لو كنت مكان الرئيس أبو مازن - موفق مطر

 لماذا لم تنزل الحشود الشعبية التي نزلت الى ساحة السرايا بعد قرار الحكومة تجميد صرف العلاوات للموظفين في قطاع غزة، للتعبير عن رفضها لسياسة الانقلابيين، وسياسة حماس   القائمة فيه بإدامة آثاره؟! ولماذا لم تغضب هذه الجماهير عندما تسيء حماس لرئيس الشعب الفلسطيني، وقائد حركة التحرر الوطنية الفلسطينية، أم أن الانقلاب وما نجم عنه من ويلات ومعاناة، وكذلك الاساءة للرئيس وهو رمز الشرعية النضالية والوطنية الفلسطينية أمر ثانوي ؟!.

عندما تهبط قواعد الاشتباك السياسي مع الآخر الوطني الى المستوى الذي شاهدناه منذ انقلاب حماس وحتى امس الاول في تظاهرات رفح الحمساوية المسيرة بريموت كونترول الجاهليين، فهذا يعني أن  قيادات حماس المسؤولة عن افرادها وانصارها معنية بقطع الخيط الرفيع المتبقي في نسيج الشعب الفلسطيني السياسي والمجتمعي أيضا، وتبديد آخر نقطة في صورة الحوار والنقاش حول القضايا الوطنية التي رسمناها وكرسناها في الحالة الفلسطينية على مدى عقود من عمر الثورة الفلسطينية المعاصرة ، ومنذ قيام سلطتنا الوطنية.

 نعلم يقينا ان انقلاب حماس واستباحة دماء المواطنين، ونسف ركائز المشروع الوطني الفلسطيني هم ام الجرائم، لكنا نعلم ايضا أن اشراف ووقوف قيادات حماس على عملية الاساءة للرئيس جريمة لا يحاسب عليها القانون وحسب، بل جريمة بحق الشهداء والأسرى والصابرين الصامدين، بحق ملايين الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، جريمة هي في الواقع النتاج الطبيعي لتحريض قادة من الصف الأول في حماس لم يكفوا عن تخوين الرئيس وتكفيره عند كل منبر استطاعوا اغتصابه.

ان الرئيس محمود عباس الذي رأينا ولمسنا احترام رؤساء وملوك وقادة وشعوب دول العالم له، ووقوف ممثليهم في الأمم المتحدة احتراما لشخصه ورمزيته باعتباره رئيس شعب مناضل من اجل الحرية، قد لا يضيره سلوك (زعران) او بلطجية هنا او هناك، لكن وضعه في خانة المجرمين بحق الشعب الفلسطيني، قادة الاحتلال الاستيطاني الاسرائيلي العنصري وهو المعروف بمدى ايمانه السلام، وبمدى حرصه على دماء الفلسطينيين وأرواحهم، ورفضه زجهم في معارك عبثية لصالح اجندات خارجية لا علاقة لها بفلسطين وقضية شعبها، فهذا  السلوك الاجرامي يعني ان فاعليه مرتبطون بشكل أو بآخر بالمعني رقم واحد في تشويه الرئيس ابو مازن، ومن تراه يكاد يعجز عن التفكير في كيفية التخلص من هذا الدماغ الفلسطيني الذي استطاع مواجهة أدمغة المشروع الصهيوني مجتمعة، واستطاع تحقيق فوز عليهم لصالح الشعب والقضية  الفلسطينية في جولات صعبة ومصيرية.

لا يلتفت الرئيس ابو مازن المخلص والوفي للقسم الذي اداه ساعة تسلم الأمانة والمسؤولية الى مثل هذه الجرائم الوضيعة، ولا يقابلها بقرارات او اجراءات رغم آثارها المؤلمة على شخصه، فهو مثلنا انسان يتألم عندما يُطعَن وهو يدافع عن المصالح العليا للشعب الفلسطيني، ويتألم عندما يُقَابَل اخلاصه وصدقه بالجحود والكذب والتخوين والتكفير والاساءات، ولو كنت مكانة لتألمت أكثر، اذا لم ألمس الفهم العميق لمعنى المواطنة، ولم أشاهد من يثار لكرامته المهدورة في صور الاساءة لرئيس انتخبه بارادته الحرة ليكون ممثلا عنه في اتخاذ القرار الوطني المصيري.

ما فعلته وما تفعله قيادات حماس جريمة بحقي انا المواطن قبل أن تكون جريمة بحق الرئيس الذي ينظم منهجه السياسي لتأمين مصالحنا نحن ملايين المواطنين اينما كنا وعلى اي بقعة في الوطن نعيش، ومهما كانت توجهاتنا السياسية.

