عناوين الصحف الفلسطينية

تناولت الصحف المحلية الثلاث الصادرة اليوم الجمعة قيام عدد من المستوطنين بحفل شواء أمام معتقل "عوفر" استفزازا للأسرى.

وركزت الصحف على استمرار عمليات تدنيس المسجد الأقصى المبارك من قبل الجماعات اليهودية المتطرفة.

وفيما يلي أهم العناوين:

القدس:

"معركة الحرية والكرامة" تدخل يومها الخامس وسط إجراءات قمعية وتنقلات واسعة في صفوف الأسرى
إصابات برصاص الجيش في أبو ديس وبيتونيا ومستوطن يدهس فتاة شرق بيت لحم
مستوطنون يقتحمون كفل حارس
الرئيس يقلد اوسمة الاستحقاق والتميز الذهبي لعدد من المناضلين
كليب غنائي تنشره القسام بطلاه الجنديان أورون وهادار
رفض اقتراح روسي-إيراني للتحقيق في هجوم خان شيخون
200 تصريح لرجال أعمال فلسطينيين بدخول الخط الأخضر بسياراتهم والسماح بالاستيراد والتصدير من حيفا وترتيبات للعيد ورمضان
إسرائيل تتخوف من نجاح الفلسطينيين بإبعادها من "الفيفا"
البردويل: لقاء "حماس" بقيادات "فتح" كان إيجابيا
قتيلان في إطلاق نار في باريس
القاهرة تعلن مقتل جنديين و19 مسلحا في سيناء
الأيام:

السماح بدخول رجال أعمال فلسطينيين بسياراتهم إلى إسرائيل
مقتل شرطي وإصابة اثنين بإطلاق نار في باريس
إصابة شابين بالرصاص والعشرات بالاختناق خلال تظاهرات داعمة للأسرى
منصور يدعو للتضامن مع الأسرى المضربين وتنفيذ القرارات الأممية الخاصة بوقف الاستيطان
حفل شواء للمستوطنين أمام معتقل "عوفر" استفزازا للأسرى
مستوطنون ينفذون اقتحامات جديدة للأقصى وقوات الاحتلال تشدد إجراءاتها في القدس
قوات الاحتلال تعتقل تسعة مواطنين وتدهم منزل الشهيد مشاهرة
الاحزاب الحريدية تهدد بإسقاط حكومة نتنياهو لقارا القضاء فتح أسواق تل أبيب ايام السبت
الجيش المصري يعلن مقتل قيادي بارز في تنظيم "داعش" في سيناء
إسرائيل تتسلم بعد غد ثلاث طائرات اميركية من طراز "إف53"
آلاف السوريين ينتظرون المجهول بعد إجلائهم من بلدات محاصرة
واشنطن تدعو مجلس الأمن لتخفيف التركيز على القضية الفلسطينية: الأولوية لإيران
إسرائيل تشن حملة دبلوماسية لإقناع "الفيفا" بعدم وقف أندية المستوطنات
مقتل ضابط روسي بهجوم في سوريا
الحياة الجديدة:

جريح في أبو ديس برصاص الاحتلال ومستوطن يدهس فتاة في تقوع
الرئيس يقلد بلعاوي النجمة الكبرى لوسام القدس والرملاوي وعبد الله وسام الاستحقاق والتميز الذهبي ونايفة نجمة الاستحقاق لدولة فلسطين
في سابقة عدوانية لا مثيل لها.. المستوطنون يقيمون حفل شواء قرب معتقل "عوفر" حيث الأسرى المضربون
مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين بإطلاق نار في باريس.. وقتل المهاجم
العالول: سنستعين بمزيد من قوى العالم للضغط على حكومة الاحتلال لتلبية مطالب الأسرى
الزق يحذر من ممارسات حماس التصعيدية الخطيرة
بلدية برشلونة تتبنى حملة المقاطعة وفرض العقوبات على الاحتلال
الأحزاب الدينية في إسرائيل تلوح بإسقاط حكومة الاحتلال
سابقة قضائية.. النيابة العامة تعيد مخلفات كيماوية سامة تم إدخالها من مستوطنة

 

