مراسيل الأسرى

 رشا حرزالله

بعد عامين، جاءه صوت أبيه، ليبعث فيه الطمأنينة، وينثر الفرح، حمله له أثير إحدى الإذاعات المحلية: "مرحبا يابا، كيف حالك يا ثائر، شو أخبارك كيف هالشباب يابا، أهم إشي تكون مليح، إحنا بخير الحمدلله، يابا إمك مليحة وبنتك ومرتك بخير، أهم اشي تكونوا مع بعض مناح الله يرضى عليك".

قبلها كان أحد الأسرى قد أبلغ ثائر انجاص، الذي نال حريته مؤخرا، بضرورة متابعة هذه الاذاعة التي تبث من الخليل، مع تحديد موعد البث، حسبما أبلغته أمه خلال اتصال لها على أحد البرامج الإذاعية المخصصة للأسرى.

وقتها، كان سجن بئر السبع يحوي 7 أجهزة راديو صغيرة، وضع مؤشر أحدها على الإذاعة المقصودة، فانصت ثائر وزملاؤه، وفجأة، قفز من "برشه" على صوت أبيه.

أصغى ثائر بتمعن لحديث الأب، لتدفعه البهجة بعدها إلى دعوة أصدقائه في المعتقل إلى حفلة صغيرة على "قد الحال"، وزع عليهم الحلوى والسكاكر، وكان كلما سأله أحدهم عن السبب أجاب: "سمعت صوت أبوي على الإذاعة"، ليرد الأسرى: "مبروك ألف مبروك".

وحده ثائر المنحدر من قرية خربثا بني حارث غرب رام الله، ومثله كل الأسرى، من يعيشون وقع البرامج التي تخصصها بعض المحطات المحلية للأسرى، فثائر الذي اعتقل منذ العام 2005 وقضى في المعتقل 12 عاما، يرى أنها نقطة التواصل الأهم بين الأسرى وعائلاتهم، خاصة تلك المحرومة من الزيارة.

حزن رفاقه وفرحهم، دموعهم وطرافتهم، ومواقف أخرى كثيرة كان يبديها الأسرى، لدى استماعهم لرسائل وأصوات عائلاتهم دونتها ذاكرة ثائر، أقساها بالنسبة له إصابة أحدهم بحالة إغماء لدى سماعه صوت أمه.

قال ثائر إن الأسير مكث في التحقيق 6 أشهر، وبعد خروجه لأقسام المعتقل، طلب منهم مراقبة الإذاعات لإبلاغه في حال اتصل أحد من عائلته، وبعد 4 أشهر من المتابعة اتصلت والدته حيث كان كل ما لديه من معلومات عنها أنها مريضة جدا، وكان يخيل إليه أنها فارقت الحياة، وحين سمعها لم يحتمل قلبه فرحة سماع صوتها فوقع مغشيا عليه.

هناك من تخونه دموعه عقب سماع صوت عائلته، خاصة إذا كان لديه أطفال، قال ثائر إنهم كانوا يهربون إلى وسائدهم يوارون دموعهم عن الأنظار. يبكون ثم يعودون بعدها الى طبيعتهم.

حمل الأثير للأسرى أخبارا مفرحة، وأخرى مفجعة، وفي إحداها يذكر ثائر، اتصال والدة الأسير طارق العزة، من الخليل، التي ما ان نطقت كلمات قليلة حتى بدأت حشرجة صوتها ونحيبها، لتتبع رسالتها بالقول: "يما أبوك توفى، هاي حال الدنيا، شد حيلك يما"، حينها فقد طارق القدرة على النطق لأكثر من أسبوع، فوالده لم يزره لعامين قبل علمه بوفاته.

ويجد أهالي الأسرى في هذه البرامج، مساحة لاطلاع أبنائهم على ما يجري من أحداث، ونقل أخبار الأهل والجيران والأصدقاء، والحفاظ على اتصالهم بالمحيط الخارجي قدر المستطاع، وكما يقول ثائر انه مع بدء موعد البث، تتحول أقسام المعتقلات إلى أشبه بنظام منع التجول. وحده صوت الراديو يدوي في الأرجاء.

