أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

 فيما يلي ابرز عناوين الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الخميس :

صحيفة "معاريف" :

-" العائلات الثكلى" اثناء النقاش الصاخب في الكنيست امس، والدة الجندي "هدار جولدن " تقول " لقد حولونا لأعداء الشعب"

- تل أبيب تحتفل: السماح بفتح السوبرماركت ايام السبت، قرار للمحكمة العليا بعد سنين من المماطلة وسيسمح بفتح الحوانيت في مراكز التجارة حتى في يوم الاستراحة، والمتشددون دينيا يعربون عن غضبهم من القرار

- تصريحات لشخصيات رفيعة المستوى تقول ان بشار الاسد ما زال يحتفظ بكميات كبيرة جدا من الاسلحة الكيماوية تقدر بالأطنان

- رجال الامن يضبطون في معبر ايرز مع قطاع غزة متفجرات كانت مخبأة في حقائب تابعة لشقيقتين تحملان تأشيرتي دخول لإسرائيل لتلقي العلاج من مرض السرطان في احد المستشفيات

- يهود يتظاهرون في لندن ضد منح جائزة للمنظمة الحقوقية الاسرائيلية "كسر الصمت"

- بسبب اضراب الاسرى الفلسطينيين، عناصر من اليمين الاسرائيلي سيقيمون حفلة شواء امام سجن عوفر كرسالة لحكومة الاحتلال لسحب جميع الحقوق من الاسرى الفلسطينيين

- التوتر في شبه جزيرة كوريا، نائب الرئيس الأميركي بينتس يقول إن السيوف جاهزة لمواجهة كوريا الشمالية

- بجانب ايران، الوزير ليبرمان سيتوجه الى موسكو لحضور مؤتمر سيناقش الحركات المتطرفة في الشرق الاوسط وايجاد حل للحروب في العالم، والولايات المتحدة ستقاطع ولن تحضر هذا المؤتمر

- اخ الجندي الاسرائيلي الأسير في غزة اورون شاؤول: انا اخجل من حكومة اسرائيل حتى في اسوأ الاحلام لم اتخيل ان تستمر قضية الجنود في غزة لثلاث سنوات

- وزير الخارجية الأميركي: الاتفاق النووي مع ايران فشل وسندرسه من جديد

صحيفة "يديعوت احرنوت" :

- خلال مناقشات في الكنيست لتقرير الدولة بشأن عملية الجرف الصامد "أمر مخجل"، ازدراء في الكنيست، اعضاء كنيست هاجموا عائلات ثكلى

- تقرير مراقب الدولة يتحدث عن سوء ظروف معيشية للناجين من النازية ويصف التقرير حياتهم بحياة العزلة

- البحث عن مستوطن اختفت اثاره بعد ظهيرة يوم امس في منطقة البحر الميت

- المطربة نسرين قادري ستشارك في المهرجان المركزي لذكرى الذين سقطوا في حروب ومعارك اسرائيل التي ستقام بالقدس

- العثور على متفجرات في امتعة فلسطينيات من غزة كن في طريقهن للعلاج من السرطان في المستشفيات الإسرائيلية

صحيفة "إسرائيل اليوم":

- "الالم والمواجهة"، جلسة صاخبة في الكنيست حول عملية الجرف الصامد، عائلات ثكلى تمت دعوتهم لحضور مداولات الجلسة ووجهت اتهامات لرئيس الوزراء حول ادارته المعركة والنواب بيتان وزوهر تواجها مع الاهل

- المحكمة العليا صادقت على سياسة بلدية تل ابيب بفتح محلات تجارية ايام السبت، بعد قرار محكمة العدل العليا عودة الجدل حول يوم السبت، ورئيس بلدية تل ابيب يقول "قرار المحكمة العليا يبقي تل ابيب مدينة حرة"، والمتشددون دينيا يقولون "هذا القرار مس بالوضع القائم" ويهددون بسن قانون يلتف على المحكمة العليا

- اب وابنه تعرضا للضرب المبرح من قبل الشرطة في بلدة الطيبة

- تصريحات للرئيس محمود عباس يقول إنه مستعد أن يلتقي رئيس الوزراء نتنياهو في واشنطن تحت رعاية الرئيس الأميركي ترامب

- وزير الخارجية الأميركي سيلتقي غدا كلا من نتنياهو وليبرمان

- فيس بوك يعمل على منظومة توجه مباشرة للدماغ

- تقرير من باريس، ثلاثة ايام على الانتخابات الرئاسية الفرنسية

- وزير المالية الاسرائيلي يوقع على قرار يخفض اسعار الاجهزة الخلوية

- عملية دهس في "غوش عتصيون" أمس أسفرت عن اصابة سائق حافلة عمره 70 عاما ومقتل المنفذ

صحيفة "هآرتس" :

