الاحتلال يقمع مسيرة إسناد للأسرى في رافات

أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، نتيجة قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرة سليمة انطلقت عقب صلاة الجمعة، من قرية رافات شمال غرب القدس، وصولا إلى السياج الذي يفصل القرية عن معسكر "عوفر" الاحتلالي.

وأطلقت قوات الاحتلال الغاز المسيل للدموع بكثافة نحو المشاركين، ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق، حيث تم تقديم العلاج الميداني لهم.

وتأتي هذه الفعالية التي دعت لها القوى الوطنية والفعاليات الشعبية في شمال غرب القدس، ضمن سلسلة فعاليات مناصرة وداعمة للأسرى في سجون الذين يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام، لليوم الخامس على التوالي، من أجل تحقيق جملة من الحقوق الإنسانية.

وقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، في كلمة له، إن الفعالية هذه نظمت على مقربة مع سجن عوفر، لنرسل رسالة لأسرانا أننا لن نتركهم وحدهم يواجهون غطرسة وفاشية الاحتلال.

وأوضح أنه لا يمكن للإنسان الحر أن يفقد كل أسلحته في المواجهة، لذا ما كان من أسرانا إلا أن يحولوا أمعائهم إلى سلاح في وجه الاحتلال.

من ناحيته، قال أمين عام المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي، إن الأسرى بمن فيهم القادة مروان البرغوثي وأحمد سعدات، يخاطرون بحياتهم من أجل حرية شعبهم وكرامته. ودعا إلى ضرورة تصعيد المقاومة الشعبية في مختلف المناطق، كذلك تصعيد حركة المقاطعة داخل فلسطين وخارجها، حتى يتألم الاحتلال ويفك قبضته عن أسرانا البواسل.

بدوره، قال رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان، إن الأسرى يخوضون إضرابهم من أجل تحقيق مطالبهم العادلة والتي نصت عليها اتفاقية جنيف الرابعة. ولفت إلى أن الاحتلال ومنذ اليوم الأول للإضراب، باشر بعزل القادة مروان البرغوثي وعميد الأسرى كريم يونس، وأنس جرادات، ووجدي جودة، وناصر عويص، وناصر أبو حميد، ووضعهم في عزل الجلمة، لمحاولة ثنيهم عن الإضراب.

وأضاف أن الاحتلال اتخذ أيضا قرارا بإقامة أقسام للعزل الجماعي، لوضع الأسرى المضربين فيه، كما منع المحامين من زيارتهم، داعيا لأوسع مشاركة جماهيرية في الفعاليات المناصرة لهم.

من جهته، دعا عضو إقليم حركة فتح في منطقة شمال غرب القدس ناصر طه، للوقوف مع الأسرى الذين يقبعون داخل زنازين الاحتلال، ويخوضون معركتهم ضد أشرس احتلال ويحرمهم من أبسط حقوقهم.

وقال: "لستم وحدكم في هذه المعركة بل شعبنا وقيادته وجميع أطيافه تقف إلى جانبكم، فأنتم رأس الحربة في النضال وسنساندكم في حقوقكم المطلبية والإنسانية، حتى التحرير وأنتم الشمعة التي تضيئ طريق الحرية، وسنحتفل قريبا بتحريركم من سجونكم".

وقالت فدوى البرغوثي زوجة الأسير مروان، إن الاحتلال ومنذ اليوم الأول للإضراب صب عدوانه على الاسرى بدأ بحملات نقل للقيادات ولجان الإضراب ظنا منه أنه سيربك الحركة الأسيرة، لكن هناك أسرى جدد ينضمون يوميا للإضراب.

وأوضحت أنه ومنذ بدء الإضراب لم يتمكن المحامون من زيارة الأسرى المضربين، لكن هناك أمل في أن نتمكن يوم الأحد المقبل من ذلك، نتمنى أن نستطيع إيصال رسالتهم إلى العالم. 

كما أعلنت القوى الوطنية والشعبية في شمال غرب القدس عن جدول الفعاليات للأسبوع المقبل حيث يتضمن البرنامج مهرجان تضامني، كذلك اعتصامات تضامنية. ودعت المواطنين للمشاركة في خيمة الاعتصام المقامة أمام بلدية بلدة بدو.

 

 

kh

التعليقات

شهر التقوى

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة
يحلّ علينا شهر رمضان الفضيل هذا العام، ولنا ابناء واخوة اعزاء في معتقلات الاحتلال البغيض، ما زالوا في صيام صعب منذ واحد واربعين يوما حتى الآن، صيام بلا افطار كل مساء، ولا شيء سوى الماء والملح الذي لم يعد كافيا كقوت حياة، وهذا يستدعي منا ان يكون صيامنا هذا العام، دونما استعراضات اجتماعية في موائد فطور باذخة، والا نجعل الصيام محض طقس من طقوس العبادة، وانما سلوك يومي بفيض المحبة والتسامح والقول الحق، اي بسلوك الصوم، وحيث الصوم، هو صوم اللسان وعفته.
وخارج معتقلات الاحتلال، لنا هناك في قطاع غزة المكلوم، ابناء شعبنا الذين ما زالوا في جائحة كبرى، حيث البطالة والكساد والفقر والانقسام، وانعدام الامن والاستقرار، فيما جيوب امراء الانقلاب متخمة، وامنهم امن القمع والعسف، وشاهدنا في صور جاءتنا من هناك، من يفتش في حاويات النفايات عن بقايا طعام، وفي التقارير الاخبارية، ثمة شكاوى في كل ناحية من نواحي الحياة في القطاع المكلوم، شكاوى تقول باختصار شديد لا مشتريات لرمضان هذا العام...!!
الصوم والصيام اذًا هذا العام، هو صوم وصيام الروح الفلسطينية، الوطنية والاجتماعية والانسانية، صوم الحرية، ويصح التعبير هذا تماما، بقدر تطلعاتنا المشروعة للخلاص من كل الاباطيل والعراقيل والمعضلات التي تعيق تنور وتفتح الحياة، واول الخلاص دائما يبدأ من ازالة الاحتلال الاسرائيلي البغيض لننعم بالحرية كاملة في حياتنا وعلاقاتنا، وعلى موائدنا التي ستجعلها الكرامة الاجتماعية اكثر كرما وطيبا وعافية.
نحب شهر التقوى هذا، الذي هو خير من الف شهر، ونرجوه تقربا من الله بحسن التعبد، وحسن التآلف والتكاتف والمساندة، وهذا ما يطلبه رمضان الفضيل منا، فليتقبل الله العلي القدير منا صومنا وصيامنا، وليعده علينا وعلى امتنا، ونحن في احسن حال، وقد تحققت امانينا وكامل اهدافنا وتطلعاتنا العادلة والمشروعة، بالحرية والاستقلال والعزة والكرامة انه سميع مجيب. 
كل عام وشعبنا وقيادتنا الحكيمة بألف خير، ولأسرانا البواسل نقول صيامكم صيام الحرية الذي لا بد ان ينتصر، دمتم بخير العزة والكرامة ابدا.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017