كان ثائر، ورفاق الأسر، يبذلون جهدا مضنيا لإبقاء القنوات الإذاعية خالية من التشويش، والتي غالبا ما كان ينقطع بثها خلال فصل الشتاء بسبب الرياح والعواصف، لأن أجهزة الراديو التي يقتنيها الأسرى بدائية، فهي كما يصفها صغيرة بحجم اليد، تحوي لاقطا هوائيا "أنتين"، يمد الأسرى من خلاله أسلاكا، ويتم ربطها بقطعة حديدية، أو لفها على قضبان النوافذ، واحيانا يتم رمي الأسلاك خارج الغرف وتحريكها حتى يتمكنون من تعديل المحطات.

يقول ثائر: "أحيانا كان يستغرق ذلك ساعتين أو ثلاث".

ووصل بهم الأمر لربط قطعة من الدجاج بالأسلاك الموصولة من ناحيتها الأخرى بأجهزة الراديو، وتقديمها للقطط التي كانت تسير بمحاذاة غرفهم، التي بدورها تقوم بسحب قطعة الدجاج ومعها الأسلاك لمسافة بعيدة، ما يسهم في التقليل من التشويش الحاصل على المحطات.

في أحايين كثيرة، كانت إدارة السجون تتعمد التفتيش على الأسلاك التي يقوم الأسرى بربطها بالنوافذ الحديدية، وقال ثائر إنهم "كانوا يقطعون كل الأسلاك التي يلفها الأسرى على نوافذ الغرف، وأحيانا أخرى كانوا يغرمون من يجدون بحوزتهم أسلاكا أو جهاز راديو مبالغ مالية".

منذ ما يزيد على 10 أعوام، فردت شبكة أجيال الإذاعية، وتبث من رام الله، مساحة لأهالي الأسرى وأصدقائهم ومحبيهم، للتحدث مع الأسرى من خلال برنامج "مراسيل الأسرى"، الذي تقدمه الإعلامية جنين أبو رقطي، ومثلها محطات اخرى، ومع نهاية كل حلقة، تخرج جنين مشحونة بكم من المشاعر المتناقضة، بين حزن وفرح وألم وأمل، تفقد فيها أحيانا سيطرتها على مشاعرها، خاصة أمام بكاء الأمهات أو حديث الأطفال إلى أبائهم.

ترى جنين أن رسائل الناس واتصالاتهم بمجملها تحمل كل معاني الألم والوجع، حتى تلك المفرحة، رغم ذلك، تجد منهم من يحاول أن يبعث الأمل في نفوس الأسرى، ويشد من عزيمتهم، ويضفون جوا من البهجة.

وفي ذلك تتحدث عن إحدى المشاركات التي كانت لمجموعة من الأصدقاء، ذهبوا في رحلة استجمام إلى إحدى المناطق الطبيعية، وصمموا على أن يشاركهم رفيقهم الرحلة من اسره، فقررت إعطاءهم المساحة الكافية، وراحوا يصفون له ما تشاهده أعينهم من المناظر الطبيعية، وما بحوزتهم من مأكولات ومشروبات، وغنوا له على الهاتف الكثير من الأغاني التي يحبها، حتى بات الأسير يشعر أنه يرافقهم فعلا كما أخبر عائلته خلال الزيارة.

وتذكر قصة إحدى الفتيات التي تحدثت عبر البرنامج إلى خطيبها، بينما كانت تتحضر لحفلة الخطوبة، وتقول: "اتصلت الفتاة من الصالون، وقالت لخطيبها انها مرتدية الآن فستان الخطوبة، وعبرت عن حبها الكبير واشتياقها له، بينما والدتها تزغرد".

يأتي اتصال الأهل مرة كل حين، هو حال البث الإذاعي، أم تنادي ابنها الأسير أو ابنتها الأسيرة، على أمل أن تسمع ردا منه أو منها، لكن هيهات.

ha

التعليقات

عندما ينتفض شعب المليون أسير ...

كتب عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين

مروان البرغوثي قائد سياسي، ومناضل لأجل الحرية والاستقلال والكرامة ، هذا الذي كان يجب ان تصر عليه صحيفة ( النيويورك تايمز) التي نشرت مقالا لمروان قبل الشروع بالاضراب الانساني التاريخي عن الطعام، وكان على الصحيفة ان لا تتراجع عن ذلك، بل عليها ان تكتب ان نتنياهو هو المجرم والقاتل، والمتستر على المجرمين، بل الداعم للارهاب اليهودي ضد الشعب الفلسطيني، وان تذكره الصحيفة بدعمه لقاتل الشهيد عبد الفتاح الشريف الذي اعدم جريحا في الخليل يوم 24/3/2016، ومطالبته بالعفو عنه، ودعمه المتواصل لمنظمات المستوطنين الارهابية وتمويلها المالي لهم، وعدم ملاحقتها قضائيا على ما تقوم به من اعتداءات وحشية بالقتل والحرق والتخريب والاختطاف.

