قيادات سياسية في أراضي 1948 تضرب عن الطعام تضامنا مع الأسرى

مشاركون في خيمة الاعتصام (عن: عرب48)

الناصرة- أعلن عدد من القيادات السياسية والشعبية داخل أراضي 1948، اليوم الجمعة، عن إضراب رمزي عن الطعام، تضامنا مع الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وقد أقيمت خيمة للاعتصام على مقربة من دوار يوم الأرض في مدينة عرابة البطوف، بحضور رئيس لجنة المتابعة النائب محمد بركة، ورئيس بلدية عرابة البطوف علي عاصلة وقيادات قطرية ومحلية.

ومن المقرر أن يستمر الاعتصام في الخيمة حتى موعد مهرجان استقبال عميدة الأسيرات الفلسطينيات المحررة لينا جربوني، في ساحة السوق مساء اليوم الجمعة، والذي سيتحول إلى مهرجان تضامني مع الأسرى المضربين عن الطعام ليوم الخامس على التوالي.

وبهذا الصدد، قال بركة، في تصريحات أوردها موقع'عرب 48' الإخباري إن 'هذا الاعتصام اليوم في عرابة جزء من برنامج كامل للتضامن مع الأسرى والوقوف إلى جانبهم، وفي الأيام الأخيرة جرت سلسلة من التظاهرات على طول البلاد وعرضها.

وتابع: هذا اليوم ننفذ هذا الإضراب الرمزي حتى الساعة الخامسة مساء موعد مهرجان الاحتفاء بعميدة الأسيرات الفلسطينيات، لينا جربوني، ولجنة المتابعة بصدد تنظيم وقفات أمام السجون في الأسبوع المقبل وذلك لإسماع صوتنا للأسرى أنفسهم كي يعلموا أنهم ليسوا لوحدهم.

وأضاف بركة: قضية الأسرى هي في الإجماع الوطني، ومن الضروري أن يظهر هذا الإجماع في كل نشاطاتنا من خلال ما تدعو إليه لجنة المتابعة ومن خلال ما تقوم به الأحزاب السياسية من ناحية أخرى، لذلك نحن ندعو جمهورنا وكل القوى الفاعلة من أجل تصعيد المعركة للتضامن مع الأسرى خاصة وأن هذا الإضراب عن الطعام بدأ يدخل مراحله الحرجة في اليوم الخامس.

وبدوره، قال رئيس بلدية عرابة: إننا 'نعبر اليوم من خلال خيمة الاعتصام هذه عن تقديرنا العميق ومؤازرتنا للأسرى البواسل الذين يخوضون إضراب الكرامة لليوم الخامس على التوالي عن الطعام.

وتابع: وعلى العالم كله أن يعرف حجم معاناة أسرانا في السجون، وما قمنا يه هو تعبير رمزي بسيط عن تضامنا مع مطالب الأسرى.

وأضاف عاصلة أن 'هذه الخيمة تقام في اليوم الذي ننظم فيه مهرجان استقبال عميدة الأسيرات الفلسطينيات، لينا جربوني، وندعو المجتمع العربي كله للمشاركة في هذا المهرجان لاستقبال لينا جربوني ومساندة قضية الأسرى، هذا المهرجان تعبير رمزي لمحبتنا وتقديرنا لعميدة الأسيرات وحريتها وعودتها إلى حياتها الطبيعية في بلدها عرابة'.

 

 

kh

التعليقات

سلاما أيها الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

قدم الفلسطينيون كعادتهم لحظة المواجهة والتحدي، ومنذ الاعلان القبيح للرئيس الأميركي ترامب، قدموا وسيقدمون الدم الطاهر دوما (ستة شهداء ومئات الجرحى حتى الآن) دفاعا لا عن المقدسات الاسلامية والمسيحية، في عاصمتهم القدس المحتلة فحسب، وانما ايضا دفاعا عن كرامة الأمة العربية وعزتها، التي أراد الرئيس الأميركي بتوقيعه الاستعراضي المتغطرس على اعلانه القبيح، ان يطعنها في صميم مشاعرها وقيمها المقدسة.    

 وفي الوقت ذاته قدم رئيسهم رئيس دولة فلسطين، الزعيم أبو مازن في القمة الاسلامية الطارئة التي عقدت في اسطنبول الأربعاء الماضي، قدم كلمة الفصل للعالم أجمع، كلمة الدم الفلسطيني الطاهر ذاته، في خطاب تاريخي عز ويعز نظيره في خطب السياسة العربية والاسلامية والدولية، الخطاب الذي تجلت فيه وبصوت الحق والحقيقة، الطبيعة النضالية الفلسطينية، بسلامة رؤيتها، وصلابة موقفها، وعلى نحو لا يقبل أي تأويل مخاتل، وبقدر ما كان الخطاب خطاب الحسم والتحدي في مواقفه وقراراته، بقدر ما كان خطابا للمقاومة، بكل ما في هذه الكلمة من معنى: فاذا كان وعد بلفور المشؤوم قد مر، فإن وعد ترامب لن يمر أبدا".

لا بل ان حقيقة الخطاب التاريخي للرئيس أبو مازن أبعد من ذلك، انه خطاب المواجهة الأشمل، وقد أخرج الولايات المتحدة من دور الراعي والوسيط في العملية السياسية، بكلمة (لا) كبيرة وواضحة وحاسمة، لا لهذا الدور بعد الآن، وقد ثبت خواؤه من كل نزاهة وموضوعية، وهي الكلمة التي ما زال البعض لا يجرؤ التقرب منها حتى في أحلامه..!! وليس هذه الكلمة فحسب، وانما كذلك كلمة واقع الحال الذي على الأمة العربية والاسلامية، مجابهته قبل فوات الأوان، بواقعية الرؤية النضالية وبرامج عملها، لتحرر ما هو محتل من أراضيها، ولتحقق الهزيمة الشاملة للارهاب، وتعيد الأمن والاستقرار لبلدانها، وتؤمن مستقبل الحرية والكرامة لشعوبها، وتقيم السلام العادل في هذه المنطقة.

انه خطاب المسألة العربية في متطلباتها السيادية، وخطاب المسؤولية الدولية في رؤيتها الانسانية وتطلعاتها النبيلة، وبالطبع وقبل ذلك انه خطاب الذات الفلسطينية، التي لا تخشى تهديدا، ولا تنحني لغطرسة العنصرية وعدوانيتها، وسبق للزعيم الخالد ياسر عرفات ان صاح "شهيدا شهيدا شهيدا"، وما من صيحة في خطاب الرئيس أبو مازن غير هذه الصيحة الآن، لطالما القدس تظل أبدا اساس المشروع الوطني درة التاج لدولة فلسطين عاصمة وحاضرة للعدل والحق والجمال، بما يعني ان تضحياتنا في سبيل حرية العاصمة لا حدود لها ولا تراجع عنها ولا مساومة عليها.

نعم انها صيحة التحدي، بروح الواثق من حتمية النصر، ولا صيحة بعد هذه الصيحة، التي لا تقبل أية مزايدات، ولا ترضى بغير وحدة الكلمة الفلسطينية، كلمة الشرعية في اطار وحدتها الوطنية التي لا عافية لها دون اتمام المصالحة الوطنية على أكمل وجه حيث السلطة الواحدة، والقانون الواحد، وسلاح الحرب والسلم بقراره المركزي الواحد الموحد.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017