لا بأس فقد أسيء للرسل والأنبياء، ومن قبل الأقربين، فصبروا، وتحملوا، لكنهم لم يرتدوا عن قيم الأخلاق التي بشروا بفوز المتمسكين بها، الى أن تبين للمجرمين شناعة فعلتهم، ولكن ليس قبل انتصار المؤمنين بهذه القيم لأنفسهم، فالذي انتصر للرسل والأنبياء انتصر لقيم السلام والمحبة والعدالة التي تحقق التوازن اللازم لاستمراره الطبيعي في الحياة.. والذي ينتصر للرئيس ابو مازن ويعرب عن رفضه لجريمة حماس فانه ينتصر لنفسه اولا، لقيم الأخلاق، وقوانين ومبادئ المسؤولية الوطنية، للحرية للتحرر، واستقلالية القرار، ينتصر لرأسه الذي أرادنا ابو مازن أن نفتخر بابقائه مرفوعا على اسم فلسطين.    

ha

التعليقات

هو الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لم يكن الرئيس أبو مازن، وهو يلقي خطاب فلسطين من على منصة الأمم المتحدة الأربعاء الماضي، الزعيم الوطني الفلسطيني فحسب، وإنما  كان هو الزعيم العربي والدولي بامتياز، وهو يقدم بلغة خلت من أية مداهنة، ومن كل مجاز ملتبس، مرافعة الضمير الإنساني المسؤول، ودفاعه عن ضرورة الصواب في السلوك السياسي للمجتمع الدولي، وألاتبقى المعايير المزدوجة هي التي تحكم هذا السلوك خاصة عند الدول الكبرى، وهذا ما جعل من الرئيس أبو مازن زعيما عربيا ودوليا، لأن دفاعه عن صواب السلوك السياسي في هذه المرافعة، لم يكن دفاعا لأجل فلسطين وقضيتها العادلة فحسب، وإنما لأجل أن تستقيم شرعة الحق والعدل في علاقات المجتمع الدولي وفي سياساته ومواقفه، وحتى لا تبقى هناكأية دولة مهما كانت فوق القانون، وإسرائيل اليوم هي التي تبدو كذلك، بل وتصر على أن تكون كذلك، طالما  المجتمع الدولي لا يزال لايبحث في هذه المسألة، ولا يقربها لا بموقف ولا حتى بكلمة..!!
وبالطبع لكل مرافعة شكواها، وهي هنا في مرافعة الزعيم شكوى الجرح الصحيح، شكوى المظلمة الكبرى، التي أسس لها وعد بلفور المشؤوم، لكنها أبدا ليست شكوى اليأس ولا شكوى الانكسار "إما أن تكون حراً أو لاتكون"، هكذا تعالت صيحة الزعيم من فوق منبر الأمم المتحدة، لأنه الذي يعرفويؤمن بقوة، أن فلسطين بروح شعبها الصابر الصامد، لا تعرف يأسا ولا انكسارا، ولطالما أثبت تاريخ الصراع،أن شعب فلسطين بحركته الوطنية،وقيادته الشجاعة والحكيمة،ونضاله البطولي، وتضحياته العظيمة،إنما هو شعب الأمل والتحدي، وهو تماما كطائر الفينيق الذي يخرج من رماده في كل مرة، ليواصل تحليقه نحو فضاء الحرية، وقد خرج شعبنا أول مرة من رماد حريق النكبة، ثم من رماد حرائق شتى حاولت كسر عزيمته وتدمير إرادته، وثمة حرائق لا تزال تسعى خلفه على وهم لعل وعسى..!!  
وحدهم الحاقدون الخارجون على الصف الوطني، غلمان المال الحرام، لم يدركوا شيئا من مرافعة الزعيم أبو مازن، لا عن جهل في الواقع، وإنما عن ضغينة ما زالت تأكل في قلوبهم المريضة، ولم يقرأوا فيها غير ما يريد ذاك المال وأهدافه الشريرة، ومثلما هاجمت صحف اليمين الاسرائيلي المتطرف، هذه المرافعة/ الخطاب، هاجموها بسقط القول والموقف والروح المهزومة، ولا شك أن في كل هذا الهجوم ما يؤكد أن مرافعة الزعيم في خطابه، قد أوجعت هذا اليمين وغلمانه، خاصة "العصافير" منهم، فقد أسقط بيدهم، والرئيس أبو مازن يعلو بصوت فلسطين فوق كل منبر، ويتشرعن زعيما عربيا ودوليا،يدعو لخلاص المجتمع الدولي بتصديه لمسؤولياته الاخلاقية، ويحذر من سوء العاقبة،إذا ما تواصلت المعايير المزدوجة، ويدعو لمحاربة الإرهاب أيا كان شكله وطبيعته وهويته، والقضاء عليه قضاء مبرما، حين يسعى العالم بنزاهة وجدية لحل قضية فلسطين حلا عادلا، يؤمن السلام الحقيقي، والاستقرار المثمر، وفي كل هذا السياق، لايخشىفي قول الحق لومة لائم، ودائما باللغة التي لا تزاود ولا تقرب الاستعراض والمباهاة، ولا المماحكة التي لاطائل من ورائها، ولا التعالي على الواقع ونكرانه.
يبقى أن نؤكد أن مرافعة الزعيم بقدر ما هي مفصلية، بقدر ما هي تاريخية، وتاريخية بالمعنى الذي يشيرأنها ستؤسس لمرحلة جديدة من النضال الوطني الفلسطيني في دروب الحرية ذاتها، ولخطوات جديدة في الحراك السياسي الفلسطيني بروح المرافعة وحقائقها، وثمة مراجعة استراتيجية شاملة مقبلة لعملية السلام، والقرار هو الصمود والتحدي، والحرية قادمة لا محالة بدولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية وبالحل العادل لقضية اللاجئين.. أبو مازن أنت الزعيم ولو كره الحاقدون.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017