"الضابطة" تتلف مواد منتهية الصلاحية وتغلق مخبزا مخالفا للشروط

ضبطت طواقم جهاز الضابطة الجمركية، مواد تموينية منتهية الصلاحية وغير صالحه للاستهلاك، خلال دورياتها في محافظة نابلس، اليوم الخميس.

ووفقا لبيان الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام، فإن كمية من المواد منتهية الصلاحية داخل إحدى المحلات التجارية شرق المحافظة، تم ضبطها، بعد معلومة تلقاها الجهاز من أحد المواطنين، حيث تم تحريك دورية للمكان ومصادرة الكمية والتحفظ عليها، وهي عبارة عن "شيبس" وشوكلاتة ومواد  تموينية وزيوت.

وبين البيان، أن عملية الضبط تمت بحضور جهات الاختصاص في وزارتي الصحة والاقتصاد الوطني، التي أقرت إتلاف المواد بعد الكشف والمعاينة، واستكمال الإجراءات القانونية اللازمة.

وأهابت الضابطة الجمركية بالمواطنين ضرورة الانتباه لتاريخ صلاحية البضائع، وضرورة التواصل مع طواقم ومكاتب الضابطة الجمركية على الرقم المجاني 132، أو عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، والتبليغ عن المنتجات والبضائع غير المطابقة وغير الصالحة.

وفي محافظة أريحا والأغوار، ضبطت طواقم الضابطة الجمركية مخبزا يعمل بطريقة غير صحية وغير قانونية.

ووفقا لبيان الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام، فإن طواقم الجهاز، وخلال أعمال الدورية الاعتيادية، ضبطت كمية من الطحين في إحدى المركبات التجارية، وبالمتابعة تم ضبط مخبز غير مستوفي اجراءات السلامة العامة والشروط الصحية، وغير حاصل على التراخيص اللازمة لمزاولة العمل.

وبين البيان أن لجنة السلامة العامة في المحافظة، أقرت إغلاق المخبز لحين استكمال وتطبيق كافة الإجراءات اللازمة.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017