 

kh

التعليقات

الحكمة ضالة المؤمن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
على نحو بالغ الوضوح أعاد الرئيس أبو مازن للحكمة، دورها في السياسة، لكي تنجو هذه الأخيرة من تشنجاتها، وانفعالاتها، وتعجلها المراهق، ورغباتها التجريبية التي غالبا ما تكون مدمرة، وبوسع أية قراءة موضوعية لحراك الرئيس أبو مازن في ساحات العمل السياسي والدبلوماسي العربية والدولية، ان تكتشف انحيازه التام للحكمة وتمسكه بها في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية والاقليمة والدولية، ومن ذلك مثلا رفضه للخطابات الاستهلاكية، ورفضه التعاطي مع الشعارات البلاغية وأوهامها، واصراره على مخاطبة الشعب وفصائله وقواه السياسية بصراحة ووضوح تجاه مختلف شؤون القضية الوطنية، وسبل مواجهة الاحتلال.

وبسياسة الرئيس أبو مازن بات مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، لأي دولة في العالم وخاصة الدول العربية الشقيقة بالغ الوضوح والمصداقية، وقد سجل موقفا تجاه الصراع في سوريا، بترجمة واقعية وعملية لمبدأ عدم التدخل، وما زال هذا الموقف يحظى باحترام فرقاء الصراع على المستويات كافة، والواقع ان هذا الموقف لم يستهدف سلامة المخيمات الفلسطينية في سوريا فحسب، ولا من أجل تكريس وتأكيد الموقف الوطني الفلسطيني بعدم التدخل في الشؤون الداخلية فقط، وانما أيضا من أجل عدم توسيع مساحة الصراع، وتأكيد احترام السياسة الفلسطينية، لمبدأ الحوار في حل صراعات البلد الواحد، ولا شك وحيثما كانت هناك المخيمات الفلسطينية (خاصة في لبنان اليوم) وحيثما كانت هناك احتمالات الصراع المحلية، فان هذا الموقف المبدئي لن يعرف تبدلا ولا تراجعا ولا مساومة، ولا بأي شكل من الأشكال. 

ولعلنا أيضا نشير هنا الى الخبر الرسمي الذي اعلنه الاعلام السعودي أمس الاول، ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اطلع مجلس الوزراء السعودي على نتائج مباحثاته مع الرئيس أبو مازن، التي تناولت مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، ونشير الى هذا الخبر لنؤكد ان  معظم ما قيل عن زيارة الرئيس أبو مازن، ومباحثاته في السعودية، في بعض وسائل الاعلام العربية والأجنبية، لا أساس له من الصحة، ولا يعدو كونه محض فبركات وشائعات لا تريد غير توريط الموقف الفلسطيني في صراعات بالمحصلة، لا ناقة له فيها ولا جمل، وأكثر من ذلك لا تريد لفلسطين ان تكون عاصمة عربية محورية، لبحث شؤون الأمة والسعي لخلاصها من أزماتها الراهنة واطماع التدخلات الأجنبية، وخاصة الايرانية التي تبدو اليوم بالغة الوضوح والوقاحة، وكذلك فان الشائعات والفبركات استهدفت التشكيك بموقف المملكة العربية السعودية، تجاه فلسطين وقضيتها، وهو الموقف الذي لا يقبل  التبدل أو التراجع، ولا بأي حال من الأحوال.   

بسياسة الحكمة، وبحكمة السياسة، يمضي الرئيس أبو مازن في معالجة مختلف قضايا الشأن الوطني والعربي، ولهذا فلسطين تؤكد حضورها في كل مكان عاصمة مركزية، والعاصمة المركزية، مكانها بروح المكانة الفلسطينية، وبروح تجربتها وخبرتها النضالية والسياسية، وبروح تضحياتها العظيمة، مكانة ومكان في الجغرافيا والتاريخ، وفي الواقع والتطلع، من أجل المزيد من التشاور والتنسيق والعمل العربي المشترك، لما فيه صلاح الأمة، وخير مستقبلها. انها الحكمة التي هي ضالة المؤمن وقد تلقفها الرئيس أبو مازن بمنتهى الوضوح والقوة. 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017