 إن الضغط  الاسرائيلي على وسائل الاعلام، وتشويه الحقائق حول الاسرى واضرابهم عن الطعام، وتجنيد الكذب والتزوير لخداع الرأي العام، اصبح جزءا من هذا الهجوم والعدوان على المعتقلين المضربين لأجل تحقيق مطالب إنسانية ومعيشية منسجمة تماما مع نصوص وشرائع القانون الدولي والقانون الدولي الانساني ، حيث تهرب حكومة الاحتلال من مواجهة الحقيقة بتحوير مطالب الاضراب لايجاد مبررات لحالة القمع الغير مسبوقة التي يتعرض لها الاسرى وعزلهم داخليا وخارجيا.

لقد تجندت حكومة الاحتلال العنصرية بكافة وزرائها وجهازها الامني والعسكري والقضائي ضد الاسرى والدعوات البغيضة بقتلهم وإعدامهم وتركهم حتى الموت، ورافق ذلك إجراءات لا إنسانية وقمعية بحق المضربين، وكأن حكومة الاحتلال فتحت جبهة ثالثة على الاسرى المعتقلين لتدميرهم وتحطيمهم وتجريدهم من حقهم الوطني والانساني والنضالي، ومن صفتهم القانونية كرموز ومناضلين لأجل الحرية والكرامة والاستقلال.

على وسائل الاعلام المحلية والأجنبية ان تكتب عن الاحتلال كأرقى اشكال الارهاب، بل المنتج للارهاب المنظم الذي يمارس بحق الشعب الفلسطيني ، وعليها ان تكتب عن دولة تحتل شعبا آخر منذ خمسين عاما، وقتلت من ابنائه الآلاف وزجت في سجونها ومعسراتها ما يقارب المليون فلسطيني، وان استمرار الاحتلال والاستيطان اصبح يشكل خطرا على الامن والسلم في العالم، وان استمرار الاحتلال حوّل دولة اسرائيل الى دولة بوليسية عسكرتارية، دولة اعدامات ودولة ابرتهايد في المنطقة، دولة دينية توراتية تجرد البشر من انسانيتهم، وتستهتر بالثقافة الانسانية وبمباديء حقوق الانسان.

على وسائل الاعلام ان تكتب بوضوح وبجرأة عن التصفيات الميدانية خارج نطاق القضاء كجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية يمارسها جيش الاحتلال، وان تكتب عن منظمات دفع الثمن الاستيطانية التي حرقت عائلة الدوابشة وخطفت وحرقت الطفل محمد ابو خضير حيا، ومولت ودعت المجرمين قانونيا وماليا واحتفلت بهم واعتبرتهم ابطالا قوميين.

على وسائل الاعلام ان تكتب عن اعتقالات الاطفال القاصرين وتعذيبهم بشكل وحشي واصدار احكام عالية بحقهم، وعن الاعتقال الاداري دون لوائح اتهام ومحاكمات عادلة، وعن حرمان المئات من عائلات الاسرى من زيارة ابنائهم ، وعليها ان تكتب عن الجرائم الطبية في السجون وتصاعد سقوط الشهداء بسبب عدم تقديم العلاج اللازم لهم.

على وسائل الاعلام ان تفتح ابواب السجون، ان تدخل الى مسلخ سجن المسكوبية لترى التعذيب الممنهج بحق الاسرى، وتشاهد عمليات القمع لأقسام وغرف الاسرى بالغاز والكلاب وقنابل الصوت والرصاص، وان تزور مستشفى سجن الرملة لترى الاسير المشلول منصور موقدة وخالد الشاويش وبسام السايح ومعتصم رداد وناهض الاقرع وجلال شراونة ومحمد براش وسعيد مسلم ويوسف نواجعة وعلاء الهمص وغيرهم من الاسرى المرضى والمصابين بامراض خطيرة.