- نقاش حول عملية الجرف الصامد تحول الى مواجهة بين العائلات الثكلى ورئيس الوزراء واعضاء كنيست

- المحكمة العليا تقرر السماح بفتح الحوانيت يوم السبت

- اسرائيل تحاول منع التصويت لإبعاد فرق رياضية من المستوطنات في اتحاد كرة القدم العالمي "الفيفا"

- ادارة مصلحة السجون اخبرت محامي مروان البرغوثي بانها ستسمح لهم بلقائه

- من الرابح من خطة وزير المالية الاقتصادية وهل سيتم فعلا تطبيقها

- سيتم تفعيل المعلومات بالعربية في الحافلات في مدينة بئر السبع

-جهاز الشاباك الاسرائيلي يدعي أن حركة حماس حاولت تهريب متفجرات بواسطة نساء فلسطينيات مصابات بالسرطان

- الرئيس ابو مازن مستعد للقاء نتنياهو في واشنطن تحت رعاية الرئيس ترامب

- مقتل شرطي مصري في اعتداء لداعش قرب دير سانتا كاترينا في سيناء

ha

التعليقات

كلمة لا بد منها

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

ليس بوسع أحد منا أن يزاود بقضية الأسرى، لكل بيت فلسطيني ثمة شهيد أو جريح أو أسير أو أكثر، ولطالما قال الرئيس أبو مازن إن قضيتهم من الأولويات الأساسية لأية تسوية عادلة، وبمعنى أن السلام لن يكون دون اطلاق سراحهم جميعا، وقد حمل الرئيس بالأمس ملف هذه القضية بتطوراتها الراهنة، الى محادثاته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي حل ضيفا كريما على فلسطين في بيت لحم، حيث ولد رسول السلام الأول على هذه الأرض، السيد المسيح عليه السلام.

وفي المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الضيف، أكد الرئيس أبو مازن أن مطالب أسرانا المضربين عن الطعام إنسانية وعادلة، وعلى إسرائيل الاستجابة لهذه المطالب، بعد أن تحدث عن معاناتهم، ومعاناة امهاتهم وعائلاتهم الذين يحرمون من زياراتهم، وفي السياق الاستراتيجي، أكد الرئيس أن "نيل شعبنا حريته واستقلاله هو مفتاح السلام والاستقرار في منطقتنا والعالم" وحرية شعبنا بالقطع من حرية الأسرى.

أجل لا ينبغي لأحد ان يزاود بهذه القضية، ولأجل نصرتها لن تصح هذه المزاودة ابدا، خاصة والأسرى البواسل اليوم بعد ثمانية وثلاثين يوما حتى الآن من الاضراب عن الطعام، في وضع صحي بالغ الخطورة، الأمر الذي يستدعي وقفة وطنية واحدة موحدة، لإنقاذ حياتهم بالعمل على مستويات مختلفة لإجبار الاحتلال على تحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة والمشروعة.

أسرانا في سجون الاحتلال لا في غيرها، وفي هذه السجون ومنها أعلنوا بدء معركة الحرية والكرامة، وإن إسناد هذه المعركة العادلة، لن يكون بحرف البوصلة، في تحركات احتجاج داخل البيت الفلسطيني المكلوم من الاحتلال البغيض، والذي لا يزال يقاوم ويناضل ضد هذا الاحتلال في سبيل الخلاص منه، ولتحقيق أهداف وتطلعات أبنائه المشروعة، وهي ذات الأهداف والتطلعات التي خاض الأسرى البواسل، وما زالوا يخوضون رغم الاعتقال دروب النضال الوطني في سبيل تحقيقها، بل أن الاحتلال اعتقلهم لأنهم من حملة هذه الأهداف وهذه التطلعات ولأنهم فرسان حرية، ومناضلون لا يهابون بطش الاحتلال وقمعه.

لن يخدم هؤلاء الفرسان البواسل، في إضرابهم البطولي، أن تكون نيران معركتهم العادلة داخل البيت الفلسطيني، كان الإضراب الشعبي المساند يوم أمس الأول مبهرا ورائعا في شموله، ما أكد ويؤكد وقوف شعبنا وعلى هذا النحو البليغ مع أبنائه الأسرى، لكن قلب حاويات "الزبالة" في الشوارع وحرق الإطارات لإغلاقها، لم يكن هو المشهد الذي أراد الإضراب تصديره للعالم وللاحتلال أولا، ونجزم أن أسرانا البواسل ليسوا مع فعل من هذا النوع الانفعالي، فلا بد إذا من ترشيد هذه الفعاليات وعلى النحو الذي يسند حقا بروح المسؤولية الوطنية، معركة الحرية والكرامة، ويقود الى انتصارها الذي لا بد أن يتحقق، وسيتحقق بصمود الأسرى البواسل وثباتهم على موقفهم، وتمسكهم الحاسم بمطالبهم الانسانية العادلة والمشروعة.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017