عناوين الصحف الفلسطينية

تناولت الصحف المحلية الثلاث الصادرة اليوم الجمعة قيام عدد من المستوطنين بحفل شواء أمام معتقل "عوفر" استفزازا للأسرى.

وركزت الصحف على استمرار عمليات تدنيس المسجد الأقصى المبارك من قبل الجماعات اليهودية المتطرفة.

وفيما يلي أهم العناوين:

القدس:

"معركة الحرية والكرامة" تدخل يومها الخامس وسط إجراءات قمعية وتنقلات واسعة في صفوف الأسرى
إصابات برصاص الجيش في أبو ديس وبيتونيا ومستوطن يدهس فتاة شرق بيت لحم
مستوطنون يقتحمون كفل حارس
الرئيس يقلد اوسمة الاستحقاق والتميز الذهبي لعدد من المناضلين
كليب غنائي تنشره القسام بطلاه الجنديان أورون وهادار
رفض اقتراح روسي-إيراني للتحقيق في هجوم خان شيخون
200 تصريح لرجال أعمال فلسطينيين بدخول الخط الأخضر بسياراتهم والسماح بالاستيراد والتصدير من حيفا وترتيبات للعيد ورمضان
إسرائيل تتخوف من نجاح الفلسطينيين بإبعادها من "الفيفا"
البردويل: لقاء "حماس" بقيادات "فتح" كان إيجابيا
قتيلان في إطلاق نار في باريس
القاهرة تعلن مقتل جنديين و19 مسلحا في سيناء
الأيام:

السماح بدخول رجال أعمال فلسطينيين بسياراتهم إلى إسرائيل
مقتل شرطي وإصابة اثنين بإطلاق نار في باريس
إصابة شابين بالرصاص والعشرات بالاختناق خلال تظاهرات داعمة للأسرى
منصور يدعو للتضامن مع الأسرى المضربين وتنفيذ القرارات الأممية الخاصة بوقف الاستيطان
حفل شواء للمستوطنين أمام معتقل "عوفر" استفزازا للأسرى
مستوطنون ينفذون اقتحامات جديدة للأقصى وقوات الاحتلال تشدد إجراءاتها في القدس
قوات الاحتلال تعتقل تسعة مواطنين وتدهم منزل الشهيد مشاهرة
الاحزاب الحريدية تهدد بإسقاط حكومة نتنياهو لقارا القضاء فتح أسواق تل أبيب ايام السبت
الجيش المصري يعلن مقتل قيادي بارز في تنظيم "داعش" في سيناء
إسرائيل تتسلم بعد غد ثلاث طائرات اميركية من طراز "إف53"
آلاف السوريين ينتظرون المجهول بعد إجلائهم من بلدات محاصرة
واشنطن تدعو مجلس الأمن لتخفيف التركيز على القضية الفلسطينية: الأولوية لإيران
إسرائيل تشن حملة دبلوماسية لإقناع "الفيفا" بعدم وقف أندية المستوطنات
مقتل ضابط روسي بهجوم في سوريا
الحياة الجديدة:

جريح في أبو ديس برصاص الاحتلال ومستوطن يدهس فتاة في تقوع
الرئيس يقلد بلعاوي النجمة الكبرى لوسام القدس والرملاوي وعبد الله وسام الاستحقاق والتميز الذهبي ونايفة نجمة الاستحقاق لدولة فلسطين
في سابقة عدوانية لا مثيل لها.. المستوطنون يقيمون حفل شواء قرب معتقل "عوفر" حيث الأسرى المضربون
مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين بإطلاق نار في باريس.. وقتل المهاجم
العالول: سنستعين بمزيد من قوى العالم للضغط على حكومة الاحتلال لتلبية مطالب الأسرى
الزق يحذر من ممارسات حماس التصعيدية الخطيرة
بلدية برشلونة تتبنى حملة المقاطعة وفرض العقوبات على الاحتلال
الأحزاب الدينية في إسرائيل تلوح بإسقاط حكومة الاحتلال
سابقة قضائية.. النيابة العامة تعيد مخلفات كيماوية سامة تم إدخالها من مستوطنة

 

 

kh

التعليقات

نداء الاقصى والقدس

كتب: رئيس تحرير "الحياة الجديدة"