على وسائل الاعلام ان تحاكم قانونيا دولة اسرائيل على عدم التزامها وتطبيقها لاتفاقيات جنيف الاربع والعديد من المعاهدات الدولية والانسانية بما في ذلك قرارات الامم المتحدة، وسعيها لنزع المكانة القانونية عن الاسرى والتعاطي معهم كإرهابيين ومجرمين وتطبيق القوانين العسكرية عليهم متجاهلة القانون الدولي وشرائع حقوق الانسان.

على وسائل الاعلام ان تكتب وتنشر عن التصريحات البهيمية الهستيرية المتطرفة الصادرة عن حكومة نتنياهو والتي تعطي غطاء للقتل وانتهاك حقوق الانسان الفلسطيني، وان ما تقوم به حكومة الاحتلال ينتج نازيين جدد في المنطقة، وان دولة اسرائيل تسودها النزعات الفاشية والعنصرية كما اشار بذلك قادتها ومثقفيها وتقارير الامم المتحدة.

على وسائل الاعلام ان تنشر سلسلة القوانين العنصرية العدائية للشعب الفلسطيني التي شرّعها الكنيست الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني وضد الاسرى، وان تقول بوضوح ان اسرائيل اصبحت دولة فاسدة ودكتاتورية وخطر على الديمقراطيات في العالم، تلاحق الجمعيات الحقوقية في اسرائيل، وتغذي التطرف القومي العصبوي في مناهجها التعليمية والتربوية ، وتشجع على القتل والكراهية، وان سلاحها لم يكن طاهرا في اي يوم من الايام، وان جيشها ليس الاكثر اخلاقا كما تدعي دائما، فهو يقطر بدم الضحايا الفلسطينيين.

على وسائل الاعلام ان تكتب ان انتفاضة شعب المليون اسير انفجرت بعد ان اصبح الامر لا يطاق داخل السجون، وان ما يطلبه الاسرى ليس سوى الحد الادنى من حقوقهم الاساسية، وانهم انتفضوا وتمردوا على الاجراءات والانتهاكات التعسفية التي تمارس بحقهم منذ سنوات عديدة، فالدولة التي تحشر الاسرى وتنزع عنهم إنسانيتهم ، وتتعامل معهم كعبيد اذلاء عليها ان تتوقع ان ينتفض هؤلاء بقيودهم وارادتهم ويواجهوا كل هذه الممارسات الوحشية بحقهم.

عندما ينتفض شعب المليون اسير، فهو ينتفض لأجل الحرية التي يمثلها كل الاسرى والاسيرات في السجون، ينتفض ضد الاحتلال وجرائمه، ينتفض انتصارا للانسان والعدالة الانسانية، وينتفض اكثر واكثر ليصبح الاحتلال عبئا على المحتلين، فللاحتلال ثمن عليه ان يدفعه آجلا ام عاجلا.

عندما ينتفض شعب المليون اسير، فهو ينتفض ضد احتلال افسد مجتمعه ونشر الفساد في العالم، وتحول الفساد الاخلاقي والقيمي الى آلة حرب وآداة لارتكاب الجرائم، وحان الوقت لنزع القناع عن هذا الاحتلال ومحاسبته دوليا وقانونيا حتى لا تظل اسرائيل كسلطة محتلة منفلتة من العقاب.

عندما ينتفض شعب المليون اسير، يكسر بذلك الاغلال ، وهي رسالة تقول ان دولة الاحتلال تستطيع مؤقتا ان تقيد الفلسطينيين وتحاصرهم في معازل وسجون وزنازين، لكن الاصرار على حق تقرير المصير والكرامة هي اقوى من كل هذه الممارسات القمعية، وان هذا الاحتلال لن يخضع شعبا يجوع اسراه من اجل الحرية.

عندما ينتفض شعب المليون اسير، فهو يردد بصوت عال ما قاله الاسير السياسي القائد مروان البرغوثي: "ايها الاسرائيليون، لا تحلموا بسلام عادل مع الاحتلال، لا تحلموا مع الاستيطان، لا تحلموا بسلام مع 7 آلاف اسير في السجون الاسرائيلية، وان ليل الاحتلال زائل، اقول ذلك من الزنزانة، هذا الاحتلال الى زوال، وكل ما ننتظره هو تشييع جنازته ليزول بلا رجعة".

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017