التي كانت تسير بمحاذاة غرفهم، التي بدورها تقوم بسحب قطعة الدجاج ومعها الأسلاك لمسافة بعيدة، ما يسهم في التقليل من التشويش الحاصل على المحطات.

في أحايين كثيرة، كانت إدارة السجون تتعمد التفتيش على الأسلاك التي يقوم الأسرى بربطها بالنوافذ الحديدية، وقال ثائر إنهم "كانوا يقطعون كل الأسلاك التي يلفها الأسرى على نوافذ الغرف، وأحيانا أخرى كانوا يغرمون من يجدون بحوزتهم أسلاكا أو جهاز راديو مبالغ مالية".

منذ ما يزيد على 10 أعوام، فردت شبكة أجيال الإذاعية، وتبث من رام الله، مساحة لأهالي الأسرى وأصدقائهم ومحبيهم، للتحدث مع الأسرى من خلال برنامج "مراسيل الأسرى"، الذي تقدمه الإعلامية جنين أبو رقطي، ومثلها محطات اخرى، ومع نهاية كل حلقة، تخرج جنين مشحونة بكم من المشاعر المتناقضة، بين حزن وفرح وألم وأمل، تفقد فيها أحيانا سيطرتها على مشاعرها، خاصة أمام بكاء الأمهات أو حديث الأطفال إلى أبائهم.

ترى جنين أن رسائل الناس واتصالاتهم بمجملها تحمل كل معاني الألم والوجع، حتى تلك المفرحة، رغم ذلك، تجد منهم من يحاول أن يبعث الأمل في نفوس الأسرى، ويشد من عزيمتهم، ويضفون جوا من البهجة.

وفي ذلك تتحدث عن إحدى المشاركات التي كانت لمجموعة من الأصدقاء، ذهبوا في رحلة استجمام إلى إحدى المناطق الطبيعية، وصمموا على أن يشاركهم رفيقهم الرحلة من اسره، فقررت إعطاءهم المساحة الكافية، وراحوا يصفون له ما تشاهده أعينهم من المناظر الطبيعية، وما بحوزتهم من مأكولات ومشروبات، وغنوا له على الهاتف الكثير من الأغاني التي يحبها، حتى بات الأسير يشعر أنه يرافقهم فعلا كما أخبر عائلته خلال الزيارة.

وتذكر قصة إحدى الفتيات التي تحدثت عبر البرنامج إلى خطيبها، بينما كانت تتحضر لحفلة الخطوبة، وتقول: "اتصلت الفتاة من الصالون، وقالت لخطيبها انها مرتدية الآن فستان الخطوبة، وعبرت عن حبها الكبير واشتياقها له، بينما والدتها تزغرد".

يأتي اتصال الأهل مرة كل حين، هو حال البث الإذاعي، أم تنادي ابنها الأسير أو ابنتها الأسيرة، على أمل أن تسمع ردا منه أو منها، لكن هيهات.

ha

التعليقات

سلاما أيها الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

قدم الفلسطينيون كعادتهم لحظة المواجهة والتحدي، ومنذ الاعلان القبيح للرئيس الأميركي ترامب، قدموا وسيقدمون الدم الطاهر دوما (ستة شهداء ومئات الجرحى حتى الآن) دفاعا لا عن المقدسات الاسلامية والمسيحية، في عاصمتهم القدس المحتلة فحسب، وانما ايضا دفاعا عن كرامة الأمة العربية وعزتها، التي أراد الرئيس الأميركي بتوقيعه الاستعراضي المتغطرس على اعلانه القبيح، ان يطعنها في صميم مشاعرها وقيمها المقدسة.    

 وفي الوقت ذاته قدم رئيسهم رئيس دولة فلسطين، الزعيم أبو مازن في القمة الاسلامية الطارئة التي عقدت في اسطنبول الأربعاء الماضي، قدم كلمة الفصل للعالم أجمع، كلمة الدم الفلسطيني الطاهر ذاته، في خطاب تاريخي عز ويعز نظيره في خطب السياسة العربية والاسلامية والدولية، الخطاب الذي تجلت فيه وبصوت الحق والحقيقة، الطبيعة النضالية الفلسطينية، بسلامة رؤيتها، وصلابة موقفها، وعلى نحو لا يقبل أي تأويل مخاتل، وبقدر ما كان الخطاب خطاب الحسم والتحدي في مواقفه وقراراته، بقدر ما كان خطابا للمقاومة، بكل ما في هذه الكلمة من معنى: فاذا كان وعد بلفور المشؤوم قد مر، فإن وعد ترامب لن يمر أبدا".

لا بل ان حقيقة الخطاب التاريخي للرئيس أبو مازن أبعد من ذلك، انه خطاب المواجهة الأشمل، وقد أخرج الولايات المتحدة من دور الراعي والوسيط في العملية السياسية، بكلمة (لا) كبيرة وواضحة وحاسمة، لا لهذا الدور بعد الآن، وقد ثبت خواؤه من كل نزاهة وموضوعية، وهي الكلمة التي ما زال البعض لا يجرؤ التقرب منها حتى في أحلامه..!! وليس هذه الكلمة فحسب، وانما كذلك كلمة واقع الحال الذي على الأمة العربية والاسلامية، مجابهته قبل فوات الأوان، بواقعية الرؤية النضالية وبرامج عملها، لتحرر ما هو محتل من أراضيها، ولتحقق الهزيمة الشاملة للارهاب، وتعيد الأمن والاستقرار لبلدانها، وتؤمن مستقبل الحرية والكرامة لشعوبها، وتقيم السلام العادل في هذه المنطقة.

انه خطاب المسألة العربية في متطلباتها السيادية، وخطاب المسؤولية الدولية في رؤيتها الانسانية وتطلعاتها النبيلة، وبالطبع وقبل ذلك انه خطاب الذات الفلسطينية، التي لا تخشى تهديدا، ولا تنحني لغطرسة العنصرية وعدوانيتها، وسبق للزعيم الخالد ياسر عرفات ان صاح "شهيدا شهيدا شهيدا"، وما من صيحة في خطاب الرئيس أبو مازن غير هذه الصيحة الآن، لطالما القدس تظل أبدا اساس المشروع الوطني درة التاج لدولة فلسطين عاصمة وحاضرة للعدل والحق والجمال، بما يعني ان تضحياتنا في سبيل حرية العاصمة لا حدود لها ولا تراجع عنها ولا مساومة عليها.

نعم انها صيحة التحدي، بروح الواثق من حتمية النصر، ولا صيحة بعد هذه الصيحة، التي لا تقبل أية مزايدات، ولا ترضى بغير وحدة الكلمة الفلسطينية، كلمة الشرعية في اطار وحدتها الوطنية التي لا عافية لها دون اتمام المصالحة الوطنية على أكمل وجه حيث السلطة الواحدة، والقانون الواحد، وسلاح الحرب والسلم بقراره المركزي الواحد الموحد.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017