لا يخطئ الموقف الوطني الاصيل اصحابه، ولطالما ظل يعلو على الخلافات الداخلية، حتى وبعضها يجنح نحو القطيعة وتكريس الانقسام بتلاسن معيب، ولصالح اهداف وغايات غير وطنية، بل ان هذا الموقف بقيادته عض وما زال يعض على الجراح التي تسببها هذه الخلافات في جسد حركة التحرر الوطنية، لأجل ان تواصل مسيرة الكفاح الوطني تقدمها على طريق الحرية والاستقلال، وألا تنحرف ابدا عن هذه الطريق، وكي لا تصبح بعض فصائلها مجرد اوراق سياسية او حزبية في خدمة هذه القوى الاقليمية او تلك ..!! 

بروح هذا الموقف الوطني، وبأصالته وصلابته ووضوحه، اطلق الرئيس ابو مازن يوم امس الاول اثر اجتماع موسع للقيادة الفلسطينية، خصص للبحث في سبل مواجهة ما تتعرض له القدس من حملة احتلالية شرسة ومخططات تستهدف الاقصى المبارك بالتهويد، اطلق اثر هذا الاجتماع في خطاب موجه لشعبنا الفلسطيني، نداء باسم الاقصى والقدس، الى جميع فصائل العمل الوطني وخاصة حماس "للارتقاء فوق خلافاتنا وتغليب الشأن الوطني على الفصائلي، والعمل على وحدة شعبنا وانهاء آلامه وعذاباته ورسم صورة مشرقة عن قضيتنا في ذهن اطفالنا واهلنا واشقائنا واصدقائنا ومؤيدينا في العالم" وفي هذا النداء الوطني تماما، دعا الرئيس ابو مازن الى "وقف المناكفات الاعلامية وتوحيد البوصلة نحو القدس والاقصى"، ومشددا مرة اخرى على حركة حماس "ان تستجيب لنداء الاقصى بحل اللجنة الادارية وتمكين حكومة الوفاق الوطني من اداء مهامها والذهاب الى انتخابات وطنية شاملة". وكل هذا لأن الوحدة الوطنية هي "عماد  قوتنا ومن اجل تعزيز صمود اهلنا في القدس وفي بقية الاراضي الفلسطينية ومواجهة التحديات الانسانية والسياسية التي تواجهنا اليوم وغدا". وكل ذلك ايضا من اجل المضي بمشروعنا الوطني المتمثل بإنهاء الاحتلال واقامة دولتنا على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وحل قضية اللاجئين استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة".

بهذا الموقف الوطني بالغ الوضوح والغايات النبيلة لا تبدو طريق الوحدة الوطنية طريقا صعبة، الارتقاء فوق الخلاف، ولن يرتقي سوى من يريد لفلسطين الحرية والاستقلال، بالدولة من رفح حتى جنين، ولن يرتقي سوى من يريد للقدس الشرقية ان تكون عاصمة للدولة، ومن يريد للأقصى حرية بين ايادي اهله وحماته، دون بوابات الكترونية، ودحرا لمخططات الاحتلال التهويدية، ونداء الرئيس ابو مازن هو نداء القدس والاقصى، واللحظة الان هي لحظة تاريخ فاصلة، فاما الوحدة الوطنية نصرة للقدس والاقصى، واما احتلال اشرس ومخططات اخطر ,غير ان فلسطين لن تقبل بغير الوحدة، لأنها لن ترضى تواصل الاحتلال، ولن تقبل ان تمس مقدساتها وان تهود, وقد قالت ذلك بمنتهى القوة والوضوح، في يوم الجمعة العظيمة، جمعة "النفير" التي باركها المحمدون الثلاثة بدمائهم الطاهرة، والتي بلغ رسالتها للعالم اجمع شعبنا البطل في القدس, وفي كل مكان، وقد تنورت بوطنيتها في خطاب الرئيس ابو مازن، خطاب الموقف والرؤية والخطوات الصائبة .

اخيرا قد شاهد العالم المواطن الفلسطيني المسيحي وهو يصلي بكتابه المقدس الى جانب اخوته من المسلمين في صلاتهم بجمعة "النفير" في مواجهة بوابات الاحتلال الالكترونية، شعب بمثل هذا التعاضد والاخوة والتسامح، بمثل هذه الوحدة بين ابنائه لن يهزم ابدا.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017