عناوين الصحف الفلسطينية

تناولت الصحف المحلية الثلاث الصادرة اليوم الجمعة قيام عدد من المستوطنين بحفل شواء أمام معتقل "عوفر" استفزازا للأسرى.

وركزت الصحف على استمرار عمليات تدنيس المسجد الأقصى المبارك من قبل الجماعات اليهودية المتطرفة.

وفيما يلي أهم العناوين:

القدس:

"معركة الحرية والكرامة" تدخل يومها الخامس وسط إجراءات قمعية وتنقلات واسعة في صفوف الأسرى
إصابات برصاص الجيش في أبو ديس وبيتونيا ومستوطن يدهس فتاة شرق بيت لحم
مستوطنون يقتحمون كفل حارس
الرئيس يقلد اوسمة الاستحقاق والتميز الذهبي لعدد من المناضلين
كليب غنائي تنشره القسام بطلاه الجنديان أورون وهادار
رفض اقتراح روسي-إيراني للتحقيق في هجوم خان شيخون
200 تصريح لرجال أعمال فلسطينيين بدخول الخط الأخضر بسياراتهم والسماح بالاستيراد والتصدير من حيفا وترتيبات للعيد ورمضان
إسرائيل تتخوف من نجاح الفلسطينيين بإبعادها من "الفيفا"
البردويل: لقاء "حماس" بقيادات "فتح" كان إيجابيا
قتيلان في إطلاق نار في باريس
القاهرة تعلن مقتل جنديين و19 مسلحا في سيناء
الأيام:

السماح بدخول رجال أعمال فلسطينيين بسياراتهم إلى إسرائيل
مقتل شرطي وإصابة اثنين بإطلاق نار في باريس
إصابة شابين بالرصاص والعشرات بالاختناق خلال تظاهرات داعمة للأسرى
منصور يدعو للتضامن مع الأسرى المضربين وتنفيذ القرارات الأممية الخاصة بوقف الاستيطان
حفل شواء للمستوطنين أمام معتقل "عوفر" استفزازا للأسرى
مستوطنون ينفذون اقتحامات جديدة للأقصى وقوات الاحتلال تشدد إجراءاتها في القدس
قوات الاحتلال تعتقل تسعة مواطنين وتدهم منزل الشهيد مشاهرة
الاحزاب الحريدية تهدد بإسقاط حكومة نتنياهو لقارا القضاء فتح أسواق تل أبيب ايام السبت
الجيش المصري يعلن مقتل قيادي بارز في تنظيم "داعش" في سيناء
إسرائيل تتسلم بعد غد ثلاث طائرات اميركية من طراز "إف53"
آلاف السوريين ينتظرون المجهول بعد إجلائهم من بلدات محاصرة
واشنطن تدعو مجلس الأمن لتخفيف التركيز على القضية الفلسطينية: الأولوية لإيران
إسرائيل تشن حملة دبلوماسية لإقناع "الفيفا" بعدم وقف أندية المستوطنات
مقتل ضابط روسي بهجوم في سوريا
الحياة الجديدة:

جريح في أبو ديس برصاص الاحتلال ومستوطن يدهس فتاة في تقوع
الرئيس يقلد بلعاوي النجمة الكبرى لوسام القدس والرملاوي وعبد الله وسام الاستحقاق والتميز الذهبي ونايفة نجمة الاستحقاق لدولة فلسطين
في سابقة عدوانية لا مثيل لها.. المستوطنون يقيمون حفل شواء قرب معتقل "عوفر" حيث الأسرى المضربون
مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين بإطلاق نار في باريس.. وقتل المهاجم
العالول: سنستعين بمزيد من قوى العالم للضغط على حكومة الاحتلال لتلبية مطالب الأسرى
الزق يحذر من ممارسات حماس التصعيدية الخطيرة
بلدية برشلونة تتبنى حملة المقاطعة وفرض العقوبات على الاحتلال
الأحزاب الدينية في إسرائيل تلوح بإسقاط حكومة الاحتلال
سابقة قضائية.. النيابة العامة تعيد مخلفات كيماوية سامة تم إدخالها من مستوطنة

 

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018